موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

حقائق أكدها التصويت لمصلحة القدس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كشف التصويت الأخير الذى أجرى فى مجلس الأمن ومن بعده فى الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص قرار الرئيس الأمريكى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بها عاصمة موحدة لدولة الكيان الصهيونى مجموعة من الحقائق المهمة يجب ألا تغيب لحظة عن العقل الفلسطينى والعربى لأنها، أى هذه الحقائق، هى التى ستحكم مسار تطور العمل والإجابة عن سؤال: ماذا بعد تصويت الدول؟

 

أولى هذه الحقائق أن ثمة إجماعا دوليا بإدراك فداحة المظالم التى تعرض لها الشعب الفلسطينى الذى يعيش منذ سبعين عاماً جريمة زرع كيان غريب على أرضه وفرض نموذج غير مسبوق من الاستعمار الاستيطانى التوسعى المدعوم من قيادة النظام العالمى وبالتحديد الولايات المتحدة الأمريكية. هذا الإدراك، مثل أى إدراك، معرّض للخفوت والتراجع، كما أنه معرّض لليقظة والنهوض وفقاً لما يحدث على الأرض من تطورات وبالذات مدى قدرة الشعب الفلسطيني، مدعوماً من أشقائه العرب، على رفض هذه المظالم والتصدى لها ودفع أثمان الدفاع عن الحقوق المغتصبة.

ثانية هذه الحقائق أن غطرسة الأمريكيين والإسرائيليين كانت من أهم الدوافع التى أقنعت الدول بضرورة التصويت لمصلحة قيم الحق والعدل فى مواجهة الاستعلاء والاستكبار والاستهانة بالقيم والأخلاقيات على النحو الذى تجاوز به الأمريكيون والإسرائيليون كل تلك القيم والأخلاقيات.

فقبيل انعقاد جلسة مجلس الأمن للتصويت على مشروع القرار العربى برفض قرار الرئيس الأمريكى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل فاجأ «دانى دانون» رئيس الوفد الإسرائيلى فى الأمم المتحدة الجميع بتصريح اعتبر فيه أن «تصويت أعضاء مجلس الأمن قد يتكرر مائة مرة إضافية، لكن ذلك لن يغير حقيقة بسيطة هى أن القدس كانت وستبقى عاصمة لإسرائيل». هذا التحدى السافر جاء منسجماً مع ما ورد على لسان «نيكى هايلي» رئيسة الوفد الأمريكى بالأمم المتحدة بتأكيدها أن للولايات المتحدة «الحق الكامل كدولة سيدة أن تقرر نقل سفارتها إلى القدس»، وتحدثت عن «العار» الذى سيلحق بالمنظمة الدولية كونها «باتت مكاناً معادياً لأكثر الديمقراطيات ثباتاً فى الشرق الأوسط» (!!).

وبعد تصويت 14 دولة من أصل 15 دولة أعضاء المجلس لمصلحة القرار واضطرار واشنطن إلى استخدام «الفيتو» لإسقاطه، وانتقال المواجهة إلى ساحة الجمعية العامة لإصدار قرار تحت بند «متحدون من أجل السلام» الذى له صفة «اعتبارية إلزامية» ازداد الجنون الإسرائيلى والأمريكى على العالم فى تجاوز للأدب والأخلاقيات غير مسبوق، فقد اضطرت «نيكى هايلي» لمغادرة القاعة قبيل التصويت، لكنها ألقت كلمة قصيرة وانفعالية، قبل مغادرتها، أكدت فيها أن «الأمم المتحدة معادية لإسرائيل» وأن «واشنطن ستنقل سفارتها إلى القدس ولن يمنعها من ذلك أى قرار». وتلاها دانى دانون ليتحدث بـ «قبح غير مسبوق» بحق الأمم المتحدة والدول الأعضاء ويقول إن «الجمعية العامة احتاجت 16 عاماً لكى تتراجع عن قرارها المندد بالصهيونية، وليس عندى أدنى شك بأن قرار اليوم سينتهى إلى مزبلة التاريخ». هذه الغطرسة والاستهزاء كانت لها ردود فعلها فى تصويت العالم بأغلبية 128 دولة لمصلحة القرار واعتراض 9 دول هى إسرائيل والولايات المتحدة وعدد من الدويلات التابعة، وامتناع 35 دولة عن التصويت، لكن كانت لها نتائج أخرى لا تقل أهمية منها على سبيل المثال قرار حزب «المؤتمر الوطنى الأفريقي» الحاكم فى جنوب إفريقيا تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسى الجنوب إفريقى من سفارة إلى «مكتب اتصال»، وكذلك البيان الصحفى الصادر عن دولة «بتسوانا» الذى فضح رسالة التهديد التى تلقتها الحكومة من «نيكى هايلي» وتقول إن «الرئيس (ترامب) سيراقب هذا التصويت بعناية، وطلب أن أبلغ عن البلدان التى صوتت ضدنا، وسوف نحيطه علماً بكل تصويت بشأن هذه المسألة».بيان بتسوانا لم يكتف بفضح ورفض الرسالة شكلاً ومضموناً، لكنه اعتبرها «تهدف إلى تقويض سيادة بتسوانا كبلد مستقل»، وأكد أنها لن تخضع للترهيب وستمارس حقها السيادى وتصوت على أساس مبادئ سياستها الخارجية.

ثالثة هذه الحقائق أن الولايات المتحدة لم تعد تصلح، بالدليل القاطع كـ «وسيط سلام» فهى بقرار ترامب الخاص بالقدس مارست انقلاباً على مشروع سلام أوسلو الذى ترعاه والذى اعتبر أن القدس واللاجئين والحدود هى قضايا الوضع النهائى التى سيتم بحثها. كما أن الولايات المتحدة كـ «راعٍ للسلام» لم تحقق أى مكسب للشعب الفلسطيني، حيث تم توظيف ما سمى «عملية السلام» لمصلحة مشروع الاستيطان والتهويد والتوسع وضم الأراضى وتقويض أى فرصة لـ«حل الدولتين» وهى مع إسرائيل تعملان معاً لفرض خيار «الدولة الواحدة اليهودية» على كل أرض فلسطين كأمر واقع. وهى من أكد تجاوزها، بل وتحقيرها للقانون الدولى وقرارات الشرعية الدولية، وفضلاً عن ذلك فإن قرارها الخاص بالصراع «الفلسطيني- الإسرائيلي» بات الآن خاضعاً لسيطرة «مجموعة يهودية صهيونية متطرفة منغلقة على نفسها» داخل البيت الأبيض تضم «كوشنير (مستشار وصهر ترامب) وجرينبلات (مبعوث ترامب للشرق الأوسط) وديفيد فريدمان (سفير ترامب فى إسرائيل)». هؤلاء أكثر تطرفاً من نيتانياهو وأشد التزاماً بمشروع الدولة اليهودية فى فلسطين. رابعة الحقائق أن السلام القائم على العدل واسترجاع الحقوق المغتصبة لن يتحقق دون فرض معادلة توازن قوى جديدة على أرض فلسطين وامتداداً على كل الأرض العربية. فأى مفاوضات فى ظل معادلة توازن القوى الراهن شديدة الاختلال لمصلحة الكيان الصهيونى ستكون حتماً على حساب الحقوق والمصالح العربية. وأول خطوة فى هذا المسار هى الإعلان الفلسطينى عن إنهاء ما يسمى «عملية أوسلو»، وبعدها إنهاء كل أشكال التنسيق الأمنى من جانب السلطة الفلسطينية مع سلطات الاحتلال، وتوحيد القرار الفلسطينى على مشروع جديد للمقاومة السلمية الواسعة والممتدة إلى خارج الأرض الفلسطينية إلى كل الدول العربية والعالم، وإنهاء مخطط «التهويد الثقافي» الذى فرض على العقل العربى جراء الانخراط فى مشروع السلام «الكاذب»، وتصعيد موجة الرفض الفلسطينية فى الداخل. فقد أعاد قرار ترامب إلى القضية الفلسطينية وهجها وتألقها والعالم كله أضحى مستعدا لاحتضانها مجدداً، ومنها سيكون بمقدورنا أن نخطط للبدائل والسياسات التى نستعيد بها زمام المبادرة لفرض واقع بديل قادر على تحقيق السلام العادل الذى يحترمه كل العالم.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

روسيا والمصالحة الفلسطينية

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  فلسطين دولة محتلة من قبل عدو أزلي للعرب والمسلمين، ويعتقد انه فارض السيطرة الكاملة ...

استمرارية القرارات والبرامج والالتزامات من استمرارية المرفق العمومي

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  .. المرافق العامة، تعرف بطبيعة وموضوع أنشطتها وخدماتها.. وفق اهداف واضحة ومحددة تقدم للعموم ...

خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في سابقةٍ خطيرةٍ وغريبةٍ أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عبر عضو لجنتها المركزية ...

حوار إسرائيلي فلسطيني بشأن خصم الأموال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  من خلال الحوار الذي أجرته الإذاعة العبرية مع عدد من قادة الكيان، ومن خلال ...

واقع التقييم والتقويم في النظم التربوية العربية ومشكلاتهما

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  إن تطوير التقويم ضرورة بقاء؛ فالتقويم هو أحد عناصر المنظومة التعليمية، والموجه الرئيس لنموِّها ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 4...

طبيعة الأشياء

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الاثنين, 18 فبراير 2019

    طرح الصديق الدكتور علي الرباعي في صفحته على الفيس بوك اشكالية مهمة وهي: جاءت ...

ما بعد مؤتمر وارسو

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 18 فبراير 2019

  انتهى مؤتمر وارسو، وبدأت مرحلة ما بعد المؤتمر الذي لا يختلف كثيراً بأهدافه وأفكاره ...

واقع المناهج التربوية في الوطن العربي ومشكلاتها

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 18 فبراير 2019

  كما ظهرت عناية كبيرة بالمدرسة كمؤسسة ونشطت البحوث التي تهتم بشروط تحويل المدارس إلى ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الاثنين, 18 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 3 الشروط الذاتية والموضوعية لتأسيس ...

ممكن لافروف أم مستحيله؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 فبراير 2019

  في ختام كلمته المذاعة أمام كاميرات التلفزيون قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مبتسماً، ...

جريمة الاعتداء على حرية العمل الوظيفي

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 17 فبراير 2019

  يوجد كثير من الحقوق والحريات العامة الحماية الجنائية من خلال تجريم ومعاقبة الاعتداء عليها، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31005
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183726
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر965438
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65119891
حاليا يتواجد 2609 زوار  على الموقع