موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

عمرو محيى الدين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

فى أواخر ستينيات القرن الماضى عاد عمرو محيى الدين من المملكة المتحدة حاملاً درجة الدكتوراه فى الاقتصاد ليبدأ مسيرته كواحد من ألمع أبناء المدرسة الاقتصادية المصرية العظيمة التى عرفت أسماءً ذات مستوى علمى عالمى رفيع مثل زكى شافعى وسعيد النجار ووهيب مسيحة ورفعت المحجوب وإسماعيل صبرى عبد الله ومحمود عبد الفضيل وغيرهم الكثيرون، وهى أسماء تنوعت اتجاهاتها الفكرية لكنها حافظت على الجدارة العلمية الفائقة وكان عمرو محيى الدين عضواً بارزاً فى فرعها اليسارى، وسرعان ما أصبح وفقاً لكلمات الدكتور مصطفى الفقى «صاحب الشعبية الطاغية بين طلابه والكاريزما اللافتة بين مريديه» ولم تكن هذه الكاريزما نابعة من وسامته الشخصية أو نبرات صوته الواثقة أو خفة ظله الفطرية فحسب وإنما أساساً من علمه الرفيع الذى درسه باقتدار لطلابه ووضعه فى كتب عديدة تناولت موضوعات التخلف والتنمية والتخطيط الاقتصادى وكذلك من وطنيته الصادقة وانحيازه الواضح لأحلام بنى وطنه، ولم يكن هذا غريباً على الشقيق الأصغر لخالد محيى الدين أحد القادة البارزين لثورة يوليو وصاحب الموقف الراسخ فى نصرة الديموقراطية والعدل الاجتماعى، ورغم تفوقه العلمى اللافت فإن عمرو محيى الدين لم يلعب الدور الذى يستحقه، وربما يكون السبب هو انتماءه الفكرى أو الأسرى، وهكذا كان من حسن حظ الكويت الشقيقة أن تشرف به وبعطائه سنوات طويلة ما بين جامعتها العتيدة وواحد من أكبر مصارفها، ولم تقل إنجازاته فى الكويت عنها فى مصر بحال، وقد أدهشنى دائماً بما كان يشرف على إصداره ويرسله لى من كتب رفيعة المستوى فى أثناء عمله المصرفى وكأنه أبى إلا أن يضع بصمته الأكاديمية الواضحة على هذا العمل.

 

ربطتنى بالدكتور عمرو محيى الدين منذ بداية عملى معيداً بالكلية فى 1969 علاقة وثيقة رغم اختلاف التخصص، وقد بدأت العلاقة بإعجابه بتحليل سمعه منى فى أحد المؤتمرات الطلابية عن مظاهرات 1968 ثم توثقت على مر السنين خاصة وقد قُدر له بحكم ميله الدائم لمساعدة الآخرين أن يلعب أدواراً مهمة فى حياتى الوظيفية والأكاديمية، ولا أنسى له قصة لا تخلو من طرافة جرت وقائعها بعد أن حصلت على درجة الدكتوراه فى 1978 وتعثر إيجاد درجة «مدرس» لى، وتطلب تدبير هذه الدرجة منى متابعة شاقة مع الجهة المختصة لقيت فيها ما لقيته من صنوف التعنت البيروقراطى، وفى أحد الأيام سألنى عما تم فى الموضوع فحكيت له عن معاناتى فرد من فوره: «ما هذا الكلام الفارغ؟ غداً آتى معك وننهى الموضوع» وفى اليوم التالى ذهبنا إلى وكيل الوزارة المسئول وكان اسمه مستمداً من طائر ظهر كثيراً فى قصص «ألف ليلة وليلة» وعندما وصلنا إلى مكتبه أخبرنا حاجبه بأنه فى اجتماع، وعندما لاحظ أن الدكتور عمرو يتجه صوب باب قاعة الاجتماع هرول خلفنا، وإذا بالدكتور عمرو يفتح الباب ويقول بصوت عالٍ وواثق: «أين الأستاذ (...)؟» وتصورت على ضوء خبرتى السابقة أن كارثة ستحدث فإذا بالمسئول الذى كان يرأس اجتماعاً يحضره نحو 20 شخصاً يقوم وقد امتقع وجهه وكأنه ضُبط متلبساً بارتكاب جريمة ويتجه نحو الدكتور عمرو فى صمت واستسلام ثم يسأل فى صوت خفيض: «أى خدمة؟» فيجيب الدكتور عمرو: «نريد الانتهاء من موضوع الدكتور أحمد يوسف. لا يُعقل هذا التعطيل» واستمرت مفاجأتى وأنا أشاهد الرجل يتقدمنا إلى مكتبه ويفحص بسرعة بعض الأوراق ويوقع واحدة منها ويقول: «خلاص يافندم» فيمد الدكتور عمرو يده ليأخذ القرار فيعتذر الرجل فى أدب بأنه لابد أن يُرسل بالطريق الرسمى وأنه يضمن أن يصل الكلية فى اليوم التالى. لا أدرى ماذا دار فى خلد الرجل تحديداً ولكن من المؤكد أنه تصور من تصرف الدكتور عمرو ولهجته أن كارثة يمكن أن تحل به لو لم يفعل ما فعل، وظللنا نتضاحك طيلة طريق العودة على ما وقع، ومن الواضح أن مساعدة الآخرين كانت سمة من سمات عمرو محيى الدين الشخصية، وقد كتب الدكتور مصطفى الفقى فى المقالة التى اقتبست منها والتى نشرتها «المصرى اليوم» بتاريخ 7/01/0102 كيف عمل بدأب على توفير درجة له كى يُعين عضواً بهيئة التدريس بالكلية حتى نجح لكن الدكتور مصطفى كان قد غير رأيه.

قُدر للدكتور عمرو أن يلعب دوراً مهماً آخر فى حياتى الأكاديمية عندما أتاح لى فرصة أن أكون باحثاً زائراً فى معهد ماساسوستش للتكنولوجيا مع الدكتور عثمان محمد عثمان والمرحوم كمال المنوفى فى العام 1979/0891 وكان يزورنا فى كامبريدچ حيث مقر المعهد، وكم قضينا من أوقات جميلة نبحث فى شئون الوطن ونأكل البيتزا والآيس كريم فى مطاعمها، وظل طويلاً يداعبنى بأكلة «القلقاس» التى أعددتها له فى الشقة التى كنت أقيم فيها مع المرحوم المنوفى، وفيما بعد ومع تزايد مشاغل الحياة كانت «قرية الدبلوماسيين» عادة هى المكان الذى أزوره فيه صيفاً فأطمئن عليه ونتباحث فى شئون الوطن ويناقشنى فيما أكتب، وهو تقليد انقطع بعد أن تدهورت صحته فى السنوات الأخيرة واقتصر اتصالنا على مكالمات هاتفية متباعدة، وكانت آخر مرة شاهدته فيها هى احتفال الكلية بعيد تأسيسها الخامس والخمسين الذى كرمته فيه الدكتورة هالة السعيد عميدة الكلية آنذاك، وتألمت يومها كثيراً على ما بدا عليه من وهن، وعندما علمت بنبأ وفاته غمرنى الشجن وأنا أسترجع شريط الذكريات الجميلة، وتذكرت وأنا أقرأ نعيه عندما قال لى يوماً مبتهجاً إنه رُزق بحفيد اسمه أحمد يوسف . رحم الله الدكتور عمرو محيى الدين وجزاه عن طلبته وزملائه وكل من نفعهم بعلمه ودافع عن حقوقهم خير الجزاء.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

روسيا والمصالحة الفلسطينية

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  فلسطين دولة محتلة من قبل عدو أزلي للعرب والمسلمين، ويعتقد انه فارض السيطرة الكاملة ...

استمرارية القرارات والبرامج والالتزامات من استمرارية المرفق العمومي

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  .. المرافق العامة، تعرف بطبيعة وموضوع أنشطتها وخدماتها.. وفق اهداف واضحة ومحددة تقدم للعموم ...

خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في سابقةٍ خطيرةٍ وغريبةٍ أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عبر عضو لجنتها المركزية ...

حوار إسرائيلي فلسطيني بشأن خصم الأموال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  من خلال الحوار الذي أجرته الإذاعة العبرية مع عدد من قادة الكيان، ومن خلال ...

واقع التقييم والتقويم في النظم التربوية العربية ومشكلاتهما

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  إن تطوير التقويم ضرورة بقاء؛ فالتقويم هو أحد عناصر المنظومة التعليمية، والموجه الرئيس لنموِّها ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 4...

طبيعة الأشياء

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الاثنين, 18 فبراير 2019

    طرح الصديق الدكتور علي الرباعي في صفحته على الفيس بوك اشكالية مهمة وهي: جاءت ...

ما بعد مؤتمر وارسو

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 18 فبراير 2019

  انتهى مؤتمر وارسو، وبدأت مرحلة ما بعد المؤتمر الذي لا يختلف كثيراً بأهدافه وأفكاره ...

واقع المناهج التربوية في الوطن العربي ومشكلاتها

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 18 فبراير 2019

  كما ظهرت عناية كبيرة بالمدرسة كمؤسسة ونشطت البحوث التي تهتم بشروط تحويل المدارس إلى ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الاثنين, 18 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 3 الشروط الذاتية والموضوعية لتأسيس ...

ممكن لافروف أم مستحيله؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 فبراير 2019

  في ختام كلمته المذاعة أمام كاميرات التلفزيون قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مبتسماً، ...

جريمة الاعتداء على حرية العمل الوظيفي

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 17 فبراير 2019

  يوجد كثير من الحقوق والحريات العامة الحماية الجنائية من خلال تجريم ومعاقبة الاعتداء عليها، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1746
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع227963
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1009675
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65164128
حاليا يتواجد 2765 زوار  على الموقع