موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

عمرو محيى الدين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

فى أواخر ستينيات القرن الماضى عاد عمرو محيى الدين من المملكة المتحدة حاملاً درجة الدكتوراه فى الاقتصاد ليبدأ مسيرته كواحد من ألمع أبناء المدرسة الاقتصادية المصرية العظيمة التى عرفت أسماءً ذات مستوى علمى عالمى رفيع مثل زكى شافعى وسعيد النجار ووهيب مسيحة ورفعت المحجوب وإسماعيل صبرى عبد الله ومحمود عبد الفضيل وغيرهم الكثيرون، وهى أسماء تنوعت اتجاهاتها الفكرية لكنها حافظت على الجدارة العلمية الفائقة وكان عمرو محيى الدين عضواً بارزاً فى فرعها اليسارى، وسرعان ما أصبح وفقاً لكلمات الدكتور مصطفى الفقى «صاحب الشعبية الطاغية بين طلابه والكاريزما اللافتة بين مريديه» ولم تكن هذه الكاريزما نابعة من وسامته الشخصية أو نبرات صوته الواثقة أو خفة ظله الفطرية فحسب وإنما أساساً من علمه الرفيع الذى درسه باقتدار لطلابه ووضعه فى كتب عديدة تناولت موضوعات التخلف والتنمية والتخطيط الاقتصادى وكذلك من وطنيته الصادقة وانحيازه الواضح لأحلام بنى وطنه، ولم يكن هذا غريباً على الشقيق الأصغر لخالد محيى الدين أحد القادة البارزين لثورة يوليو وصاحب الموقف الراسخ فى نصرة الديموقراطية والعدل الاجتماعى، ورغم تفوقه العلمى اللافت فإن عمرو محيى الدين لم يلعب الدور الذى يستحقه، وربما يكون السبب هو انتماءه الفكرى أو الأسرى، وهكذا كان من حسن حظ الكويت الشقيقة أن تشرف به وبعطائه سنوات طويلة ما بين جامعتها العتيدة وواحد من أكبر مصارفها، ولم تقل إنجازاته فى الكويت عنها فى مصر بحال، وقد أدهشنى دائماً بما كان يشرف على إصداره ويرسله لى من كتب رفيعة المستوى فى أثناء عمله المصرفى وكأنه أبى إلا أن يضع بصمته الأكاديمية الواضحة على هذا العمل.

 

ربطتنى بالدكتور عمرو محيى الدين منذ بداية عملى معيداً بالكلية فى 1969 علاقة وثيقة رغم اختلاف التخصص، وقد بدأت العلاقة بإعجابه بتحليل سمعه منى فى أحد المؤتمرات الطلابية عن مظاهرات 1968 ثم توثقت على مر السنين خاصة وقد قُدر له بحكم ميله الدائم لمساعدة الآخرين أن يلعب أدواراً مهمة فى حياتى الوظيفية والأكاديمية، ولا أنسى له قصة لا تخلو من طرافة جرت وقائعها بعد أن حصلت على درجة الدكتوراه فى 1978 وتعثر إيجاد درجة «مدرس» لى، وتطلب تدبير هذه الدرجة منى متابعة شاقة مع الجهة المختصة لقيت فيها ما لقيته من صنوف التعنت البيروقراطى، وفى أحد الأيام سألنى عما تم فى الموضوع فحكيت له عن معاناتى فرد من فوره: «ما هذا الكلام الفارغ؟ غداً آتى معك وننهى الموضوع» وفى اليوم التالى ذهبنا إلى وكيل الوزارة المسئول وكان اسمه مستمداً من طائر ظهر كثيراً فى قصص «ألف ليلة وليلة» وعندما وصلنا إلى مكتبه أخبرنا حاجبه بأنه فى اجتماع، وعندما لاحظ أن الدكتور عمرو يتجه صوب باب قاعة الاجتماع هرول خلفنا، وإذا بالدكتور عمرو يفتح الباب ويقول بصوت عالٍ وواثق: «أين الأستاذ (...)؟» وتصورت على ضوء خبرتى السابقة أن كارثة ستحدث فإذا بالمسئول الذى كان يرأس اجتماعاً يحضره نحو 20 شخصاً يقوم وقد امتقع وجهه وكأنه ضُبط متلبساً بارتكاب جريمة ويتجه نحو الدكتور عمرو فى صمت واستسلام ثم يسأل فى صوت خفيض: «أى خدمة؟» فيجيب الدكتور عمرو: «نريد الانتهاء من موضوع الدكتور أحمد يوسف. لا يُعقل هذا التعطيل» واستمرت مفاجأتى وأنا أشاهد الرجل يتقدمنا إلى مكتبه ويفحص بسرعة بعض الأوراق ويوقع واحدة منها ويقول: «خلاص يافندم» فيمد الدكتور عمرو يده ليأخذ القرار فيعتذر الرجل فى أدب بأنه لابد أن يُرسل بالطريق الرسمى وأنه يضمن أن يصل الكلية فى اليوم التالى. لا أدرى ماذا دار فى خلد الرجل تحديداً ولكن من المؤكد أنه تصور من تصرف الدكتور عمرو ولهجته أن كارثة يمكن أن تحل به لو لم يفعل ما فعل، وظللنا نتضاحك طيلة طريق العودة على ما وقع، ومن الواضح أن مساعدة الآخرين كانت سمة من سمات عمرو محيى الدين الشخصية، وقد كتب الدكتور مصطفى الفقى فى المقالة التى اقتبست منها والتى نشرتها «المصرى اليوم» بتاريخ 7/01/0102 كيف عمل بدأب على توفير درجة له كى يُعين عضواً بهيئة التدريس بالكلية حتى نجح لكن الدكتور مصطفى كان قد غير رأيه.

قُدر للدكتور عمرو أن يلعب دوراً مهماً آخر فى حياتى الأكاديمية عندما أتاح لى فرصة أن أكون باحثاً زائراً فى معهد ماساسوستش للتكنولوجيا مع الدكتور عثمان محمد عثمان والمرحوم كمال المنوفى فى العام 1979/0891 وكان يزورنا فى كامبريدچ حيث مقر المعهد، وكم قضينا من أوقات جميلة نبحث فى شئون الوطن ونأكل البيتزا والآيس كريم فى مطاعمها، وظل طويلاً يداعبنى بأكلة «القلقاس» التى أعددتها له فى الشقة التى كنت أقيم فيها مع المرحوم المنوفى، وفيما بعد ومع تزايد مشاغل الحياة كانت «قرية الدبلوماسيين» عادة هى المكان الذى أزوره فيه صيفاً فأطمئن عليه ونتباحث فى شئون الوطن ويناقشنى فيما أكتب، وهو تقليد انقطع بعد أن تدهورت صحته فى السنوات الأخيرة واقتصر اتصالنا على مكالمات هاتفية متباعدة، وكانت آخر مرة شاهدته فيها هى احتفال الكلية بعيد تأسيسها الخامس والخمسين الذى كرمته فيه الدكتورة هالة السعيد عميدة الكلية آنذاك، وتألمت يومها كثيراً على ما بدا عليه من وهن، وعندما علمت بنبأ وفاته غمرنى الشجن وأنا أسترجع شريط الذكريات الجميلة، وتذكرت وأنا أقرأ نعيه عندما قال لى يوماً مبتهجاً إنه رُزق بحفيد اسمه أحمد يوسف . رحم الله الدكتور عمرو محيى الدين وجزاه عن طلبته وزملائه وكل من نفعهم بعلمه ودافع عن حقوقهم خير الجزاء.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

لحظات كائن مطحون في دولة المؤسسات والقانون

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الأحد, 18 نوفمبر 2018

بداية أود التنويه إلى أن ما سأسرده على مسامعكم لا يمت بأي صلة لما يحد...

إضاءات من قصة موسى مع فرعون.. في القران الكريم

مــدارات | عبدالعزيز عيادة الوكاع | الأحد, 18 نوفمبر 2018

انها قصة تتكرر في كل زمان ومكان، حيث تمثل الصراع الدائم بين الحق والباطل. ويب...

استذكارات من أيام الطفولة

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 18 نوفمبر 2018

أم كريمة لم تلدني، إنها العمة الفاضلة، نجود الصالح الحسوني. فمنذ أوائل خمسينات القرن الم...

إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 18 نوفمبر 2018

استقالة ليبرمان من حكومة بنيامين نتنياهو، على خلفية قرارات المجلس الوزاري المصغر (الكابنيت) المتعلقة بات...

في ذكرى استشهاد أبي عمار

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 18 نوفمبر 2018

كنت أستمع إلى 'ميس شلش'، وهي تقول: وين أزفك وين، يا أغلى رئيس، والعطر يا ...

مرور 100 عام على انتهاء الحرب العالمية الأولى1-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 18 نوفمبر 2018

    بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تجمع نحو 70 من رؤساء وملوك ورؤساء وزارات من ...

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الاعمال العام

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 18 نوفمبر 2018

تهدف خطة الحكومة الي إعادة هيكلة شركات قطاع الأعمال بواقع (8 شركات و121 شركة تاب...

ماذا بعد الانتحابات المحلية..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | السبت, 17 نوفمبر 2018

    انتهت الانتخابات للسلطات المحلية في البلاد، وفاز من فاز، وأفرزت ما أفرزت، ونحن بدورنا ...

اللا دولة

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 15 نوفمبر 2018

    صدرت الترجمة العربية لكتاب «مجتمع اللا دولة» لمؤلفه بيار كلاستر أول مرة في العام ...

من وحي منتدى باريس

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من حيث خطّط المنظمون لمنتدى باريس المقام بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى ...

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

فهم سوسيولوجيا التفاعل في «تويتر» كأداة سياسية

مــدارات | د. علي الخشيبان | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ليس هناك شك في أن محاولة الفهم الدقيق للتأثيرات المحتملة لـ"تويتر" كواحد من أكثر ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27759
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77338
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر897298
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60681272
حاليا يتواجد 3691 زوار  على الموقع