موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

عمرو محيى الدين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

فى أواخر ستينيات القرن الماضى عاد عمرو محيى الدين من المملكة المتحدة حاملاً درجة الدكتوراه فى الاقتصاد ليبدأ مسيرته كواحد من ألمع أبناء المدرسة الاقتصادية المصرية العظيمة التى عرفت أسماءً ذات مستوى علمى عالمى رفيع مثل زكى شافعى وسعيد النجار ووهيب مسيحة ورفعت المحجوب وإسماعيل صبرى عبد الله ومحمود عبد الفضيل وغيرهم الكثيرون، وهى أسماء تنوعت اتجاهاتها الفكرية لكنها حافظت على الجدارة العلمية الفائقة وكان عمرو محيى الدين عضواً بارزاً فى فرعها اليسارى، وسرعان ما أصبح وفقاً لكلمات الدكتور مصطفى الفقى «صاحب الشعبية الطاغية بين طلابه والكاريزما اللافتة بين مريديه» ولم تكن هذه الكاريزما نابعة من وسامته الشخصية أو نبرات صوته الواثقة أو خفة ظله الفطرية فحسب وإنما أساساً من علمه الرفيع الذى درسه باقتدار لطلابه ووضعه فى كتب عديدة تناولت موضوعات التخلف والتنمية والتخطيط الاقتصادى وكذلك من وطنيته الصادقة وانحيازه الواضح لأحلام بنى وطنه، ولم يكن هذا غريباً على الشقيق الأصغر لخالد محيى الدين أحد القادة البارزين لثورة يوليو وصاحب الموقف الراسخ فى نصرة الديموقراطية والعدل الاجتماعى، ورغم تفوقه العلمى اللافت فإن عمرو محيى الدين لم يلعب الدور الذى يستحقه، وربما يكون السبب هو انتماءه الفكرى أو الأسرى، وهكذا كان من حسن حظ الكويت الشقيقة أن تشرف به وبعطائه سنوات طويلة ما بين جامعتها العتيدة وواحد من أكبر مصارفها، ولم تقل إنجازاته فى الكويت عنها فى مصر بحال، وقد أدهشنى دائماً بما كان يشرف على إصداره ويرسله لى من كتب رفيعة المستوى فى أثناء عمله المصرفى وكأنه أبى إلا أن يضع بصمته الأكاديمية الواضحة على هذا العمل.

 

ربطتنى بالدكتور عمرو محيى الدين منذ بداية عملى معيداً بالكلية فى 1969 علاقة وثيقة رغم اختلاف التخصص، وقد بدأت العلاقة بإعجابه بتحليل سمعه منى فى أحد المؤتمرات الطلابية عن مظاهرات 1968 ثم توثقت على مر السنين خاصة وقد قُدر له بحكم ميله الدائم لمساعدة الآخرين أن يلعب أدواراً مهمة فى حياتى الوظيفية والأكاديمية، ولا أنسى له قصة لا تخلو من طرافة جرت وقائعها بعد أن حصلت على درجة الدكتوراه فى 1978 وتعثر إيجاد درجة «مدرس» لى، وتطلب تدبير هذه الدرجة منى متابعة شاقة مع الجهة المختصة لقيت فيها ما لقيته من صنوف التعنت البيروقراطى، وفى أحد الأيام سألنى عما تم فى الموضوع فحكيت له عن معاناتى فرد من فوره: «ما هذا الكلام الفارغ؟ غداً آتى معك وننهى الموضوع» وفى اليوم التالى ذهبنا إلى وكيل الوزارة المسئول وكان اسمه مستمداً من طائر ظهر كثيراً فى قصص «ألف ليلة وليلة» وعندما وصلنا إلى مكتبه أخبرنا حاجبه بأنه فى اجتماع، وعندما لاحظ أن الدكتور عمرو يتجه صوب باب قاعة الاجتماع هرول خلفنا، وإذا بالدكتور عمرو يفتح الباب ويقول بصوت عالٍ وواثق: «أين الأستاذ (...)؟» وتصورت على ضوء خبرتى السابقة أن كارثة ستحدث فإذا بالمسئول الذى كان يرأس اجتماعاً يحضره نحو 20 شخصاً يقوم وقد امتقع وجهه وكأنه ضُبط متلبساً بارتكاب جريمة ويتجه نحو الدكتور عمرو فى صمت واستسلام ثم يسأل فى صوت خفيض: «أى خدمة؟» فيجيب الدكتور عمرو: «نريد الانتهاء من موضوع الدكتور أحمد يوسف. لا يُعقل هذا التعطيل» واستمرت مفاجأتى وأنا أشاهد الرجل يتقدمنا إلى مكتبه ويفحص بسرعة بعض الأوراق ويوقع واحدة منها ويقول: «خلاص يافندم» فيمد الدكتور عمرو يده ليأخذ القرار فيعتذر الرجل فى أدب بأنه لابد أن يُرسل بالطريق الرسمى وأنه يضمن أن يصل الكلية فى اليوم التالى. لا أدرى ماذا دار فى خلد الرجل تحديداً ولكن من المؤكد أنه تصور من تصرف الدكتور عمرو ولهجته أن كارثة يمكن أن تحل به لو لم يفعل ما فعل، وظللنا نتضاحك طيلة طريق العودة على ما وقع، ومن الواضح أن مساعدة الآخرين كانت سمة من سمات عمرو محيى الدين الشخصية، وقد كتب الدكتور مصطفى الفقى فى المقالة التى اقتبست منها والتى نشرتها «المصرى اليوم» بتاريخ 7/01/0102 كيف عمل بدأب على توفير درجة له كى يُعين عضواً بهيئة التدريس بالكلية حتى نجح لكن الدكتور مصطفى كان قد غير رأيه.

قُدر للدكتور عمرو أن يلعب دوراً مهماً آخر فى حياتى الأكاديمية عندما أتاح لى فرصة أن أكون باحثاً زائراً فى معهد ماساسوستش للتكنولوجيا مع الدكتور عثمان محمد عثمان والمرحوم كمال المنوفى فى العام 1979/0891 وكان يزورنا فى كامبريدچ حيث مقر المعهد، وكم قضينا من أوقات جميلة نبحث فى شئون الوطن ونأكل البيتزا والآيس كريم فى مطاعمها، وظل طويلاً يداعبنى بأكلة «القلقاس» التى أعددتها له فى الشقة التى كنت أقيم فيها مع المرحوم المنوفى، وفيما بعد ومع تزايد مشاغل الحياة كانت «قرية الدبلوماسيين» عادة هى المكان الذى أزوره فيه صيفاً فأطمئن عليه ونتباحث فى شئون الوطن ويناقشنى فيما أكتب، وهو تقليد انقطع بعد أن تدهورت صحته فى السنوات الأخيرة واقتصر اتصالنا على مكالمات هاتفية متباعدة، وكانت آخر مرة شاهدته فيها هى احتفال الكلية بعيد تأسيسها الخامس والخمسين الذى كرمته فيه الدكتورة هالة السعيد عميدة الكلية آنذاك، وتألمت يومها كثيراً على ما بدا عليه من وهن، وعندما علمت بنبأ وفاته غمرنى الشجن وأنا أسترجع شريط الذكريات الجميلة، وتذكرت وأنا أقرأ نعيه عندما قال لى يوماً مبتهجاً إنه رُزق بحفيد اسمه أحمد يوسف . رحم الله الدكتور عمرو محيى الدين وجزاه عن طلبته وزملائه وكل من نفعهم بعلمه ودافع عن حقوقهم خير الجزاء.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

العرب ونظام العولمة 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    بداية لابد من الإشارة إلى أن حالة التخلف والتأخر الذي تعيشه المجتمعات العربية يعود ...

أمام شاشة البناية

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 15 سبتمبر 2018

    كنتُ في زيارة لصديق انتقل للتو للعيش في شقة ببناية جديدة، بالكاد ابتدأ السكان ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الجمعة, 14 سبتمبر 2018

    يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي ...

جرائم داعش بحق الأيزيديات

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 12 سبتمبر 2018

    بعد أن قرأت رواية"ليلى وليالي الألم" للكاتب العراقيّ الكرديّ الأيزيدي خالد تعلو القائدي، وكتبت ...

بين نيويورك وتورا بورا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    في كتابه «تغريب العالم»، كتب الباحث الفرنسي سيرج لاتوش: «إن رجال الأعمال في القارات ...

في وداع الرجل الصالح الحاج ابراهيم محمد صبيحات ( أبو محمد )

مــدارات | شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

  أبى العم الحاج ابراهيم محمد صبيحات " أبو محمد "، ابن قرية سالم ، ...

حسابات إدلب

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 9 سبتمبر 2018

    كان لكلٍ من أطراف الصراع في سوريا حساباته في إدلب، وهي حسابات مختلفة حد ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4397
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع106413
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر618929
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57696478
حاليا يتواجد 2403 زوار  على الموقع