موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

يوم الاتحاد.. عيد للعرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

على رغم التلاحق السريع للأحداث في عدد من القضايا العربية المهمة كما في التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، أو محاولات تسوية الصراع في سوريا، أو اقتراب انعقاد القمة الخليجية، أو التطورات الأخيرة في اليمن، فإن مناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات لا يمكن أن تمر دون الاحتفاء الواجب به، ليس فقط بسبب النموذج الذي تقدمه هذه الدولة في الداخل من تنمية رائدة تصب ثمارها في صالح شعبها ومستوى عالٍ من العدل الاجتماعي وأخذ بأسباب التقدم العلمي والتكنولوجي ورؤية إنسانية متسامحة تتعامل مع بني البشر أجمعين على قدم المساواة، وإنما أيضاً لأنها قدمت نموذجاً يُحتذى لتحقيق الوحدة في السياق العربي.

 

فمن المعروف أن خبرة السياسة العربية المعاصرة منذ تحقيق الاستقلال في النصف الثاني من القرن العشرين قد شهدت تناقضاً واضحاً بين رفع شعار الوحدة العربية كغاية تسعى شعوب الأمة العربية إلى تحقيقها وبين العجز عن تحقيق هذه الغاية والابتعاد عنها شيئاً فشيئاً، وحتى في الحالات التي تحقق فيها نجاح في إنجاز هذه الغاية بين دولتين عربيتين كالحالة المصرية- السورية (1958-1961) والحالة اليمنية التي تحققت فيها الوحدة بين شطري اليمن شمالاً وجنوباً في 1990، فإن العقبات قد أحاطت بها منذ البداية فانتهت التجربة الأولى بالانفصال، وشهدت الثانية حرباً انفصالية صحيح أنها انتهت بتثبيت الوحدة ولكنها أحدثت في بنيتها جرحاً غائراً ظل ينزف حتى وصل «الحراك الجنوبي» إلى المطالبة بالانفصال قبل تفجر انتفاضة 2011. ومن ناحية أخرى فإن التجمعات الفرعية التي شهدها النظام الإقليمي العربي منذ مطلع ثمانينيات القرن الماضي إما أنها تفككت، أو عجزت عن التطور إلى صيغة للوحدة الحقيقية.

وفي المقابل فإن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت تجربة متفردة للعمل الوحدوي العربي أمكن بموجبها تقديم نموذج ناجح لوحدة بين سبعة كيانات يرجع الفضل فيه أولاً إلى الرؤية بعيدة النظر لزعامتها التاريخية المتمثلة في الشيخ زايد، رحمة الله عليه، الذي استطاع ببصره الثاقب أن يدرك القوانين الصحيحة المستمدة من خبرات العمل الوحدوي عربياً ودولياً وأهمها ضرورة إعطاء التنوع القائم بين مكونات أي تجربة وحدوية الفرصة كي يكون لبِنات إيجابية للبنية الوحدوية، وليس مصدراً للتوتر والتنازع في هذه البنية. وكذلك أهمية بناء الوحدة بحيث تُعطَى المكونات الكبيرة في الوحدة وزنها دون أن يمثل ذلك جوراً على المكونات الصغيرة، وهي الدروس المستفادة بوضوح من تجربة الاتحاد بين الولايات الأميركية التي أثمرت في النهاية دولة عظمى. ومع ذلك فقد بدا أن الاتجاه الغالب في العقل السياسي العربي غير قادر على استيعابها، فعندما طالب الرئيس جمال عبدالناصر بالصيغة الاتحادية في مباحثات الوحدة المصرية- السورية في مطلع 1958 بسبب اختلاف التجربتين المصرية والسورية أصر الاتجاه الغالب داخل الفصائل القومية السورية على الأخذ بالصيغة الاندماجية وإلا اعتُبر هذا انتقاصاً من قيمة الوحدة، واستطاع هذا الاتجاه أن يفرض وجهة نظره، ولو كان الأخذ بالصيغة الاتحادية قد تم لربما أمكنت حماية الوحدة من مصير الانفصال الذي آلت إليه.

وعلى رغم وضوح دروس التجربة فإن إنجاز الوحدة اليمنية قد تجاهل هذه الدروس تماماً فساد الإصرار على الأخذ بالصيغة الاندماجية رغم التباين الحاد بين الخبرة السياسية في شطري اليمن حيث ساد في الشمال نظام جمهوري معتدل ذو شرعية عربية إسلامية بينما أخذ الجنوب بنظام نص دستوره على الأخذ بمبادئ الماركسية- اللينينية. وقد حضرت في عام 1989 جانباً من المناقشات التي أفضت إلى الاتفاق على توحيد شطري اليمن وحاولت أن ألفت إلى أهمية الأخذ بالنموذج الاتحادي لملاءمة ذلك لظروف التباين الشديد سكانياً وسياسياً بين الشطرين بحيث يكون هذا النموذج آلية صحيحة لترسيخ الوحدة وحمايتها كما تشير إلى ذلك تجربة الوحدة في دولة الإمارات العربية المتحدة وكان قد مضى عليها قرابة العقدين ، وهي تمضي في سلاسة واقتدار على العكس من الوحدة المصرية- السورية التي كانت طبيعتها الاندماجية سبباً مهماً في المشاكل الحادة التي تعرضت لها وأفضت في النهاية إلى الانفصال. ولكن رأيي قوبل بامتعاض في رفض واضح للاستفادة من دروس الخبرة الماضية.

ولكن دلالة التجربة الإماراتية لم تتوقف فقط عند تقديم نموذج واضح للعمل الوحدوي العربي السلمي وإنما امتدت أيضاً إلى اضطلاع هذه الدولة بمسؤولياتها في محيطها العربي الأوسع، ولذلك لم تتردد لحظة في تقديم يد المساعدة لشقيقاتها في الوطن العربي سواء كانت هذه المساعدة اقتصادية تعين على مواجهة متطلبات تحقيق التنمية في ظروف صعبة أو سياسية تتحمل مسؤولياتها في حماية الأمن العربي كما في المساهمة بعد أقل من سنتين من تأسيسها في الاستخدام التاريخي لسلاح النفط في حرب أكتوبر 1973 أو في تصديها الراهن للحركات السياسية التي انحرفت بالدين الإسلامي وحاولت توظيفه لخدمة أغراضها المشبوهة وكذلك لمحاولات الهيمنة الإيرانية التي امتدت لليمن بعد الانقلاب الحوثي، ولهذا كله فإن اليوم الوطني للإمارات العزيزة هو عيد لكل العرب.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30786
mod_vvisit_counterالبارحة33260
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع305305
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي332700
mod_vvisit_counterهذا الشهر790358
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50767009
حاليا يتواجد 2826 زوار  على الموقع