موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

من "صفقة القرن" إلى "مواجهة القرن"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

نص كلمة "المؤتمر القومي العربي" التي القاها الامين العام السابق الاستاذ معن بشور في حفل افتتاح الدورة العاشرة للمؤتمر القومي – الاسلامي

 

بيروت – كروان بلازا 18/11/2017

 

بداية لا بد من ان انقل اليكم تحيات الاخ الامين العام للمؤتمر القومي العربي د. زياد حافظ الذي اعتذر عن الحضور للأسباب صحية طارئة، كما انقل تحيات زملائي في الامانة العامة التي يحضر العديد منها هذه الدورة.

الاخ المنسق العام للمؤتمر القومي- الاسلامي المناضل خالد السفياني.

الاخ رئيس الجلسة، الشيخ جواد الخالصي احد القامات الوطنية الوحدوية العراقية الذي يذكرنا بأحد مؤسسي هذا المؤتمر، الراحل الدكتور وميض نظمي واللذان استطاعا بتأسيسهما مع اخوة لهما المؤتمر التأسيسي الوطني العراقي ان يعبر عن الموقف الوطني الوحدوي الرافض للاحتلال ولكل افرازاته.

الاخوات والاخوة اعضاء المؤتمر.

حين انطلقت مسيرة الحوار بين التيارين القومي والاسلامي في ندوة الحوار القومي الديني في القاهرة في اواخر ايلول/سبتمبر 1989 بمبادرة من مركز دراسات الوحدة العربية ومؤسسه الاخ الكبير د. خير الدين حسيب لم يكن ذلك مجرد استجابة لرغبة ذاتية عند ثلة من الشخصيات والقوى المؤمنة بالمشروع النهضوي العربي واطلاق كتلة تاريخية تسعى لحشد الطاقات من اجل تحقيق اهدافه الستة، بقدر ما كان استجابة لحاجة موضوعية في امة تواجه جملة من التحديات الكبرى، الداخلية والخارجية، التي لم يكن ممكنا لأي تيار من تيارات الأمة الرئيسية، ولا لأي فئة أو حزب أو جماعة ان تواجهها بمفرده.

وفي هذه المسيرة التي توجهّا تأسيس المؤتمر القومي / الاسلامي في مثل هذه الايام قبل 23 عاماَ، وعلى رأسه المؤسس الراحل المفكر الكبير الدكتور احمد صدقي الدجاني ومعه كبار تولوا الموقع من بعده كالشهيد الدكتور محمد عبد الملك المتوكل من اليمن، والدكتور عصام العريان من مصر والذي نأمل ان نراه خارج المعتقل في أقرب وقت، والمفكر الاستاذ منير شفيق من فلسطين الذي استطاع برؤيته الثاقبة وحكمته العميقة ان يحافظ مع اخوانه على هذا المؤتمر وسط الزلازل والعواصف التي مرت بها امتنا، وصولا إلى المناضل الاستاذ خالد السفياني الذي قاد باسم المؤتمرات الشقيقة الثلاث (المؤتمر القومي/ الاسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية) بالإضافة إلى هيئة التعبئة الشعبية العربية التي يرأسها الاخ الكبير عبد العظيم المغربي مبادرات شعبية لوقف الحروب على اقطار ولانهاء الصراعات الدموية ولإطلاق آليات حوار ومصالحات في اقطار عربية عزيزة على الأمة كسوريا واليمن ومصر وفلسطين لإخراجها من المحن الدامية التي فرضتها عليها مؤامرات خارجية نجحت في التسلل من ثغرات كامنة في علاقات داخلية.

في هذه المسيرة اثبت هذا المؤتمر قدرة كبيرة على الصمود، وعلى ابقاء جسور الحوار بين تيارات الأمة قائمة ومستمرة ومستمدة قدرتها على الاستمرار من أمرين بالغي الأهمية اولهما ان هذه المسيرة نجحت على مدى سنوات انطلاقها الاولى ان تنجح في اطلاق حركة شعبية عربية في معظم اقطار الأمة، تنتصر بالفكر والنضال لكل جراح الأمة لا سيما في العراق بوجه الحصار والاحتلال، ولفلسطين في مقاومتها وانتفاضاتها المتتالية، وللبنان في مواجهته لمخططات العبث بأمنه واستقراره وفي مقاومته الباسلة للاحتلال والعدوان، ولكل قضية عربية تتصل بأهداف المشروع النهضوي في الوحدة العربية والديمقراطية والاستقلال والعدالة الاجتماعية والتنمية المستقلة والتجدد الحضاري.

واذا كنا نسعى لكي نجد تفسيرا لما تعانيه حركتنا الشعبية العربية من ركود ازاء القضايا الخطيرة التي تواجهها امتنا في السنوات السبع الأخيرة، فان اول ما يخطر في البال كسبب لهذا الركود هو ذلك التباعد، بل والتنابذ، الذي وقع بين مكونات رئيسية داخل التيارين، بل داخل كل تيار.

ففي ظل التلاقي والتواصل والتكامل بين هذه التيارات كانت الأمة تحقق انجازات كبرى، وفي ظل التجافي والقطيعة والتناحر كانت الأمة تواجه انتكاسات خطيرة.

اما الامر الثاني الذي يفسر هذا الصمود، رغم صعوبة الظروف المحيطة، فهو قناعة قوى وشخصيات فاعلة في التيارين ان الحاجة إلى مثل هذا اللقاء تزداد مع الايام، وان المعيار الحاكم للعلاقة بينهما، ان يبقى الخلاف السياسي مهما اشتد تحت سقف التفاهم الاستراتيجي، وان تبقى المراجعة النقدية من الجميع هي الضمانة لكي نتراجع جميعا عن أخطاء وخطايا وقعنا فيها اما بسبب خطأ في التقدير أو ما يمكن تسميته "بالتقدير الرغبوي"، أو بسبب نزعات نحو التفرد والاستئثار والتسلط والاستئصال والاجتثاث التي تحكمت بسلوك بعضنا أو ادائه.... وهي نزعات لم ينزلق اليها بعضنا في هذا التيار أو تلك، في العلاقة بينهما فحسب، بل واجهها كل تيار داخله بين قوى وجماعات تنتمي اليه أيضاً....

ايها الاخوات والاخوة

واليوم، وفي ظل الهجمة المتجددة على امتنا، اقطاراَ ومجتمعات ودولا وجيوشا، وفي ظل تعاظم المخططات التي تسعى إلى تصفية قضيتنا المركزية في فلسطين، والى محاصرة قوانا الفاعلة لا سيما التي اختارت طريق المقاومة والكفاح المسلح واتهامها بالإرهاب، والى إطلاق قوى الغلو والتطرف والتوحش لتدمير كل شيء حي في حياتنا، والى ضرب استقلالنا وتقدمنا وتنميتنا ومقومات الحرية لدى شعوبنا، تشتد الحاجة إلى تضافر جهود كل الملتزمين بنهضة الأمة والى إيجاد مساحات العمل المشترك بينها، لا سيما في مقاومة الاحتلال الصهيوني والهيمنة الاستعمارية وإفرازاتها التي تتهددها، بل من اجل الانتقال من هذه المساحات إلى مساحات التباين والاختلاف لمعالجة كل الثغرات ومواضع الخلل بروح التلاقي الايجابي والنضال المشترك...

ونحن في المؤتمر القومي العربي على ثقة إننا قادرون من خلال استمرار منظومة التعاون بين المؤتمرات الثلاث الشقيقة، وفي مقدمها مؤتمركم الوحدوي، وبين كل الأطر المشابهة التي قامت أو تقوم لخدمة الأهداف المشتركة، أن نضطلع بأبرز المهمات التي يفرضها جدول أعمال النهوض بالأمة، وفي مقدمها إخراج أقطار امتنا من الأخطار والحروب في وحدتها واستقلالها وتنميتها والعدالة والحرية لأبنائها، كما في احتضان قوى المقاومة في الأمة وقد باتت تشكل السلاح الأمضى في مواجهة المحتلين والطامعين، وفي مقاومة كل الأفكار والمشاريع التي تسعى لتفتيت كياناتنا الوطنية أو لتفشي الأفكار والمشاريع المدمرة لمجتمعاتنا، وصولا إلى مناهضة التطبيع مع العدو الذي يترافق مع المحاولات الحثيثة لتغيير وجهة الصراع في المنطقة من صراع مع العدو الصهيو – استعماري إلى صراع بين أقطار وشعوب تجمعها روابط وعقائد ومصالح وتطلعات وحضارات مشتركة...

ولتكن حواراتنا في هذا المؤتمر الحواري منذ تأسيسه منصبة على دراسة الآليات الكفيلة بالاضطلاع بهذه المهمات المعقدة، ولنحول ما يسمى "بصفقة القرن" التي يروجون لها، ويضغطون لتمريرها ، إلى "مواجهة القرن" التي ستنتهي حتما بانتصار هذه الأمة لا سيما إذا عرفت كيف توحد قواها وتستنهض طاقات، وتميز بين الرئيسي من التناقضات والثانوي منها... وتستفيد من التحولات على الصعد الإقليمية والدولية والتي يتراجع بموجبها نظام دولي وإقليمي قديم ليقوم مكانه نظام دولي وإقليمي جديد...

وفقكم الله في أعمالكم وسدد خطاكم، ورحم الله شهداء الأمة، وشفى جرحاها، وفك اسر معتقليها، والهم أبناءها وقواها صواب السبيل.

 

معن بشور

المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية

 

 

شاهد مقالات معن بشور

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

مراجعات للسلوك والاليات لا للنظرية "فتحاوي عتيق"

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 21 أكتوبر 2018

موضة التطبيع وموضة العدمية في خلط الاوراق بين هذا وذاك وهذا الشيء وما ينفيه هي ...

نداء الفصائل السبعة بحاجة إلى اسناد

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 21 أكتوبر 2018

  نداء الفصائل السبعة التي التقت في غزة ووضعت الأسس العملية لإنهاء الانقسام، ورسمت بالتفاصيل ...

فلسفة قانون التعاقدات العامة

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 21 أكتوبر 2018

أن القانون رقم 182 لسنة 2018، بشأن تنظيم التعاقدات التي تبرمها الجهات العامة، ينظم الق...

عبدالرحمن سوار الذهب

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    أخبرني الصديق الشاعر علي عبدالله خليفة قبل سنوات أنه كان رفقة والدته المريضة في ...

هل دخلنا القرن 21؟

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    سيبدو السؤال أعلاه غريباً. فحسابياً نحن في القرن الحادي والعشرين فعلاً، فقد دخلناه، كما ...

د. عدنان عرفه أنت السابق ونحن اللاحقون

مــدارات | جميل السلحوت | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  كم من أخٍ لي صالحٍ – بـــوّأتـه بيديّ لحـدا ما إن جزعتُ ولا هلعت ...

في الذكرى 48 لإعدامه : "سميح أبو حسب الله".. أخذوه بعيداً عن السجن وقتلوه..!

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    "إعدام الأسرى".. جرائم كثيرة اقترفتها قوات الاحتلال بلا عقاب وتبريرات أمنية متكررة وادعاءات إسرائيلية ...

أوروبا صديقنا اللدود

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    وقف المفكر المغربي الراحل عبدالكبير الخطيبي حائراً أمام مقولة لفرانز فانون، مؤلف «المعذبون في ...

سقوط الأمم بسقوط أخلاقها

مــدارات | سعدي العنيزي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    عرفنا الشعب الفلبيني منذ سنوات طويلة من خلال العمالة في المنازل وفي التمريض وفي ...

المجرم س!

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

  من يتابع أخبار الجرائم في بلداننا وبغضّ النّظر عن حجم الجريمة، سيجد أنّ المجرم ...

الإجابة على سؤال الدكتور صائب عريقات بسؤال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

قرأت سؤالك إلى حركة حماس، وحتى تجيب حماس على سؤالك بجواب تنظيمي تفصيلي، أجيز لنف...

السنوار وحماس قبل ما نعرف التفاصيل

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

لقاء السنوار مع يدعوت احرانوت او مع الصحفية الألمانية او كما هو يشاع مجرد الف...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4697
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60384
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1150522
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59289967
حاليا يتواجد 4238 زوار  على الموقع