موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

من "صفقة القرن" إلى "مواجهة القرن"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

نص كلمة "المؤتمر القومي العربي" التي القاها الامين العام السابق الاستاذ معن بشور في حفل افتتاح الدورة العاشرة للمؤتمر القومي – الاسلامي

 

بيروت – كروان بلازا 18/11/2017

 

بداية لا بد من ان انقل اليكم تحيات الاخ الامين العام للمؤتمر القومي العربي د. زياد حافظ الذي اعتذر عن الحضور للأسباب صحية طارئة، كما انقل تحيات زملائي في الامانة العامة التي يحضر العديد منها هذه الدورة.

الاخ المنسق العام للمؤتمر القومي- الاسلامي المناضل خالد السفياني.

الاخ رئيس الجلسة، الشيخ جواد الخالصي احد القامات الوطنية الوحدوية العراقية الذي يذكرنا بأحد مؤسسي هذا المؤتمر، الراحل الدكتور وميض نظمي واللذان استطاعا بتأسيسهما مع اخوة لهما المؤتمر التأسيسي الوطني العراقي ان يعبر عن الموقف الوطني الوحدوي الرافض للاحتلال ولكل افرازاته.

الاخوات والاخوة اعضاء المؤتمر.

حين انطلقت مسيرة الحوار بين التيارين القومي والاسلامي في ندوة الحوار القومي الديني في القاهرة في اواخر ايلول/سبتمبر 1989 بمبادرة من مركز دراسات الوحدة العربية ومؤسسه الاخ الكبير د. خير الدين حسيب لم يكن ذلك مجرد استجابة لرغبة ذاتية عند ثلة من الشخصيات والقوى المؤمنة بالمشروع النهضوي العربي واطلاق كتلة تاريخية تسعى لحشد الطاقات من اجل تحقيق اهدافه الستة، بقدر ما كان استجابة لحاجة موضوعية في امة تواجه جملة من التحديات الكبرى، الداخلية والخارجية، التي لم يكن ممكنا لأي تيار من تيارات الأمة الرئيسية، ولا لأي فئة أو حزب أو جماعة ان تواجهها بمفرده.

وفي هذه المسيرة التي توجهّا تأسيس المؤتمر القومي / الاسلامي في مثل هذه الايام قبل 23 عاماَ، وعلى رأسه المؤسس الراحل المفكر الكبير الدكتور احمد صدقي الدجاني ومعه كبار تولوا الموقع من بعده كالشهيد الدكتور محمد عبد الملك المتوكل من اليمن، والدكتور عصام العريان من مصر والذي نأمل ان نراه خارج المعتقل في أقرب وقت، والمفكر الاستاذ منير شفيق من فلسطين الذي استطاع برؤيته الثاقبة وحكمته العميقة ان يحافظ مع اخوانه على هذا المؤتمر وسط الزلازل والعواصف التي مرت بها امتنا، وصولا إلى المناضل الاستاذ خالد السفياني الذي قاد باسم المؤتمرات الشقيقة الثلاث (المؤتمر القومي/ الاسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية) بالإضافة إلى هيئة التعبئة الشعبية العربية التي يرأسها الاخ الكبير عبد العظيم المغربي مبادرات شعبية لوقف الحروب على اقطار ولانهاء الصراعات الدموية ولإطلاق آليات حوار ومصالحات في اقطار عربية عزيزة على الأمة كسوريا واليمن ومصر وفلسطين لإخراجها من المحن الدامية التي فرضتها عليها مؤامرات خارجية نجحت في التسلل من ثغرات كامنة في علاقات داخلية.

في هذه المسيرة اثبت هذا المؤتمر قدرة كبيرة على الصمود، وعلى ابقاء جسور الحوار بين تيارات الأمة قائمة ومستمرة ومستمدة قدرتها على الاستمرار من أمرين بالغي الأهمية اولهما ان هذه المسيرة نجحت على مدى سنوات انطلاقها الاولى ان تنجح في اطلاق حركة شعبية عربية في معظم اقطار الأمة، تنتصر بالفكر والنضال لكل جراح الأمة لا سيما في العراق بوجه الحصار والاحتلال، ولفلسطين في مقاومتها وانتفاضاتها المتتالية، وللبنان في مواجهته لمخططات العبث بأمنه واستقراره وفي مقاومته الباسلة للاحتلال والعدوان، ولكل قضية عربية تتصل بأهداف المشروع النهضوي في الوحدة العربية والديمقراطية والاستقلال والعدالة الاجتماعية والتنمية المستقلة والتجدد الحضاري.

واذا كنا نسعى لكي نجد تفسيرا لما تعانيه حركتنا الشعبية العربية من ركود ازاء القضايا الخطيرة التي تواجهها امتنا في السنوات السبع الأخيرة، فان اول ما يخطر في البال كسبب لهذا الركود هو ذلك التباعد، بل والتنابذ، الذي وقع بين مكونات رئيسية داخل التيارين، بل داخل كل تيار.

ففي ظل التلاقي والتواصل والتكامل بين هذه التيارات كانت الأمة تحقق انجازات كبرى، وفي ظل التجافي والقطيعة والتناحر كانت الأمة تواجه انتكاسات خطيرة.

اما الامر الثاني الذي يفسر هذا الصمود، رغم صعوبة الظروف المحيطة، فهو قناعة قوى وشخصيات فاعلة في التيارين ان الحاجة إلى مثل هذا اللقاء تزداد مع الايام، وان المعيار الحاكم للعلاقة بينهما، ان يبقى الخلاف السياسي مهما اشتد تحت سقف التفاهم الاستراتيجي، وان تبقى المراجعة النقدية من الجميع هي الضمانة لكي نتراجع جميعا عن أخطاء وخطايا وقعنا فيها اما بسبب خطأ في التقدير أو ما يمكن تسميته "بالتقدير الرغبوي"، أو بسبب نزعات نحو التفرد والاستئثار والتسلط والاستئصال والاجتثاث التي تحكمت بسلوك بعضنا أو ادائه.... وهي نزعات لم ينزلق اليها بعضنا في هذا التيار أو تلك، في العلاقة بينهما فحسب، بل واجهها كل تيار داخله بين قوى وجماعات تنتمي اليه أيضاً....

ايها الاخوات والاخوة

واليوم، وفي ظل الهجمة المتجددة على امتنا، اقطاراَ ومجتمعات ودولا وجيوشا، وفي ظل تعاظم المخططات التي تسعى إلى تصفية قضيتنا المركزية في فلسطين، والى محاصرة قوانا الفاعلة لا سيما التي اختارت طريق المقاومة والكفاح المسلح واتهامها بالإرهاب، والى إطلاق قوى الغلو والتطرف والتوحش لتدمير كل شيء حي في حياتنا، والى ضرب استقلالنا وتقدمنا وتنميتنا ومقومات الحرية لدى شعوبنا، تشتد الحاجة إلى تضافر جهود كل الملتزمين بنهضة الأمة والى إيجاد مساحات العمل المشترك بينها، لا سيما في مقاومة الاحتلال الصهيوني والهيمنة الاستعمارية وإفرازاتها التي تتهددها، بل من اجل الانتقال من هذه المساحات إلى مساحات التباين والاختلاف لمعالجة كل الثغرات ومواضع الخلل بروح التلاقي الايجابي والنضال المشترك...

ونحن في المؤتمر القومي العربي على ثقة إننا قادرون من خلال استمرار منظومة التعاون بين المؤتمرات الثلاث الشقيقة، وفي مقدمها مؤتمركم الوحدوي، وبين كل الأطر المشابهة التي قامت أو تقوم لخدمة الأهداف المشتركة، أن نضطلع بأبرز المهمات التي يفرضها جدول أعمال النهوض بالأمة، وفي مقدمها إخراج أقطار امتنا من الأخطار والحروب في وحدتها واستقلالها وتنميتها والعدالة والحرية لأبنائها، كما في احتضان قوى المقاومة في الأمة وقد باتت تشكل السلاح الأمضى في مواجهة المحتلين والطامعين، وفي مقاومة كل الأفكار والمشاريع التي تسعى لتفتيت كياناتنا الوطنية أو لتفشي الأفكار والمشاريع المدمرة لمجتمعاتنا، وصولا إلى مناهضة التطبيع مع العدو الذي يترافق مع المحاولات الحثيثة لتغيير وجهة الصراع في المنطقة من صراع مع العدو الصهيو – استعماري إلى صراع بين أقطار وشعوب تجمعها روابط وعقائد ومصالح وتطلعات وحضارات مشتركة...

ولتكن حواراتنا في هذا المؤتمر الحواري منذ تأسيسه منصبة على دراسة الآليات الكفيلة بالاضطلاع بهذه المهمات المعقدة، ولنحول ما يسمى "بصفقة القرن" التي يروجون لها، ويضغطون لتمريرها ، إلى "مواجهة القرن" التي ستنتهي حتما بانتصار هذه الأمة لا سيما إذا عرفت كيف توحد قواها وتستنهض طاقات، وتميز بين الرئيسي من التناقضات والثانوي منها... وتستفيد من التحولات على الصعد الإقليمية والدولية والتي يتراجع بموجبها نظام دولي وإقليمي قديم ليقوم مكانه نظام دولي وإقليمي جديد...

وفقكم الله في أعمالكم وسدد خطاكم، ورحم الله شهداء الأمة، وشفى جرحاها، وفك اسر معتقليها، والهم أبناءها وقواها صواب السبيل.

 

معن بشور

المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية

 

 

شاهد مقالات معن بشور

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ما يُسمّى

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 23 يناير 2019

    حين نسبق تعريفنا أو قولنا عن أمرٍ ما، أو ظاهرة من الظواهر بوصف: ما ...

ليبيا بعد ثمانية أعوام من غزوها...

مــدارات | هشام الهبيشان | الأحد, 20 يناير 2019

  ماذا عن الاستقرار وماذا عن اشتباكات طرابلس ولماذا الآن!؟ يبدو أن ما يجري بجنوب ...

حقائق الوجود بين العقل والقرآن

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 20 يناير 2019

لا ريب أن الإنسان بحكم طبيعته البشرية، ومحدودية أفقه العقلي، على قاعدة (وما اوتيتم من ...

نختلف مع الزهار ولا نختلف على المقاومة

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 20 يناير 2019

ثمة ما هو مهم ذكره ومن خلال ثلاث لقاءات عامة واحداها خاصة بان الاخ ابو...

الانتصارُ للقدسِ بشرفٍ والثورةُ من أجلِها بالحقِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 20 يناير 2019

مما لا شك فيه أن مدينة القدس العربية الفلسطينية، القديمة العتيقة المقدسة، تتعرض لمؤامرة صهي...

متى سيفتح معبر رفح يا مصر العربية؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 20 يناير 2019

قد أتفهم خوف الحكومة الإسرائيلية من المقاومة الفلسطينية، واتخاذها سلسة من الخطوات التصعيدية ضد أها...

السياسة الحمائية والحالة الاقتصادية المصرية

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 20 يناير 2019

لقد أخذت الحكومات على عاتقها تلبية ما يمكن تلبيته من رغبات المواطنين، فوجدت أنه ينب...

التطبيق العادل للعقوبة ونظرية التوبة

مــدارات | د. عادل عامر | الجمعة, 18 يناير 2019

إن الاتجاهات المعاصرة للسياسة الجنائية في العقوبة تتماشى مع التغير في الظروف الاجتماعية والاقتصادية وال...

يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الخميس, 17 يناير 2019

انتهى الزمن الذي كان فيه قطاع غزة نهباً للعدو، وأرضاً مستباحة له، وميداناً يعبث فيه...

الشيخ رضوان وحي الأمل وتل السلطان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الخميس, 17 يناير 2019

حين أقام الاحتلال الإسرائيلي مشاريع الإسكان في قطاع غزة مطلع السبعينات من القرن الماضي، تعم...

البورصة الزراعية ودورها في ضبط الاسعار

مــدارات | د. عادل عامر | الخميس, 17 يناير 2019

ان البدء في إنشاء بورصات سلعية، خطوة جيدة، لإنهاء عصر احتكار السلع من جانب الت...

العرب والمسلمون هم اول ضحايا الارهاب

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 15 يناير 2019

ان المقاربة الثقافية للإرهاب هي اصلا من مسؤولية الفكر العربي والاسلامي، ومن ثم مسؤولية وسا...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12050
mod_vvisit_counterالبارحة58283
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع214100
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1161394
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63765791
حاليا يتواجد 3947 زوار  على الموقع