موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

لغز الملاك الخائن !

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

«أنا لا أستطيع النوم». كان الوقت متأخراً والصدمة تهز مشاعره بأثر ما انتهى من قراءته للتو. هل تعرضت مصر إلى هذه الدرجة من الخيانة، التي كادت تلحق هزيمة مروعة جديدة بقواتها ، قبل أن تشرع في عبور الجسور على قناة السويس؟

 

هكذا كان سؤال الدكتور نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية السابق، في ذلك المساء من صيف عام (2016)، بعد أن طالع النسخة الإنجليزية من كتاب «إسرائيلي» صدر حديثاً يحمل اسم «الملاك الجاسوس المصري الذي أنقذ «إسرائيل»».

السؤال نفسه سوف يطرح مجدداً على نطاق أوسع، بعد أن شرعت شركات إنتاج أمريكية و«إسرائيلية» في تحويل النص المكتوب إلى شريط سينمائي، يصل إلى كل بيت عربي عبر الشبكة العنكبوتية أيّما كانت درجة الحجب، التي قد تتخذها الرقابة هنا أو هناك.

كأي سؤال تحيطه ظلال كثيفة، لا يصح النفي المسبق من دون أن تتوافر أدلة ووثائق، كما لا يصح الاكتفاء بالحديث عن الأهداف «الإسرائيلية» من هذا الشريط السينمائي، الذي يعرض خلال العام المقبل.

بطبيعة الملف، فهو بالغ السرية والحساسية بتوقيته وأبطاله، ومدى ما أبلغت به «إسرائيل» من أسرار عسكرية وسياسية، قبل أن تدوي المدافع في حرب أكتوبر (1973).

«الملاك الخائن» هو «أشرف مروان» صهر الرئيس جمال عبدالناصر، وأقرب معاوني خلفه الرئيس أنور السادات، حيث عمل معه سكرتيراً للمعلومات.

عندما شرعت الصحافة البريطانية في عرض التسريبات الأولى، منسوبة إلى «إيلي زاعيرا» مدير الاستخبارات العسكرية «الإسرائيلية»، أرسل الدكتور خالد عبدالناصر، النجل الأكبر للزعيم الراحل، بنفس اليوم فاكساً لصورة ذلك العرض، مازلت أحتفظ به.

كان تقديره: «إذا صحت الرواية «الإسرائيلية»، فإن المثل البريطاني يقول: إذا دخل الثعلب حظيرتك الأشرف لك أن تمسكه بنفسك».

لم تكن لديه إجابة عن السؤال الخطير، لكنه كان يطلب الحقيقة.

بنفس التوقيت المبكر لم يستبعد «سامي شرف»، مدير مكتب الرئيس عبدالناصر وأحد أخلص رجاله، احتمال تورط «مروان»، الذي عمل تحت إمرته في منشية البكري.

استبعد بالقدر نفسه أن يكون ذلك قد حدث أثناء حياة عبدالناصر.

إحدى الروايات تقول إن ذلك جرى في عام (1968) وإن «مروان» أمدّ الاستخبارات «الإسرائيلية» بمحاضر اجتماعات الرئيس المصري مع الزعيم السوفييتي «ليونيد بريجينيف»، وهو ما لم تأتِ على ذكره روايات أخرى قالت إنه قد جنّد قبل رحيل عبدالناصر بشهور قليلة، لكنه لم يقدم شيئاً، ولا شرع في العمل لصالح الاستخبارات «الإسرائيلية» إلا مطلع حكم «السادات» على ما تضمنه كتاب «الملاك» لمؤلفه «يوري بار جوزيف»، وهو أستاذ العلوم السياسية في جامعة حيفا، وضابط سابق بالاستخبارات العسكرية.

في الروايات المتباينة ظلال نزاعات موروثة بين مدير الاستخبارات العسكرية «إيلي زاعيرا» ومدير جهاز الموساد «تسيفي زامير»، أو بين الجهازين الاستخباريين بصورة عامة، كل جهاز يحاول أن يعظّم من دوره ويكيف الوقائع لمقتضى تخفيض دور الجهاز الآخر.

غير أن كليهما له نقطة تنشين واحدة هي النيل من جهاز المخابرات العامة المصرية، تخفيضاً للروح العامة وتشكيكاً في القدرة على مواجهة «إسرائيل» واختراقها في عقر دارها وإلحاق الهزائم بها.

ليس شيئاً جديداً في التاريخ أن تتعرض دولة ما لضربات موجعة، أو اختراقات في بعض مراكزها الحساسة. دول عظمى كالولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي السابق تعرضت لمثل هذه الاختراقات أثناء الحرب العالمية الباردة وما بعدها.

وفق «يوري بار جوزيف»؛ فإن المصريين أضفوا صفة البطولة على أكبر خائن في تاريخهم كله. الرئيس «السادات» منحه وساماً عسكرياً رفيعاً لدوره في حرب أكتوبر، والرئيس «حسني مبارك» أصدر بياناً بعد مصرعه في لندن يصفه ب «الوطني المخلص»، وأرسل نجله الأصغر «جمال» إلى سرادق العزاء.

في لفتة إلى مصرعه قال مؤلف كتاب «الملاك»: «إن المصريين هم الذين قتلوه». الكلام خطر ويستحق التدقيق فيه.

بصياغة الأستاذ «محمد حسنين هيكل» فإن «كرامة البلد وسمعة أشرف مروان نفسه تتطلبان تحقيقاً رسمياً مصرياً في الموضوع، بواسطة هيئة رفيعة المستوى تضم عناصر قضائية وبرلمانية، على أن تمثل فيها المخابرات العسكرية والمخابرات العامة.. دون ذلك لا تستقيم الأمور».

الرأي نفسه مال إليه «أمين هويدي» وزير الحربية ورئيس المخابرات العامة الراحل وقت أن تفجرت القضية للمرة الأولى.

وهذه آلية تلجأ إليها الدول الحديثة لاستجلاء الحقيقة من كل جوانبها. استخدمتها «إسرائيل» إثر حرب (1973) فيما أسميت ب «لجنة اجرانات»، التي انطوت نصوص تقريرها المنشور على إشارات لجاسوس أمدّ «إسرائيل» بمعلومات حساسة عن ساعة بدء العمليات العسكرية المصرية.

نفس الآلية استخدمتها مصر بعد هزيمتها في حرب (1967) للوقوف على أوجه الخلل الفادح، التي جعلتها ممكنة بهذا الحجم المروع، تمهيداً لإعادة بناء القوات المسلحة من تحت الصفر على أسس احترافية وحديثة، وقد ترأسها اللواء حسن البدري، لكن لم يتسن لتقريره أن ينشر رغم مرور أكثر من نصف قرن. هناك آلية أخرى لاستجلاء الحقيقة هي الوثائق، لكنها لا تصلح في حالة «مروان».

لا يعقل الادعاء بأن مثل هذا الإفشاء من ضمن خطة الخداع الاستراتيجي، فقد أبلغ مروان «الإسرائيليين» أن الحرب سوف تبدأ في الساعة السادسة من مساء السادس من أكتوبر، بينما بدأت فعلاً الساعة الثانية من بعد الظهر، والشمس في كبد السماء.

حسب رواية «هيكل» فقد كان ذلك هو الموعد المحدد فعلاً لبدء الحرب، لكنه تقدم أربع ساعات للتوفيق بين القيادتين العسكريتين في مصر وسوريا.

لم تأخذ «إسرائيل» المعلومات الخطيرة التي وردت إليها من «مروان» بكامل الجدية، وكان الغرور بالغاً، و«التقصير» مريعاً.

لا «الملاك الخائن» أنقذ «إسرائيل» من شجاعة المقاتلين ، ولا هو يستحق إذا ثبتت التهمة بحقه ، أن يطوى رفاته في التراب المصري.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ليبيا بعد ثمانية أعوام من غزوها...

مــدارات | هشام الهبيشان | الأحد, 20 يناير 2019

  ماذا عن الاستقرار وماذا عن اشتباكات طرابلس ولماذا الآن!؟ يبدو أن ما يجري بجنوب ...

حقائق الوجود بين العقل والقرآن

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 20 يناير 2019

لا ريب أن الإنسان بحكم طبيعته البشرية، ومحدودية أفقه العقلي، على قاعدة (وما اوتيتم من ...

نختلف مع الزهار ولا نختلف على المقاومة

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 20 يناير 2019

ثمة ما هو مهم ذكره ومن خلال ثلاث لقاءات عامة واحداها خاصة بان الاخ ابو...

الانتصارُ للقدسِ بشرفٍ والثورةُ من أجلِها بالحقِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 20 يناير 2019

مما لا شك فيه أن مدينة القدس العربية الفلسطينية، القديمة العتيقة المقدسة، تتعرض لمؤامرة صهي...

متى سيفتح معبر رفح يا مصر العربية؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 20 يناير 2019

قد أتفهم خوف الحكومة الإسرائيلية من المقاومة الفلسطينية، واتخاذها سلسة من الخطوات التصعيدية ضد أها...

السياسة الحمائية والحالة الاقتصادية المصرية

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 20 يناير 2019

لقد أخذت الحكومات على عاتقها تلبية ما يمكن تلبيته من رغبات المواطنين، فوجدت أنه ينب...

التطبيق العادل للعقوبة ونظرية التوبة

مــدارات | د. عادل عامر | الجمعة, 18 يناير 2019

إن الاتجاهات المعاصرة للسياسة الجنائية في العقوبة تتماشى مع التغير في الظروف الاجتماعية والاقتصادية وال...

يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الخميس, 17 يناير 2019

انتهى الزمن الذي كان فيه قطاع غزة نهباً للعدو، وأرضاً مستباحة له، وميداناً يعبث فيه...

الشيخ رضوان وحي الأمل وتل السلطان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الخميس, 17 يناير 2019

حين أقام الاحتلال الإسرائيلي مشاريع الإسكان في قطاع غزة مطلع السبعينات من القرن الماضي، تعم...

البورصة الزراعية ودورها في ضبط الاسعار

مــدارات | د. عادل عامر | الخميس, 17 يناير 2019

ان البدء في إنشاء بورصات سلعية، خطوة جيدة، لإنهاء عصر احتكار السلع من جانب الت...

العرب والمسلمون هم اول ضحايا الارهاب

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 15 يناير 2019

ان المقاربة الثقافية للإرهاب هي اصلا من مسؤولية الفكر العربي والاسلامي، ومن ثم مسؤولية وسا...

حرية سقفها البحر الميت

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الأحد, 13 يناير 2019

قبل أربعة أيام وتحديدا في تمام الساعة الخامسة من مساء يوم الخميس العاشر من كان...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33073
mod_vvisit_counterالبارحة41055
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33073
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر980367
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63584764
حاليا يتواجد 3168 زوار  على الموقع