موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

كلفة الانكشاف الدستورى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بقدر اختراق القواعد والأصول تتبدى النذر والمنزلقات عند منعطفات الطرق الحادة.

 

لكل اختراق واسع كلفته السياسية فى ارباك المشهد العام سحبا من رصيد الاستقرار والثقة فى المستقبل وانتقاصا من فرص التعافى الاقتصادى والقدرة على مواجهة التحديات المستعصية وتقويضا لأى أمل فى التحول إلى دولة دستورية حديثة.

 

ما يحدث الآن من دعوات متواترة لإدخال تعديلات جوهرية على الدستور تنزع عنه روحه وفلسفته فى التوازن بين السلطات وضمان أوسع حقوق وحريات عامة يؤشر على أزمة دستورية تضرب فى جذر الشرعية وتؤذن بكلفة باهظة يسددها المجتمع كله.

إن ارتفاع أصوات برلمانية فى عام الانتخابات تطلب تعديل الدستور لتمديد الفترة الرئاسية من أربع إلى ست سنوات يطرح احتمال تأجيلها لعامين.

أقل ما يوصف به هذا الاحتمال أنه خرق لأية شرعية يستحيل بعده أن تمضى الأمور على نحو شبه طبيعى وكل بوابات الجحيم سوف تفتح على مصراعيها.

بلا احترام للدستور فلا شرعية.

الدساتير ليست أوراقا تطوى بالهوى ونصوصا تعدل باستخفاف ــ خاصة إذا ما صيغت أعقاب ثورات ووفق أهدافها.

إذا ما تحولت إلى مادة تلاعب فى نصوصها كل عامين أو ثلاثة فإنها تفقد جدارتها وشرعيتها.

وإذا ما انطوت التعديلات على قصد تفصيل النصوص على الأشخاص فإن الكلام كله يفقد حرمته واحترامه.

هكذا باسم «تثبيت الدولة» يضرب أى تطلع للتحول إلى دولة حديثة ــ دولة دستور وقانون ومؤسسات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تعلو الأفراد.

وهذه ردة كاملة إلى ما قبل الثورة ــ كأنها حقيبة متفجرات عندما تنفجر لا يعود شىء إلى ما كان عليه.

القضية ليست استبدال نص بآخر بقدر ما هى ضرب «الشرعية الدستورية» فى مقتل.

لقد تضمن دستور (٢٠١٤) التوجهات والمطالب الرئيسية للثورة المصرية ــ وهذه قيمته التاريخية وإذا ما كانت هناك ضرورة لتعديل بعض نصوصه فإن ذلك موضوع توافق لا فرض، ومسألة مصلحة عامة لا تفصيل دساتير.

الدساتير المعلقة فى الهواء بلا تطبيق على الأرض تفقد نصف قوتها غير أن النصف الباقى يظل ملهما لفكرة التصويب والتصحيح والحساب وفق قواعد والتزامات.

إذا ما ضربت قوة الدستور كليا يستحيل تأسيس أية أوضاع طبيعية على أسس مقبولة لا تستنسخ الماضى وتوجهاته وسياساته ووسائله فى الحكم.

وإذا ما تأجلت الانتخابات الرئاسية تنتهى فى اللحظة ذاتها أية شرعية دستورية ولا تصبح هناك سوى شرعية الأمر الواقع وقبضات السلطة ولا شىء غيرها.

ذلك وضع غير محتمل لا فى الداخل ولا أمام العالم.

بتوقيت مثير فى رسائله لما قد يحدث لو مررت التعديلات الدستورية على هذ النحو العشوائى جرى حجب (٢٩٠‪.‬٧) مليون دولار من المعونة الأمريكية لمصر على خلفية أزمة قانون «الجمعيات الأهلية».

كان مسئولون مصريون كبار قد تعهدوا للاتحاد الأوروبى بعدم التصديق على ذلك القانون والتقدم بمشروع جديد إلى البرلمان يلبى الحدود الضرورية لنشاط المجتمع المدنى بما يضمن حريته فى الحركة وسلامة الرقابة على التمويلات الأجنبية بالوقت نفسه، غير أن ذلك لم يحدث.

حيثيات الحجب عزته إلى الفشل فى إحراز أى تقدم بملفى الديمقراطية وحقوق الإنسان.

القضية ليست المعونة، فقد كانت عبئا على استقلال القرار المصرى بقدر ما تنذر بضغوطات أوروبية فى الملف نفسه.

إذا كانت إدارة «دونالد ترامب» تتجه لحجب جانب كبير من المعونة الأمريكية باسم الديمقراطية وحقوق الإنسان، رغم كل سجلها السلبى وآخره التورط فى تصريحات عنصرية عن تفوق الرجل الأبيض، فعلى أى نحو سوف تتصرف المستشارة الألمانية «انجيلا ميركل» وبقية قيادات الاتحاد الأوروبى؟

كان لافتا سؤالها لمصريين التقتهم فى القاهرة أثناء زيارتها الأخيرة دون أن تنتظر إجابة، كأنها تسأل نفسها: «أى الوضعين أفضل ــ الآن أم أثناء حكم محمد مرسى؟».

لم تبد تعاطفا مع الرئيس السابق الذى جرى عزله وقالت إنها صدمت فيه ولم تخف شيئا من الإعجاب بالرئيس الأسبق «حسنى مبارك» وصمتت تماما عن إبداء أى رأى فى الحاضر.

سؤال «ميركل» فى ترجمته السياسية كاشف لمدى الفجوات رغم لغة المصالح.

الفجوات مرشحة للاتساع إلى حدود يصعب تجاوز مخاطرها، ولا هو ممكن الاعتراف دوليا بأية شرعية فى مصر إذا ما جرى تأجيل الانتخابات الرئاسية.

التأجيل نفسه يسحب مما تبقى من شرعية (٣٠) يونيو ويؤكد صورا سلبية شاعت فى الميديا الغربية عن طبيعة ما جرى، ولذلك تبعاته الخطيرة على فرص جذب الاستثمارات الأجنبية.

لا أحد مستعدا فى العالم أن يغض الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان، ورغم المصالح الأمنية والاقتصادية والاستراتيجية فإنها ليست مطلقة ولا بوليصة تأمين مضمونة.

الأخطر أن الأجواء المسمومة تقلص أى أمل فى مستقبل وتوفر بيئات حاضنة لتنظيمات العنف والإرهاب ترفع من كلفة الحرب معها، كما توفر بيئات حاضنة أخرى لمنظومة الفساد ومراكز القوى الجديدة تلغى أية فرصة للتحول إلى دولة مؤسسات ودولة القانون.

طالما الدستور يداس ويستهتر به فلا شرعية لأية سياسة ولا هيبة لأية مؤسسة.

تلك المحاذير الماثلة فى المشهد المرتبك استدعت سيناريو آخر للتداول بالغرف المغلقة يدعو لاستفتاء عام على تعديلات دستورية تقر مد الفترة الرئاسية لست سنوات دون أن يسرى ذلك على الدورة الحالية.

هناك استنتاجان رئيسيان فى استدعاء ذلك السيناريو.

الأول، أن فكرة التعديلات الدستورية شبه نهائية، القرار اتخذ والأوركسترا بدأ العزف لكن دون نوتة موسيقية حتى بدا المشهد كله نشازا.

الذين يتحدثون باسم التعديلات ليسوا هم صناع القرار ولا من اللاعبين الرئيسيين، لكن أدوار الهامش تمهد لمتن ما سوف يأتى تاليا.

لا أحد يعرف على وجه القطع أى نصوص بالضبط سوف تعدل، باستثناء توسيع صلاحيات رئيس الجمهورية ومد فترة رئاسته لست سنوات.

عدم القطع من علامات خشية العواقب.

من هذه الزاوية قد يجرى تأجيل مشروع التعديلات الدستورية لوقت آخر، فالكلفة باهظة بأى حساب واقعى.

والثانى، أن الانتخابات الرئاسية سوف تجرى فى مواقيتها المنصوص عليها بالدستور والقانون بلا زيادة ليوم واحد تجنبا لشبهة عدم دستورية المقعد الرئاسى.

المعنى أن الذى سوف يستفيد من أية تعديلات فى مدة الفترة الرئاسية هو من يخلف الرئيس الحالى.

فهل يستحق عامان إضافيان فى الحكم المقامرة بالشرعية والانقلاب على الدستور؟

لا توضع الدساتير على مقاس الرجال وإلا فإنها تفقد شرعيتها.

إذا ما بدأت اللعبة لن تتوقف تداعياتها الخطيرة وما تستدعيه من انقسامات حادة وصدامات لا يمكن استبعادها.

تلك أوضاع منذرة بكلفة سياسية باهظة فى بلد منهك حلم ذات ثورة بدولة دستورية حديثة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ممكن لافروف أم مستحيله؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 فبراير 2019

  في ختام كلمته المذاعة أمام كاميرات التلفزيون قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مبتسماً، ...

جريمة الاعتداء على حرية العمل الوظيفي

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 17 فبراير 2019

  يوجد كثير من الحقوق والحريات العامة الحماية الجنائية من خلال تجريم ومعاقبة الاعتداء عليها، ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الأحد, 17 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 2 الشروط الذاتية ...

قبرنا أهلنا

مــدارات | جميل السلحوت | السبت, 16 فبراير 2019

  صعقت عندما قرأت أن قاضية في محكمة الصّلح في بيت لحم، قد أصدرت حكما ...

ترشيد استخدام الأطفال والصبيان للأجهزة الرقمية الذكية

مــدارات | نايف عبوش | السبت, 16 فبراير 2019

  لاشك أن أجهزة الاتصال الذكية، قد مكنت الناس من التواصل فيما بينهم بشكل سهل ...

الكنتنة الظاهرة والمسببات والنتائج

مــدارات | سميح خلف | السبت, 16 فبراير 2019

  قد تكون الكنتنة (التقوقع) هي ظاهرة سلوك عشائري او قبلي او مذهبي او فصائلي ...

الشعب يريد إنهاء الاحتلال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 16 فبراير 2019

  انهاء الاحتلال الإسرائيلي هدف تلتقي عل ضفافه كل التنظيمات الفلسطينية، ولا يجرؤ فلسطيني واحد ...

خطاب الحياة اليومية

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 16 فبراير 2019

  حصر عالِم الاجتماع المصري المعروف د. أحمد زايد أكثر من ثلاثين موضوعاً وصفها بموضوعات ...

أوجه المقارنة بين الطلاق وبطلان الزّواج

مــدارات | د. عادل عامر | السبت, 16 فبراير 2019

  عرف التاريخ الإنساني أشكالا متعدّدة من الزواج ففي عهد الأمومة كانت الأمّ تتزوّج بمن ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | السبت, 16 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 1 تقديم:...

الفضاءات العمومية مجالات مشتركة لها هوية وروح

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الخميس, 14 فبراير 2019

  الفضاء العام فضاء يحتاج إلى منظومة فكرية واعية عقلانية ديموقراطية متعددة متنوعة متكاملة يشكل ...

بعد الانسحاب الأميركي- الروسي من المعاهدة النووية... العالم إلى أين!؟

مــدارات | هشام الهبيشان | الخميس, 14 فبراير 2019

  في تطورات متسارعة في العالم، تعلن الصين التصعيد والاستعداد لحرب شاملة مع أمريكا التي ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10972
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63634
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر845346
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64999799
حاليا يتواجد 4067 زوار  على الموقع