موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

إعلانات الدواء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

انتشرت فى الأسابيع القليلة الماضية إعلانات عن بعض الأدوية فى أكثر من مكان داخل العاصمة، ولست أدرى إن كانت تلك الإعلانات قد امتدت بالمثل للمحافظات الأخرى أم لا ، لكن ما شاهدته فى القاهرة كان يكفى لكى يجعلنى أشعر فى حينه بالقلق. كنت قد اعتدت فى طريقى اليومى من جامعة القاهرة إلى مصر الجديدة أن أصادف العديد من الإعلانات المثبتة فوق الأعمدة تروج لنوعيات معينة من الأدوية، وسمح لى الزحام الشديد وطوابير السيارات التى لا تنتهى بأن أتأمل بإمعان تلك الإعلانات المتكررة وبأن أدوّن بعضها فى أچندتى الصغيرة، وكان من بين ما دونته الإعلانات التالية «أنا الدوا اللى فى كل بيت فى مصر»، « أنا اللغز اللى على كل روشتة»، «أنا اللى بتستغربنى وأنا بافور فى المية». حجبتُ عن قصد أسماء الأدوية المُعْلٓن عنها حتى لا يكون فى الأمر ترويج لها وهو بالضبط عكس ما يهدف إليه هذا المقال، وأكتفى بالقول إن الأدوية المذكورة كانت تعالج أمراض الحموضة والسعال وآلام المفاصل، ومع أنه كما يبدو فإن هذه الأمراض ليست مستعصية إلا أن فكرة الترويج للدواء وسط شعب محب بطبيعته لتعاطى الدواء بمناسبة وبدون مناسبة ويكثر من استخدامه للوقاية قبل العلاج ــ فكرة محفوفة بالمخاطر. خذ عندك الإعلان الذى يقول «أنا الدوا اللى فى كل بيت فى مصر» وتأمل الرسالة المباشرة التى يبعث بها وهى أنه لا يجب للصيدلية الموجودة فى أى بيت مصرى أن تخلو منه، وبالتالى فإن فيه حثا مباشرا على شرائه، وأُشهِد الله أننى على المستوى الشخصى لم أسمع اسم هذا الدواء فى بيت العائلة ولا احتاجت له والحمد لله أسرتى الصغيرة فى أى وقت، ومعنى هذا أن الحياة من دونه ممكنة وأن بيوتا مصرية كثيرة قد تخلو منه دون أن يصيبها مكروه! أو خذ الإعلان الذى يتغزل فى فقاعات الدواء الفوار ويُحيطها بجو من الإثارة والغموض وكأن فيه دعوة غير مباشرة لتناول هذا الدواء واكتشاف لغز الفوران!

 

لدينا نحن المصريين ضعف خاص إزاء الدواء بكل أنواعه، لا نثق كثيرا فى مناعتنا الجسدية ولا نعول طويلا على قدرتنا الذاتية على مقاومة الڤيروسات التى تهاجمنا. نُقّيم «شطارة» الطبيب بحسب طول الروشتة التى يكتبها ونعتبر أنه كلما زاد عدد الأدوية التى ينصحنا بها كان ذلك أفضل جدا. لذلك حين يقول قائل إن الدعاية لبعض الأدوية ظاهرة موجودة حتى فى الدول المتقدمة فما بالنا ننتقد وجودها فى مصر ــ نقول نعم يحدث هذا لكن المقارنة مع مصر لا تجوز، ففى هذه الدول رقابة صارمة على صرف الأدوية، كما أن شعوبها لا تعرف ثقافة شراء الدواء أخذًا بالأحوط، بل إنها لا تفهمها ابتداء، ومن هنا فعندما تقوم بعض شركات الأدوية فيها بالإعلان عن دواء معين فإن هذا لا يؤدى إلى زيادة الطلب عليه بل إن التطرف فى الاتجاه العكسى ــ أى اتخاذ موقف معاد للدواء بالمطلق ــ احتمال وارد.

أعرف حالات لبعض الأسر فى الدول المتقدمة تذهب بعيدا جدا فى كراهيتها للدواء إلى حد قد يجعلها ترفض تطعيم أبنائها ضد الأمراض الشائعة كشلل الأطفال والالتهابات الكبدية... إلخ، ورغم أن هذا السلوك قد يولِّد ضغوطا مجتمعية على تلك الأسر ويتسبب فى منع مخالطة أبنائها مخافة أن يكونوا مصدرا محتملا للعدوى، إلا أنها تقاوم تلك الضغوط ظنًا منها أنها تبنى المناعة الذاتية لصغارها دون مساعدة خارجية. بطبيعة الحال فإن هذا السلوك يمثل استثناء لا يقاس عليه، لكن القصد من المثال السابق هو تأكيد أن شعوب تلك الدول تتمتع بحصانة كافية ضد إغراءات الأدوية وإعلاناتها. كما أن الأطباء بدورهم يتعاملون بحذر شديد مع الدواء ولا ترعبهم أعراض معينة كارتفاع درجات الحرارة فيما نحن نقيم لها الدنيا ولا نقعدها، وهم يقتصدون فى حجم العبوات التى ينصحون بها مرضاهم فلا تزيد عن المطلوب قرصا واحدا، ولئن كان فى هذا الاقتصاد الشديد شيء من المخاطرة لكنهم يعتبرون أن تعاطى الدواء دون مبرر مخاطره أشد، خلف هذا التفكير يوجد منطق طبى كما يوجد أيضا منطق اقتصادى فقرص زائد عن حاجة مريض هو قرص ناقص عن حاجة مريض آخر.

إذا كانت الإعلانات السابقة تشجع الإقبال على شراء أدوية مسجلة لدى وزارة الصحة من باب الاحتراز لمرض محتمل ــ فإن هناك وجها آخر للظاهرة يتعلق بإعلانات الطب البديل التى تمثل الباب الخلفى لبائعى الوهم للمواطنين، ولهذا عواقبه الوخيمة بما لا يقاس. سنجد بين المقبلين على بضاعة الوهم هذه مرضى يتعلقون بسراب الشفاء بعد أن يكون الطب قد قال كلمته وأعيت الأطباء سبل العلاج، ونساء من كل الأعمار تبحثن عن قوام أرشق دون اتباع حمية غذائية ولا حرمان من أطايب الطعام. فى هذا الأمر يختلط الوهم بقلة الوعى بالابتزاز الدينى، فكثير ممن يمارسون الطب البديل يُلبِسون عملهم رداء دينيا ويدعون أنه الأقرب للفطرة الإنسانية. ولقد تصدى للترويج لهذه الشعوذة العلاجية أطباء محترمون من أمثال الدكتور خالد منتصر الذى كتب العديد من المقالات للتحذير من خطورة التداوى بأعشاب لا هى عولجت بطريقة علمية ولا أحد يعرف خصائص تركيبتها ما يجعلها بحد ذاتها مصدرا محتملا للمرض لا الشفاء. وفِى أعقاب كل حملة إعلامية جادة ضد التداوى بالأعشاب والطب البديل تتحرك وزارة الصحة ضد المراكز التى تُمارس هذا النشاط ثم لا تلبث الإعلانات عنه أن تجد طريقها مجددا لفضائياتنا لا بل وتتحفنا تلك الفضائيات بالترويج للرقية الشرعية ومطاردة الجن والعفاريت.

أخيرا نقدر أن لكل إعلان منطقه الربحى المفهوم، لكن الحفاظ على صحة المصريين يحكمه منطق مختلف تماما، ولذلك وقبل أن يأتى اليوم الذى نجد فيه أطفالنا يتغنون بالفقاعات المثيرة التى تنبعث من الدواء الفوار إياه ــ كما يتغنون بأشياء كثيرة لا نحبها ــ ليتنا نوقف إعلانات الأدوية ونمتنع عن الترويج لها.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16428
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع280153
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر643975
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560454
حاليا يتواجد 2516 زوار  على الموقع