موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

نصر ناقص وهزيمة كاملة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قبل ظهور داعش فيها هل كانت الموصل مدينة سعيدة؟ ليست الوقائع بعيدة. ما قبل 2014 لم يكن إلا تمهيدا لما بعدها. كانت سياسات نوري المالكي وقد كان رئيسا للوزراء يومها قد وصلت بالمدينة إلى حافة الانفجار.

 

المدينة المكروهة إيرانيا عوملت باعتبارها مدينة داعش قبل ظهور التنظيم الإرهابي فيها. قبل “داعشي” كانت صفة “بعثي” تلاحق سكان الموصل وتلف حبل المشنقة حول رقاب شبابها وإن بطريقة مجازية، حيث كانت تهمة الإرهاب جاهزة لتكون سببا لاعتقال لا سقف زمني له.

كانت كل الإجراءات التعسفية التي اتخذت بحق مدنيي الموصل وعسكرييها السابقين تكشف عن نزعة عدوانية مبيتة أريد لها أن تكون سببا لنزع الانتماء الوطني من صدور أهل الموصل.

المدينة التي عُرفت بنزعتها الوطنية عبر التاريخ دُفعت قسرا إلى مناطق حرجة على مستوى علاقتها بالعراق. كاد الظلم أن يدفع الموصليين إلى الكفر بعراقيتهم، وهو ما لم يفعلوه بالرغم من تعرضهم لشتى صنوف العزل والتهميش والإهمال والاستبعاد والإذلال والتجويع والتخوين.

كانت سياسات حكومة المالكي في الموصل جريمة ضد الإنسانية، ذلك لأنها وضعت مليوني إنسان في كرة نارية مغلقة على الحقد والكراهية والرغبة في الانتقام.

ليس من الإنصاف النظر إلى تلك السياسات من جهة تمييزها لسكان الموصل على أساس طائفي باعتبارهم سنة. تلك نظرة سطحية وتبسيطية للمشكلة. كانت النزعة الوطنية والقومية لدى الموصليين هي أساس المشكلة. لقد استغفل المالكي العراقيين حين أظهر الموصليين باعتبارهم سنة فقط. كان الرجل المريض طائفيا يكره كل مَن يختلف عنه في الفكر والعقيدة والطائفة والعرق. هذا صحيح، غير أن ذلك لم يكن سببا يكفي لقيامه بمغامرة تسليم ثاني مدن العراق لتنظيم إرهابي. وهي مغامرة كان من الممكن على الأقل أن تقضي على مستقبله السياسي إن لم تؤد به إلى الإعدام بتهمة الخيانة العظمى لولا التدخل الإيراني.

وطنية الموصليين الصلبة التي أزعجت إيران كانت هي السبب.

ولقد وجد المالكي في التضحية بالموصل مناسبة لتأكيد ولائه لإيران من أجل أن تدعم أطماعه بولاية ثالثة. وكما يبدو فإن إيران التي اكتفت بحمايته شخصيا لم تكن مستعدة لتمرير عار خيانته الذي شمل الشيعة كلهم. وهو حكم تاريخي أعمى غير أنه قاطع، فذكرى خيانة ابن العلقمي لا تزال ماثلة أمامنا حتى وإن كان الرجل بريئا كما يقول البعض.

حمت إيران المالكي لأنه نفذ مشروعها في الموصل غير أن مسؤوليته عن هزيمة جيش من غير قتال لا تزال شأنا عراقيا عالقا. وهو ما يمكن أن يُعرض المالكي في أي لحظة للمساءلة.

ما حدث للموصل وقد دُفعت إلى العدم قتلا وخرابا إنما يخدش الضمير الوطني. فهي وإن التحقت بشقيقتها حلب مدينة تنعق الغربان في أطلالها، فإن الجرائم المتلاحقة التي ارتكبت بحقها ستظل تلاحق العراقيين بأشباح ضحاياها.

لقد تخلص المالكي من المدينة التي أقلقت إيران بوطنية أبنائها، ولكن ماذا عن شعور العراقيين وهم يحتفلون بذلك النصر الذي كرس الهزيمة في تاريخهم. فالنصر على داعش جاء هذه المرة على حساب مدينة عراقية عظيمة ذهبت إلى العدم. أعلينا أن نشارك القاتل في سعادته لأن مدينة عزيزة على قلوبنا قد محيت بسبب موهبته في الخيانة؟

الموصل التي استعيدت أطلالا هي ليست أم الربيعين التي كان العراقيون يصطافون فيها. هي اليوم مقبرة للشرف والضمير العراقيين. وإذا ما كان الإعلام العالمي والعربي قد صمت عن الجرائم التي ارتكبت في الموصل قبل وأثناء وبعد تحريرها، فما ذلك الصمت إلا دليل على أن هناك قوى كبرى كانت مضطرة للتغطية على دورها في الجريمة. وكان نوري المالكي في خيانته قد لعب الدور المرسوم له عالميا في أن يفقد العراق واحدة من أعز من مدنه.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الفضاءات العمومية مجالات مشتركة لها هوية وروح

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الخميس, 14 فبراير 2019

  الفضاء العام فضاء يحتاج إلى منظومة فكرية واعية عقلانية ديموقراطية متعددة متنوعة متكاملة يشكل ...

بعد الانسحاب الأميركي- الروسي من المعاهدة النووية... العالم إلى أين!؟

مــدارات | هشام الهبيشان | الخميس, 14 فبراير 2019

  في تطورات متسارعة في العالم، تعلن الصين التصعيد والاستعداد لحرب شاملة مع أمريكا التي ...

الشعب الفلسطيني أولى من موسكو بالاعتذار

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الخميس, 14 فبراير 2019

  لا بأس في اعتذار عزام الأحمد لموسكو جراء الفشل في تحقيق الوحدة الوطنية، وتعزيز ...

دور المؤسسات العلمية في تعزيز مكانة القدس

مــدارات | د. عادل عامر | الخميس, 14 فبراير 2019

  القدس جوهر الوجود الفلسطيني والعربي والإنساني بما تحمله من قداسة وجملة أبعاد حضارية وثقافية ...

الحداثة في السعودية

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 14 فبراير 2019

    فتحت أجواء الانفتاح المجتمعي والثقافي الجديدة في المملكة العربية السعودية فضاءات كانت مغلقة في ...

نفط أبي جعفر المنصور

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    «النفط»، أكثر المفردات تناولاً في حياتنا العربية اليوم، تدخل في تفاصيل ما نحن في ...

إدلب ومشروع تعويم النصرة... ماذا عن الرد السوري!؟

مــدارات | هشام الهبيشان | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  بات من الواضح أن حملة التصفيات للقادة المتشددين في تنظيم النصرة الإرهابي في ادلب ...

فارس وبارود

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

بالشهادة تحرر الأسير الفلسطيني فارس بارود، وترك من خلفه السجن يئن بالقيود، لقد تحرر فار...

واقع التعليم العالي في الوطن العربي

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  من التحديات الكبيرة التي يواجهها التعليم العالي في الوطن العربي عملية التمويل، فالقطاع الخاص ...

سماح مبارك فلسطينيةٌ بأي ذنبٍ تقتلُ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 11 فبراير 2019

  قد يصعُب علينا تجاوز جريمة قتل اليمامة الفلسطينية سماح زهير مبارك، تلك الصبية التي ...

في رثاء المربي المرحوم محمود العاصي - عسلية

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 11 فبراير 2019

  طوى الردى الشخصية التربوية والاجتماعية المربي الفاضل، الاخ والصديق محمود العاصي- عسلية (أبو محمد)، ...

مسخرة الحكومة وسخرية الانتخابات

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 11 فبراير 2019

  بهدف السخرية من التنظيمات الفلسطينية الصغيرة جداً، وعديمة الوزن والتأثير في الساحة الفلسطينية، والتي ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14163
mod_vvisit_counterالبارحة51639
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع311985
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي339382
mod_vvisit_counterهذا الشهر742297
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64896750
حاليا يتواجد 4621 زوار  على الموقع