موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

يجددون آمالهم بعد انحسار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أوروبا أحسن حالاً بفوز ماكرون في انتخابات الرئاسة الفرنسية، ثم أحسن وأحسن بفوز حزب ماكرون في الانتخابات التشريعية، أقرأ هذه العبارة متكررة في كتابات المتخصصين في الشؤون الأوروبية ، أقرأها متكررة وأبقى حذراً في توقعاتي لمستقبل أوروبا.

 

منشأ حذري كامن في رحلة الشهور وربما السنوات الأخيرة في حياة منطقة اليورو وربما الوحدة الأوروبية بشكل عام، ففي تلك الشهور وربما السنوات مرت أوروبا بصعوبات تجاوزت بعضها، وبقيت عاجزة أمام أكثرها، تعرضت لمشكلات ناتجة عن اختلاف معدلات النمو الاقتصادي، وبخاصة حين استعادت الذاكرة الشعبية ذكريات تقدم دول الشمال وتخلف دول الجنوب وترجمة هذا التفوق سياسياً في هيمنة ألمانية دمرت أوروبا، صحيح أن الوحدة الأوروبية كانت مهددة ومسارات الاستقرار السياسي والاجتماعي في عدد متزايد من الدول الأوروبية أصابها ارتباك، وربما ما هو أخطر إذا أخذنا في الاعتبار نمو الحركات الانفصالية، صحيح أيضاً أن أوروبا صمدت، وهي بالفعل أحسن حالاً ولو قليلاً.

الصعوبات قائمة وبعضها ينذر بالتفاقم، وهنا تأتي أهمية التعليق بأن فوز ماكرون ثم تأكيد هذا الفوز بفوز حزبه جعل أوروبا تشعر بأنها أحسن حالاً، بمعنى أنها لا تزال على استعداد لمقاومة الصعوبات؛ صعوبات الاندماج كثيرة وفي مقدمتها كما أشرت، اختلاف درجات النمو الاقتصادي وفي بقية القائمة التمرد على العولمة مثلاً.

أول سبب جديد يعرض نفسه علينا، ظهور دونالد ترامب على مسرح السياسة في الولايات المتحدة ومن هناك إلى المسرح العالمي، قاد الرجل منذ الأيام الأولى لحملته للحصول على منصب الرئيس حملة موازية ضد الاتحاد الأوروبي، باعتباره صار رمزاً عملاقاً لفكرة العولمة ومسيرتها، لا أحد في أوروبا قلل من أهمية وخطورة الحملة الترامبية ضدها، لأن لا أحد فيها استهان بموقع أمريكا في السياسة الدولية وفي التجارة بين الدول.

من الأسباب الجديدة القديمة أيضاً هذه الأجواء السياسية المخيمة على العالم وبخاصة على القارة الأوروبية، إنها أجواء كأجواء الحرب الباردة التي هيمنت على أوروبا لعقود عدّة، ليس خافياً على الأوروبيين رغبة روسيا في إضعاف الاتحاد الأوروبي، وبخاصة بعد أن تدخلت فعلياً للتأثير في أوضاع دول أوروبية بتشجيعها قيادات وحركات مناهضة للاندماج في أوروبا موحدة، اجتمع ترامب وبوتين على كراهية شديدة لوحدة أوروبا، هنا تجاسر الوحدويون الأوروبيون وأعلنوا بلسان أنجيلا ميركل أنهم وللمرة الأولى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية يفكرون في إقامة نظام دفاعي وتكاملي يعتمدون فيه على أنفسهم.

الغريب أو المثير هو موقف «أمريكا الأخرى»، أمريكا التي يمثّلها الكونجرس والمؤسسة العسكرية، ألاحظ مع كثيرين أن هاتين المؤسستين وإن لم تعترضا بشدة في العلن على سياسات الرئيس وعواطفه تجاه روسيا ومصالحه فيها، يحاولان انتزاع سلطات من الرئيس تسمح لهما بالاستمرار في تصعيد التوتر والمواجهة مع روسيا، لا الكونجرس ولا العسكر الأمريكيان مستعدان للتخلي عن سياسات الحرب الباردة. المؤسستان لا تخفيان انعدام ثقتهما بحكام روسيا، هؤلاء الحكام، وخاصة فلاديمير بوتين وجماعته القادمين من وكالة الاستخبارات، ما زالوا مؤمنين بما تلقنوه في الوكالة من كره لأمريكا تماماً مثل ما تلقنه عملاء الاستخبارات الأمريكية من كره لروسيا، نعيش، ومعنا متخصصون أوروبيون، أياماً كدنا نتفرّغ فيها لمراقبة وضع خاص للعلاقات الروسية والأمريكية. الدولتان تمارسان أساليب عتيقة من عصر الحرب الباردة مثل الحادث حالياً مع كوبا وأوكرانيا ودول البلطيق، وأساليب أحدث كثيراً مثل اختراق شبكة أعصاب المعلومات في الدولتين، وفي الوقت نفسه نراقب رئيساً للدولة الأعظم يداعب ويدغدغ حواس الدولة الخصم ويعد بوفاق تاريخي، وفي النهاية وبسبب ازدواجية السياسة الخارجية الراهنة في أمريكا، نجد أنفسنا الآن أمام أحوال ارتباك عظيم كالحال في سوريا وحال العلاقات المصرية- الروسية، وحال الأمن القومي الأوروبي وأمن الشرق الأوسط.

أوروبا أحسن حالاً بفوز ماكرون المزدوج. أدى هذا الفوز بشكل من الأشكال إلى تجديد في آمال الأوروبيين الوحدويين أن تقوم في أوروبا قيادة قوية، الحاجة ماسة كما يقول أهل الاختصاص في أوروبا إلى فرنسا قوية تدعم ألمانيا القوية في مواجهة مصادر الخطر والتهديد للوحدة الأوروبية، يأملون في جبهة فرنسية ألمانية تواجه في وقت واحد تأثيرات ترامب وتدخلات بوتين، وتتصدى إعلامياً وسياسياً للقوى المتطرفة والانفصالية، وتتصلب في المفاوضات التي بدأت قبل ثلاثة أيام مع بريطانيا حول الخروج، وتجمع كلمة الدول الأوروبية حول مسائل التعامل مع مهاجري القوارب واللاجئين، يأملون في قيادة تقود مرحلة إعادة تعريف الهوية وإعادة النظر في سياسة التعددية الثقافية. فاز ماكرون وجاء دور أنجيلا ميركل.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

من وحي منتدى باريس

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من حيث خطّط المنظمون لمنتدى باريس المقام بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى ...

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

فهم سوسيولوجيا التفاعل في «تويتر» كأداة سياسية

مــدارات | د. علي الخشيبان | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ليس هناك شك في أن محاولة الفهم الدقيق للتأثيرات المحتملة لـ"تويتر" كواحد من أكثر ...

«أمركة» أوروبا.. «أوربة» أمريكا

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    رغم أن إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، بدا متراجعاً عن تصريح سابق له حول ضرورة ...

أمريكا بالأزرق والأحمر

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 8 نوفمبر 2018

    في خطابها الموجه لدعم المرشحة الديمقراطية عن ولاية جورجيا ستيسي إبراهام، روت الإعلامية الشهيرة ...

هزات الأرض.. هزات الفكر

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 7 نوفمبر 2018

    في القرن الثامن عشر، وبالتحديد في عام 1755، ضربت هزة أرضية قوية مدينة لشبونة ...

ما يفعله العمر بنا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

    كثيرة هي المرات التي استوقفني، كتابةً وتفكيراً، موضوع العمر وعلاقتنا به. وحين عدت إلى ...

غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أصبحت المستوطنات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة، المتاخمةُ له أو القريبةُ منه، أو ...

على هامش زيارة نتنياهو لسلطنة عمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

تأتي زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والاستقبال الرسمي له، دون أن تثير أي ردود فعل عرب...

عصرنة الثقافة من دون تنكر للتراث

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

لاشك أن عوامل النشأة الأولى، البيئية منها، والاجتماعية، وأنماط التعليم، قد تكون، إضافة إلى عوا...

حمدي قنديل قامة إعلامية وقومية لا تعوض

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

وفاة الإعلامي الكبير حمدي قنديل صاحب "قلم رصاص" ولد عام 1936 في مصر وتوفي في ...

أربع خطايا سياسية لا يطهرها النكران

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أربعة خطايا سياسية مثبتة على أرض الواقع، ويتلمس شرها كل فلسطيني، ومع ذلك تصر قيا...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42855
mod_vvisit_counterالبارحة55320
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع201239
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر649882
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60433856
حاليا يتواجد 5350 زوار  على الموقع