موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

بعض رجال الرئيس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في إدارة الرئيس دونالد ترامب ثلاثة رجال تعارف بعض صحافيي البيت الأبيض والمقربين من مراكز صنع السياسة على تسميتهم بالرجال الناضجين. هؤلاء هم ماكماستر كبير الاستراتيجيين في الإدارة، وماتيس وزير الدفاع، وكيلي وزير الأمن الداخلي. الثلاثة ضباط كبار في المؤسسة العسكرية، واحد من الثلاثة مازال ضابطاً عاملاً، أي في الخدمة العسكرية، والاثنان الآخران متقاعدان. أما لماذا يحظون بصفة النضوج بينما يُحرم منها زملاؤهم من الوزراء والمستشارين السياسيين والأقرباء والأصدقاء، فذلك لأنهم يحملون شهادات أكاديمية من مراكز تدريب عدة وحصلوا على خبرات في فروع متعددة ليس أقلها شأناً خبرة صنع القرار. هم أيضاً يستحقون صفة النضوج لأنهم، في نظر الصحافيين المعتمدين، نجحوا في أن يحتفظوا لأنفسهم وللمؤسسة العسكرية بسمعة طيبة ورجاحة عقل وتعاملوا مع أزمة الجنرال فلين برشد وبعد نظر.

 

أليس غريباً ومثيراً للتأمل أنه بعد مرور ما يقرب من خمسة شهور من حكم الرئيس ترامب لا يزال الرجال الثلاثة باقين في مناصبهم. يرتضون لأنفسهم أن يكونوا مستشارين أو مساعدين لرئيس أساء التصرف في عدد كبير من القضايا، وبخاصة في قضايا ثلاثتهم يهتمون بها أو لهم فيها خبرة طويلة أو تقع مباشرة في صلاحيتهم ومسؤولياتهم؟ أتصور، وأظن أن كثيرين في واشنطن تصوروا، أن الرئيس ترامب حين اختارهم كان يفعل تماماً ما فعله عديد الرؤساء الأميركيين، كان حريصاً على أن يحيط نفسه بأشخاص يعوضون بعلمهم وتدريبه وكفاءتهم ما يفتقر هو نفسه إليه. لا رئيس، في ما أعلم، وصل إلى الحكم في واشنطن أو لندن أو باريس أو برلين أو نيودلهي أو بكين، ادعى أنه يستطيع أن يحكم من دون الاستعانة بمن يفهم في ما لا يفهم هو فيه، وبخاصة في قضايا الأمن والعلاقات الدولية.

الواضح لنا، وبالتأكيد للرجال الثلاثة، أن الرئيس ترامب على رغم أنه سعى لضمهم إلى فريقه إلا أنه لم يستعن بهم ولم يستشرهم بل راح يسيء التصرف في أهم ثلاث قضايا من اختصاص هؤلاء الرجال. أساء إلى مكانة أميركا كزعيم للغرب، وأساء إلى وحدة حلف الناتو، وأساء إلى منظومة القيم والمبادئ التي حكمت علاقة العسكرية الأميركية بالعالم الخارجي.

تمتع العسكريون في أميركا، كما في دول أخرى، بهالات رافقت صعودهم إلى القمة في مؤسساتهم العسكرية وفي انتقالهم بالتقاعد أو بغيره إلى الحياة المدنية. لا شك في أن التاريخ أنصفهم ولعله بالغ في ذلك. قيل مثلاً إن انتصاب قامتهم عند مخاطبة الجماهير ودقتهم في اختيار الكلمات وتجنبهم استخدام الإشارة بالأيدي تكسبهم احترام الناس. قيل أيضاً إن تعودهم على عدم الانحياز سياسياً وبعدهم من مغريات الحياة السياسية وتواضع رغباتهم المادية واستعدادهم للتضحية بالنفس وميلهم الأكيد للانضباط واحترام مواثيق الشرف في مواقع العمل، إن وجدت، كلها وغيرها، يفتقر إليها الرئيس دونالد ترامب ومستشاروه المقربون من العائلة أو من دوائر عمله في العقارات والملاهي وعالم الصفقات. كان وجود هؤلاء الرجال «الناضجين» في الحكومة بكل هالاتهم الأسطورية ضرورة لتحسين صورتها وتوليد شيء من الثقة بينها وبين الإعلاميين والرأي العام.

أعتقد أن هؤلاء الرجال لا يمكن أن يكونوا سعداء بصورة أميركا الراهنة، سواء صورتها في الداخل أو في الخارج. أميركا تبدو معزولة أو منعزلة لأسباب، بعضها أقدم من وصول ترامب إلى الحكم، ولكن أكثرها يتحمل مسؤوليته الرئيس نفسه بتصرفاته وتناقضاته وتهوراته. تبدو أيضاً دولة أنانية ولا تخفي الجشع والنية في الهيمنة. دولة تبدو كما لو كانت تحركها «شهوات» عاجلة. دولة ابتعدت في ظل ترامب عن القيم الإنسانية والمثل العليا وتتجاهل المصالح الطويلة الأمد. هناك تناقض واضح بين ما يؤمن به هؤلاء الرجال أو ما أنشئوا عليه داخل المؤسسة العسكرية وبين ما يعتنقه ترامب وغالبية جماعته. قيل لي عندما سألت لأفهم، إنهم -أي الرجال الثلاثة الناضجون- يبذلون جهداً فائقاً ليلتقوا مع الرئيس عند منتصف الطريق.

قد يكون صحيحاً، ولكن ألا يحمل الالتقاء عند منتصف الطريق نية أو عزم التنازل عن قيم وأمانة وخبرة وصرامة؟ سمعت بقليل من التفهم أنهم ربما حصلوا من ترامب على وعد بتهدئة عدائه لإيران مقابل أن يستعيدوا الكره التقليدي لروسيا، العدو القديم الجديد للمؤسسة العسكرية الأميركية. قيل لي أيضاً إنهم يغطون على أخطاء وممارسات إن خرجت للعلن أساءت لأميركا ولهم هم أنفسهم باعتبارهم شركاء في المسؤولية، وأساءت بالتالي لسمعة المؤسسة العسكرية التي انتموا أو ينتمون إليها. رأيناهم يصححون ما يقول رئيسهم في عديد العواصم العالمية ومؤتمرات القمة الصناعية وقمة الناتو.

أظن أنهم لن يتحملوا طويلاً استمرار العمل مع الرئيس ترامب ولا الضغوط اليومية من ناحية المؤسسة العسكرية الحريصة على حماية نفسها والأمن الأميركي من تقلبات شخصية رئيس الجمهورية. أتصور أنهم قد يبذلون محاولات أخيرة يحصلون بها على استقلالية أكبر في إدارة الشؤون التي تقع ضمن اختصاصاتهم. وبالفعل رأينا وزير الدفاع ينجح في الحصول على تفويض من رئيس الجمهورية يخوله حق زيادة أو خفض القوات الأميركية في الخارج، مثل سورية وأفغانستان، من دون الرجوع إليه. كذلك لا أستبعد الاستطراد في الدفع نحو تصعيد التوتر مع روسيا سواء بزيادة الضغط الاقتصادي أو بإثارة المتاعب لأجهزة الأمن والجاسوسية والمعلومات الروسية. من ناحية أخرى أكاد أكون واثقاً من أن ثلاثتهم مع عدد آخر من قادة الحزب الجمهوري تدخلوا فوقع التناقض والارتباك في سياسة إدارة ترامب حول الوضع في منطقة الخليج العربي.

الشهور المقبلة قد تشهد تدهوراً أشد في سمعة أميركا وتهديداً لاستقرار الحكم. في هذه الحال سيكون من الصعب على الثلاثة «الناضجين» جميعهم أو أحدهم القفز من سفينة ترامب.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

من وحي منتدى باريس

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من حيث خطّط المنظمون لمنتدى باريس المقام بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى ...

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

فهم سوسيولوجيا التفاعل في «تويتر» كأداة سياسية

مــدارات | د. علي الخشيبان | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ليس هناك شك في أن محاولة الفهم الدقيق للتأثيرات المحتملة لـ"تويتر" كواحد من أكثر ...

«أمركة» أوروبا.. «أوربة» أمريكا

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    رغم أن إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، بدا متراجعاً عن تصريح سابق له حول ضرورة ...

أمريكا بالأزرق والأحمر

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 8 نوفمبر 2018

    في خطابها الموجه لدعم المرشحة الديمقراطية عن ولاية جورجيا ستيسي إبراهام، روت الإعلامية الشهيرة ...

هزات الأرض.. هزات الفكر

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 7 نوفمبر 2018

    في القرن الثامن عشر، وبالتحديد في عام 1755، ضربت هزة أرضية قوية مدينة لشبونة ...

ما يفعله العمر بنا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

    كثيرة هي المرات التي استوقفني، كتابةً وتفكيراً، موضوع العمر وعلاقتنا به. وحين عدت إلى ...

غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أصبحت المستوطنات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة، المتاخمةُ له أو القريبةُ منه، أو ...

على هامش زيارة نتنياهو لسلطنة عمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

تأتي زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والاستقبال الرسمي له، دون أن تثير أي ردود فعل عرب...

عصرنة الثقافة من دون تنكر للتراث

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

لاشك أن عوامل النشأة الأولى، البيئية منها، والاجتماعية، وأنماط التعليم، قد تكون، إضافة إلى عوا...

حمدي قنديل قامة إعلامية وقومية لا تعوض

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

وفاة الإعلامي الكبير حمدي قنديل صاحب "قلم رصاص" ولد عام 1936 في مصر وتوفي في ...

أربع خطايا سياسية لا يطهرها النكران

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أربعة خطايا سياسية مثبتة على أرض الواقع، ويتلمس شرها كل فلسطيني، ومع ذلك تصر قيا...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33657
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع242846
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر691489
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60475463
حاليا يتواجد 4492 زوار  على الموقع