موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

اعتذار “داعش” للكيان .. ليس غريبا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعدما كشف وزير الحرب الإسرائيلي السابق, موشيه يعالون, عن أن تنظيم “داعش” أطلق النار مرة واحدة بالخطأ فقط باتجاه الجولان, ثم اعتذر عن ذلك على الفور, أكّد بما لا يترك مجالًا للشك , أن التنظيمات الإرهابية من أمثال “داعش” و”النصرة” وغيرهما من التنظيمات الإرهابية هي في الأساس صناعة صهيونية أميركية وغربية عمومًا، كما أن الاعتذار يثبت أن “داعش” وحلفاءه من تنظيمات الإرهاب أوجدت لتخريب الوطن العربي وتقسيمه, وإلهاء الأمة العربية عن معركتها الأساسية مع العدو الصهيوني. إنها نفس الأهداف التي رُسمت لـ”داعش” ولـ”جبهة النصرة” وغيرهما من قبل الموساد الصهيوني والمخابرات الأميركية والبريطانية بالتنسيق والتمويل من بعض إقليمي وعربي, المعني تماما بتدمير الأمة العربية! وجيوشها الأساسية في كل من العراق وسوريا, وها هي بداياتها تحاول الظهور في مصر, بهدف تدمير أقوى ثلاثة جيوش عربية أمام العدو الصهيوني. هذا إضافة لمؤامراتها المتتالية في اليمن وليبيا وتونس والسودان وغيرها.

 

يأتي اعتذار “داعش” بعد تأكيد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو, (11 نوفمبر/تشرين ثاني2015), من أن الكيان يقيم علاقات مع “جبهة النصرة” (التي غيّرت اسمها إلى “فتح الشام”) التابعة لتنظيم “القاعدة”, لافتًا إلى أنها تتعلق “بضمان أمن إسرائيل”, على حد زعمه. وقالت وسائل إعلام أميركية حينها, إن نتنياهو وفي رده على استفسارات الرئيس الأميركي السابق أوباما, حول طبيعة العلاقة الخاصة التي نشأت بين إسرائيل و”جبهة النصرة” على حدود الجولان العربي السوري المحتل, اعترف نتنياهو, بأن إسرائيل فعلًا تقيم علاقة خاصة مع مجموعات تابعة لـ”جبهة النصرة” أيضا, على الحدود من الجانب السوري, ودافع نتنياهو عن هذه العلاقة, بقوله, إنها لضمان أمن إسرائيل، وليس لتعزيز قدرات “جبهة النصرة”. على صعيد آخر, فإننا كتبنا على صفحات “الوطن” أن هذه التنظيمات تعالج جرحاها في مستشفيات العدو الصهيوني, تماما كما يحضر مندوبو ما يسمى بـ”المعارضة السورية” مؤتمرات الكيان الاستراتيجية السنوية, مثلما أبدت معارضة آخر زمن استعدادها لإهداء الجولان إلى الكيان, مقابل تأييده لها عسكريًّا, من أجل إزاحة الرئيس بشار الأسد.

للعلم، الظاهرتان: “إسرائيل” و”داعش” و”النصرة” وحليفاتها, رعى الغرب إنشاءها من العدم (وبخاصة بريطانيا في البداية في إنشاء الكيان، ثم الولايات المتحدة في رعايته)، وفي إنشاء القاعدة وفروعها فيما بعد, بهدف محاربة السوفييت في أفغانستان. لذلك, تم إنشاء إسرائيل بدايةً, ككيان مصطنع في منطقتنا من أجل أهداف استعمارية بحتة بمهمات رئيسية، الاعتداء على شعوب المنطقة ودولها تاريخا وحضارة ووجودا. كما اقتراف المذابح ضد الفلسطينيين وأبناء الأمة العربية، وتخريب النسيج الاجتماعي لشعوب الأمة الواحدة، ومنع لقائها الجمعي الوحدوي ـ والعمل على تفتيت دولها إلى دويلات متحاربة من خلال إثارة الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية البينية فيما بينها.

نتساءل: أليست هذه هي ذات الأسباب، التي من أجلها أنشئ “داعش” و”النصرة”؟ هذا ما لا نتجناه، بل تؤكده مصادر بحثية ودراسية كثيرة, من أهمها ما نُشر عن أصول “داعش” كما ما أورده موقع “جلوبال ريسيرش”(21 نوفمبر تشرين ثاني 2015 ) الكندي معددا أسماء الجهات, التي قال إنها أنشأت “داعش” ولا تزال تدعمه, مشيرًا إلى أن فرنسا وإسرائيل واحدة من تلك الدول. وفي تقرير له (في ذات التاريخ) نشر الموقع رسومًا توضيحية أعدها الكاتب والمؤلف الأميركي تيم أندرسون للنشر, في كتابه الذي صدر بالفعل بعد ذلك ببضعة أشهر، تحت عنوان “الحرب القذرة”, كما يتناول الكتاب تفاصيل وطرق الدعم لهذا التنظيم الإرهابي من قبل كل تلك الأطراف.

للعلم، لو كان الذي نقوله غير صحيح, فلماذا لا توجّه هذه التنظيمات (التي تطلق على أسمائها وصف “الجهادية”, وهذه منها براء!) أسلحتها ضد العدو الصهيوني؟ ثم, أين هي واجباتها في تحرير أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين؟ فالكيان يخطط لهدم الاقصى, ويقوم بتهويد القدس، فأين إسنادكم للإخوة الفلسطينيين, المفترضُ فيهم أنهم إخوانكم في الدين، فوفقا للدين الإسلامي الحنيف: فإن الجهاد ضد إسرائيل هو الأهم والأولى، فهي الغاصبة للأرض الإسلامية، وهي القاتلة للبشر والمدنيين والأطفال الفلسطينيين، وهادمة البيوت، وهي العدو الرئيسي للإسلام! رغم كلّ ذلك فإنكم وبدلا من الجهاد المفترض أن تخوضوه ضد عدو الدنيا والدين، تواصلون مخططاتكم التخريبية في العراق وسوريا وليبيا وتونس ومصر وأوروبا وغيرها، بهدف واحد وحيد هو، الإساءة لديننا الحنيف, الذي يحرض على قتال الأعداء، وفي حالتنا, الصهيونية وكيانها.

“داعش” مستمر في تخريب وتدمير النسيج الشعبي العربي, في الوقت الذي عاشت فيه المجتمعات العربية قرونا طويلة من الوئام الطائفي والسلام بين المذاهب والطوائف والأديان والإثنيات. لا فرق بين مسلم ومسيحي وبين سني وشيعي وبين عربي وآخر من قومية ثانية, الكل سواسية في دولتهم، فالدين لله والوطن للجميع، فالأقرب والأكرم لله جل شانه “أتقاكم”. إن أحد أخطر المخططات التي ينفذها “داعش” ومجموع التنظيمات الإرهابية الأصولية المتطرفة، هو تدمير التعايش في الدول العربية، وهو نفس الهدف الصهيوني منذ إنشاء الكيان حتى اللحظة. “داعش” هجّر ويهجّر المسيحيين ويقوم بتفجير كنائسهم, كما حصل مؤخرا في مصر, معروف للجميع كيف قامت الدول الغربية بتسهيل هجرة المسيحيين والأقليات الأخرى من العراق ومن الدول العربية، إلى الولايات المتحدة والدول الأوروبية والغربية واللاتينية الأخرى, من خلال التنسيق بينها وبين تلك الدول, والكيان من جانبه أبدى استعداده لاستقبال كل المسيحيين العرب! بالتالي, ليس غريبًا أن يعتذر “داعش” من أسياده الصهاينة في الكيان, على قذيفة أطلقها بالخطأ على المنطقة الفلسطينية المحتلة عام 1948.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ليبيا بعد ثمانية أعوام من غزوها...

مــدارات | هشام الهبيشان | الأحد, 20 يناير 2019

  ماذا عن الاستقرار وماذا عن اشتباكات طرابلس ولماذا الآن!؟ يبدو أن ما يجري بجنوب ...

حقائق الوجود بين العقل والقرآن

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 20 يناير 2019

لا ريب أن الإنسان بحكم طبيعته البشرية، ومحدودية أفقه العقلي، على قاعدة (وما اوتيتم من ...

نختلف مع الزهار ولا نختلف على المقاومة

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 20 يناير 2019

ثمة ما هو مهم ذكره ومن خلال ثلاث لقاءات عامة واحداها خاصة بان الاخ ابو...

الانتصارُ للقدسِ بشرفٍ والثورةُ من أجلِها بالحقِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 20 يناير 2019

مما لا شك فيه أن مدينة القدس العربية الفلسطينية، القديمة العتيقة المقدسة، تتعرض لمؤامرة صهي...

متى سيفتح معبر رفح يا مصر العربية؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 20 يناير 2019

قد أتفهم خوف الحكومة الإسرائيلية من المقاومة الفلسطينية، واتخاذها سلسة من الخطوات التصعيدية ضد أها...

السياسة الحمائية والحالة الاقتصادية المصرية

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 20 يناير 2019

لقد أخذت الحكومات على عاتقها تلبية ما يمكن تلبيته من رغبات المواطنين، فوجدت أنه ينب...

التطبيق العادل للعقوبة ونظرية التوبة

مــدارات | د. عادل عامر | الجمعة, 18 يناير 2019

إن الاتجاهات المعاصرة للسياسة الجنائية في العقوبة تتماشى مع التغير في الظروف الاجتماعية والاقتصادية وال...

يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الخميس, 17 يناير 2019

انتهى الزمن الذي كان فيه قطاع غزة نهباً للعدو، وأرضاً مستباحة له، وميداناً يعبث فيه...

الشيخ رضوان وحي الأمل وتل السلطان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الخميس, 17 يناير 2019

حين أقام الاحتلال الإسرائيلي مشاريع الإسكان في قطاع غزة مطلع السبعينات من القرن الماضي، تعم...

البورصة الزراعية ودورها في ضبط الاسعار

مــدارات | د. عادل عامر | الخميس, 17 يناير 2019

ان البدء في إنشاء بورصات سلعية، خطوة جيدة، لإنهاء عصر احتكار السلع من جانب الت...

العرب والمسلمون هم اول ضحايا الارهاب

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 15 يناير 2019

ان المقاربة الثقافية للإرهاب هي اصلا من مسؤولية الفكر العربي والاسلامي، ومن ثم مسؤولية وسا...

حرية سقفها البحر الميت

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الأحد, 13 يناير 2019

قبل أربعة أيام وتحديدا في تمام الساعة الخامسة من مساء يوم الخميس العاشر من كان...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16795
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع160562
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1107856
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63712253
حاليا يتواجد 4579 زوار  على الموقع