موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

أحب توحدي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


قبل نحو أربع سنوات ألفت كريستين بارنيت كتابا بعنوان «الشرارة»، والكتاب يحكي التجربة الشخصية لأم أمريكية مع ابنها المصاب بالتوحد وكيف استطاعت هذه الأم أن تكشف مكامن عبقرية ابنها أن تصله بمن يقدر عبقريته إلى حد أسلمه للقول «أحب توحدي فهو جزء من شخصيتي».

لجأت الأم في البداية إلى الأطباء المتخصصين لكنها لم تلمس تحسنا في حالته بل وجدت ابنها وهو في الشهر الرابع عشر يتوقف عن الضحك والكلام فقررت بينها وبين نفسها أن تبدأ معه أسلوبا علاجيا آخر اهتدت إليه بفطرتها كأم: أسلوب التركيز على ما يحبه تركيزا يصل إلى حد الإفراط، وأطلقت على هذا الأسلوب اسم Muchness.

 

لمست الأم في ابنها جاكوب ولعه الشديد بعلم الفضاء فجارته فيما يحب. ولقد قرأت ما كتبته سارة همبسون عن تجربة هذه الأم مع ابنها فنجحت الكاتبة في أن تجعلني أعيش التجربة بكامل تفاصيلها. كانت كريستين تسافر مع ابنها إلى الريف حيث السماء صافية ليشبع من النظر إلى السماء فتنام وإياه على ظهر السيارة ويتأملان معا النجوم في شغف، كان جاكوب صاحب ذاكرة فوتوغرافية - شأن كثير من أطفال التوحد- تكفيه نظرة واحدة للنجوم أو لنوافذ البيوت في ناطحات السحاب حتى يحصي عددها. وكانت كريستين تصطحب طفلها إلى المحاضرات عن الفضاء فتنتشي وهي تجده يهتم ويبهر، ففي إحدى المرات سأل المحاضر عن سر الشكل البيضاوي للأقمار التي تدور حول المريخ - فلم يرفع يده إلا جاكوب. تعامل معه المحاضر باستخفاف أول الأمر، لكن الطفل فاجأه بسؤال لم يتوقعه عن حجم هذه الأقمار البيضاوية التي تدور حول المريخ فلما أجابه المحاضر مندهشا رد جاكوب: إذن فإن الحجم الصغير للأقمار وضعف تأثير الجاذبية هما السبب وراء عدم استدارتها. كانت الأم تجلس على مقربة من ابنها في كل المحافل، عيناها جاهزتان للتفاعل مع عينيه متى احتاج إليهما فأطفال التوحد لا يندمجون اجتماعيا بسهولة.

***

أصيب ابنها الثاني بمرض عصبي عضال، وأصيبت هي نفسها بجلطة دماغية لكنها لم تترك جاكوب وحده، بل أخذت بيده وسارت معه، واستمعت باهتمام إلى أفكاره التي لم يكن يجد من يبثه إياها في الليل، حتى إذا لمع نجمه كتلك النجوم التي تعلق بها قلبه وصار يشار إليه بالبنان - لا بل ويوصف ذكاؤه بأنه أحد من ذكاء أينشتاين، أدركت أنها نجحت وأن حدسها كأم كان أدق من كل ما جاء في كتب الطب. أنشأت مركزا خيريا لعلاج الأطفال المصابين بالتوحد وذوى الاحتياجات الخاصة، وأطلقت عليه جاكوب.

***

كل أم لطفل متوحد هي كريستين أخرى تعلم أن ابنها حالة خاصة وله قدرات معينة إن هي طورتها اقتربت بابنها من بر الأمان حيث تتركه مرغمة حين تأتي ساعة الرحيل. حكت لي أم عن ابنها المتوحد وكيف أنه مغرم بتكوين الأشكال الهندسية من قطع المكعبات فملأت بيتها بهذه القطع وافترشت معه الأرض ليصنعا سويا البيوت والأهرامات. لم تدعه ينظر طويلا إلى مصدر الضوء ولا تركته يستسلم للأصوات التي تصطخب في أذنيه - بل أخذته من دنياه المغلقة وراحت تغني له ومعه وتطلب منه ما تشاء فلا يمتنع. وحكت لي أم أخرى كيف اكتشفت في ابنها موهبة التمثيل فألحقته بإحدى الفرق الفنية ليظهر اهتماما كبيرا بحضور البروفات ويؤدي فيها أداء جيدا حتى إذا عاد إلى المنزل نام هادئا قرير العين.

قبل عدة أيام حضرت مسرحية بعنوان «مصر الجميلة» لفرقة الشكمجية، وهي فرقة جميع أبطالها من ذوي الاحتياجات الخاصة. قدم عرض التنورة شابان فتيان مصابان بإعاقة في النطق والسمع، وقامت بدور المذيعة صيدلانية مصابة بشلل رباعي، وشارك أكثر من طفل مصاب بالتوحد وبمتلازمة داون في الغناء والتمثيل ومن هؤلاء صبية في حدود العاشرة من عمرها حباها الله بصوت قوي راحت تنشد «أنا لحبيبي وحبيبي إلي» رائعة فيروز، حتى إذا جف حلقها أثناء العرض كانت أمها إلى جانبها تروي ظمأها، والحق أن كل الأمهات كن إلى جانب أبنائهن يشرفن على الصوت والإضاءة والديكور والملابس ويؤدين بعض المشاهد التمثيلية، كان فيهن المنتقبة وكانت منهن أم جرجس، والرسالة واضحة.

***

دور الأم إذن مطلوب وأساسي ومصدر لشحنة حب ودعم لا يمكن تصور الشفاء من دونها، لكن هذا الدور وحده ليس كافيا فلابد من مؤسسات تعليمية تعززه وتخرج من كل أصحاب الاحتياجات الخاصة أفضل ما فيهم. نعم نبغ جاكوب لأنه يملك الموهبة ولأن من ورائه أمه كريستين التي تركت العالم كله من أجله، لكنه تألق وأكمل مشواره لأن جامعة إنديانا احتضنته وهو دون العاشرة، ولولا هذا الاهتمام المؤسسي لظل جاكوب مجرد طفل عبقري له ذاكرة فوتوغرافية. حكت لي أم لشاب مصاب بالتوحد كيف أن المسئولين في التأمين الصحي قدروا ذكاء ابنها بنسبة 38%‏ وهي دون النسبة اللازمة لالتحاقه بمدارس التربية الفكرية وحاولوا إقناعها بأنه لا مستقبل تعليميا لابنها فلم تقتنع، عاودت عرض ابنها على جهتين أخريين فقدرتا نسبة ذكائه بما يفوق 60%‏ فألحقته بالمدرسة ثم بمعهد للتربية الفكرية، لكن ماذا لو استسلمت الأم وأحبطت؟ يفتح هذا السؤال ملف نقص التخصص فيمن يتعاملون مع ذوي الاحتياجات الخاصة، كما يفتح ملف الترفع عن إدماج المتوحدين بشكل خاص في التعليم الحكومي بل وغير الحكومي أيضا، هذا فضلا عن ملف الدمج التعليمي الخاطئ للمتوحدين في الحالات التي يتم فيها الدمج، فالمتوحدون لا يشبهون سواهم من ذوي الاحتياجات الخاصة بل لا يشبهون بعضهم البعض بالضرورة، وإهدار الفروق بين الحالات المختلفة يعني إهدار الفرص المتاحة للتطور.

***

ستبقى مسئولية الطفل المتوحد مسئولية الأم نعم لكن الدولة بإعلامها وتعليمها ومؤسساتها هي التي تفتح الأبواب الملكية لعبور أمثال جاكوب إلى العالمية وتحببهم في توحدهم، أو هي التي تغلق الأبواب في وجوههم وترفع شعار «ذكاؤكم دون المستوى» فتتركهم وأهليهم أمام خيارات تتنافس في البؤس والقسوة معا يدارون توحدهم ومنه يخجلون.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

من وحي منتدى باريس

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من حيث خطّط المنظمون لمنتدى باريس المقام بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى ...

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

فهم سوسيولوجيا التفاعل في «تويتر» كأداة سياسية

مــدارات | د. علي الخشيبان | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ليس هناك شك في أن محاولة الفهم الدقيق للتأثيرات المحتملة لـ"تويتر" كواحد من أكثر ...

«أمركة» أوروبا.. «أوربة» أمريكا

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    رغم أن إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، بدا متراجعاً عن تصريح سابق له حول ضرورة ...

أمريكا بالأزرق والأحمر

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 8 نوفمبر 2018

    في خطابها الموجه لدعم المرشحة الديمقراطية عن ولاية جورجيا ستيسي إبراهام، روت الإعلامية الشهيرة ...

هزات الأرض.. هزات الفكر

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 7 نوفمبر 2018

    في القرن الثامن عشر، وبالتحديد في عام 1755، ضربت هزة أرضية قوية مدينة لشبونة ...

ما يفعله العمر بنا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

    كثيرة هي المرات التي استوقفني، كتابةً وتفكيراً، موضوع العمر وعلاقتنا به. وحين عدت إلى ...

غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أصبحت المستوطنات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة، المتاخمةُ له أو القريبةُ منه، أو ...

على هامش زيارة نتنياهو لسلطنة عمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

تأتي زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والاستقبال الرسمي له، دون أن تثير أي ردود فعل عرب...

عصرنة الثقافة من دون تنكر للتراث

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

لاشك أن عوامل النشأة الأولى، البيئية منها، والاجتماعية، وأنماط التعليم، قد تكون، إضافة إلى عوا...

حمدي قنديل قامة إعلامية وقومية لا تعوض

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

وفاة الإعلامي الكبير حمدي قنديل صاحب "قلم رصاص" ولد عام 1936 في مصر وتوفي في ...

أربع خطايا سياسية لا يطهرها النكران

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أربعة خطايا سياسية مثبتة على أرض الواقع، ويتلمس شرها كل فلسطيني، ومع ذلك تصر قيا...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1889
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211078
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر659721
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60443695
حاليا يتواجد 4613 زوار  على الموقع