موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

من وحي مؤتمر فكر - 15: -بصرة الإمارات-

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حين يزور المرء دولة الإمارات العربية المتحدة، لا يستطيع إلاّ أن يبدي إعجابه بمستوى التطوّر الحاصل في البلد:

 

أولاً – في معيشة المواطن ورفاهه وتمتّعه بقدر كبير من العيش الكريم والضمان المستقبلي.

 

وثانياً – للعلاقة الإيجابية التكافلية بين الحاكم والمحكوم، وهي علاقة تمتاز بدرجة عالية من الرضا والقبول، الذي نادراً ما يوجد في دول العالم الثالث، حيث يغلب على العلاقة التصادم والتشكّك، في حين أنها في دولة الإمارات، علاقة تصالحية ووثوقية.

وثالثاً – للاستثمار الكبير في الميدان الإنساني، والمقصود هنا ليس مستوى البناء والعمران والطرق والجسور والخدمات البلدية وغيرها، وإنما في فرص العمل وكفالة التعليم بمختلف مراحله، إضافة إلى التقدم الكبير في الميدان الصحي وتوفيره لعموم المواطنين.

ورابعاً – للقدرة الكبيرة على التعايش السلمي واحترام الخصوصيات في إطار الأمن الإنساني، لا سيّما إذا ما عرفنا بوجود الكم الهائل من الأجانب من مختلف الجنسيات، سواء على مستوى العمالة الوافدة أو مستوى السياحة أو خدمات المطارات وغير ذلك.

وإذا كانت مبادرة تأسيس وزارة للسعادة قد جاءت من باب الاستثمار البشري لمستقبل الإنسان، فإن الأمن الإنساني، اختار تأسيس وزارة للتسامح، وهما خطوتان اتخذتا في العام 2016.

وقد كان مؤتمر "فكر – 15" الذي تنظمه سنوياً "مؤسسة الفكر العربي" هذا العام قد خصص أعماله لـ"التنمية الثقافية" بمناسبة مرور 45 عاماً على تأسيس دولة الإمارات، فرصة مناسبة للاطلاع على جوانب أخرى مهمّة من حياة الناس في "دول مجلس التعاون الخليجي"، حيث تصادف الذكرى الـ 35 لتأسيسه، الأمر الذي طرح أبعاداً جديدة لتناول مسألة التنمية من زاوية العلاقة بالثقافة والآداب والفنون، فالخليج والإمارات تحديداً، ليست آبار نفط وصحارى وأبنية شاهقة فحسب، وإنما هناك ثقافة ومثقفون وآداب وفنون وإبداع، إضافة إلى عمران وبناء وتعليم وتطبيب مجاني وعمل وضمان، في حين أن بلداناً نفطية أخرى لديها مؤهلات إضافية، لكنها تعيش أوضاعاً أقل ما يقال عنها إنها قاسية ومؤلمة، بسبب حروب ومغامرات وهدر للمال العام، والبصرة المدينة والحالة نموذج لذلك.

خلال زيارتي للطبيب الاختصاصي الكبير فرحان باقر، برفقة طبيب الأسنان كوثر الواعظ للاطمئنان على صحته، وهو يدلف عامه نحو التسعين، وقد حبته الإمارات برعاية وإقامة خاصة في ربوعها العامرة في "أبو ظبي"، مقدّرة علمه وتفانيه، تجاذبنا أطراف الحديث بين الحاضر والماضي، واستذكرنا كيف كان العراق مضرب المثل، وكان الشيخ زايد مؤسّس الدولة الاتحادية يردّد: "علينا أن نجعل الإمارات مثل البصرة"، وكان ذلك بالطبع أيام ازدهارها في أواخر الستينات ومطلع السبعينات، وكيف كانت العلاقة الإيجابية بينه وبين الرئيس أحمد حسن البكر الذي كان فرحان باقر طبيبه الخاص، وقد نقل له هذا الإعجاب بعروبة الشيخ زايد ورجاحة عقله وإنسانيته.

وإذا كان حال البصرة يرثى له اليوم على الرغم من أنها كانت ولا تزال المصدّر الرئيس للنفط في العراق، لكنها من المدن الأكثر فقراً وخراباً، وحتى التمور التي كان مصدرها الأساسي محافظة "البصرة" العراقية ليس لدول الخليج فحسب، بل للعالم أجمع، فإنها اليوم تعاني من شحّ في هذه المادة الغذائية الغنيّة، وذلك بفعل الحرب العراقية – الإيرانية التي دامت 8 سنوات وراح ضحيتها مئات الآلاف من العراقيين، إضافة إلى أكثر من 6 ملايين نخلة، ومن ثم الحصار الدولي الجائر، وفيما بعد الاحتلال الأمريكي وما فعله بالعراق الذي تعرّض إلى فوضى عارمة، وظلّت البصرة منذ ذلك التاريخ تتنازعها ميليشيات وجماعات مسلّحة ومراكز نفوذ وإرهاب وعنف طالت الجميع، وبشكل خاص مجموعاتها الثقافية المتميّزة، من المسيحيين والصابئة المندائين وغيرهم، ويتمدّد فيها النفوذ الإقليمي على نحو لم يسبق له مثيل، فضلاً عن استشراء الفساد المالي والإداري وتفشي الطائفية السياسية.

لسنا بصدد مقارنة بين البصرة والإمارات، فالأمر قد يدخل في باب الحسد أحياناً، وفي هذه المقاربة نستهدف الغبطة، لأن الحسد يعني تمنّي زوال نعمة الآخرين، في حين أن الغبطة تعني التمنّي لأنفسنا مثل ما عند الآخرين من نعمة وصلوا إليها بتعب وإرادة وحسن تعامل وبُعد نظر وحكمة، لا سيّما بإرضاء المواطن وتوفير حاجاته وتلبية حقوقه، وخصوصاً الاقتصادية والاجتماعية، في ميدان العمل والصحة والتعليم والضمان الاجتماعي وغير ذلك.

ومن باب الألم والشعور بالمسؤولية أيضاً استعدنا موقف الشيخ زايد ومبادرته الأخيرة لإنقاذ العراق عشية الاحتلال، والحيلولة دون تدميره، خصوصاً وقد أدرك بحكمته وبُعد نظره ما كان يُخطط له، لكن الأمور سارت باتجاه آخر، وكان الثمن باهظاً والجرح لا يزال نازفاً.

وقد أسعفتني الذاكرة واستعدت زيارة الشيخ زايد إلى العراق العام 1974، واتصلت بمنذر المطلك السكرتير الخاص بالرئيس البكر حينها، وزوج ابنته، لأستفسر منه عن الانطباع الشخصي للبكر عن الشيخ زايد، فأجابني: إن "أبو هيثم" على الرغم من أنه قليل الكلام، إلاّ أنه كان يكرّر القول في مجلسه: إن الشيخ زايد رجل عربي وشهم وله رؤية ثاقبة ويعمل بإخلاص من أجل بلده والعرب، ويا حبّذا لو وُجد مثله أو على شاكلته من الذين يتولون شؤون الأمة، وهو الانطباع الذي كنت قد استمعتُ إليه من الشيخ عبد العزيز التويجري ومن شخصيات عربية عديدة، عَرَفت الشيخ زايد عن قرب.

لقد قدّم العراق للدولة الناشئة مساعدات عديدة كيما تنهض، وقد ذكر لي الدكتور فرحان باقر أن عدداً من الكوادر الطبية والتعليمية، لا سيّما من وزارتي الصحة والتعليم العالي أُرسلوا للعمل في الإمارات، بمتابعة خاصة من الرئيس البكر نفسه، وباتصالات مباشرة لضمان سرعة وحُسن التنفيذ، إضافة إلى مهندسين وفنيين من مختلف الاختصاصات. كما قدّم العراق منحة مالية لوزارة الصحة، ودعم تأسيس أول جامعة في الإمارات، وقد نشرت في حينها مجلة ألف باء العراقية الخبر بصورة موسّعة في شهر (نوفمبر – تشرين الثاني/ العام 1977).

وقد أشاد الدكتور عز الدين إبراهيم مستشار رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة للشؤون الثقافية بمساهمة العراق في إنشاء أول جامعة بدولة الإمارات، وإرسال الأساتذة والمدرسين للتدريس فيها، ومن الجدير بالذكر أن الدكتور عبد العزيز البسّام وهو شخصية أكاديمية عراقية مرموقة كان رئيساً لها.

ولتعزيز العلاقة ودعم دولة الإمارات مادياً ومعنوياً قدّم العراق فسائل النخيل هديّة للإمارات، بتوجيه رئاسي خاص، كما حدثني بذلك منذر المطلك، واليوم فإن التمور الإماراتية تُعتبر من أفخر التمور في المنطقة والعالم، ونتذكّر من الصور القليلة التي بثها التلفزيون العراقي في حينها، الحفاوة الكبيرة التي استقبل فيها الرئيس البكر، الشيخ زايد الذي أخذه بالأحضان على خلاف الرؤساء الآخرين الذين كان يصافحهم، ويُقال إنه أرسل طائرة خاصة إلى H3 لجلب حليب النياق لفطور الشيخ زايد. وحسب سعدون حمادي، فإن الشيخ زايد أهدى الرئيس البكر في وقت لاحق مبلغاً قدره 15 مليون دولار بشيك خاص، لكن البكر أودعه في البنك المركزي العراقي لحساب خزينة الدولة.

وإذا كان الشيخ زايد قد تمنى أن تكون الإمارات مثل البصرة، فيحق لنا أن نتمنّى أن تكون البصرة مثل "الإمارات" مثلما نتمنى لجميع البلدان العربية أن تكون على مستوى المواطن في الإمارات من حيث المعيشة وكفالة العمل والصحة والتعليم والضمان، وبصرة الإمارات أو إمارات البصرة هي "الحكمة ضالة المؤمن" كما يُقال!!.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8451
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع272176
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر635998
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55552477
حاليا يتواجد 2627 زوار  على الموقع