موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

بين عطش الصين للبترول وارتواء أميركا، أين يكمن المستقبل..؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في البداية يتوجب التأكيد أن البترول ليس حاسماً سياسياً مطلقاً يمكن البناء عليه كورقة يمكن أن تغير في استراتيجيات مستقرة منذ عشرات السنين ليسهم في إحداث تأرجح في العلاقات الدولية وجلب دولة مثل الصين إلى المنطقة لمجرد الاعتماد على حاجتها للبترول،

فهي يمكنها توفيره من عدة مصادر، ولعل أسهل تلك المصادر وأيسرها برا وبحرا بالنسبة للصين هي إيران التي يصعب الجزم بتنامي ثقتها بالغرب بما فيه أميركا عطفا على تاريخ طويل من التدخلات الغربية في الشأن الإيراني.

 

ولعل السؤال الممكن طرحه يقول إلى أي مدى يمكن أن يكون الشأن الاقتصادي عملا حاسما في استضافة الصين في الشرق الأوسط وتحديدا في مناطق إنتاج البترول على ضفاف الخليج العربي..؟، الصين تدرك صعوبة الوصول إلى المنطقة سياسيا وتتفهم ذلك بعمق وإن كانت قد استخدمت قبل سنتين حق النقض الفيتو في مجلس الأمن حماية لبشار الأسد، ومع أن ذلك الاستخدام كان متأثرا بموقف اقتصادي بالدرجة الأولى إلا انه لازال هناك الكثير من المعطيات لابد من فهمها حول الصين.

قال هنري كيسنجر في كتابة النظام العالمي عن المجتمع الصيني انه ليس مجتمعا تبشيريا رسوليا، بمعنى دقيق، يشير هذا العجوز المحنك الى أزمة الصين الحقيقية مع العالم الغربي والشرقي حيث يمتلئ الشرق والغرب بالدوافع الثقافية المتأصلة للتشجيع على الاهتداء الى الأديان والتبشير بها وتقديس الأفكار الدينية وتبني الأيديولوجيات المتناحرة، فالشرق الأوسط ممتلئ بالأفكار والأيديولوجيات الدينية التي ترى في مهامها تغيير العالم من أجل سيادة أفكارها المطلقة، وكذلك الغرب ولكن بدرجة أقل ظهورا بحكم الإطار السياسي الذي اختطته أوربا منذ مئات السنين وتبنته أميركا منذ إنشائها على يد مهاجريها الأوائل.

يبدو ان هناك أهمية كبرى لمناقشة طرح سؤال أساسي ينبع من المستوى الشعبي هدفه دفع الحكومات الخليجية لإقامة علاقات أعمق مع الصين في ظل عطشها المتزايد لبترول الشرق الأوسط، وهنا لابد من العودة الى الفروقات الثقافية الخارقة بين شعوب الشرق الأوسط وخاصة الخليجيين وبين الشعب الصيني، فعلى سبيل المثال ظلت محاولات أميركا خلال القرن الماضي مستميتة من أجل فكرة تقوم على إعادة "تدوير الشعب الصيني" وترغيبه بالنظام الديمقراطي الحر ولكن هذه الأفكار لم تكن سهلة وكان سور الصين العظيم سدا منيعا عجز الغرب عن اقتحامه بل تحول إلى سور تقني وصناعي كبير.

عندما حاول الرئيس الأميركي نيكسون فتح مسار جديد مع الصين أدرك العالم كله أن نسخة الصين من الشيوعية هي نسخة فريدة، لذلك أصبح الإيمان الأميركي قاطعا بأهمية شراكة الصين في بناء النظام العالمي بأكمله، ومع أن عجوز السياسة الأميركية هنري كيسنجر يؤكد ان أهم معايير الاختلاف بين أميركا والصين تكمن في طريقة التفكير إلا ان الصين من وجهة نظر الاقتصاديين تمتعت دائما وفقا لنموذجها الاقتصادي بالتأثير الدائم على الاقتصاد الأميركي.

تعطش الصين للبترول الخليجي مهم ويجب على الخليجيين أن يساهموا في دفع الصين لتعاطي المزيد من ماء البحر المالح لمضاعفة عطشهم للبترول الخليجي في المرحلة المقبلة لان أميركا الآن تشعر بالاكتفاء التام، ولذلك فكل سياساتها وسلوكها القائم في المنطقة يشبه الشخص المصاب بالتخمة من الأكل، بمعنى آخر سيكون لدى أميركا وهذا ما حدث فعليا المزيد من النقد لكل أنواع الأطعمة السياسية التي قدمتها دول البترول، بمعنى آخر ودقيق لم تعد العلاقات الخليجية الأميركية تعجب البيت الأبيض ولم تعد السياسات الخليجية تعجب البيت الأبيض مع أن أميركا هي من ساهم ببناء أسس تلك السياسات اقتصاديا وإستراتيجيا خلال العقود الماضية.

ولكن ما هو ماء البحر المالح الذي يجب على الخليجيين أن يسهموا من خلاله في تأجيج العطش الصيني، الجواب هو "الاقتصاد" والسياسة الخليجية عليها ان تستثمر التخمة الأميركية وانشغالها أو بالأحرى انتقالها من مرحلة الترف الاقتصادي العالمي الى مرحلة الروحانية السياسية التي تسهم حاليا في دخول الغرب بكل مكوناته (أميركا أوربا روسيا) الى عش الدبابير التاريخي الصراعات الدينية والمذهبية.

الغرب اليوم ومع كل هذه السلبيات التي نراها اليوم في تدخله في منطقة الشرق الأوسط ورسم مخططاته هو في الحقيقة وعبر المستقبل يمنح الفرصة للمنطقة بمكونها الديني (الإسلام) بتصحيح ذاتي، قد يستغرق وقتا طويلا..!، ولكن معطيات التاريخي في الصراعات الدينية والأيديولوجية تفرض ذلك على المنهج التاريخي وترسخه فلم يعد الخوف متكافئا في السياسات والحروب التي تحدث في المنطقة منذ أربعة عقود تقريبا فحتى الغرب يعاني من الشكوك الكبرى في قدراته على الحسم النهائي والخروج بسلام لذلك يجب ألا نعتقد أن تورط أميركا وأوربا أو روسيا في هذه الحروب عملية سهل الخروج منها بسلام هذه حقيقة يجب أن تكون عالقة في أذهان العالم كله.

سؤال آخر في ظل هذه السلسلة من الأسئلة يقول هل يمكن ان تكون الصين بديلاً سياسيا في منطقة الشرق الأوسط..؟، لا تبدو الإجابة على هذا السؤال ميسرة ولكن المؤكد برؤية التاريخ أن الصين بديل اقتصادي فقط ولن يتجاوز تلك الفقرة، فمعطيات الثقافة الصينية وتاريخها البعيد عن المنطقة لا يمكن أن يمنحها القدرة على خلق أي شكل من التقاطعات مع هذه المنطقة التي تميزت بأنها محور الأديان في العالم ومنطلقها، فالصين كثقافة تسير باتجاه معاكس للثقافة البرغماتية السائدة عالميا والتي يمكن ان تجد لها موقعا ومشتركات في مناطقنا، فالسياسة الصينية بنيت على مر التاريخ وفق منهجية خالية من تأثيرات العقائد الدينية كما انها سياسة ليست قطعية بالدرجة الكاملة، كثقافة الشعوب ذات التأسيس العقدي كما المسلمين والمسيحيين، لهذه الأسباب فليس أمام الخليج العربي بدوله البترولية سوى مزيد من استثمار العطش الصيني وبناء سياسات اقتصادية مطلقة مع الصين دون إقحامها في سياسات المنطقة لأنها لن تفعل مهما كانت الأسباب.

***

Hussah111@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الجولان بعد القدس

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 24 مارس 2019

    تحضرني واقعة، أتيت على ذكرها في كتابي «ترميم الذاكرة»، فمرّة على أعلى تلّة مواجهة ...

المقاومة، وطرد السفير الإسرائيلي من عمان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 23 مارس 2019

  من بعيد، لا يوجد أي رابط بين العمل البطولي المقاوم في الضفة الغربية، وبين ...

حجم نفوذ النخبة وتأـثرها على الحياة السياسية

مــدارات | د. عادل عامر | السبت, 23 مارس 2019

  إن مفهوم النخبة السياسية يختلف عن مفهوم "الطليعة" فالنخبة السياسية تتميز بكونها تعمل من ...

الفرق بين الشركة والدولة

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 23 مارس 2019

    سننطلق من رفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للانتقادات الأمريكية بشأن نفقات ألمانيا العسكرية، وقولها ...

نهاية «نهاية التاريخ»

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 22 مارس 2019

    حاضر الدكتور عبدالله الجسمي، رئيس قسم الفلسفة بجامعة الكويت، قبل يومين، في مركز عيسى ...

تيسير القرآن للذكر

مــدارات | نايف عبوش | الخميس, 21 مارس 2019

    نزل القرآن الكريم باللغة العربية،كما هو معروف، ( كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم ...

فضحتم حقيقتكم

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 20 مارس 2019

    هذا الحقد الأعمى الذي عبّرت به أجهزت حماس الأمنية في قطاع غزة أثناء قمعها ...

مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأربعاء, 20 مارس 2019

    بعد طول انتظار وترقب ، وفي ظل الانقسام الفلسطيني المتواصل ، وفي خضم أوضاع ...

جولة في روح الفنان وليد الجعفري

مــدارات | زياد جيوسي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  بقلم وعدسة: زياد جيوسي حين كنت في زيارة للدوحة وقطر علمت بمعرض "تشكيليون أردنيون" ...

هل هي محاكم شرعية فعلا

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  مشاهد عايشتها شخصيا في إحدى المحاكم التي تسمى بالمحاكم "الشرعية" جعلتني أشك بأن الشريعة ...

لن تُطبق المؤامرة على الجزائر...

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  ما تخوضه الجزائر هذه الفترة من انتخابات للعهدة الخامسة، قسم من الشعب الجزائري يرفضها ...

ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  إن كان من مسؤولٍ عن الجريمة النكراء التي وقعت أحداثها الدموية على الهواء مباشرةً ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24166
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24166
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر814410
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66244491
حاليا يتواجد 2739 زوار  على الموقع