موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

غليان القدس: فلسطينية الحسيني وزيادين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أعوام طويلة مريرة مضت منذ فقدناك يا فيصل الحسيني، يا «أمير القدس». وأكثر من عام قد مضى منذ رحلت، أيها الصديق الغالي «الفتى الأبدي»، يعقوب زيادين. واليوم، يطيب لي أن أطمئن كلا منكما أن القدس،

زهرة المدائن، شرف العرب والمسلمين والمسيحيين، قد انتفضت نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية ونيابة عن «فصائل فلسطينية» لم تفعل شيئاً جوهرياً للقدس، ومعظمهم لم يفعل شيئاً في الغالب لعموم فلسطين. حديثي هنا هو عن «فتى القدس الأبدي»: يعقوب زيادين! لكن، طبعاً، لا يمكن للمرء أن يكتب عن القدس من دون أن يكتب عن فيصل، مثلما هو مستحيل أن تستذكر القدس وفيصل.. ولا تستذكر يعقوب.

 

أزعم أن كثيرين لم يفهموا تماماً لماذا نجح يعقوب زيادين، العربي المسيحي، ابن الكرك (عاصمة الجنوب الأردني) في معركة الانتخابات عام 1956، وأصبح نائباً عن القدس! فهم - فيما شاهدته في حفل إحياء الذكرى الأولى لرحيله- قد تحدثوا أساساً عن يعقوب الطبيب وخدماته المجانية لفقراء القدس، وعن الطبيب الشريف الذي يقدم أخلاق المهنة على «أخلاق البيزنز» التي تتحكم في الكثير من الأطباء هذه الأيام، ثم أفاض المتحدثون في استعراض نضاليته وشفافيته وصدقيته وحسن معشره وطيب حديثه.. إلخ. وطبعاً، كل هذا صحيح في معرض الحديث عن الدكتور الطبيب زيادين.

غير أنني أرغب اليوم في إضافة ما أعتقد أنها عوامل موضوعية، غير ذاتية، عن شخص الحبيب يعقوب، ساهمت بقوة قبل أي اعتبار شخصي (على أهمية ذلك) في توفير السلّم الذي صعد عليه يعقوب زيادين إلى منصة مجلس النواب الأردني. فالعوامل الموضوعية هي التي حقاً وفرت للمرشح الدكتور زيادين ذلك السلّم ليصبح بمثابة الفرصة الأكيدة لجعله «نائب القدس». وعلى الرغم من كثرة هذه العوامل، فإن في طليعتها الآتي:

أولًا: كان قانون الانتخابات الأردني يومها قانوناً متقدماً، يتيح الفرص ولا يحجمها، يجعل القوة في متناول الناخب فعلياً وليس شكلياً، ولا تحيط بآلية تنفيذ ذلك القانون الشبهات من بعيد ولا قريب. وبشكل كبسولي: كانت تلك الانتخابات شفافة، نزيهة، و«غير مُفصّلة» لإنجاح أي جهة أو أي أحد بعينه أو إسقاط جهة أو أحد بعينه. وهذا ما أرى أن المملكة الأردنية تتجه صوبه مجدداً هذه الأيام، وبثقة (فيما آمل)، بعد أن تجاوزت تجربة «الصوت الواحد».

ثانياً: القناعات والمشاعر في ذلك الزمن الجميل كانت جد مختلفة عن ما نشهده هذه الأيام. فيومئذ، كنا نتحدث عن وحدة قومية (عربية أو سورية) أو وحدة أممية (شيوعية أو إسلامية). يومها، لم نتحدث عن: «قبيلة» أو «عشيرة» أو «حمولة» أو «منبت» أو «أصل» عرقي أو إثني أو جندري! وعليه، كنا ننتخب المرشح بما يمثله من فكر وموقف وأخلاق وحزب، ولا نتوقف، ولو للحظة، عند السؤال عن عشيرته أو منطقته أو «أصله وفصله»!

ثالثاً: يومها، في ذلك الزمن الجميل، كان أهل القدس، وأهل عموم فلسطين، وأهل عموم الأردن، وأهل عموم الوطن العربي، يسألون عن «المناضل الفلسطيني» أي المقاتل (المجاهد) من أجل فلسطين حقيقة لا ادعاءً. وكنا نعلم أن «الفلسطيني» هو من يعمل من أجل فلسطين، من «يعيش لها» وليس من «يعتاش عليها»! وأشهد شهادة صادقة، أنه - عندئذ- كم من الأردنيين الأردنيين، والسوريين السوريين، واللبنانيين اللبنانيين، والمصريين المصريين، والمغربيين المغربيين.. إلخ، كانوا فلسطينيين أكثر من بعض الفلسطينيين. ذلكم أن الأساس هو من يناضل لإحقاق الحق في فلسطين وليس فقط لمن ولد فيها وتشرف بالانتماء الضيق لها! ففلسطين وقضيتها أوسع كثيراً من عموم أبنائها، بل من أشرف أبنائها. وهي واسعة الصدر بحيث إنها تقدم من يخدم قضيتها، ولو كان من خارجها، على من لا يخدمها من أبنائها من داخلها. وهنا، يتساوى بالضبط ابنها المباشر فيصل الحسيني، وابنها بالالتزام يعقوب زيادين.

إذن، لهذا كله، نجح ابن الكرك، ابن شرق الأردن، ابن «الحزب الشيوعي»، في أن يكون ممثل القدس.. فسقطت الجاهلية مثلما سقطت الجهوية والعشائرية والمناطقية والطائفية في ضربة واحدة. وطبعاً، ما كان لكل ذلك أن يحدث لولا أن «الأداة» كانت شخص يعقوب زيادين: المناضل الأممي، المقاتل الفلسطيني، المنافح الأردني، المكافح العربي عن فلسطين وعن درتها القدس. ومعروف أن الشيخوخة لم تنل من «مقدسية» يعقوب، بل بقي فتى يافعاً طوال الوقت. ومما لا شك فيه أن ابتسامته المعبرة أجمل تعبير عن طيبته الكاسحة قد لعبت دوراً مؤثراً في نجاحه.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

فهم سوسيولوجيا التفاعل في «تويتر» كأداة سياسية

مــدارات | د. علي الخشيبان | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ليس هناك شك في أن محاولة الفهم الدقيق للتأثيرات المحتملة لـ"تويتر" كواحد من أكثر ...

«أمركة» أوروبا.. «أوربة» أمريكا

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    رغم أن إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، بدا متراجعاً عن تصريح سابق له حول ضرورة ...

أمريكا بالأزرق والأحمر

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 8 نوفمبر 2018

    في خطابها الموجه لدعم المرشحة الديمقراطية عن ولاية جورجيا ستيسي إبراهام، روت الإعلامية الشهيرة ...

هزات الأرض.. هزات الفكر

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 7 نوفمبر 2018

    في القرن الثامن عشر، وبالتحديد في عام 1755، ضربت هزة أرضية قوية مدينة لشبونة ...

ما يفعله العمر بنا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

    كثيرة هي المرات التي استوقفني، كتابةً وتفكيراً، موضوع العمر وعلاقتنا به. وحين عدت إلى ...

غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أصبحت المستوطنات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة، المتاخمةُ له أو القريبةُ منه، أو ...

على هامش زيارة نتنياهو لسلطنة عمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

تأتي زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والاستقبال الرسمي له، دون أن تثير أي ردود فعل عرب...

عصرنة الثقافة من دون تنكر للتراث

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

لاشك أن عوامل النشأة الأولى، البيئية منها، والاجتماعية، وأنماط التعليم، قد تكون، إضافة إلى عوا...

حمدي قنديل قامة إعلامية وقومية لا تعوض

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

وفاة الإعلامي الكبير حمدي قنديل صاحب "قلم رصاص" ولد عام 1936 في مصر وتوفي في ...

أربع خطايا سياسية لا يطهرها النكران

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أربعة خطايا سياسية مثبتة على أرض الواقع، ويتلمس شرها كل فلسطيني، ومع ذلك تصر قيا...

أن تكون بين حفيدتين

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أن تكون جدّا فهذا يعني أنّ قلبك سيمتلئ حبّا بريئا لا مصلحة لك فيه، فحب...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48548
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع151612
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر600255
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60384229
حاليا يتواجد 5706 زوار  على الموقع