موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مفهوم العقل في فكر ما بعد الحداثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في القرون الوسطى لم يكن العقل يمثل أي قيمة أو أي مرجعية، كان الدين يمثّل كل شيء في الحياة، الدين مصدر للعلم والمعرفة والتاريخ، وهو الملاذ في كل أمور الحياة ، كان العقل أداة من الأدوات التي يستدل بها على صحيح الدين، بل حتى الفلسفة والتي دخلت للدين المسيحي من خلال الفلاسفة المسلمين جيّرت لصالحه أي لصالح الدين المسيحي، فتم احتضان فلسفة أفلاطون وأرسطو والتي توافق الدين المسيحي وتم استبعاد غيرها التي تخالفه.

 

في عصر النهضة والإصلاح الغربي، وبعد الاكتشافات العلمية الكبيرة في الفلك وخاصة اكتشاف العالم البولندي كوبرنيكس بأن الأرض ليست مركز الكون وليست ثابتة، وهي متحركة وتدور حول نفسها وحول الشمس وليس الشمس هي التي تدور حول الأرض، وبعد نقد الفلسفة اليونانية من قبل بعض الفلاسفة مثل ديكارت وسبينوزا وغيرهم، وبعد نقد الدين المسيحي من قبل الألماني مارتن لوثر واعتراضه على صكوك الغفران، ونقد الدين كذلك من قبل بعض مفكري الأنوار، أمثال فولتير وجان جاك روسو وديدرو وغيرهم، بدأ التخلي رويداً رويداً عن الدين كمصدر وحيد للمعرفة، واتخاذ العقل مصدر أخر للمعرفة بجانب الدين، حتى تم التخلي نهائياً عن الدين في عصر الحداثة، واعتبار العقل هو المصدر الوحيد للمعرفة في جميع مجالات الحياة، وتم استبعاد الدين عن الدولة وحصره في الكنيسة، وجعله أمر شخصي بحت لا علاقة له في تسيير أمور الدولة في السياسة والنظم والقوانين، هذه الأمور أي النظم والقوانين وغيرها مثل العقد الاجتماعي وحقوق الإنسان وعلاقة الحاكم بالمحكوم وفصل السلطات، جعل مصدرها العقل فقط وليس الدين، وظهر الكثير من الفلاسفة الذين ينظّرون لذلك أمثال توماس هوبز وجون لوك ومونتسكيو وآدم سميث وأمانويل كانط وغيرهم.

تم الاعتماد على العقل كما ذكرنا في كل شيء لدرجة تقديسه، وحلّ محل الدين كمفهوم مقدس لا يمكن الطعن في مرجعيته ومصداقيته.

يقول ديكارت في تعريفه للفكر ( أقصد بالفكر كل ما يختلج فينا بحيث ندركه بأنفسنا إدراكاً مباشراً ومن أجل هذا لا يقتصر مجال الفكر على التعقل والإرادة والتخيل، بل يتناول الإحساس أيضاً ). هذا العقل الذي تم تقديسه من قبل مفكري الحداثة أثبت فشله في بعض الأمور المجتمعية والسياسية وغيرها، مما حدا ببعض المفكرين والفلاسفة من نقده وتفكيكه، بل وصل بهم التطرف إلى قولهم أنه يجب استبعاده من الحياة كمرجعية أساسيه لها، مثل الفيلسوف الألماني نيتشه الذي قلب المفاهيم رأساً على عقب، ودعي إلى تبني غريزة الحياة كمصدر للمعرفة وكسلوك فردي واجتماعي بدل استخدام العقل الذي بات في نظره عائق لممارسة الحياة بشكل طبيعي، يقول نيتشه ( إن كل ما هو طيّب وخيّر وجميل مصدره الوهم، إن الحقيقة تقتل بل أكثر من ذلك، إنها تقتل ذاتها عندما تكتشف أن أساسها الخطأ ). نجد كذلك أن هناك فلاسفة ألمان في الربع الأول من القرن العشرين تبنوا نقد العقل وانتموا إلى حركة تعرف بمدرسة فرانكفورت، بدأت هذه الحركة في معهد الأبحاث الاجتماعية بمدينة فرانكفورت وجمعت فلاسفة مثل ماكس هوركهايمر، والتر بنجامين، وهيربرت ماركوز، ويورغن هابرماس، هذه المدرسة ( تبنت نظرية نقدية تناولت مختلف نماذج الوعي النظري والعملي وبالأخص الأيديولوجية الكونية الشمولية )، ودحضت نظرية الهوية التي أعطاها الفيلسوف هيغل شكلها المكتمل . ثم جاء فلاسفة ما اصطلح على تسميته فلاسفة ما بعد الحداثة أو فلاسفة الاختلاف والذي خرج معظمهم من معطف الفيلسوف نيتشه حيث تبنوا معظم آراءه ، أمثال هيدجر وميشيل فوكو وجيل دولوز وجاك دريدا وغيرهم، جميع هؤلاء نقدوا العقل ونقدوا المركزية الغربية، والتفتوا إلى الهامش والمستبعد من العقل، هذا ما فعله ميشيل فوكو عندما أخرج كتابه المهم ( تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي ) وكتابه الأخر ( الرقابه والعقاب )، الذي تحدث فيه عن السجون وغيرها وهي من الأعمال التي لم يلتفت لها سابقاً من قبل مفكري العقل ( مفكري الحداثة ) ثم جاء العالم النمساوي سيغموند فرويد الذي قضى على العقل تماما، مؤسس التحليل النفسي جاء بنظرية اللاوعي، والتي أثبت فيها أن العقل ماهو إلا أداة في يد الرغبة والشهوة، وأن اللاعقل أو اللاوعي هو الذي يتحكم في العقل والوعي، وأن جميع أفعالنا وسلوكنا الفردي والاجتماعي جمعيها هي أفعال لا واعية، وهي نتيجة ما يعتمل داخل أنفسنا من رغبات وميول ومن نزعات ورثناها من أجدادنا، وهي نتيجة لصراعات نفسية لا قبل لنا التحكم بها، ولكن بالإمكان تطويعها وحرفها عن مقصدها عن طريق تعويضها برغبات أخرى لتحل محلها. إذاً في عصر ما بعد الحداثة تم نقد العقل وتفكيكه من أكثر من جانب، وتم تحجيمه واكتشاف أن العقل قد تكون أحكامه خاطئة، ولا يجب الركون إليه، وقد يكون عائق لكثير من أحكامنا ومفاهيمنا، بسب اعتقادنا ان هذا العقل لا تشوبه شائبة ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16598
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع280323
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر644145
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560624
حاليا يتواجد 2545 زوار  على الموقع