موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نقد العقل الطائفي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كيف لنا أن نتخلص من الطائفية؟ وهل بالإمكان التخلص من الطائفية أصلاً؟ وإذا كان من الصعب التخلص من الطائفية، هل بالإمكان التخفيف من حدتها ومن الشحن والاقتتال الطائفي المستشري خاصة في بعض الدول العربية حالياً ؟

 

الطائفة ليس المقصود بها فقط ما درج على تسميته بالمذاهب الإسلامية المعروفة من سنة وشيعة وزيدية وأباظية وغيرها، وإنما توسّع مفهوم الطائفة في السنوات الأخيرة وبات يشمل المذهب الواحد في الدين الواحد، كما نجد مثلاً في المذهب السني الذي أصبح يحتوي على عدة طوائف من سلفية وأخوانية وإسلامية معتدلة وغيرها وهذا ما نجده في المذهب الشيعي كذلك فهو من عدة طوائف فهو بالإضافة إلى الإثنا عشرية يحتوي على العلوية والنصيرية والإسماعيلية وغيرها .

ولكن من هو الطائفي؟ الطائفي هو الذي يعتقد أن كل ما ورثه من معتقدات وأفكار وتصورات ورؤى عن دينه من آباءه وأجداده هو الصحيح، وكل ما عداه خطأ وغير صحيح، وأن الطوائف الأخرى على باطل، وأن كل ماتحمله الطائفة الأخرى من معتقدات أوهام غير حقيقية، فهو يعيش طيلة حياته في هذه الدائرة ولا يستطيع الخروج منها، وهي أنه على صح والأخر على خطأ، ومنهم من يتطور عنده التطرف الطائفي ويسعى بل يخطط إلى النيل من الطوائف الأخرى بشتى الوسائل، فلو فكّر هذا الطائفي أن كل ماورثه من عقائد ومفاهيم وأفكار لا دخل له فيها ولم يقم هو بصنعها، إنما هي تكونت في زمن غير زمنه وفي ظل ظروف ومصالح أشخاص وأحداث سياسية واجتماعية تاريخية لا تمت له بصلة، وأن معظم ما ورثه من هذه العقائد والأفكار والمفاهيم ظنية وليست يقينية قابلة للدحض والشك بصحتها، فلو فكّر بكل ذلك لخفّ لديه الشحن الطائفي، ونجد أن من يغذي هذا التشدد الطائفي لديه هم الشيوخ والأئمة لدى كل طائفة، فهؤلاء الشيوخ في محاضراتهم وفي خطبهم وفي وعظهم سواء في المساجد والمنابر أم في الفضائيات نجدهم هم من يشحنوا هؤلاء العامة والبسطاء وفي الغالب هؤلاء جهلة يصدقون كل ما يقال لهم، فالنخبة الدينية هي التي من يقع عليها عبء توجيه العامة، أيضاً الحكومات العربية هي المسئولة كذلك عن ازدياد التشدد والشحن الطائفي، فلو طبقت مبدأ المواطنة وحقوقها على كافة فئات وطوائف الشعب لا فرق لديها بين فئة وأخرى ولا تقرب إليها طائفة على حساب الطوائف الأخرى، ولو سنّت هذه الحكومات القوانين والأنظمة لتجريم الطائفية ومعاقبة كل من يتطاول على الطوائف الأخرى، ومنعت بث الفضائيات الطائفية والتي انتشرت في الآونة الأخيرة، لزال الاحتقان الطائفي بين الأفراد والشعوب العربية مع مرور الزمن.

لقد عانت أوروبا في بداية القرن السابع عشر الميلادي وقبل ذلك من الاقتتال الطائفي سنين طويلة وخاصة بين الكاثوليك والبروتستانت ولم تتخلص منها إلا بعد أن اقتنعت أن لا جدوى من استمرارها وبعد أن شاهدت الدمار والخراب والفوضى التي حصلت لهذه الدول، يقول المفكر هاشم صالح في كتابه ( معارك التنويريين والأصوليين في أوروبا ) "في ١٢ سبتمبر ١٦٤٩ م حصلت مجازر ضد الكاثوليكيين من قبل البروتستانت بقيادة كرومويل وسقط في مدينة ( دروقهيدا ) الأيرلندية والمدن الأخرى ما لا يقل عن نصف مليون ايرلندي....، كما أغلق البروتستانت جميع كنائس الكاثوليك وطاردوا رجال دينهم في كل مكان ومنع الكاثوليك من امتلاك أي سلاح أو حصان يزيد ثمنه على خمسة جنيهات...، وكانوا ممنوعين من حق الترشيح والتصويت في آن واحد، وكان يحظر عليهم أن يتزوجوا من بنات البروتستانت، ولكن يحق للبروتستانتي أن يتزوج من بناتهم ". يقول هاشم صالح " يزعم فولتير أن عدد ضحايا الأصولية المتعصبة بلغ في أوروبا تسعة ملايين وأربعمائة وثمانية وستين ألف شخص ( ٩.٤٦٨.٠٠٠ ) وهؤلاء أما ذبحوا وأما أحرقوا وأما أغرقوا وأما عذّبوا وأما شنقوا وكل ذلك باسم الله، والله من ذلك براء "

هذه الحروب الطائفية المدمرة والتي حصلت في معظم الدول الأوربية لم تستطع أن تتخلص منها تلك الدول إلا بعد أن نحّت واستبعدت الدين عن الدولة وجعلت الدين أمر شخصي خاص بالفرد وطبقت مايعرف بحقوق المواطنة وحقوق الإنسان على كافة فئات وطوائف الشعب لا فرق بين فئة وأخرى وسنّت قوانين وأنظمة تسري عليهم جميعاً دون تمييز.

أن ما نشاهده من اقتتال ومذابح في الدول المجاورة وما حصل لهذه الدول من تدمير وخراب باسم الطائفية وذلك بسبب أن هذه الدول فضلت طائفة وقرّبتها ودافعت عنها وباتت تحكم باسمها، لكفيل أن تتعظ الحكومات العربية الأخرى مما حصل لهذه الدول من دمار وأن تراجع حساباتها في علاقتها بشعوبها وتعيد النظر في الطريقة التي تتعامل بها معهم، حتى يتسنى لهذه الحكومات والشعوب أن تعيش بانسجام وبسلام ورخاء، وتلتفت إلى مستقبلها وإلى ما يحقق تطورها ويرتقي بها إلى مصاف الأمم المتقدمة الأخرى.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16528
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع280253
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر644075
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560554
حاليا يتواجد 2540 زوار  على الموقع