موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

نقد العقل الطائفي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كيف لنا أن نتخلص من الطائفية؟ وهل بالإمكان التخلص من الطائفية أصلاً؟ وإذا كان من الصعب التخلص من الطائفية، هل بالإمكان التخفيف من حدتها ومن الشحن والاقتتال الطائفي المستشري خاصة في بعض الدول العربية حالياً ؟

 

الطائفة ليس المقصود بها فقط ما درج على تسميته بالمذاهب الإسلامية المعروفة من سنة وشيعة وزيدية وأباظية وغيرها، وإنما توسّع مفهوم الطائفة في السنوات الأخيرة وبات يشمل المذهب الواحد في الدين الواحد، كما نجد مثلاً في المذهب السني الذي أصبح يحتوي على عدة طوائف من سلفية وأخوانية وإسلامية معتدلة وغيرها وهذا ما نجده في المذهب الشيعي كذلك فهو من عدة طوائف فهو بالإضافة إلى الإثنا عشرية يحتوي على العلوية والنصيرية والإسماعيلية وغيرها .

ولكن من هو الطائفي؟ الطائفي هو الذي يعتقد أن كل ما ورثه من معتقدات وأفكار وتصورات ورؤى عن دينه من آباءه وأجداده هو الصحيح، وكل ما عداه خطأ وغير صحيح، وأن الطوائف الأخرى على باطل، وأن كل ماتحمله الطائفة الأخرى من معتقدات أوهام غير حقيقية، فهو يعيش طيلة حياته في هذه الدائرة ولا يستطيع الخروج منها، وهي أنه على صح والأخر على خطأ، ومنهم من يتطور عنده التطرف الطائفي ويسعى بل يخطط إلى النيل من الطوائف الأخرى بشتى الوسائل، فلو فكّر هذا الطائفي أن كل ماورثه من عقائد ومفاهيم وأفكار لا دخل له فيها ولم يقم هو بصنعها، إنما هي تكونت في زمن غير زمنه وفي ظل ظروف ومصالح أشخاص وأحداث سياسية واجتماعية تاريخية لا تمت له بصلة، وأن معظم ما ورثه من هذه العقائد والأفكار والمفاهيم ظنية وليست يقينية قابلة للدحض والشك بصحتها، فلو فكّر بكل ذلك لخفّ لديه الشحن الطائفي، ونجد أن من يغذي هذا التشدد الطائفي لديه هم الشيوخ والأئمة لدى كل طائفة، فهؤلاء الشيوخ في محاضراتهم وفي خطبهم وفي وعظهم سواء في المساجد والمنابر أم في الفضائيات نجدهم هم من يشحنوا هؤلاء العامة والبسطاء وفي الغالب هؤلاء جهلة يصدقون كل ما يقال لهم، فالنخبة الدينية هي التي من يقع عليها عبء توجيه العامة، أيضاً الحكومات العربية هي المسئولة كذلك عن ازدياد التشدد والشحن الطائفي، فلو طبقت مبدأ المواطنة وحقوقها على كافة فئات وطوائف الشعب لا فرق لديها بين فئة وأخرى ولا تقرب إليها طائفة على حساب الطوائف الأخرى، ولو سنّت هذه الحكومات القوانين والأنظمة لتجريم الطائفية ومعاقبة كل من يتطاول على الطوائف الأخرى، ومنعت بث الفضائيات الطائفية والتي انتشرت في الآونة الأخيرة، لزال الاحتقان الطائفي بين الأفراد والشعوب العربية مع مرور الزمن.

لقد عانت أوروبا في بداية القرن السابع عشر الميلادي وقبل ذلك من الاقتتال الطائفي سنين طويلة وخاصة بين الكاثوليك والبروتستانت ولم تتخلص منها إلا بعد أن اقتنعت أن لا جدوى من استمرارها وبعد أن شاهدت الدمار والخراب والفوضى التي حصلت لهذه الدول، يقول المفكر هاشم صالح في كتابه ( معارك التنويريين والأصوليين في أوروبا ) "في ١٢ سبتمبر ١٦٤٩ م حصلت مجازر ضد الكاثوليكيين من قبل البروتستانت بقيادة كرومويل وسقط في مدينة ( دروقهيدا ) الأيرلندية والمدن الأخرى ما لا يقل عن نصف مليون ايرلندي....، كما أغلق البروتستانت جميع كنائس الكاثوليك وطاردوا رجال دينهم في كل مكان ومنع الكاثوليك من امتلاك أي سلاح أو حصان يزيد ثمنه على خمسة جنيهات...، وكانوا ممنوعين من حق الترشيح والتصويت في آن واحد، وكان يحظر عليهم أن يتزوجوا من بنات البروتستانت، ولكن يحق للبروتستانتي أن يتزوج من بناتهم ". يقول هاشم صالح " يزعم فولتير أن عدد ضحايا الأصولية المتعصبة بلغ في أوروبا تسعة ملايين وأربعمائة وثمانية وستين ألف شخص ( ٩.٤٦٨.٠٠٠ ) وهؤلاء أما ذبحوا وأما أحرقوا وأما أغرقوا وأما عذّبوا وأما شنقوا وكل ذلك باسم الله، والله من ذلك براء "

هذه الحروب الطائفية المدمرة والتي حصلت في معظم الدول الأوربية لم تستطع أن تتخلص منها تلك الدول إلا بعد أن نحّت واستبعدت الدين عن الدولة وجعلت الدين أمر شخصي خاص بالفرد وطبقت مايعرف بحقوق المواطنة وحقوق الإنسان على كافة فئات وطوائف الشعب لا فرق بين فئة وأخرى وسنّت قوانين وأنظمة تسري عليهم جميعاً دون تمييز.

أن ما نشاهده من اقتتال ومذابح في الدول المجاورة وما حصل لهذه الدول من تدمير وخراب باسم الطائفية وذلك بسبب أن هذه الدول فضلت طائفة وقرّبتها ودافعت عنها وباتت تحكم باسمها، لكفيل أن تتعظ الحكومات العربية الأخرى مما حصل لهذه الدول من دمار وأن تراجع حساباتها في علاقتها بشعوبها وتعيد النظر في الطريقة التي تتعامل بها معهم، حتى يتسنى لهذه الحكومات والشعوب أن تعيش بانسجام وبسلام ورخاء، وتلتفت إلى مستقبلها وإلى ما يحقق تطورها ويرتقي بها إلى مصاف الأمم المتقدمة الأخرى.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

فهم سوسيولوجيا التفاعل في «تويتر» كأداة سياسية

مــدارات | د. علي الخشيبان | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ليس هناك شك في أن محاولة الفهم الدقيق للتأثيرات المحتملة لـ"تويتر" كواحد من أكثر ...

«أمركة» أوروبا.. «أوربة» أمريكا

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    رغم أن إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، بدا متراجعاً عن تصريح سابق له حول ضرورة ...

أمريكا بالأزرق والأحمر

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 8 نوفمبر 2018

    في خطابها الموجه لدعم المرشحة الديمقراطية عن ولاية جورجيا ستيسي إبراهام، روت الإعلامية الشهيرة ...

هزات الأرض.. هزات الفكر

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 7 نوفمبر 2018

    في القرن الثامن عشر، وبالتحديد في عام 1755، ضربت هزة أرضية قوية مدينة لشبونة ...

ما يفعله العمر بنا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

    كثيرة هي المرات التي استوقفني، كتابةً وتفكيراً، موضوع العمر وعلاقتنا به. وحين عدت إلى ...

غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أصبحت المستوطنات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة، المتاخمةُ له أو القريبةُ منه، أو ...

على هامش زيارة نتنياهو لسلطنة عمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

تأتي زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والاستقبال الرسمي له، دون أن تثير أي ردود فعل عرب...

عصرنة الثقافة من دون تنكر للتراث

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

لاشك أن عوامل النشأة الأولى، البيئية منها، والاجتماعية، وأنماط التعليم، قد تكون، إضافة إلى عوا...

حمدي قنديل قامة إعلامية وقومية لا تعوض

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

وفاة الإعلامي الكبير حمدي قنديل صاحب "قلم رصاص" ولد عام 1936 في مصر وتوفي في ...

أربع خطايا سياسية لا يطهرها النكران

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أربعة خطايا سياسية مثبتة على أرض الواقع، ويتلمس شرها كل فلسطيني، ومع ذلك تصر قيا...

أن تكون بين حفيدتين

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أن تكون جدّا فهذا يعني أنّ قلبك سيمتلئ حبّا بريئا لا مصلحة لك فيه، فحب...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44237
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147301
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر595944
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60379918
حاليا يتواجد 5747 زوار  على الموقع