موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

قضية التنمية الفكرية والثقافية في المجتمع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لنبدأ بالسؤال الصعب الذي يقول: هل نملك فعليا مشروعا للتنمية الفكرية يمكن التعويل عليه من اجل تغيير يعود على المجتمع إيجابيا؟

أعتقد أن هذا السؤال صعب جدا لان هناك من سيقول نعم لدينا مشروع للتنمية الفكرية،

وهناك من سيعترض فالجميع والجميع محق من الزاوية التي يرى منها فكرة التنمية الفكرية في المجتمع ومدلولاتها الخاصة ولكن لابد من الاعتراف بوجود زوايا خاطئة يجب علاجها.

 

قبل أكثر من ثلاثة عقود مضت كان لدينا شبه مشروع للتنمية الثقافية كان سيثمر لو ترك في حال سبيله دون إيقاف، فقد كان المجتمع في ذلك الزمن تتمدد اغصانه نحو كل اتجاه في مكونات الثقافة المجتمعية، ولكنه تعرض للقصف من تنمية فكرية أخرى أنتجت مجتمعا مختلفا في طباعه وقيمه مرتبكا في تقديراته للحياة متشنجا في بعض ممارساته.

التنمية الفكرية الوحيدة التي نجحت نجاحا سلبيا في المجتمع خلال العقود الماضية هي المشروع الصحوي حيث غير هذا المشروع كل قيم المجتمع نحو قيم مرتبكة في ترتيبها وأولوياتها لأنها كانت مشروعا يعمل فقط في مربع محدد من الثقافة المجتمعية هذا المربع يمكن تسميته (مربع التشدد) حتى أصبح الفرد في المجتمع غير قادر على تمييز الكثير من المسارات الصحيحة والخاطئة، وقد عاش المجتمع كله ورغما عنه في مربع الصحوة فقط ولم يكن لديه الكثير من الفرص لتجربة المربعات الأخرى في الثقافة المجتمعية.

لقد انتجت مرحلة الصحوة تنمية فكرية جعلت الفرد امام متناقضات فكرية كبرى سوف أسرد بعضها للتذكير ولكن قبل ذلك يجب علينا أن نسأل سؤالا قاسيا يقول: ما الذي جنته فكرة دينية (كالصحوة) من جعل المجتمع الديني بطبعه أكثر تشددا في ممارساته التدينية...؟

لم يكن أحد ليفكر بهذا السؤال لان التخمة في هذا النوع من الفكر تشبه الكثير من الأمثلة على الحياة، ولكن للتبسيط يمكننا فهم هذه الفلسفة من خلال هذا السؤال الذي يقول: ما الذي يمكن أن يجنيه جسد لديه زيادة في الوزن من زيادة الاكل أكثر من المطلوب...؟

من المؤكد أن زيادة الاكل هي سبب رئيس لمشكلات صحية واجتماعية وثقافية وفكرية.. الخ من المشكلات وهكذا هي الجرعات المتشددة.

هكذا وبكل بساطة ما عملته الصحوة في مجتمعات العالم الإسلامي تخمة فكرية انتجت تطرفا يصعب التحكم في معطياته، بل أصبحت السيطرة عليه تحتاج الى عمليات فكرية اكثر تعقيدا، فالفرد في مجتمعاتنا وبفعل تأثير الصحوة ومنهجها الفكري الذي كان يعاني من تبسيط شديد لواقع المجتمع انتجت فردا ومجتمعا يعيش في مربع واحد هو مربع الثواب والعقاب، فأصبحت اعمال الفرد وكذلك المجتمع تقاس من خلال هذا المفهوم فعلى سبيل المثال اصبح للتدين مكملات شخصية فتحول الايمان من فكرة النية الخالصة الى فكرة المظهرية البارزة، بمعنى دقيق اصبح المظهر الديني اهم من القضية الأساسية في الدين وهي النية الخالصة للعمل الديني وهذه اول مظاهر ارتباك المجتمع.

المثال الاخر في مربع الصحوة قضية الازمة بين الوطنية المحلية والاممية الفكرية، هذه الازمة من مخلوقات الصحوة التي اربكت كل فرد في العالم الإسلامي حيث يطرح الجميع سؤالا مباشرا حول أهمية الوطن في مقابل الامة..؟ وهذا من منهجيات الصحوة الخطيرة كونها لم تعرف ولم تفصل بين الأممية الدينية (الاخوة في الدين الواحد) في مقابل الأممية السياسية (الخلافة) وليس هناك شك في أن مشروع الصحوة كما مشروع الإرهاب يتبنى بشكل دقيق مشروع الأممية السياسية.

في مجتمعنا ولأننا نعاني فعليا من تخمة فكرية وثقافية ساهمت الصحوة في تكريسها وتعزيزها فإن ذلك ولد لدينا افرادا وفئات هي الأكثر اندفاعا، والأكثر قابلية لمشروعات التسمين الصحوي وهذا ما يجعلنا مرغمين على ضرورة البحث عن إجابة عميقة للسؤال المهم الذي يقول: لماذا يسهل التأثير على فئة من افراد المجتمع للانضمام الى قوافل الإرهاب والانحراف؟

الذين يروجون للأسباب السياسية أو الاجتماعية وأنها تقف مباشرة خلف هذا الانحراف، هم فئتان فئة لا تدرك الحقيقة الثقافية بكاملها، وفئة تدرك الحقيقة ولكن لديها اهداف مرتبطة بصناعة الأممية السياسية، وهؤلاء يمثلهم المتربصون بالأفراد من المجتمع والذين يدعونهم الى مواقع الازمات وساحات القتال.

الازمة التي نعاني منها حقيقة هي التوازن الثقافي بين مدلولات الحياة، ومقادير التعاطي مع كل مدلول في هذه الحياة، بمعنى ادق تشكل الحياة متطلباتها وفقا لطبيعة العيش فيها فلا يوجد منهج او مسار لديه كل الحلول للحياة والا لما كان هناك تفاوت في طبيعة البشر وطرق عيشهم، والذي يعتقد ان هناك منهجا واحدا يمكن أن يمتلك جميع الحلول لمشكلات الحياة فيجب أن يراجع نفسه لأن الأوائل أولى بأن يكتشفوا هذا المنهج ويريحوا البشرية من عناء التفكير والبحث والتعلم.

الجميع مسؤول: فالثقافة المجتمعية والفكرية اذا لم يتم منحها بتوازن بين معطيات الحياة المجتمعية فإنها تخلق الكثير من المشكلات لعل من اقلها التطرف والانحراف، والسبب العلمي والمنهجي لوجود الانحراف يتمثل في قصور الرؤية الكاملة لطبيعة الحياة وتنوعها، فالإنسان الذي يعيش في الغابة مع الحيوانات لن يعرف سوى طباعها وشراستها وصراعها من اجل الحياة وهكذا هي الثقافات فمنها منفتح على العالم، متوازن بين قدراته وإمكاناته، ومنها مغلق عن العالم لايرى سوى صورة واحدة في الحياة.

الحياة المجتمعية مسؤولية مشتركة بين كل مكونات المجتمع والتوازن الثقافي لا يصنعه مجتمع متشدد ولا مجتمع منحرف ولا مجتمع مغلق ولا مجتمع منفتح.. التوازن الثقافي بحاجة الى وصفة سياسية اجتماعية تضع مقادير الثقافة بشكل متوازن وفقا لمكونات المجتمع بحيث لا يتم فرض مقادير محددة على الجميع لان كل فرد وكل جماعة محلية وكل ثقافة فرعية لها إمكانات مختلفة عن غيرها، وهذا تعلمنا إياه الطبيعة الجغرافية قبل الثقافية فسكان الجبال مختلفون تماما عن سكان السهل والبحر.

التنمية الثقافية ذلك السؤال الصعب يبدأ من التنكر أولا وقبل كل شيء للمركزية الثقافية والفكرية، وهذا يعني أن نمنح الثقافات الفرعية في المجتمع الفرصة للعودة الى الحياة من جديد للتعبير عن نفسها، فهناك حقيقة مهمة تسهل علينا هذا الفعل فنحن مهما تنوعت ثقافاتنا الفرعية إلا أننا في مجتمعاتنا نشترك بقيم اصيلة يمكنها أن تكون الميزان الحقيقي لهذه الثقافة فكل الثقافات العامة والفرعية في تكويننا الاجتماعي تؤمن بلا شك بأن أركان الإسلام خمسة ليس أكثر، ومن هنا يجب أن نتحرك.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الجولان بعد القدس

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 24 مارس 2019

    تحضرني واقعة، أتيت على ذكرها في كتابي «ترميم الذاكرة»، فمرّة على أعلى تلّة مواجهة ...

المقاومة، وطرد السفير الإسرائيلي من عمان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 23 مارس 2019

  من بعيد، لا يوجد أي رابط بين العمل البطولي المقاوم في الضفة الغربية، وبين ...

حجم نفوذ النخبة وتأـثرها على الحياة السياسية

مــدارات | د. عادل عامر | السبت, 23 مارس 2019

  إن مفهوم النخبة السياسية يختلف عن مفهوم "الطليعة" فالنخبة السياسية تتميز بكونها تعمل من ...

الفرق بين الشركة والدولة

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 23 مارس 2019

    سننطلق من رفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للانتقادات الأمريكية بشأن نفقات ألمانيا العسكرية، وقولها ...

نهاية «نهاية التاريخ»

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 22 مارس 2019

    حاضر الدكتور عبدالله الجسمي، رئيس قسم الفلسفة بجامعة الكويت، قبل يومين، في مركز عيسى ...

تيسير القرآن للذكر

مــدارات | نايف عبوش | الخميس, 21 مارس 2019

    نزل القرآن الكريم باللغة العربية،كما هو معروف، ( كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم ...

فضحتم حقيقتكم

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 20 مارس 2019

    هذا الحقد الأعمى الذي عبّرت به أجهزت حماس الأمنية في قطاع غزة أثناء قمعها ...

مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأربعاء, 20 مارس 2019

    بعد طول انتظار وترقب ، وفي ظل الانقسام الفلسطيني المتواصل ، وفي خضم أوضاع ...

جولة في روح الفنان وليد الجعفري

مــدارات | زياد جيوسي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  بقلم وعدسة: زياد جيوسي حين كنت في زيارة للدوحة وقطر علمت بمعرض "تشكيليون أردنيون" ...

هل هي محاكم شرعية فعلا

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  مشاهد عايشتها شخصيا في إحدى المحاكم التي تسمى بالمحاكم "الشرعية" جعلتني أشك بأن الشريعة ...

لن تُطبق المؤامرة على الجزائر...

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  ما تخوضه الجزائر هذه الفترة من انتخابات للعهدة الخامسة، قسم من الشعب الجزائري يرفضها ...

ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  إن كان من مسؤولٍ عن الجريمة النكراء التي وقعت أحداثها الدموية على الهواء مباشرةً ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25102
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع25102
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر815346
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66245427
حاليا يتواجد 2774 زوار  على الموقع