موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

مصر وثقافة العبور السياسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل سنوات قليلة كان العالم العربي على موعد مباشر لانطلاق ما سمي بالربيع العربي حيث غيرت ملامح هذا الربيع الصورة السياسية للكثير من المجتمعات كما تراجعت الاولويات وأعيد ترتيب المهام في كثير من المجتمعات العربية، وكان الاقتصاد هو كلمة السر في هذا الربيع العربي ولكنه لم يكن الوجهة النهائية فالفوضى الخلاقة هي المحطة الجديدة والنهائية التي كان يطلبها الربيع العربي.

 

فكرة الفوضى الخلاقة التي حلت بالعالم العربي تقوم على فلسفة تعتقد أن خلق النظام الاجتماعي بقوانينه يمكن أن يأتي من رحم الفوضى الشعبية وانهيار المجتمعات عبر الثورات وكأن هذه الفكرة الانتحارية تفترض صناعة النظام الاجتماعي والسياسي عبر بوابة الفوضى الاجتماعية.

اجتاحت الثورات دولا مختلفة في عالمنا العربي ليس من خلال فعل شعبي مستقل بل عملت منظمات واحزاب اسلامية على وجه الخصوص على تهيئة البيئة المناسبة لإنتاج الثورات عبر التهييج العاطفي الشعبي وعبر تحالفات وضمانات سرية وعلنية مع قوى عالمية وكانت كلمة السر الاقتصاد ولكن المستتر خلف هذه العبارة كان أكبر بكثير من فهم الشعوب تحديدا.

مصر كانت الدولة الثانية على قائمة الثورات العربية وشهدت حالة من الهيجان خاصة عندما ساهم إعلام الفوضى الخلاقة بتأجيج الشارع المصري ومعه الشارع العربي وكانت ثورة مصر هي ثورة فك الالغاز السياسية لحركة الثورات العربية، فمصر الدولة العربية الاكثر تأثيرا والتي تمسك بمعادلة الاستقرار في المنطقة، فثورة مصر اجابت عن كل الاسئلة السياسية والاعلامية حول ماذا يراد للعالم العربي ولماذا مصر تحديدا؟

لقد كانت فكرة الفوضى الخلاقة تفترض فلسفة احجار الدومينو في العالم العربي حيث ينتظر سقوط العالم العربي تحت هذه النظرية في فترة زمنية لم يكن مقررا لها أكثر من عام واحد ولكن هذا لم يحدث فلم تتجاوز الثورات العربية سوى تلك الدول التي أنهكت بأزمات اقتصادية مختلفة او تلك الدول التي استبدت قياداتها السياسية عبر تبني منهجيات دكتاتورية اختلطت فيها معايير الفساد السياسي والاداري والأيديولوجي.

الحالة الثورية المصرية كانت مختلفة بفعل عامل ايديولوجي استغل الوضع الاقتصادي لدولة كبيرة الحجم وبعدد سكان يعتبر هو الاكثر بين دول العالم العربي، هذا العامل الايديولوجي هم جماعة الاخوان المسلمين الذين كانوا جزءً من فكرة الفوضى الخلاقة بل مخططين لها مع القوى العالمية التي تحالفت مع مؤسسات اعلامية كبرى في الوطن العربي حيث تم اختيار العاطفة الممزوجة والكلمات المعسولة بتصورات تراثية وتاريخية شكلت الوتر الثامن في آلة هذا الاعلام المضاد، ولأن الشعوب العربية قليلة التحصين الفكري وكثيرة العاطفة فهم متهيئون للاستمالة في أي اتجاه، فقد قال عنهم الرحالة الإنجليزي داوتي "كل العرب في البداية يمكن استمالتهم بالكلمات المعسولة".

ظهر الاخوان في مصر بلغة العاطفة الدينية وهو مشروعهم الشعبي، بينما كان مشروعهم السياسي متناقضا تماما مع خطابهم الشعبي، وهذا أحد اهم الاسباب الحقيقية لانكشافهم بهذه السرعة امام الشعب المصري الذي تدارك هذه الازمة بسرعة واستعاد عافيته بمساعدة الشرفاء من ابناء مصر والشرفاء من الشعوب العربية والعقلاء من الحكام المدركين لآليات قراءة التاريخ وتحولاته فكانت المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة اول من تنبه الى أن ما يحدث في مصر لا يعدو كونه مشروعا خطيرا لا يمكن ان يكون ثوريا لمصلحة الشعب المصري.

قامت الثورة في مصر وبدا واضحا أن الاسلام السياسي بقيادة الاخوان كان يقدم أكبر دروس التاريخ في الفشل للمهمة السياسية، واصبح واضحا ان الافكار التراثية والتاريخية التي بنى عليها الاسلام السياسي أفكاره لا يمكنها استيعاب تواجد التراث والسياسة في ذات المسار، والدليل على ذلك أن الاسلام السياسي الإخواني اعتمد الاخلال بمبادئه التي كان من المفترض ان تكون مرتكزة على بعد تاريخي يصعب الاخلال به امام الشعوب المسلمة التي اعتقدت انها باتت قريبة من فكرة الخلافة كما صورها الاسلام السياسي.

تسلم الاسلام السياسي مقاليد الحكم بعد أن جاء التطمين من كثيرين ومنهم أحد دهاقنة السياسة الامريكية هنري كيسنجر الذي التقى وزير خارجية مصر الاسبق محمد العرابي في إسطنبول وقد قال كيسنجر له في ذلك اللقاء ما معناه إن الاخوان قادمون لحكم مصر وإن الولايات المتحدة لا تعارض ذلك وكل ما يهم امريكا هو الالتزام باتفاقية السلام مع اسرائيل، والملاحة في قناة السويس، والاستئثار بتسليح الجيش المصري.

عندما تسلم الاخوان مقاليد الحكم في مصر لم يكن مستغربا تقدير حجم التنازلات الاخلاقية والمعيارية والقيمية التي قدمها الاسلام السياسي في سبيل الوصول الى السلطة، وقد قال عن هذه القضية تحديدا الدكتور ثروت الخرباوي وهو عضو سابق بجماعة الاخوان في كتابه أئمة الشر ما نصه "جسد جماعة الاخوان كله كان يسير باتجاه وكان رأسه يسير باتجاه آخر، الا أن الجسد لم يشعر بهذا الانفصال".

في النهاية سقط الجسد عن الرأس في الجماعة وتدحرج الرأس نحو الشعب المصري الذي وجد نفسه امام أزمة وخداع سياسي تم باسم أقدس ممتلكاتهم "العقيدة" لقد انكشفت للشعب المصري تلك الافكار وغفل الاسلام السياسي على يد جماعة الاخوان عن حركة التاريخ ودور الشعوب في توجيه هذه الحركة، حيث كانت فلسفة الاسلام السياسي تجاه الشعوب تقوم على استبدال سلطة البشر في ادارة الشعوب بسلطة الميتافيزيقيا تلك المهمة التي لا يجيد التحكم بها سوى الانبياء والرسل، ولم يسجل التاريخ احدا استطاع غيرهم.

بعد تجربة الاسلام السياسي تعبر مصر اليوم بثقافة جديدة نحو تجربة تاريخية مختلفة بعد أن ظل الاسلام السياسي وعلى مدى اكثر من ثمانية عقود يعد ابناء مصر بالبيئة السياسية الراشدة، ولكن تجربة الشعب المصري التي لم تتجاوز العام الواحد مع هذا الاسلام السياسي حيث اثبتت التجربة ان على الشعوب العربية جميعا أن تؤمن بموت الاسلام السياسي ما لم يقدم نفسه بصورة حديثة تفي بمتطلبات العصر والا "فإن إكرام الميت دفنه" وهذا ما سوف يحدث ولن يبقى من هذا الاسلام السياسي سوى عناصره الإرهابية وهي اللغة الوحيدة التي يعرف بها هذا النوع من السياسة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لم تكن امرأة عادية، وانما كانت امرأة حديدية، صلبة، عصامية، طموحة، نشيطة، مرهفة الاحساس،تمتعت ...

البروفايل السياسي لدرويش

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    بدأ محمود درويش الشاب حياته عضواً في حزب «راكاح» المكون من أغلبية يسارية عربية، ...

زياد أبو عين .. عاشق القضية وشهيد الوطن

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    لم يُلمح لي من قبل أن مخزون عطائه قد أوشك على النفاذ، وأن مسيرة ...

غيوم ملبدة تحوم حول قمة العشرين 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    تزامن انعقاد قمة العشرين الأخيرة المنعقدة في الأرجنتين، مع مرور 10 سنوات على اندلاع ...

مُحلّل سياسي

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 8 ديسمبر 2018

    قبل سنوات طلبت إحدى الفضائيات استضافتي، عبر «سكايب» أو الهاتف، للحديث حول واحد من ...

في ذكرى استشهاده :الأسير جمال أبو شرخ: قتلوه ثم قالوا انتحر

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | السبت, 8 ديسمبر 2018

    السادس والعشرون من أيلول/ سبتمبر عام 1989، يوم لا يمكن أن يُمحى من ذاكرتي، ...

العقل الديني والعقل المدني

مــدارات | رائد قاسم | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

(الميراث والزواج نموذجا) فتحت قضية قانون الميراث في تونس الباب مجددا للصراع ما بين الع...

السجون الاسرائيلية تكتظ بالمعاقين.!

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

    "الإعاقة" كما عرفتها المواثيق الرسمية تعني قصوراً أو عيباً وظيفياً يصيب عضواً أو وظيفة ...

على طريق تحطيم الصناعة الأمنية الإسرائيلية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

الحرب على أشدها بين المقاومة الفلسطينية والأجهزة الأمنية الإسرائيلية، حرب أدمغة وكفاءات ومعدات وتجهيزات وتك...

الإسلام وحماية القبطي

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

«إن القرآن الكريم دستورنا وشريعتنا والإسلام دين التسامح، والإسلام يحمي الأقباط»، ويجب على الجميع لتك...

مديح للصحافة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 2 ديسمبر 2018

    ثمة من يضع سدوداً بين الصحافة والأدب، للدرجة التي تكاد تخال فيها أنه ليس ...

مستقبل القائمة المشتركة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 2 ديسمبر 2018

    هناك شبه اجماع بين الفلسطينيين على الأهمية البالغة لدور الأقلية العربية الفلسطينية في اسرائيل، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15996
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164968
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر501249
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61646056
حاليا يتواجد 3532 زوار  على الموقع