موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

السودان.. أزمة نظام أم أزمة بديل؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ يوم الاثنين 23 سبتمبر الماضي، يشهد السودان تحركات ومظاهرات شعبية واسعة مناهضة لسياسات الحكومة، وقد تركزت تلك الاحتجاجات في مدن العاصمة الثلاث الخرطوم والخرطوم بحري وأم درمان، وقد خلفت وراءها عشرات القتلى والجرحى،

كما جرى اعتقال المئات من المتظاهرين وفقا لمصادر المعارضة، في حين أضرم المحتجون الغاضبون النار في العديد من السيارات والممتلكات الرسمية والشخصية ومحطات الوقود، وردد المتظاهرون عدة شعارات مناهضة للحكومة، منها «الشعب يريد إسقاط النظام». وذلك في أكبر تحرك شعبي ضد حكم الرئيس السوداني عمر البشير منذ مظاهرات عام 2012، والتي اندلعت أيضا بسبب رفع الحكومة الدعم عن بعض مشتقات الوقود، وهو ما تكرر مؤخرا، ولكن بشكل أكثر حدة، وذلك على أثر إقرار الحكومة مؤخرا لحزمة من الإجراءات التقشفية، من بينها رفع الدعم الحكومي عن مشتقات الوقود الذي تضاعف سعره، وهو ما اعتبر ضارا ومجحفا بقطاعات شعبية واسعة في بلد وصلت البطالة فيه لهذا العام (2013) إلى 18.8%، كما بلغت نسبة الفقر 46% من إجمالي السكان، في حين يواصل التضخم صعوده ليصل إلى 40%. غير أن الحكومة السودانية دافعت عن قراراتها باعتبارها ضرورية لإنقاذ الاقتصاد السوداني من الانهيار، خصوصا بعد أن أصبح ثلاثة أرباع النفط تحت سيطرة حكومة جنوب السودان، وبدورها اتهمت الشرطة السودانية في بيان لها أن من وصفتهم بالمندسين استغلوا الاحتجاجات وأحرقوا ممتلكات المواطنين.

 

لا شك أن السودان يمر أكثر من أي وقت مضى بأزمات وأوضاع دقيقة وحرجة على كل المستويات والأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، والتي تفاقمت إثر انفصال جنوب السودان عام 2011 ، واستمرار المعارك والاضطرابات الأمنية في عدة مناطق مثل إقليم دارفور ومنطقة أبيي المتنازع عليها مع جنوب السودان، من جهة ثانية لا تزال مذكرة التوقيف الصادرة من محكمة الجنايات الدولية تلاحق الرئيس البشير، الأمر الذي أعاق تحركاته الخارجية، وآخرها إلغاء سفره إلى نيويورك مؤخرا لحضور لقاءات الجمعية العامة للأمم المتحدة. الرئيس السوداني واجه العديد من المشكلات والأزمات المتتالية منذ الانقلاب العسكري الذي قادته الجبهة القومية الإسلامية للإنقاذ بزعامة الترابي في 20 يونيو 1989 ضد الحكومة المدنية المنتخبة التي ترأسها الصادق المهدي في أعقاب سقوط الحكم الديكتاتوري السابق لجعفر نميري في 1985، وانتهاء الفترة الانتقالية (سنة واحدة) التي قادها الفريق سوار الذهب. وهكذا دخل السودان مجددا في الحلقة المفرغة التي عاناها منذ الاستقلال، وهي انقلاب - انتفاضة - ديمقراطية، غير أن ما ميز الانقلاب الأخير هو تحالف المدنيين (الجبهة الإسلامية) مع العسكر، كما تقاسم الفريق البشير والدكتور حسن الترابي مقاليد السلطة والسيطرة الفعلية، حيث أصبح الأول رئيسا للجمهورية، والثاني الأمين العام للحزب الحاكم ثم رئيس البرلمان، واستمرت ازدواجية السلطة بين الاثنين وسط تجاذبات ومنافسات حادة مستترة وعلنية إلى أن تفجر الصراع في 12/12/1999م، حين أقدم الفريق البشير على حل البرلمان وتجميد الدستور وحل الهياكل التشريعية والإدارية والجماهيرية التي يهيمن عليها الترابي وأنصاره، كما جرى لاحقا اعتقال حسن الترابي. وقد تكرس الافتراق تنظيميا عندما أعلن الترابي عن تكوين حزب جديد «حزب المؤتمر الوطني الشعبي» وانتقاله إلى صفوف المعارضة، متهما الحكم بأنه قد استولى على الثورة الإسلامية، وبأنه قد خان مبادئها، غير أن السلطة ظلت بيد البشير وحزبه الحاكم (المؤتمر الوطني) بحكم الإمكانيات المادية المباشرة (حكومة - جيش - أمن - موارد) وغير المباشرة التي بحوزته. استطاع الرئيس البشير أن يخرج سالما أو بأقل الأضرار في مواجهة جملة الأزمات التي عصفت بالنظام، وذلك يعود في المقام الأول إلى إحكام سيطرته وحزبه (المؤتمر الوطني) على مفاصل الدولة والسلطة، وخصوصا المؤسسة العسكرية/ الأمنية إلى جانب انقسام وتشرذم المعارضة ما بين الاتجاهات الدينية والليبرالية واليسارية. السؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل سينجح النظام الحاكم هذه المرة أيضا في الخروج سالما مع استفحال ازمته البنيوية الخانقة وفي ظل تداعيات وتأثيرات ثورات «الربيع العربي» على الوضع السوداني الداخلي؟ في 8 يونيو الماضي، أعلن تحالف المعارضة السودانية التي تضم 20 حزبا من كافة ألوان الطيف السياسي أنه ينوي الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير سلميا في غضون مئة يوم، وكان التحالف السوداني المعارض أكد العام الفائت أنه سيعبئ مناصريه في إطار تظاهرات سلمية لإسقاط نظام البشير، ودعا إلى تنفيذ إضرابات من دون أن ينجح في إطلاق تحرك شعبي كبير رغم تدهور الوضع الاقتصادي في السودان. حتى الآن لم تستقطب المظاهرات الراهنة حشودا كبيرة على غرار ما حصل في العديد من بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ما أدى إلى الإطاحة بالعديد من الرؤساء تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية. صحيح أنه انقضت مهلة المئة يوم التي حددتها المعارضة السودانية والنظام لم يسقط، غير أنه مع سقوط عشرات القتلى والجرحى من المتظاهرين السلميين في المواجهات الأخيرة قد تتغير المعادلة لغير صالح النظام. تجربة السودان وغيرها من التجارب والمشاريع الإسلامية، سواء في البلدان التي وصلت الحركات الإسلامية فيها إلى السلطة، أو التي تسعى لاستقطاب المؤيدين والأنصار لبرامجها وأهدافها تتطلب إعادة النظر في الكثير من التصورات والممارسات الخاطئة والمدمرة، ومن بينها الاستخدام النفعي للدين في العمل السياسي، ونبذ أسلوب العنف، ومحاولة فرض الآراء والمفاهيم بالقوة، أو من خلال نفي وإقصاء ورفض الآخر أو تكفير الدولة والمجتمع، وضرورة الاعتماد على الوسائل والأساليب السلمية في العمل السياسي والجماهيري، واحترام التداول السلمي للسلطة، وتأكيد مبدأ احترام التعددية في الحياة السياسية والاجتماعية والدينية والفكرية والثقافية.

منذ يوم الاثنين 23 سبتمبر الماضي، يشهد السودان تحركات ومظاهرات شعبية واسعة مناهضة لسياسات الحكومة، وقد تركزت تلك الاحتجاجات في مدن العاصمة الثلاث الخرطوم والخرطوم بحري وأم درمان، وقد خلفت وراءها عشرات القتلى والجرحى، كما جرى اعتقال المئات من المتظاهرين وفقا لمصادر المعارضة، في حين أضرم المحتجون الغاضبون النار في العديد من السيارات والممتلكات الرسمية والشخصية ومحطات الوقود، وردد المتظاهرون عدة شعارات مناهضة للحكومة، منها «الشعب يريد إسقاط النظام». وذلك في أكبر تحرك شعبي ضد حكم الرئيس السوداني عمر البشير منذ مظاهرات عام 2012، والتي اندلعت أيضا بسبب رفع الحكومة الدعم عن بعض مشتقات الوقود، وهو ما تكرر مؤخرا، ولكن بشكل أكثر حدة، وذلك على أثر إقرار الحكومة مؤخرا لحزمة من الإجراءات التقشفية، من بينها رفع الدعم الحكومي عن مشتقات الوقود الذي تضاعف سعره، وهو ما اعتبر ضارا ومجحفا بقطاعات شعبية واسعة في بلد وصلت البطالة فيه لهذا العام (2013) إلى 18.8%، كما بلغت نسبة الفقر 46% من إجمالي السكان، في حين يواصل التضخم صعوده ليصل إلى 40%. غير أن الحكومة السودانية دافعت عن قراراتها باعتبارها ضرورية لإنقاذ الاقتصاد السوداني من الانهيار، خصوصا بعد أن أصبح ثلاثة أرباع النفط تحت سيطرة حكومة جنوب السودان، وبدورها اتهمت الشرطة السودانية في بيان لها أن من وصفتهم بالمندسين استغلوا الاحتجاجات وأحرقوا ممتلكات المواطنين.

لا شك أن السودان يمر أكثر من أي وقت مضى بأزمات وأوضاع دقيقة وحرجة على كل المستويات والأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، والتي تفاقمت إثر انفصال جنوب السودان عام 2011 ، واستمرار المعارك والاضطرابات الأمنية في عدة مناطق مثل إقليم دارفور ومنطقة أبيي المتنازع عليها مع جنوب السودان، من جهة ثانية لا تزال مذكرة التوقيف الصادرة من محكمة الجنايات الدولية تلاحق الرئيس البشير، الأمر الذي أعاق تحركاته الخارجية، وآخرها إلغاء سفره إلى نيويورك مؤخرا لحضور لقاءات الجمعية العامة للأمم المتحدة. الرئيس السوداني واجه العديد من المشكلات والأزمات المتتالية منذ الانقلاب العسكري الذي قادته الجبهة القومية الإسلامية للإنقاذ بزعامة الترابي في 20 يونيو 1989 ضد الحكومة المدنية المنتخبة التي ترأسها الصادق المهدي في أعقاب سقوط الحكم الديكتاتوري السابق لجعفر نميري في 1985، وانتهاء الفترة الانتقالية (سنة واحدة) التي قادها الفريق سوار الذهب. وهكذا دخل السودان مجددا في الحلقة المفرغة التي عاناها منذ الاستقلال، وهي انقلاب - انتفاضة- ديمقراطية، غير أن ما ميز الانقلاب الأخير هو تحالف المدنيين (الجبهة الإسلامية) مع العسكر، كما تقاسم الفريق البشير والدكتور حسن الترابي مقاليد السلطة والسيطرة الفعلية، حيث أصبح الأول رئيسا للجمهورية، والثاني الأمين العام للحزب الحاكم ثم رئيس البرلمان، واستمرت ازدواجية السلطة بين الاثنين وسط تجاذبات ومنافسات حادة مستترة وعلنية إلى أن تفجر الصراع في 12-12-1999م، حين أقدم الفريق البشير على حل البرلمان وتجميد الدستور وحل الهياكل التشريعية والإدارية والجماهيرية التي يهيمن عليها الترابي وأنصاره، كما جرى لاحقا اعتقال حسن الترابي. وقد تكرس الافتراق تنظيميا عندما أعلن الترابي عن تكوين حزب جديد «حزب المؤتمر الوطني الشعبي» وانتقاله إلى صفوف المعارضة، متهما الحكم بأنه قد استولى على الثورة الإسلامية، وبأنه قد خان مبادئها، غير أن السلطة ظلت بيد البشير وحزبه الحاكم (المؤتمر الوطني) بحكم الإمكانيات المادية المباشرة (حكومة- جيش- أمن- موارد) وغير المباشرة التي بحوزته. استطاع الرئيس البشير أن يخرج سالما أو بأقل الأضرار في مواجهة جملة الأزمات التي عصفت بالنظام، وذلك يعود في المقام الأول إلى إحكام سيطرته وحزبه (المؤتمر الوطني) على مفاصل الدولة والسلطة، وخصوصا المؤسسة العسكرية/ الأمنية إلى جانب انقسام وتشرذم المعارضة ما بين الاتجاهات الدينية والليبرالية واليسارية. السؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل سينجح النظام الحاكم هذه المرة أيضا في الخروج سالما مع استفحال ازمته البنيوية الخانقة وفي ظل تداعيات وتأثيرات ثورات «الربيع العربي» على الوضع السوداني الداخلي؟ في 8 يونيو الماضي، أعلن تحالف المعارضة السودانية التي تضم 20 حزبا من كافة ألوان الطيف السياسي أنه ينوي الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير سلميا في غضون مئة يوم، وكان التحالف السوداني المعارض أكد العام الفائت أنه سيعبئ مناصريه في إطار تظاهرات سلمية لإسقاط نظام البشير، ودعا إلى تنفيذ إضرابات من دون أن ينجح في إطلاق تحرك شعبي كبير رغم تدهور الوضع الاقتصادي في السودان. حتى الآن لم تستقطب المظاهرات الراهنة حشودا كبيرة على غرار ما حصل في العديد من بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ما أدى إلى الإطاحة بالعديد من الرؤساء تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية. صحيح أنه انقضت مهلة المئة يوم التي حددتها المعارضة السودانية والنظام لم يسقط، غير أنه مع سقوط عشرات القتلى والجرحى من المتظاهرين السلميين في المواجهات الأخيرة قد تتغير المعادلة لغير صالح النظام. تجربة السودان وغيرها من التجارب والمشاريع الإسلامية، سواء في البلدان التي وصلت الحركات الإسلامية فيها إلى السلطة، أو التي تسعى لاستقطاب المؤيدين والأنصار لبرامجها وأهدافها تتطلب إعادة النظر في الكثير من التصورات والممارسات الخاطئة والمدمرة، ومن بينها الاستخدام النفعي للدين في العمل السياسي، ونبذ أسلوب العنف، ومحاولة فرض الآراء والمفاهيم بالقوة، أو من خلال نفي وإقصاء ورفض الآخر أو تكفير الدولة والمجتمع، وضرورة الاعتماد على الوسائل والأساليب السلمية في العمل السياسي والجماهيري، واحترام التداول السلمي للسلطة، وتأكيد مبدأ احترام التعددية في الحياة السياسية والاجتماعية والدينية والفكرية والثقافية.

*******

na_alkhonaizi@yahoo.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2780
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع173236
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر685752
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57763301
حاليا يتواجد 3086 زوار  على الموقع