موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

الثقافة العربية في عالم متغير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في محاولة للالتفاف حول الأسباب والعوامل التي شكلت خلفية أحداث 11 سبتمبر 2001 طرحت في الولايات المتحدة المسألة كالتالي: إن التناقض الرئيسي في العالم بعد انهيار المعسكر الاشتراكي وتفكك الاتحاد السوفيتي وتحقيق الانتصار النهائي لليبرالية الغربية انتقل وتموضع في إطار عالمي جديد للصراع،

يتمثل في تنافس وصراع الحضارات وفقا لصموئيل هنتنجتون وغيره من ايديولوجيي الليبرالية الجديدة، ومع أن هنتنجتون حدد (8) نماذج حضارية مرشحة للتنافس والصراع، غير أنه اعتبر أن شكل تجلي هذا التناقض الرئيسي في هذه المرحلة التاريخية يتحدد بين الحضارة الغربية وما تمثله من خيارات ومنجزات وقيم، وبين الحضارة الإسلامية التي تمثل النقيض. ومع أن هذا الطرح الايديولوجي الفاقع يدحض أطروحات غربية أخرى (فوكوياما) ترى بأن نهاية التاريخ قد اكتملت بالانتصار النهائي للرأسمالية على المستوى العالمي رغم الإقرار بوجود أنماط هامشية ما قبل الرأسمالية في بعض البقاع الثانوية والمعزولة، وهذا الانتصار أنهى وجود الايديولوجيا بوجه عام لصالح الليبرالية والبراجماتية (النفعية) الاقتصادية. هذا البعد الايديولوجي والاستقطاب العقائدي المشبع بالعدوانية وغطرسة القوة والهيمنة لم ينتف أو يضعف على الإطلاق في الخطاب الأمريكي بل تصاعد مع العولمة التي يطلق عليها الأمركة من قبل نقاد ومناهضي العولمة وسيطرتها المطلقة على مقدرات الشعوب والمجتمعات قاطبة. وقد اتخذ هذا الخطاب الايديولوجي أبعادا خطيرة بعد أحداث 11 سبتمبر الإرهابية لاقترانه بتنفيذ سياسة هجومية ذات أبعاد عسكرية وأمنية وسياسية وثقافية اختزلت هذه الايديولوجيا في مقولات ايديولوجية صارخة ومباشرة مثل «زلة» اللسان التي تفوه بها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن حول الحرب الصليبية.. أو تساؤله لماذا يكرهوننا؟ ويجيب لأنهم يكرهون حريتنا وثراءنا وقيمنا. وأخذت الإدارة الأمريكية في عهده تقسم العالم إلى أبيض أو أسود وأن «من ليس مع الولايات المتحدة ضد الإرهاب فهو ضدها» وأن المعركة هي بين الأخيار (الولايات المتحدة والغرب) والأشرار (الإرهابيين أو العرب والمسلمين) ومع أن الغرب والإدارة الأمريكية وخصوصا في عهد الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما، حاولت التفريق بين الإرهاب من جهة، والإسلام والمسلمين والعرب من جهة أخرى ودعت إلى احترام وحماية العرب والمسلمين المهاجرين غير أن مجمل التشريعات والقوانين الجديدة لمكافحة الإرهاب كانت موجهة في المقام الأول ضد العرب والمسلمين ومنظماتهم وتجمعاتهم داخل الولايات المتحدة وخارجها، ولا ننسى الدور الذي مارسته تجمعات ومراكز التوجيه والتأثير الإعلامي والاقتصادي والسياسي الواقعة تحت تأثير المحافظين والمسيحيين الجدد واللوبيات اليهودية والصهيونية في استغلال أحداث 11 سبتمبر ورسم صورة نمطية سوداء عن العرب والمسلمين «المتعطشين للدماء والمعادين للحضارة الغربية وقيمها» وتحميلهم وزر كل ما يعتمل ويمور في مجتمعات الغرب من تناقضات وأزمات مثل تفاقم البطالة والفقر وتدني مستوى الأجور وتفشي العنف وانتشار المخدرات والجريمة المنظمة. وفي المقابل فإن قوى التطرف الإسلامي والأصولية الإسلامية المتشددة التي تحتل صدارة المشهد العالمي لما تقوم به من ممارسات وتصرفات تتسم بالعنف والإرهاب أسهمت بقسطها في تظهير هذه الصورة القبيحة عن العرب والمسلمين، وهي تشكل الوجه الآخر للعملة ذاتها.

 

شهدت المنطقة العربية ومنذ أواخر عام 2010 وحتى وقتنا الحاضر حراكا شعبيا غير مسبوق في تاريخها القديم والجديد في الآن معا، مع عدم إغفال الطابع المعقد والمتناقض والمتعرج للتغيرات الناجمة، واللافت أن دور الثقافة والمثقفين العرب في تلك التغييرات كان باهتا ومحدود الأثر مقارنة بالحراك الشعبي الواسع وخصوصا تصدر فئة الشباب المستقل كفاعل وصانع رئيس لتلك المتغيرات، الأمر الذي يتطلب بلورة خطاب ثقافي عربي جديد في مواجهة الأخطار والتحديات المصيرية التي تواجهها الشعوب والمجتمعات العربية من جراء تفاقم التدخلات الخارجية، وتصاعد مخاطر الانقسام والفرقة واندلاع الصراعات والحروب الأهلية والدينية والطائفية والعرقية والمناطقية. لدى تناولنا للخطاب الثقافي والمسألة الثقافية العربية بمكوناتها وعناصرها ومسارها لا بد من الإشارة إلى خاصيتين متلازمتين لأية ثقافة وهما:

أولا: الاستقلالية النسبية للثقافة الأفكار والمعرفة، ومع أن المجال الثقافي يدرج في العادة ضمن البناء الفوقي الذي يشمل الدولة والقانون والحقوق والأخلاق... إلخ.. غير أن تموضعه الخاص يتجاوز علاقات الاستتباع الميكانيكي «الانعكاسي» للبناء التحتي بعلاقاته الاقتصادية/ الاجتماعية مما يعطي للثقافة بعدها الخاص المؤثر والمميز ضمن التشكيل والنسق القائم..

ثانيا: تاريخية الثقافة أو البعد التاريخي للثقافة العربية بمكوناتها وعناصرها ومسار تطورها مرتبطة إلى حد بعيد بالمسار والنسق الاجتماعي العربي العام، إذ لا ثقافة خارج المجتمع في تحولاته وتبدلاته البنيوية بفضل العوامل الداخلية «الخاصة» والخارجية «العامة» الموضوعية. وضمن هذه العلاقة الجدلية المترابطة والمتبادلة يتحدد موقع ودور البنية الثقافية خصوصا في مرحلة الانعطافات والانقطاعات الحادة... نحن بأمس الحاجة إلى مساءلة الخطاب الثقافي العربي بأسئلته وتساؤلاته القديمة/ الجديدة وتحديد جذور أزمته وهو ما يقودنا بالضرورة إلى الكشف عن جوهر الأزمة البنيوية العميقة للدولة العربية والواقع العربي بمستوياته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والذي أفرز ثقافته وفكره المأزوم فهنالك تداخل بين أزمة الثقافة وثقافة الأزمة.

******

na_alkhonaizi@yahoo.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32657
mod_vvisit_counterالبارحة29868
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع32657
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر396479
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55312958
حاليا يتواجد 3230 زوار  على الموقع