موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الصهيونية هي العنصرية بامتياز

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تعين الوقوف أمام تنامي دور وفاعلية «المجتمع المدني الدولي» والمنظمات غير الحكومية في رسم وصياغة المهام والأهداف الإنسانية المشتركة، ومواجهة سيطرة الدول والقوى المهيمنة في نظام العولمة، وهو ما يحفز الأمل في تبلور خيارات إنسانية (عالمية) أخرى غير تلك التي ترسمها وتفرضها العولمة بآلياتها المختلفة،

وفي مقدمتها سياسات وتوجهات البنك الدولي وصندوق النقد ومنظمة التجارة العالمية التي تمثل الأذرع الأخطبوطية الممتدة لهيمنة الغرب (الشمال)، وفي مقدمته الولايات المتحدة الأمريكية، وتحكمه في مصير الأغلبية الساحقة من البشر (الجنوب) تلبية لمصالح وأهداف الشركات الرأسمالية المتعددة الجنسية. وفي هذا الصدد، نشير إلى ظاهرتي التركيب والتفكيك في الحياة الدولية المعاصرة، فمن جهة هنالك ظاهرة تنامي التشابك والتداخل ما بين القضايا والمشكلات والتحديات التي تواجهها البشرية على المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والبيئية، حيث يتطلب إيجاد الحلول الناجعة والعملية لها تضافر الجهود المشتركة لكافة الدول والشعوب (المجتمع الدولي)، ونشير هنا إلى مؤتمرات عالمية أصدرت قرارات مهمة واكتسبت أهميتها من الدور المتنامي الذي أخذت تلعبه منظمات غير الحكومية، مثل: مؤتمر قمة الأرض (ريودي جانيرو 92) ومؤتمر السكان (القاهرة) ومؤتمر المرأة (بكين) ومؤتمر حقوق الإنسان (فيينا) ومؤتمر المنظمات الاجتماعية (كوبنهاجن) ومؤتمر مناهضة العنصرية (2001) في دوربان بجنوب أفريقيا وغيرها من المؤتمرات. غير أن الدول الغربية غالبا ما تلجأ إلى فرض تصوراتها ومفاهيمها وفقا لمصالحها الذاتية أو تسعى للالتفاف على تلك القرارات. اتسمت الرأسمالية منذ نشأتها بالوحشية والاستغلال البشع للشعوب ونهب خيراتها وثرواتها وبتر وتجميد تطورها المستقل واستخدام خطاب وأيدلوجيا عنصرية لتبرير هذه السياسات مثل القدر والدور التاريخي والديني للرجل الأبيض إزاء البرابرة، في حين تميز التطور الرأسمالي في القارة الأمريكية (الولايات المتحدة) بخاصيتين أساسيتين هما أولاً: إبادة السكان الأصليين (الهنود الحمر) وتدمير المقومات الاقتصادية والاجتماعية والحضارية والثقافية لديهم، وثانياً: نظام العبودية والسخرة القائم على جلب واسترقاق عشرات الملايين من الأفارقة السود للعمل في الأراضي والحقول والمناجم ومختلف الأعمال الشاقة، حيث تنعدم أبسط مقومات الحياة الإنسانية اللائقة بالبشر، ما أدى إلى موت وهلاك الملايين منهم، سواء أثناء مطاردتهم واصطيادهم كالحيوانات من مناطقهم الأصلية أو أثناء انتقالهم إلى القارة البكر أو من جراء الوحشية التي عوملوا بها من قبل السادة (البيض) الجدد. صحيح أن نظام العبودية قد ألغي في الولايات المتحدة إثر انتهاء الحرب الأهلية، غير أن سياسة الفصل والتمييز العنصري استمرت في الولايات المتحدة ولم يوضع حد لها سوى في الستينيات من القرن الماضي بفضل كفاح ونضال منظمات الحقوق المدنية للسود. مثال جنوب أفريقيا (سابقاً) وإسرائيل حاليا حالتان تعبران تعبيراً مكثفا عن العنصرية في عالمنا المعاصر. وفي حين استطاع شعب جنوب أفريقيا نيل حريته وإنهاء نظام الفصل العنصري (الأبارتيد). بفضل الكفاح والنضال الطويل المعمد بالدم والتضحيات التي استمرت عشرات السنين. أما الشعب الفلسطيني فإنه لا يزال يكافح ضد العنصرية الصهيونية التوسعية ويناضل من أجل البقاء وحق تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة. إنه معروف تماما الدور الذي لعبه الغرب في إقامة دولة إسرائيل ودعمها بكل أسباب القوة والتفوق على جميع جيرانها العرب. حيث تقاطعت المصالح الأوروبية مع المصالح الصهيونية في إقامة هذا الكيان العنصري التوسعي على حساب الحقوق والمصالح الوطنية والقومية العربية. لقد سعى الغرب من خلال قيام إسرائيل إلى إيجاد حل لما سمي بالمسألة اليهودية وتداعياتها الأخلاقية (الهولوكوست) عبر ترحيل الأزمة إلى قلب العالم العربي، وتحويل إسرائيل إلى قاعدة أمامية لحماية المصالح الغربية (الأمريكية لاحقا)، ولتكون عامل فرقة وتقسيم وتبديد لمصادر القوة والمنعة والوحدة لدى العرب. وقد ركزت إسرائيل ومن ورائها الصهيونية العالمية على الدوام إلى تذكير العالم والغرب على وجه الخصوص بالمآسي التي تعرض لها اليهود، وبأنها تمثل واحة للديمقراطية والحرية والتقدم وسط منطقة يسودها الاستبداد والديكتاتورية والتخلف، غير أن انكشاف السياسات العدوانية لإسرائيل القائمة على التوسع واحتلال أراضي الغير، وقمع تطلعات الشعب الفلسطيني ومصادرة حقوقه الوطنية المشروعة عبر سياسة القبضة الحديدية والمجازر والحصار والتجويع في تركيع الشعب الفلسطيني أدى إلى تغيره وإن يكن محدودا لدى الرأي العام العالمي. وفي هذا السياق، نذكر قرار أكثر من ثلاثة آلاف منظمة غير حكومية شاركت في مؤتمر دوربان (2001) لمكافحة العنصرية باعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية، كما جرت مسيرات ومظاهرات على هامش انعقاد المؤتمر الدولي لمناهضة العنصرية في جنوب إفريقيا ندد المشاركون خلالها بالممارسات الوحشية لقوات الاحتلال الإسرائيلية وأدانوا الطابع العنصري للصهيونية. وهو ما أثار ردود فعل غاضبة من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل. وأدى إلى انسحاب وفدي البلدين لاحقا من المؤتمر بحجة أن المؤتمر تحول إلى محكمة لإدانة وفضح جرائم إسرائيل والصهيونية. في حين سعت الدول الغربية إلى محاولة التوصل إلى صيغة وسط للبيان الختامي للمؤتمر، خصوصا إزاء الموضوعين الرئيسيين المدرجين على أعماله، وهما: الاعتذار عن الممارسات المرتبطة بالعبودية وتجارة الرقيق الذي يعتبر الغرب مسؤولا عنها بالدرجة الأولى وما يمكن أن يترتب عليه من تقديم تعويضات مادية، والموضوع الثاني: هو الموقف من الصهيونية وسياسة التمييز العنصري التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني. وكالعادة فإن الموقف الأمريكي الموالي لإسرائيل على طول الخط ظل ثابتا، والجدير بالذكر فإن الجمعية العامة للأمم المتحدة سبق لها في 1975م أن صوتت لصالح قرار يساوي بين الصهيونية والعنصرية، غير أن الضغوط الأمريكية نجحت في إلغاء ذلك القرار (1551) إثر انعقاد مؤتمر مدريد للسلام. وهو ما يتعين على العرب (حكومات ومنظمات المجتمع المدني) الاستناد إلى قرارات مؤتمر دوربان وتكثيف الجهود السياسية والإعلامية الرسمية والشعبية لكشف وفضح جوهر الصهيونية. باعتبارها أيدلوجية عنصرية متخلفة تقوم على التفوق العرقي والتميز الديني وازدراء جميع الشعوب والأعراق والأديان والثقافات الأخرى. إن إدانة الجرائم التي تعرض لها اليهود لا يعني إطلاقا تبرير الجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الذي يواجه خطر التصفية والاقتلاع على يد قوات الاحتلال والمستوطنين.

 

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

روسيا والمصالحة الفلسطينية

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  فلسطين دولة محتلة من قبل عدو أزلي للعرب والمسلمين، ويعتقد انه فارض السيطرة الكاملة ...

استمرارية القرارات والبرامج والالتزامات من استمرارية المرفق العمومي

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  .. المرافق العامة، تعرف بطبيعة وموضوع أنشطتها وخدماتها.. وفق اهداف واضحة ومحددة تقدم للعموم ...

خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في سابقةٍ خطيرةٍ وغريبةٍ أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عبر عضو لجنتها المركزية ...

حوار إسرائيلي فلسطيني بشأن خصم الأموال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  من خلال الحوار الذي أجرته الإذاعة العبرية مع عدد من قادة الكيان، ومن خلال ...

واقع التقييم والتقويم في النظم التربوية العربية ومشكلاتهما

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  إن تطوير التقويم ضرورة بقاء؛ فالتقويم هو أحد عناصر المنظومة التعليمية، والموجه الرئيس لنموِّها ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 4...

طبيعة الأشياء

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الاثنين, 18 فبراير 2019

    طرح الصديق الدكتور علي الرباعي في صفحته على الفيس بوك اشكالية مهمة وهي: جاءت ...

ما بعد مؤتمر وارسو

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 18 فبراير 2019

  انتهى مؤتمر وارسو، وبدأت مرحلة ما بعد المؤتمر الذي لا يختلف كثيراً بأهدافه وأفكاره ...

واقع المناهج التربوية في الوطن العربي ومشكلاتها

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 18 فبراير 2019

  كما ظهرت عناية كبيرة بالمدرسة كمؤسسة ونشطت البحوث التي تهتم بشروط تحويل المدارس إلى ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الاثنين, 18 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 3 الشروط الذاتية والموضوعية لتأسيس ...

ممكن لافروف أم مستحيله؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 فبراير 2019

  في ختام كلمته المذاعة أمام كاميرات التلفزيون قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مبتسماً، ...

جريمة الاعتداء على حرية العمل الوظيفي

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 17 فبراير 2019

  يوجد كثير من الحقوق والحريات العامة الحماية الجنائية من خلال تجريم ومعاقبة الاعتداء عليها، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3869
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195901
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر977613
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65132066
حاليا يتواجد 2935 زوار  على الموقع