موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الصهيونية هي العنصرية بامتياز

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تعين الوقوف أمام تنامي دور وفاعلية «المجتمع المدني الدولي» والمنظمات غير الحكومية في رسم وصياغة المهام والأهداف الإنسانية المشتركة، ومواجهة سيطرة الدول والقوى المهيمنة في نظام العولمة، وهو ما يحفز الأمل في تبلور خيارات إنسانية (عالمية) أخرى غير تلك التي ترسمها وتفرضها العولمة بآلياتها المختلفة،

وفي مقدمتها سياسات وتوجهات البنك الدولي وصندوق النقد ومنظمة التجارة العالمية التي تمثل الأذرع الأخطبوطية الممتدة لهيمنة الغرب (الشمال)، وفي مقدمته الولايات المتحدة الأمريكية، وتحكمه في مصير الأغلبية الساحقة من البشر (الجنوب) تلبية لمصالح وأهداف الشركات الرأسمالية المتعددة الجنسية. وفي هذا الصدد، نشير إلى ظاهرتي التركيب والتفكيك في الحياة الدولية المعاصرة، فمن جهة هنالك ظاهرة تنامي التشابك والتداخل ما بين القضايا والمشكلات والتحديات التي تواجهها البشرية على المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والبيئية، حيث يتطلب إيجاد الحلول الناجعة والعملية لها تضافر الجهود المشتركة لكافة الدول والشعوب (المجتمع الدولي)، ونشير هنا إلى مؤتمرات عالمية أصدرت قرارات مهمة واكتسبت أهميتها من الدور المتنامي الذي أخذت تلعبه منظمات غير الحكومية، مثل: مؤتمر قمة الأرض (ريودي جانيرو 92) ومؤتمر السكان (القاهرة) ومؤتمر المرأة (بكين) ومؤتمر حقوق الإنسان (فيينا) ومؤتمر المنظمات الاجتماعية (كوبنهاجن) ومؤتمر مناهضة العنصرية (2001) في دوربان بجنوب أفريقيا وغيرها من المؤتمرات. غير أن الدول الغربية غالبا ما تلجأ إلى فرض تصوراتها ومفاهيمها وفقا لمصالحها الذاتية أو تسعى للالتفاف على تلك القرارات. اتسمت الرأسمالية منذ نشأتها بالوحشية والاستغلال البشع للشعوب ونهب خيراتها وثرواتها وبتر وتجميد تطورها المستقل واستخدام خطاب وأيدلوجيا عنصرية لتبرير هذه السياسات مثل القدر والدور التاريخي والديني للرجل الأبيض إزاء البرابرة، في حين تميز التطور الرأسمالي في القارة الأمريكية (الولايات المتحدة) بخاصيتين أساسيتين هما أولاً: إبادة السكان الأصليين (الهنود الحمر) وتدمير المقومات الاقتصادية والاجتماعية والحضارية والثقافية لديهم، وثانياً: نظام العبودية والسخرة القائم على جلب واسترقاق عشرات الملايين من الأفارقة السود للعمل في الأراضي والحقول والمناجم ومختلف الأعمال الشاقة، حيث تنعدم أبسط مقومات الحياة الإنسانية اللائقة بالبشر، ما أدى إلى موت وهلاك الملايين منهم، سواء أثناء مطاردتهم واصطيادهم كالحيوانات من مناطقهم الأصلية أو أثناء انتقالهم إلى القارة البكر أو من جراء الوحشية التي عوملوا بها من قبل السادة (البيض) الجدد. صحيح أن نظام العبودية قد ألغي في الولايات المتحدة إثر انتهاء الحرب الأهلية، غير أن سياسة الفصل والتمييز العنصري استمرت في الولايات المتحدة ولم يوضع حد لها سوى في الستينيات من القرن الماضي بفضل كفاح ونضال منظمات الحقوق المدنية للسود. مثال جنوب أفريقيا (سابقاً) وإسرائيل حاليا حالتان تعبران تعبيراً مكثفا عن العنصرية في عالمنا المعاصر. وفي حين استطاع شعب جنوب أفريقيا نيل حريته وإنهاء نظام الفصل العنصري (الأبارتيد). بفضل الكفاح والنضال الطويل المعمد بالدم والتضحيات التي استمرت عشرات السنين. أما الشعب الفلسطيني فإنه لا يزال يكافح ضد العنصرية الصهيونية التوسعية ويناضل من أجل البقاء وحق تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة. إنه معروف تماما الدور الذي لعبه الغرب في إقامة دولة إسرائيل ودعمها بكل أسباب القوة والتفوق على جميع جيرانها العرب. حيث تقاطعت المصالح الأوروبية مع المصالح الصهيونية في إقامة هذا الكيان العنصري التوسعي على حساب الحقوق والمصالح الوطنية والقومية العربية. لقد سعى الغرب من خلال قيام إسرائيل إلى إيجاد حل لما سمي بالمسألة اليهودية وتداعياتها الأخلاقية (الهولوكوست) عبر ترحيل الأزمة إلى قلب العالم العربي، وتحويل إسرائيل إلى قاعدة أمامية لحماية المصالح الغربية (الأمريكية لاحقا)، ولتكون عامل فرقة وتقسيم وتبديد لمصادر القوة والمنعة والوحدة لدى العرب. وقد ركزت إسرائيل ومن ورائها الصهيونية العالمية على الدوام إلى تذكير العالم والغرب على وجه الخصوص بالمآسي التي تعرض لها اليهود، وبأنها تمثل واحة للديمقراطية والحرية والتقدم وسط منطقة يسودها الاستبداد والديكتاتورية والتخلف، غير أن انكشاف السياسات العدوانية لإسرائيل القائمة على التوسع واحتلال أراضي الغير، وقمع تطلعات الشعب الفلسطيني ومصادرة حقوقه الوطنية المشروعة عبر سياسة القبضة الحديدية والمجازر والحصار والتجويع في تركيع الشعب الفلسطيني أدى إلى تغيره وإن يكن محدودا لدى الرأي العام العالمي. وفي هذا السياق، نذكر قرار أكثر من ثلاثة آلاف منظمة غير حكومية شاركت في مؤتمر دوربان (2001) لمكافحة العنصرية باعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية، كما جرت مسيرات ومظاهرات على هامش انعقاد المؤتمر الدولي لمناهضة العنصرية في جنوب إفريقيا ندد المشاركون خلالها بالممارسات الوحشية لقوات الاحتلال الإسرائيلية وأدانوا الطابع العنصري للصهيونية. وهو ما أثار ردود فعل غاضبة من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل. وأدى إلى انسحاب وفدي البلدين لاحقا من المؤتمر بحجة أن المؤتمر تحول إلى محكمة لإدانة وفضح جرائم إسرائيل والصهيونية. في حين سعت الدول الغربية إلى محاولة التوصل إلى صيغة وسط للبيان الختامي للمؤتمر، خصوصا إزاء الموضوعين الرئيسيين المدرجين على أعماله، وهما: الاعتذار عن الممارسات المرتبطة بالعبودية وتجارة الرقيق الذي يعتبر الغرب مسؤولا عنها بالدرجة الأولى وما يمكن أن يترتب عليه من تقديم تعويضات مادية، والموضوع الثاني: هو الموقف من الصهيونية وسياسة التمييز العنصري التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني. وكالعادة فإن الموقف الأمريكي الموالي لإسرائيل على طول الخط ظل ثابتا، والجدير بالذكر فإن الجمعية العامة للأمم المتحدة سبق لها في 1975م أن صوتت لصالح قرار يساوي بين الصهيونية والعنصرية، غير أن الضغوط الأمريكية نجحت في إلغاء ذلك القرار (1551) إثر انعقاد مؤتمر مدريد للسلام. وهو ما يتعين على العرب (حكومات ومنظمات المجتمع المدني) الاستناد إلى قرارات مؤتمر دوربان وتكثيف الجهود السياسية والإعلامية الرسمية والشعبية لكشف وفضح جوهر الصهيونية. باعتبارها أيدلوجية عنصرية متخلفة تقوم على التفوق العرقي والتميز الديني وازدراء جميع الشعوب والأعراق والأديان والثقافات الأخرى. إن إدانة الجرائم التي تعرض لها اليهود لا يعني إطلاقا تبرير الجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الذي يواجه خطر التصفية والاقتلاع على يد قوات الاحتلال والمستوطنين.

 

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1995
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172451
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر684967
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57762516
حاليا يتواجد 3047 زوار  على الموقع