موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

تجديد الخطاب الديني أو الصراع..؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يستشعر العالم اليوم عودة للإرهاب الذي ضرب العالم في بداية هذا القرن بعملية تعتبر اكثر العمليات الإرهابية قسوة وتأثيرا وهذا ما يطرح السؤال المهم حول آليات مواجهة الإرهاب الذي يدخل مرحلة يمكن تسميتها مرحلة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر تلك العملية التي غيرت مفاهيم كثيرة حول الإسلام في العالم ومع ان المسلمين قضوا السنوات الماضية في الدفاع عن دينهم الا أنه يجب الاعتراف بحقائق تاريخية مهمة تشكلت خلال العقد الماضي عن الإسلام.

 

لقد كان المسلمون في العالم أمة ذات تاريخ إسلامي طويل تشكل عبر اكثر من الف سنة ارتبط بالصراعات الطويلة حول الإسلام وآليات الخلافة والحكم مما أدى الى نشوء المذاهب والطائفية وقد تشكل هذا الصراع الطويل خلال الخمس مئة سنة الاولى من التاريخ الإسلامي ليخلف نموذجا وتجربة سياسية قائمة على البحث عن حقيقة سياسية مهمة حول علاقة الإسلام بالحياة السياسية.

لا احد ينكر تلك الصراعات الطويلة من البحث عن المسار الذي يمكن ان يتفق عليه المسلمون جميعا او بعضهم حول آليات الخلافة حيث استغرق هذ البحث قرونا طويلة ومازال هناك مزيد من القرون للبحث عن هذا المسار السياسي كما يجب الإشارة الى ان ازمة المسلمين تركزت أيضا حول البحث عن قراءة صحيحة للتراث الإسلامي فنحن حتى هذا اليوم وبعد مرور ما يقارب خمسة عشر قرنا مازلنا نكتشف الكثير من القضايا الفكرية والتراثية التي اقحمت في تراثنا بشكل غير دقيق.

يجب الاعتراف انه يمكن القول ان الازمة التي لازمت الإسلام خلال قرونه الطويلة تمثلت في قضيتين أساسيتين الاولى علاقة السياسة بالدين والتي افضل ان اسميها علاقة الحكم بالدين اما القضية الثانية فهي مرتبطة بقراءة التراث الديني وتفسير مكوناته سواء ما جاء في السنة او تلك التفسيرات المرتبطة بتحليل الخطاب الإسلامي وكتابته وفقا لمتغيرات الحياة التي أعقبت السنوات الأولى من تاريخ المسلمين.

هناك حقيقة تاريخية يجب الاعتراف بها وهي ان نشوء الصراعات وظهور القراءات المتفاوتة او المتناقضة فيما بينها حول الإسلام هي التي أسست للكثير من التراث الديني الذي نتعاطاه اليوم بمعنى اخر كل القراءات للفكر الإسلامي التي وصلت الينا خلال العشرة قرون الماضية هي التي شكلت حياتنا الحديثة حيث لم نزل نتعاطى ذات القراءة والاجتهاد التفسيري للكثير من القضايا التي لم تعد بذات الصورة والمكانة التي كانت عليها قبل سنوات.

هذا الإرث الذي لدينا اليوم من محاولات تفسير الخطاب الديني شكل عقليات المسلمين خلال القرون الماضية وهذا ما اوجد ذلك التفاوت الكبير في تعريف الإسلام ففي داخل العقلية الإسلامية تجد التشدد يتكرس امام القضايا المستحدثة ولا يتنازل عنها ببساطة وهذا ما يفسر تمسك المسلمين بقراءات تاريخية لخطابهم الديني ليس لها علاقة مباشرة بالأصول والحقائق الدينية الثابتة.

من بين هذه العقليات الإسلامية نوع من المسلمين أصبح غير قادر على ان يغير من صفحة الماضي بطرق مناسبة تجعل من الإسلام مادة قادرة على التكيف مع الحياة المتطور حيث أصبحت كلمة التحديث والتطور كلمة مناهضة للدين والتاريخ لدى الكثير من المسلمين بل اصبح التاريخ وصراعاته هو لب الاختلاف بين المسلمين وبملاحظة تاريخية بسيطة نجد ان ما يشكل حياة المسلمين اليوم فكريا وعقديا وتراثيا هو ليس المرحلة التي عاش فيها النبي محمد عليه السلام.

ما يشكل حياة المسلمين اليوم فكريا وتراثيا هو المرحلة التي أعقبت النبي محمد عليه السلام فكل الطوائف الإسلامية وكل القراءات التاريخية التي يبني عليها المسلمون اليوم علاقتهم بالإسلام هي نتاج لما بعد العقدين الأول من تاريخ الإسلام وكل المسلمين تقريبا بدون استثناء هم تشكيلات فكرية منقسمة على أساس تاريخي سياسي فكري.

المشهد الإسلامي اليوم صراعاته ليست في الدين كعقيدة مستقلة بل هو تشكيلات ارتبطت بتاريخ إنشاء فيما بعد الحياة الأولى للاسلام وهذا ما أسس لولادة متكررة للجماعات الإسلامية حتى وصل عدد الجماعات التي تشكلت داخل الدين الواحد الى مئات التفسيرات للتراث الديني.

يبقى السؤال المهم هل هذه القراءات وتفاوتها في صالح الإسلام ام لا هنا يجب القول بأن الازمة تبدو في اختلاف مكرس في قواعد أساسية ارتبطت بالدين الإسلامي وليست في فروع والذين يعتقدون ان الاختلاف مرتبط في الفروع يخطئون ولعل السبب ان الفئات الإسلامية المتطرفة تنتهج فكرة التكفير فيما بينها حيث تشكل هذه الفكرة خطورة بالغة تتمثل في شطب كل مسلم مخالف لهذه الجماعة او تلك.

اليوم تبدو الصورة اكثر قربا واحساسا من قبل المسلمين وخاصة ممن يعيشون في منطقة الشرق الأوسط حيث كشفت الثورات العربية أن ازمة العالم العربي الذي يشكل المسلمون فيه النسبة الأكبر تمثل تفاوتا كبيرا في فهم الدين الذي خرج من كونه عقيدة ذات اطار محدد وأركان واضحة الى مادة لتحقيق المكاسب سواء سياسية او ثقافية او فكرية.

لقد عملت الثورات العربية خلال السنتين الماضيتين على كشف حقائق سياسية وتاريخية وتراثية حول آليات فهم المسلمين لدينهم الذي تأثر كثيرا بالصراعات السياسية التي كانت في صدر الإسلام فالتاريخ يعيد نفسه اليوم بذات الاليات التي استخدمت في العقود الاولى من تاريخ المسلمين وهذا مؤشر كبير على ان المسلمين بحاجة ماسة الى قراءة مختلفة للخطاب الديني وبصورة تكشف علاقة الدين بالحياة ومفاصل التطور والحداثة.

إن التاريخ الإسلامي خلال قرونه الماضية حقيقة مهمة تتطلب البناء عليها وليس إعادة تطبيقها فالزمن السياسي والفكري لكل مرحلة إسلامية يجب ألّا يكون صورة يتم تكرارها والاستشهاد بها كحقيقة تاريخية مطلقة.

المسلمون اليوم عليهم الفصل بين قواعد الدين وبين المؤثر التاريخي الذي نشأت به تفسيرات مختلفة للإسلام واذا لم يتمكن المسلمون خلال هذا القرن من الدخول مباشرة في إعادة صياغة وقراءة خطابهم الإسلامي فمن المحتمل ان تكون المواجهة مؤثرة بين تحولات الحياة وبين واقع التراث الإسلامي الذي يبدي حاجته اليوم الى البدء بقراءة صحية وهادئة لمعطيات التراث بكل محتوياتها.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لم تكن امرأة عادية، وانما كانت امرأة حديدية، صلبة، عصامية، طموحة، نشيطة، مرهفة الاحساس،تمتعت ...

البروفايل السياسي لدرويش

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    بدأ محمود درويش الشاب حياته عضواً في حزب «راكاح» المكون من أغلبية يسارية عربية، ...

زياد أبو عين .. عاشق القضية وشهيد الوطن

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    لم يُلمح لي من قبل أن مخزون عطائه قد أوشك على النفاذ، وأن مسيرة ...

غيوم ملبدة تحوم حول قمة العشرين 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    تزامن انعقاد قمة العشرين الأخيرة المنعقدة في الأرجنتين، مع مرور 10 سنوات على اندلاع ...

مُحلّل سياسي

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 8 ديسمبر 2018

    قبل سنوات طلبت إحدى الفضائيات استضافتي، عبر «سكايب» أو الهاتف، للحديث حول واحد من ...

في ذكرى استشهاده :الأسير جمال أبو شرخ: قتلوه ثم قالوا انتحر

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | السبت, 8 ديسمبر 2018

    السادس والعشرون من أيلول/ سبتمبر عام 1989، يوم لا يمكن أن يُمحى من ذاكرتي، ...

العقل الديني والعقل المدني

مــدارات | رائد قاسم | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

(الميراث والزواج نموذجا) فتحت قضية قانون الميراث في تونس الباب مجددا للصراع ما بين الع...

السجون الاسرائيلية تكتظ بالمعاقين.!

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

    "الإعاقة" كما عرفتها المواثيق الرسمية تعني قصوراً أو عيباً وظيفياً يصيب عضواً أو وظيفة ...

على طريق تحطيم الصناعة الأمنية الإسرائيلية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

الحرب على أشدها بين المقاومة الفلسطينية والأجهزة الأمنية الإسرائيلية، حرب أدمغة وكفاءات ومعدات وتجهيزات وتك...

الإسلام وحماية القبطي

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

«إن القرآن الكريم دستورنا وشريعتنا والإسلام دين التسامح، والإسلام يحمي الأقباط»، ويجب على الجميع لتك...

مديح للصحافة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 2 ديسمبر 2018

    ثمة من يضع سدوداً بين الصحافة والأدب، للدرجة التي تكاد تخال فيها أنه ليس ...

مستقبل القائمة المشتركة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 2 ديسمبر 2018

    هناك شبه اجماع بين الفلسطينيين على الأهمية البالغة لدور الأقلية العربية الفلسطينية في اسرائيل، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15692
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164664
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر500945
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61645752
حاليا يتواجد 3515 زوار  على الموقع