موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

روحاني.. بين ولاية الفقيه ورئاسة الدولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في الثالث من شهر أغسطس الجاري تسلم الرئيس الإيراني الجديد الشيخ حسن روحاني مهام منصبه كسابع رئيس إيراني منتخب منذ الثورة التي أطاحت بنظام الشاه في عام 1979. أبو الحسن بني صدر كان أول رئيس إيراني منتخب بعد الثورة، حيث انتخب رئيسا لأربع سنوات في 25 يناير 1980، بنسبة 78.9 بالمائة من الأصوات،

غير أنه على أثر خلافه مع الخميني الذي يعد قائدا للثورة والولي الفقيه جرى إبعاده عن منصبه في 10 يونيو 1981، ثم اضطر إلى الهروب خارج إيران خوفا على حياته.. في حين جرى اغتيال الرئيس الثاني لإيران محمد علي رجائي بعد أيام قليلة على انتخابه، وتبنت منظمة مجاهدي خلق المحظورة عملية الاغتيال، انتخاب روحاني ومنذ الجولة الأولى لم يأت من فراغ، بل هو نتاج التفاعلات والتجاذبات والاستقطابات السياسية والثقافية والاجتماعية الحادة التي تتحكم في الشارع الإيراني، غير أنه في التحليل الأخير جاء من قلب النظام والمؤسسة الدينية العتيدة المسيطرة بقوة منذ انتصار الثورة 1979. لقد عكست الانتخابات مدى عمق وتجذر مطالب قطاعات الشعب الإيراني المختلفة (الذي يشكل الشباب نسبة 70% منه) وتطلعهم نحو التغيير والإصلاح. وهنا لا بد من التوقف عند الدلالات والمؤشرات التالية:

 

صحيح أن أغلبية الشعب الإيراني انتقض وثار ضد نظام الشاه الموالي للولايات المتحدة الذي اتسم حكمه بالفساد والاستبداد والظلم، وحقق الانتصار عبر ثورة شعبية عارمة شاركت فيها مختلف التيارات والقوى (دينية وليبرالية ويسارية) تحت قيادة الخميني، واعتبرت إحدى الثورات الشعبية في القرن «العشرين» المنصرم، حيث أكدت على أن إرادة الشعوب لا تقهر مهما بلغ جبروت وطغيان وقوة الأنظمة الاستبدادية الحاكمة، غير أن إيران سرعان ما شهدت اندلاع نزاعات وصراعات دامية وتصفية حسابات ما بين التيارات والقوى الأساسية المشاركة في الثورة، وانتهى الصراع بإقصاء وتصفية التيارين الليبرالي واليساري واستحواذ التيار الإسلامي على كامل السلطة في نظام الجمهورية الإسلامية، وذلك من خلال منصب الولي الفقيه الذي يمتلك صلاحيات مطلقة إلى جانب، مجلس الخبراء، مجلس تشخيص مصلحة النظام، ومجلس صيانة الدستور. صحيح أن الرئيس روحاني كغيره من الرؤساء الإيرانيين جرى انتخابه من قبل الشعب في انتخابات تعتبر نزيهة في شكلها وإجراءاتها (باستثناء التشكيك في نزاهة انتخابات 2009 التي فاز فيها محمود نجاد)، غير أنها تظل انتخابات قاصرة عن تمثيل حقيقي لولاية الشعب على نفسه.. ومن أصل حوالي 600 طلب ترشيح في الدورة الأخيرة، صادق مجلس صيانة الدستور على ستة أسماء فقط، كما ينص الدستور الإيراني على ضرورة أن يتمتع المرشح بخلفية سياسية دينية، وأن يؤمن بمبادئ الجمهورية والديانة الرسمية (مسلم شيعي جعفري). هذا المنخل لأسماء المرشحين وخلفياتهم، يمثل نقيصة خطيرة في العملية الديمقراطية، التي أهم مظاهرها التعددية السياسية والحزبية والفكرية، وبالتالي يكون مصير ومستقبل ومشاركة الناس في الحياة العامة محددا سلفا بمواصفات ومعايير سياسية ودينية ضيقة أساسها ومنطلقها الولاء للسلطة، ناهيك عن الهيمنة المطلقة لمنصب الولي الفقيه أو المرشد العام للجمهورية، والذي يحتله علي خامنئي. تجدر الإشارة إلى أن مبدأ ولاية الفقيه ليس محل إجماع المؤسسة الدينية والحوزات العلمية الشيعية، وفي حين يرى بعضهم (الحجية) أن قيام الجمهورية الإسلامية وتثبيت ولاية الفقيه في إيران يتعارضان من حيث المبدأ مع الفكرة والإيمان الراسخ لديهم بخروج المهدي المنتظر حين تملأ الأرض ظلما وفسادا وجورا، وفي المقابل توجد بعض الأطروحات المضادة (محدودة الأثر والتأثير في الوسط الشيعي) التي تحاول حتى التشكيك بوجود الإمام «الغائب» تحت زعم أنه يفتقد إلى أي سند تاريخي أو ديني أو فقهي أو عقلي، وأنه طرح لأسباب أيدلوجية وسياسية. وبغض النظر عن هذه الأطروحات المختلفة إلى حد التناقض، فإن الخميني هو أول من عمل بشكل جدي على تأصيل مفهوم ولاية الفقيه على المستويين النظري «الفقهي» والعملي «السياسي»، وبطبيعة الحال فإن شخصيته الكارزمية على المستويين السياسي والديني في إيران وقيادته للثورة الشعبية وتأسيسه الجمهورية الإسلامية أعطى مصداقية واقعية في ذلك الوقت لهذه الفكرة، مع أن عددا من كبار العلماء والمجتهدين كانت لهم وجهات نظر أخرى، بل ومعاكسة إزاء موضوعية ولاية الفقيه (العامة أو الخاصة)، وأنه يجب أن تكون لها شروط وضوابط دينية وفقهية، وبعضهم يضيف ضوابط سياسية وعملية، وفي هذا الصدد نشير إلى أطروحات مداري وطالقاني ومنتظري وشيرازي وغيرهم من كبار العلماء. الواقع والمشهد الديني والسياسي والثقافي السائد في إيران لا يزال يحتفظ بمنزلة خاصة ورفيعة لموقع المرشد على الصعيدين الروحي «الديني» والزمني «السياسي»، ومن هذه الزاوية فإن المرشد «ولي الفقيه» علي خامنئي يعتبر عاملا رئيسيا بل وحاسما في رسم وصياغة حاضر ومستقبل إيران ضمن التجاذبات والصراعات المحتدمة بين معسكري الإصلاحيين والمحافظين، والمتوقع بأنها ستدخل مرحلة متقدمة، خصوصا إزاء استحقاقات الإصلاح السياسي/ الاجتماعي/ الاقتصادي، وفي مواجهة قضايا إقليمية ودولية ساخنة، من بينها: الملف النووي، والموقف من دول مجلس التعاون الخليجي، وسوريا والعراق وفلسطين ولبنان. المعروف بأن المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي كان معجبا ومتأثرا بجماعة الإخوان المسلمين، وقد ترجم العديد من كتب سيد قطب إلى اللغة الفارسية، غير أنه في موازاة النجاح الذي أحرزه الإسلام السياسي (الشيعي)، في فرض سيطرته لعدة عقود على مفاصل الدولة والسلطة والمجتمع في إيران، فقد سقط الإخوان سريعا وقبل أن يتمكنوا من تحقيق برنامجهم في أخونة الدولة والسلطة والمجتمع. إلى أن يتمكن الشعب الإيراني من تقرير مستقبله بحرية وشفافية، ستظل ولاية الشعب الإيراني ناقصة ومقيدة، في مقابل ولاية الفقيه (المرشد الأعلى) الشمولية والمطلقة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

من هم أصدقاؤنا؟

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    المقصود بالسؤال نحن العرب. هل لدينا تصور عمن هم أصدقاؤنا في العالم، ونحن نقرأ، ...

لحظات كائن مطحون في دولة المؤسسات والقانون

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الأحد, 18 نوفمبر 2018

بداية أود التنويه إلى أن ما سأسرده على مسامعكم لا يمت بأي صلة لما يحد...

إضاءات من قصة موسى مع فرعون.. في القران الكريم

مــدارات | عبدالعزيز عيادة الوكاع | الأحد, 18 نوفمبر 2018

انها قصة تتكرر في كل زمان ومكان، حيث تمثل الصراع الدائم بين الحق والباطل. ويب...

استذكارات من أيام الطفولة

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 18 نوفمبر 2018

أم كريمة لم تلدني، إنها العمة الفاضلة، نجود الصالح الحسوني. فمنذ أوائل خمسينات القرن الم...

إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 18 نوفمبر 2018

استقالة ليبرمان من حكومة بنيامين نتنياهو، على خلفية قرارات المجلس الوزاري المصغر (الكابنيت) المتعلقة بات...

في ذكرى استشهاد أبي عمار

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 18 نوفمبر 2018

كنت أستمع إلى 'ميس شلش'، وهي تقول: وين أزفك وين، يا أغلى رئيس، والعطر يا ...

مرور 100 عام على انتهاء الحرب العالمية الأولى1-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 18 نوفمبر 2018

    بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تجمع نحو 70 من رؤساء وملوك ورؤساء وزارات من ...

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الاعمال العام

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 18 نوفمبر 2018

تهدف خطة الحكومة الي إعادة هيكلة شركات قطاع الأعمال بواقع (8 شركات و121 شركة تاب...

ماذا بعد الانتحابات المحلية..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | السبت, 17 نوفمبر 2018

    انتهت الانتخابات للسلطات المحلية في البلاد، وفاز من فاز، وأفرزت ما أفرزت، ونحن بدورنا ...

اللا دولة

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 15 نوفمبر 2018

    صدرت الترجمة العربية لكتاب «مجتمع اللا دولة» لمؤلفه بيار كلاستر أول مرة في العام ...

من وحي منتدى باريس

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من حيث خطّط المنظمون لمنتدى باريس المقام بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى ...

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44974
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع94553
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر914513
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60698487
حاليا يتواجد 3626 زوار  على الموقع