موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

السياسة بدون سياسيين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إذا ما شاهدنا ما يجري في مصر اليوم فسوف نكتشف وبسرعة أن القواعد السياسية التي وقف عليها الإخوان بعد الخامس والعشرين من شهر يناير بدأت بالانهيار فأنوار السلطة التي حاول الإخوان ممثلين في حزب الحرية والعدالة الإمساك بها يبدو أنها تنطفئ تدريجيا مع تزايد الانكشاف لمشروع الإخوان السياسي وممثلها حزب الحرية والعدالة والذي يؤمن بفكر جماعة الإخوان ويتبنى رؤيتها السياسية.

 

أزمة مصر الإخوان اليوم هي أزمة نفوذ وليست أزمة إصلاح سياسي حيث عجز حزب الحرية والعدالة عن تنفيذ ما وعد به من إصلاح، فالخطأ الاستراتيجي لحزب العدالة يكمن في تغليب فلسفة النفوذ منذ البداية على فلسفة الإصلاح لذلك فشل مشروع الإخوان في تمرير مبادراته في مقابل ترسيخ السيطرة سواء عبر الإعلان الدستوري أو عبر التمرير الفائق السرعة لمشروع الدستور غير الناضج ومغازلة أجهزة الأمن من الجيش والشرطة على اعتبار أن ما يحدث من إخفاقات اقتصادية وسياسية عقب الثورة إنما هو نتيجة حتمية لمؤامرة تقاد ضد الإخوان.

الصراع السياسي في دولة كبرى مثل مصر مع اقتصاد ضعيف على حافة الانهيار سوف يمنح العالم العربي مزيدا من التجارب الحية حول قدرة الإسلام السياسي على القيام بدور إيجابي لخدمة الشعوب الثائرة، الأمل في نجاة مصر سياسيا من أزمة الإخوان يتضاءل تدريجيا مع توسع محتمل للمعارضة وخاصة تلك المعارضة التي تتمسك بأهداف الثورة كما تم رسمها في البداية.

هل تسير مصر نحو المجهول..؟ ولماذا..؟

التحليل المنطقي لمشكلات مصر السياسية بعد سيطرة الإخوان يتطلب فحصا دقيقا لأهداف الثورة ولابد من الاعتراف أن حزب الحرية والعدالة لم يكن له هدف سوى السلطة وهذا يفسر تتابع القرارات السياسية الداعية إلى الإمساك بقواعد السيطرة الأمنية على الأرض بينما الطريق المعتاد بعد كل ثورة في العالم هو طريق الإصلاح.

بعد صعود الإسلام السياسي في دول الثورات العربية اعتقد منظّرو الإسلام السياسي أن مشروعهم جاهز للتطبيق ولذلك عادوا إلى كتب التنظير حول الخلافة ولكنهم عندما أرادو أن يحاولوا تطبيقها لم يستطيعوا بل لم يجدوا مشروعا سياسيا مكتملا فكل ما وجدوه قصصا تاريخية لمواقف شخصية في معظمها تؤطرها المثالية وقدسية الرواية والراوي والمروية عنه.

إن فشل المشروع الخاص بالإسلام السياسي مبني على قضيتين مهمتين أولا مثالية فكرة الخلافة المجلوبة من التاريخ دون فحص حيث يستحيل انتزاع فكرة الخلافة من سياقها التاريخي الذي ولدت فيه ليتم نقلها إلى مشروع سياسي يمكن تطبيقه في القرن الحادي والعشرين، فكرة الخلافة كنموذج موحد سار عليه الخلفاء الأربعة غير موجودة تاريخيا فالمصطلح (الخلافة) لا يعني بالضرورة مشروعا سياسيا، بقدر ما هو تراتبية فردية لفئات ذات دور بارز في حياة المسلمين الأوائل من أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام وذلك للتفاوت الكبير في منهجية القيادة السياسية التي سادت فترة الخلفاء الأربعة.

إذن الخطأ الأساسي الذي صاحب الثورات التي ركبها الإسلام السياسي هو تقديم مصطلح (الخلافة) خاليا في مضمونه من مشروع سياسي وهذا شكّل نوعاً من التضليل الشعبي لأن هذا المصطلح قُدم بقدسية كبيرة اصطنعت له عبر تعزيز المصطلح بوسائل دعم تاريخية ليس لها علاقة مباشرة فيه، ويشكل مصطلح الخلافة الوجه الآخر لفكرة تطبيق الشريعة التي توارت عن الأنظار في السياق الإعلامي التابع لمشروع الإسلام السياسي.

الشعوب الإسلامية اليوم وبعد تجربة قصيرة بمؤشرات سلبية للإسلام السياسي في ثلاث دول عربية يعيد طرح الأسئلة التاريخية حول إمكانية نجاح المشروع الإسلامي سياسيا بتلك الطريقة التي طرحها رواد الإسلام السياسي..

إن القصور في فهم مدلولات التاريخ جعل التصورات العقلية لمشروع الخلافة مبسطا وكأنه مشروع لفظي قادر على إدارة الواقع السياسي لمجرد جعل مصطلح (الخلافة) هو عنوان الحياة السياسية.

لقد كشفت سيطرة الإسلام السياسي على واقع الحياة عن قصور كبير في فهم التطبيقات والعبادات داخل منظومة الخلافة ففقد النظام الاجتماعي كيانه تحت رغبة ذاتية من الأفراد في تطبيق المفاهيم والعبادات وفق رؤية مستقلة لكل فرد، بل لقد تعدى ذلك إلى لجوء الأفراد في مجتمعات دول الثورات العربية إلى ممارسة السلطة الفورية للمخالفات الدينية عبر فرض عقوبات شرعية دون اللجوء إلى التنظيمات والقوانين.

إن فكرة الخلافة مقرونة بالعواطف الدينية الجياشة سهلت مرور الإسلام السياسي من بين صفوف الثائرين ولكن الخوف الحقيقي الذي سوف تواجهه المجتمعات الإسلامية اليوم هو آلية الاعتراف بالفشل التاريخي لمشروع الإسلام السياسي بالإضافة إلى صعوبة وضع مشروع الإسلام السياسي أمام منصة المحاكمة التاريخية بهدف معرفة الحقيقة حول إمكانية مشروع الخلافة وقدرته على إدارة المجتمعات.

إن ضبابية كبرى في التاريخ وتجاوز مقصود خوفاً من الفتنة وتفادياً للحرج وبعداً عن الموضوعية في مناقشة الأحداث والوقائع ساهم في عدم اكتمال الصورة حول حقائق سياسية كبرى ساهمت في تغيير الصورة التاريخية للإنسان المسلم.

وبالرغم من السلبيات الكثيرة التي سوف تخلفها الثورات العربية إلا انه يجب الاعتراف بأن العالم الإسلامي يستعد لمرحلة انتقالية جديدة تعتمد على تقييم التجارب السياسية التي مر بها العالم الإسلامي، فمع اكتمال مرور العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين تكون معظم الدول العربية قد مرت بتجارب يسارية ويمينية وقومية وبعثية... الخ من تلك التجارب السياسية لذلك سوف لن تسمح تلك الشعوب بتكرار ذات التجارب ما قد يوحي بولادة سياسية شعبية جديدة لا تقيد الفرد بقيود العاطفة العقدية، ولا تطلق له العنان تحت منهج إصلاح الواقع.

الشعوب العربية عليها أن تكون قادرة على الرد التاريخي عبر طرح الأسئلة عن كيفية المشروعات التي يرغب الإسلام السياسي تنفيذها كما عليها أن تدرك أن ممتهني الدعوة وممارسي العمل الديني تحت غطاء سياسي لايمكن أن يصلحوا في المجال السياسي..

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

روسيا والمصالحة الفلسطينية

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  فلسطين دولة محتلة من قبل عدو أزلي للعرب والمسلمين، ويعتقد انه فارض السيطرة الكاملة ...

استمرارية القرارات والبرامج والالتزامات من استمرارية المرفق العمومي

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  .. المرافق العامة، تعرف بطبيعة وموضوع أنشطتها وخدماتها.. وفق اهداف واضحة ومحددة تقدم للعموم ...

خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في سابقةٍ خطيرةٍ وغريبةٍ أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عبر عضو لجنتها المركزية ...

حوار إسرائيلي فلسطيني بشأن خصم الأموال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  من خلال الحوار الذي أجرته الإذاعة العبرية مع عدد من قادة الكيان، ومن خلال ...

واقع التقييم والتقويم في النظم التربوية العربية ومشكلاتهما

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  إن تطوير التقويم ضرورة بقاء؛ فالتقويم هو أحد عناصر المنظومة التعليمية، والموجه الرئيس لنموِّها ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 4...

طبيعة الأشياء

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الاثنين, 18 فبراير 2019

    طرح الصديق الدكتور علي الرباعي في صفحته على الفيس بوك اشكالية مهمة وهي: جاءت ...

ما بعد مؤتمر وارسو

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 18 فبراير 2019

  انتهى مؤتمر وارسو، وبدأت مرحلة ما بعد المؤتمر الذي لا يختلف كثيراً بأهدافه وأفكاره ...

واقع المناهج التربوية في الوطن العربي ومشكلاتها

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 18 فبراير 2019

  كما ظهرت عناية كبيرة بالمدرسة كمؤسسة ونشطت البحوث التي تهتم بشروط تحويل المدارس إلى ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الاثنين, 18 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 3 الشروط الذاتية والموضوعية لتأسيس ...

ممكن لافروف أم مستحيله؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 فبراير 2019

  في ختام كلمته المذاعة أمام كاميرات التلفزيون قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مبتسماً، ...

جريمة الاعتداء على حرية العمل الوظيفي

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 17 فبراير 2019

  يوجد كثير من الحقوق والحريات العامة الحماية الجنائية من خلال تجريم ومعاقبة الاعتداء عليها، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1086
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193118
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر974830
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65129283
حاليا يتواجد 2710 زوار  على الموقع