موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

أزمة العلاقة مع المجتمع ونموذج الاحتساب ضد المعرفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سؤال استراتيجي ومجتمعي يبرز دور الفئات ذات العلاقة المباشرة بممارسة دور الرقيب على المجتمع وفق فرضية الاحتساب وهي فرضية لها ضوابط ولكنها ترتبك عندما تخرج عن دائرة ضوابطها الشرعية.

 

بالعودة إلى أصل فريضة الاحتساب بالدين نجد أن شروطها تتطلب الكثير من المعايير والخطوات الإجرائية لكي تتحقق فكرة الاحتساب بشرطها الديني والذي يلبي حاجة المجتمع لدرء وقوعه في المنكرات أو التحفظ على بعض الممارسات التي يمكن رؤيتها من زوايا مختلفة لكي يتم الإثبات والتحقق من كونها يجب أن ترفض أو يجب أن تقبل.

القواعد الشرعية للاحتساب تعاني اليوم من تداخلها مع الأهواء الشخصية والتفسيرات الفردية وهو ما أثّر على مفهوم الاحتساب كمكتسبات اجتماعية وليس أهواء فردية، والحقيقة أن أي احتساب مهما كان نوعه وأراد أن يبتعد بمقصده عن حاجات المجتمع بجميع فئاته فهو مقرون بالأهواء الشخصية والفردية التي تبعده عن مقصده الديني الصحيح لأن الهدف الأساسي لأي مسار إصلاحي للمجتمع ينطلق من الحاجات المشتركة بين أفراد المجتمع لصالح المجتمع وليس مصلحة الفرد.

ومما ذكره ابن تيمية في الحسبة في الإسلام "فيما جاء في الأثر عن بعض السلف ورووه مرفوعاً ذكره القاضي أبو يعلى في المعتمد: لا يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر إلا من كان فقيهاً فيما يأمر به، فقيهاً فيما ينهى عنه، رفيقاً فيما يأمر به، رفيقاً فيما ينهى عنه، حليماً فيما يأمر به، حليماً فيما ينهى عنه" انتهى كلامه.

نحن اليوم في القرن الحادي والعشرين وأمام تركيبة مجتمعية مختلفة في جميع الخصائص كما أن المعرفة المجتمعية وحقيقة المجتمع الفكرية والثقافية تعاني من قصور في دراساتها بل لا يوجد مختصون في المجتمع ودراساته بينما يوجد مئات العلماء في مجالات دينية وغيرها ولكن هذه الفئات من العلماء بما فيهم العلماء الشرعيون ينقص الكثير منهم معرفة مجتمعية تشرح لهم حجم التطورات التي تحدث في المجتمع وكيف تتغير نظرته للواقع والحياة.

اليوم ومع قصور المعرفة المجتمعية الكاملة لدى الكثيرين وخاصة من قليلي الخبرة أو ما يمكن تسميتهم (وجبات الاحتساب السريع) فقد أصبحت الرؤية للمجتمع تنطلق من المعرفة والعلم الموروث الذي توارد إلينا من الأسلاف على اعتبار أن المجتمعات لم تتغير وهنا من الناحية الاجتماعية تكمن المشكلة والهوة بين ممارسي الاحتساب وبين المجتمع فتكمن المشكلة في أن المحتسب ينظر إلى المجتمع وفق رؤية أساسها علم لم يختبر تطبيقه على الواقع المجتمعي الحديث ويكون ذلك مقروناً بغياب كامل عن التطورات المعرفية والحقائق التي يضخها العالم من تطورات فكرية وتقنية وثقافية.

على الجانب الآخر يكون المجتمع في مسار مختلف وبدلا من أن ينتظر المجتمع علماً شرعياً يؤصل له تلك المستجدات ويفسر له تلك التحولات البشرية الحديثة التي وصلت إليها المجتمعات العالمية وتأثر بها المجتمع المسلم فإنه يجد من يقول له إن عليه أن يتصرف ويفكر وفق رأي أو اجتهاد شخصي لمجتمع مختلف عن مجتمعه من حيث الزمن والمكان والبيئة السياسية.

الأزمة المجتمعية تكمن في الوصول إلى عملية توافق بين المنطلقات الأساسية لفكرة الاحتساب وبين التحولات المجتمعية التي وصلت إليها البشرية اليوم، ولذلك نجد أن المجتمع الذي رضي بفكرة الاحتساب قبل عقود عندما كانت فكرة الاحتساب تنطلق من حاجات المجتمع وليس من مصادر أخرى نفس المجتمع يتحول اليوم ليوجه الأسئلة الصعبة للمحتسبين دون أن يجد منهم تفسيرات واضحة لماذا يرفضون هذا أو يقبلون هذا.

الاحتساب ضد المعرفة وهو ما يتكرر بشكل سنوي في معرض الكتاب على سبيل المثال يقابله الكثير من التساؤلات لماذا يحدث مثل هذا، فعلى سبيل المثال يتم الاحتساب على الأشخاص قبل الأفكار وهذه مرحلة خطيرة عندما تتحول فكرة الاحتساب من الحفاظ على المجتمع إلى تصفية افراده فالكثيرون من المحتسبين الهواة إن صحت التسمية، عليهم أن يدركوا حقيقة اجتماعية تقول ان الفرد لا يمكن أن يفرض فكرة أو منهجاً ما لم يكن قادراً على شرح تلك الفكرة أو الهدف للمجتمع لذلك فإن الخوف من الأفكار الفردية وتأثيرها على المجتمع لا يتوافق أبداً مع الحقيقة العلمية لعلم الاجتماع، والفرد المؤثر حقيقة اجتماعية لا يمكن غيابها ولكن ذلك معتمد بشكل أساسي على قبول المجتمع لذلك الحقيقة المؤكدة هي دائما ما يؤثر في المجتمعات.

لقد كنت أتساءل كيف يبحث محتسب عن كتاب أو فكرة يعتقد أنها مخالفة لحقيقة يراها هو بعينه وينسى أن المسلمين في كتابهم الكريم يقرؤون وبشكل يومي الآية الكريمة (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي) القصص، الله سبحانه وتعالى يذكر في كتابه قصة مدعي للأولوهية وقصص كثير عن عصاة كفروا بالله سبحانه وتعالي ومع ذلك يذكرهم في كتابة ولا يخشى على المسلمين من أفكارهم.

إن فكرة الاحتساب ضد المعرفة هي فكرة ضد العلم والعقل الذي يقود الإنسان إلى الإيمان بالله حيث قال سبحان وتعالي في مواضع كثيرة في كتابه الكريم ومنها (وَمَا عندَ اللَّه خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقلُونَ) القصص.

متغيرات كبرى تحيط بالمجتمع تقربه من التناقض بدرجة أكبر من التوافق مع معطيات الحياة الحديثة والسبب في ذلك أن فكرة الاحتساب إذا كان الهدف منها لدى البعض هو حماية المجتمع فإن ذلك يتطلب تطوير الأفكار الاحتسابية وتغيير المنهجيات التقليدية لأن مواقع التأثير في العقل المجتمعي توجد في المنازل حيث لا يمكن الوصول إليها واكتشافها ومعالجة آثارها.

الاهتمام بالمجتمع والخوف على مكوناته الأخلاقية والقيمية أصبح مطلباً اجتماعيا مقرونا بالمشاركة وقبول الآراء المختلفة وتقبل المجتمع كما هو ويكون ذلك عبر تجديد المنهجيات والأساليب التوعوية وفقاً لمعطيات حضارية وتقنية أصبحت تصل إلى الفرد وترسم علاقته بالمجتمع قبل أي مؤثر آخر، وهذا ما يبرر الرفض التدريجي لأي ممارسة وأي وصاية تحت أي بند اجتماعي مقرون بالتشدد في المواقف أو الآراء.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الثقافة الرقمية.. وهوس النجومية السريعة

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    لاشك أن فضاء الواقع الافتراضي، بما هو من بين ابرز تقنيات معطيات العصرنة سعة ...

ليس درساً في الفيزياء

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    على أي جانب من الطريق الأيمن أو الأيسر، يقع البيت؟ تبدو الإجابة أقرب إلى ...

اتخاذ القرار.. بين المهارة الفنية والنزعة الفطرية

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    لعل من نافلة القول الإشارة إلى أننا في الوقت الذي نجد في الحياة العملية ...

كنبتة انتُزعت من أرضها

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    شخصياً، لا مشكلة لديّ أبداً في أن أزور وحيداً بلداً لا أعرف فيه أحداً ...

الحرية لرجا اغبارية

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    قدمت لائحة اتهام ضد المناضل السياسي العريق، وأحد قادة ومؤسسي حركة ” أبناء البلد ...

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28107
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97429
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر850844
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57928393
حاليا يتواجد 3959 زوار  على الموقع