موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

أزمة العلاقة مع المجتمع ونموذج الاحتساب ضد المعرفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سؤال استراتيجي ومجتمعي يبرز دور الفئات ذات العلاقة المباشرة بممارسة دور الرقيب على المجتمع وفق فرضية الاحتساب وهي فرضية لها ضوابط ولكنها ترتبك عندما تخرج عن دائرة ضوابطها الشرعية.

 

بالعودة إلى أصل فريضة الاحتساب بالدين نجد أن شروطها تتطلب الكثير من المعايير والخطوات الإجرائية لكي تتحقق فكرة الاحتساب بشرطها الديني والذي يلبي حاجة المجتمع لدرء وقوعه في المنكرات أو التحفظ على بعض الممارسات التي يمكن رؤيتها من زوايا مختلفة لكي يتم الإثبات والتحقق من كونها يجب أن ترفض أو يجب أن تقبل.

القواعد الشرعية للاحتساب تعاني اليوم من تداخلها مع الأهواء الشخصية والتفسيرات الفردية وهو ما أثّر على مفهوم الاحتساب كمكتسبات اجتماعية وليس أهواء فردية، والحقيقة أن أي احتساب مهما كان نوعه وأراد أن يبتعد بمقصده عن حاجات المجتمع بجميع فئاته فهو مقرون بالأهواء الشخصية والفردية التي تبعده عن مقصده الديني الصحيح لأن الهدف الأساسي لأي مسار إصلاحي للمجتمع ينطلق من الحاجات المشتركة بين أفراد المجتمع لصالح المجتمع وليس مصلحة الفرد.

ومما ذكره ابن تيمية في الحسبة في الإسلام "فيما جاء في الأثر عن بعض السلف ورووه مرفوعاً ذكره القاضي أبو يعلى في المعتمد: لا يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر إلا من كان فقيهاً فيما يأمر به، فقيهاً فيما ينهى عنه، رفيقاً فيما يأمر به، رفيقاً فيما ينهى عنه، حليماً فيما يأمر به، حليماً فيما ينهى عنه" انتهى كلامه.

نحن اليوم في القرن الحادي والعشرين وأمام تركيبة مجتمعية مختلفة في جميع الخصائص كما أن المعرفة المجتمعية وحقيقة المجتمع الفكرية والثقافية تعاني من قصور في دراساتها بل لا يوجد مختصون في المجتمع ودراساته بينما يوجد مئات العلماء في مجالات دينية وغيرها ولكن هذه الفئات من العلماء بما فيهم العلماء الشرعيون ينقص الكثير منهم معرفة مجتمعية تشرح لهم حجم التطورات التي تحدث في المجتمع وكيف تتغير نظرته للواقع والحياة.

اليوم ومع قصور المعرفة المجتمعية الكاملة لدى الكثيرين وخاصة من قليلي الخبرة أو ما يمكن تسميتهم (وجبات الاحتساب السريع) فقد أصبحت الرؤية للمجتمع تنطلق من المعرفة والعلم الموروث الذي توارد إلينا من الأسلاف على اعتبار أن المجتمعات لم تتغير وهنا من الناحية الاجتماعية تكمن المشكلة والهوة بين ممارسي الاحتساب وبين المجتمع فتكمن المشكلة في أن المحتسب ينظر إلى المجتمع وفق رؤية أساسها علم لم يختبر تطبيقه على الواقع المجتمعي الحديث ويكون ذلك مقروناً بغياب كامل عن التطورات المعرفية والحقائق التي يضخها العالم من تطورات فكرية وتقنية وثقافية.

على الجانب الآخر يكون المجتمع في مسار مختلف وبدلا من أن ينتظر المجتمع علماً شرعياً يؤصل له تلك المستجدات ويفسر له تلك التحولات البشرية الحديثة التي وصلت إليها المجتمعات العالمية وتأثر بها المجتمع المسلم فإنه يجد من يقول له إن عليه أن يتصرف ويفكر وفق رأي أو اجتهاد شخصي لمجتمع مختلف عن مجتمعه من حيث الزمن والمكان والبيئة السياسية.

الأزمة المجتمعية تكمن في الوصول إلى عملية توافق بين المنطلقات الأساسية لفكرة الاحتساب وبين التحولات المجتمعية التي وصلت إليها البشرية اليوم، ولذلك نجد أن المجتمع الذي رضي بفكرة الاحتساب قبل عقود عندما كانت فكرة الاحتساب تنطلق من حاجات المجتمع وليس من مصادر أخرى نفس المجتمع يتحول اليوم ليوجه الأسئلة الصعبة للمحتسبين دون أن يجد منهم تفسيرات واضحة لماذا يرفضون هذا أو يقبلون هذا.

الاحتساب ضد المعرفة وهو ما يتكرر بشكل سنوي في معرض الكتاب على سبيل المثال يقابله الكثير من التساؤلات لماذا يحدث مثل هذا، فعلى سبيل المثال يتم الاحتساب على الأشخاص قبل الأفكار وهذه مرحلة خطيرة عندما تتحول فكرة الاحتساب من الحفاظ على المجتمع إلى تصفية افراده فالكثيرون من المحتسبين الهواة إن صحت التسمية، عليهم أن يدركوا حقيقة اجتماعية تقول ان الفرد لا يمكن أن يفرض فكرة أو منهجاً ما لم يكن قادراً على شرح تلك الفكرة أو الهدف للمجتمع لذلك فإن الخوف من الأفكار الفردية وتأثيرها على المجتمع لا يتوافق أبداً مع الحقيقة العلمية لعلم الاجتماع، والفرد المؤثر حقيقة اجتماعية لا يمكن غيابها ولكن ذلك معتمد بشكل أساسي على قبول المجتمع لذلك الحقيقة المؤكدة هي دائما ما يؤثر في المجتمعات.

لقد كنت أتساءل كيف يبحث محتسب عن كتاب أو فكرة يعتقد أنها مخالفة لحقيقة يراها هو بعينه وينسى أن المسلمين في كتابهم الكريم يقرؤون وبشكل يومي الآية الكريمة (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي) القصص، الله سبحانه وتعالى يذكر في كتابه قصة مدعي للأولوهية وقصص كثير عن عصاة كفروا بالله سبحانه وتعالي ومع ذلك يذكرهم في كتابة ولا يخشى على المسلمين من أفكارهم.

إن فكرة الاحتساب ضد المعرفة هي فكرة ضد العلم والعقل الذي يقود الإنسان إلى الإيمان بالله حيث قال سبحان وتعالي في مواضع كثيرة في كتابه الكريم ومنها (وَمَا عندَ اللَّه خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقلُونَ) القصص.

متغيرات كبرى تحيط بالمجتمع تقربه من التناقض بدرجة أكبر من التوافق مع معطيات الحياة الحديثة والسبب في ذلك أن فكرة الاحتساب إذا كان الهدف منها لدى البعض هو حماية المجتمع فإن ذلك يتطلب تطوير الأفكار الاحتسابية وتغيير المنهجيات التقليدية لأن مواقع التأثير في العقل المجتمعي توجد في المنازل حيث لا يمكن الوصول إليها واكتشافها ومعالجة آثارها.

الاهتمام بالمجتمع والخوف على مكوناته الأخلاقية والقيمية أصبح مطلباً اجتماعيا مقرونا بالمشاركة وقبول الآراء المختلفة وتقبل المجتمع كما هو ويكون ذلك عبر تجديد المنهجيات والأساليب التوعوية وفقاً لمعطيات حضارية وتقنية أصبحت تصل إلى الفرد وترسم علاقته بالمجتمع قبل أي مؤثر آخر، وهذا ما يبرر الرفض التدريجي لأي ممارسة وأي وصاية تحت أي بند اجتماعي مقرون بالتشدد في المواقف أو الآراء.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الجولان بعد القدس

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 24 مارس 2019

    تحضرني واقعة، أتيت على ذكرها في كتابي «ترميم الذاكرة»، فمرّة على أعلى تلّة مواجهة ...

المقاومة، وطرد السفير الإسرائيلي من عمان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 23 مارس 2019

  من بعيد، لا يوجد أي رابط بين العمل البطولي المقاوم في الضفة الغربية، وبين ...

حجم نفوذ النخبة وتأـثرها على الحياة السياسية

مــدارات | د. عادل عامر | السبت, 23 مارس 2019

  إن مفهوم النخبة السياسية يختلف عن مفهوم "الطليعة" فالنخبة السياسية تتميز بكونها تعمل من ...

الفرق بين الشركة والدولة

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 23 مارس 2019

    سننطلق من رفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للانتقادات الأمريكية بشأن نفقات ألمانيا العسكرية، وقولها ...

نهاية «نهاية التاريخ»

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 22 مارس 2019

    حاضر الدكتور عبدالله الجسمي، رئيس قسم الفلسفة بجامعة الكويت، قبل يومين، في مركز عيسى ...

تيسير القرآن للذكر

مــدارات | نايف عبوش | الخميس, 21 مارس 2019

    نزل القرآن الكريم باللغة العربية،كما هو معروف، ( كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم ...

فضحتم حقيقتكم

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 20 مارس 2019

    هذا الحقد الأعمى الذي عبّرت به أجهزت حماس الأمنية في قطاع غزة أثناء قمعها ...

مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأربعاء, 20 مارس 2019

    بعد طول انتظار وترقب ، وفي ظل الانقسام الفلسطيني المتواصل ، وفي خضم أوضاع ...

جولة في روح الفنان وليد الجعفري

مــدارات | زياد جيوسي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  بقلم وعدسة: زياد جيوسي حين كنت في زيارة للدوحة وقطر علمت بمعرض "تشكيليون أردنيون" ...

هل هي محاكم شرعية فعلا

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  مشاهد عايشتها شخصيا في إحدى المحاكم التي تسمى بالمحاكم "الشرعية" جعلتني أشك بأن الشريعة ...

لن تُطبق المؤامرة على الجزائر...

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  ما تخوضه الجزائر هذه الفترة من انتخابات للعهدة الخامسة، قسم من الشعب الجزائري يرفضها ...

ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  إن كان من مسؤولٍ عن الجريمة النكراء التي وقعت أحداثها الدموية على الهواء مباشرةً ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24037
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24037
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر814281
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66244362
حاليا يتواجد 2716 زوار  على الموقع