موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

بحثاً عن الحقيقة.. كيف الشباب يا مجتمع..؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ أربعة عقود تضاعف عدد السكان في مجتمعنا أربعة أضعاف وهذا مؤشر على النمو الكبير الذي جعل مجتمعنا في مصاف الدول الأكثر خصوبة ونموا على مستوى السكان في العالم، وهذا النمو السكاني شكل أعباء تنموية إضافية لكونه أشبه ما يكون بانفجار سكاني

 

لنكن صرحاء مع أنفسنا حول الشباب الذي هو النسبة الأكبر بيننا، بينما نتناسى كيف وصل الشباب، وماذا حملوا معهم في أفكارهم وثقافتهم، وهل تم تأمينهم فكريا وثقافيا بشكل جديد؟

نحن نرى فئات منهم تموت تحت عجلات السيارات نتيجة التفحيط، وأخرى تمارس فكرا وسلوكا خارجا عن المألوف الإنساني، وفئة ثالثة تعمل وكأنها وصي على المجتمع باستخدام العقيدة والتراث وفق أسلوب مؤدلج بعيد عن الاعتدال، وفئة رابعة اختارت أن تعبر عن نفسها من خلال قنوات التواصل الاجتماعي وانجرّت خلف تصورات مختلفة حول المجتمع والحياة السياسية والاجتماعية حتى أصبحت جزءا من ظاهرة الشباب السياسي، وفئة خامسة تعمل ما تريد بصمت دون أن يكون لها مرجعية واضحة إنما هي تعمل بشكل مزدوج بين متطلبات المجتمع، ومتطلباتها الخاصة.

في السياق النفسي والاجتماعي تتماثل المرحلة العمرية للشباب في المجتمع من حيث خصائصها وهذا في المسار الطبيعي للبشر وخاصة عندما تكون القيم المجتمعية واضحة ومحددة، ولكننا اليوم في مجتمعنا في مواجهة خصائص متناقضة للشباب ما أنتج فئات لا تعرف قيماً للمجتمع الذي تعيش فيه حيث تكمن الخطورة في أن لكل فئة شبابية قيماً خاصة بها بينما ليس بينها قيم مشتركة تؤطرها.

هناك فئات من الشباب اختارت أن تتعلم وتسلك مسلكا ايجابيا تجاه نفسها وتجاه مجتمعها، وهناك فئات تعمل عكس هذا الاتجاه تماما.. ولكن بقي السؤال المقلق هو انه لابد من الاعتراف أن جميع هذه الفئات من الشباب موجودة في المجتمع على حد سواء، الفئة الأكثر في المجتمع اليوم وبدون شك هم الشباب فهل هم فعليا يشكلون الأزمة، ولماذا نشعر بمشكلتهم اليوم أكثر من أي ووقت مضى؟

منذ أربعة عقود تضاعف عدد السكان في مجتمعنا أربعة أضعاف وهذا مؤشر على النمو الكبير الذي جعل مجتمعنا في مصاف الدول الأكثر خصوبة ونموا على مستوى السكان في العالم، وهذا النمو السكاني شكل أعباء تنموية إضافية لكونه أشبه ما يكون بانفجار سكاني كان من الواجب ضبطه بالتوعية ومراقبته عن كثب، كونه سيتحول إلى أزمة اقتصادية بعد سنوات من ذلك التاريخ وهذا ما حدث بالفعل حيث أصبح الهرم السكاني متضخماً عند الفئات العمرية ما بين عشر سنوات وحتى ثلاثين عاما.

في منتصف السبعينيات الميلادية ومع تنامي دور الطفرة الاقتصادية في المجتمع تمكن المجتمع من الإحساس بالرفاه الاجتماعي عبر تحسن المستوى الصحي والاجتماعي، وبناء المنازل الأسمنتية وتنامي عدد المواليد نتيجة تكثيف الزواج وتعدد الزوجات.. وهذه المرحلة سمحت بتغيير كبيير في وجه المجتمع من حيث معدل الأعمار فبدأت فئة الشباب تكتسح الوجه الاجتماعي خلال ثلاثة عقود ونصف مضت؛ حيث فرضت هذه الفئة نفسها ومتطلباتها على الواقع الاجتماعي.

اليوم وبعد مرور هذه العقود من الزمن يواجه المجتمع عدة أنواع من الشباب وكلها متقاربة عمرياً ولكنها متفاوتة في أثرها الذي تتركه على المجتمع ولنبدأ بفئة الشباب الذين أنتجتهم ظاهرة الصحوة ففي بداية القرن الهجري الخامس عشر حدثت تحولات سياسية ومحلية ساهمت في إيجاد نوع من الشباب عبر ظواهر الصحوة.

رفعت هذه الظاهرة من الطلب على التدين بين الشباب الذي تحول في معظمه إلى تشدد فنشأت لدينا ظاهرة الشباب الملتزم دينياً، والذي تبنى أفكارا تاريخية وتراثية أبعدته عن الإحساس بوطنه وبمجتمعه المحلي فصار مهموما ومشغولا بكل ما هو أممي، وتحول بعض الشباب إلى أداة سلبية ارتدت نحو المجتمع عبر التطرف أو الإرهاب.

على النقيض من هذه الظاهرة أو لنقل إنه تحقيقاً لقاعدة أن لكل فعل ردة فعل فقد تنامى بين الشباب فئات كثيرة ساهمت بنقل وترسيخ كل ما هو ضد الفئات المتدينة من الشباب انتقاما من هذه الفئات، وانتقاما من المجتمع أيضا الذي رفض تلك الفئات لحساب ظاهرة الشباب الصحوي التي تلقت الدعم المجتمعي بطريقة عفوية بعض الأحيان، وبطرق مفتعلة في أحيان أخرى.

مسرح المواجهة بين الفئات الشبابية كان ولا زال هو المجتمع، وأصبحت المواقف والأحداث المحلية والدولية لاعبا رئيسا في ترجيح كفة على أخرى فأحداث أفغانستان وحروب الخليج سارت لصالح الفئات الصحوية، ولكن الأحداث السبتمبرية قلبت المعادلة بالإضافة إلى ظهور الإعلام الاجتماعي والتقنية الذكية التي خلقت المسرح الجديد لصراع الشباب.

نحن اليوم أمام شباب متناقض في أفكاره بين تيارات متباعدة؛ حيث أصبح الاقتصاد والسياسة موضوعات مهمة لتلك الفئات ودخل العنصر النسائي بشكل كبير كلاعب رئيس في الحياة المجتمعية فأصبحنا نرى المتناقضات الحية وكلها تدعي أنها تمثل المجتمع فكل فئة من الشباب ترى أنها أكثرية في المجتمع ولكنك عندما تستعرض الحقيقة تجد أن المجتمع مليء بكل فئات الشباب ما بين متدين وغير متدين، ومستهتر ومؤدلج بأفكار عولمة، وهذا تنوع محمود في الصياغة المجتمعية لأنه يخلق التوازن في المجتمع ولكن هذا التنوع يتطلب أن يكون وجوده مشروطاً بعدة بشروط:

آن لنا أن نعترف أن الشباب في مجتمعنا بحاجة ماسة إلى قيم مشتركة ترسخها الثقافة المجتمعية وهذه لن تحدث دون استراتيجيات مشتركة بين مؤسسات التعليم، والمؤسسات المجتمعية والإعلامية الأخرى كما يجب أن ترسم السياسة هذه القيم وفق هذا التنوع بعيدا عن التحيز لفئة دون غيرها.

- أن يتم الاعتراف بطاقات الشباب مهما كان نوعها واستثمارها بشكل إيجابي عبر مؤسسات يديرها الشباب أنفسهم وتمولها الدولة لتعطي الفرصة للشباب لكي يفرغ طاقاته بشكل منهجي، وإلا فسوف يكون البديل أن يفرغ الشباب طاقته بشكل فوضوي إما عبر تطرف ديني، أو عبر تطرف فكري، أو عبر تطرف سلوكي، أو عبر تصرف سلوكي سلبي .. إلخ من المسارات المحتملة.

- أن تعمل مؤسسات الدولة ذات العلاقة بالشباب عبر مشروع تنموي شامل لترسيخ قيم مشتركة بين الشباب بعيدا عن عموميات العبارات المفتوحة لنصل بعد عقد من الزمان إلى أن يسرد الشباب من الجنسين قيم مجتمعهم، ويحفظوها كما يحفظون أسماءهم.. هناك فقط سنكون قد رسمنا الطريق المشترك لهذه الفئة حيث يجد كل شاب مسلكاً لطاقته انطلاقاً من قيم مشتركة واضحة هدفها مشترك بين الإنسان ووطنه..

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الجولان بعد القدس

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 24 مارس 2019

    تحضرني واقعة، أتيت على ذكرها في كتابي «ترميم الذاكرة»، فمرّة على أعلى تلّة مواجهة ...

المقاومة، وطرد السفير الإسرائيلي من عمان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 23 مارس 2019

  من بعيد، لا يوجد أي رابط بين العمل البطولي المقاوم في الضفة الغربية، وبين ...

حجم نفوذ النخبة وتأـثرها على الحياة السياسية

مــدارات | د. عادل عامر | السبت, 23 مارس 2019

  إن مفهوم النخبة السياسية يختلف عن مفهوم "الطليعة" فالنخبة السياسية تتميز بكونها تعمل من ...

الفرق بين الشركة والدولة

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 23 مارس 2019

    سننطلق من رفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للانتقادات الأمريكية بشأن نفقات ألمانيا العسكرية، وقولها ...

نهاية «نهاية التاريخ»

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 22 مارس 2019

    حاضر الدكتور عبدالله الجسمي، رئيس قسم الفلسفة بجامعة الكويت، قبل يومين، في مركز عيسى ...

تيسير القرآن للذكر

مــدارات | نايف عبوش | الخميس, 21 مارس 2019

    نزل القرآن الكريم باللغة العربية،كما هو معروف، ( كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم ...

فضحتم حقيقتكم

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 20 مارس 2019

    هذا الحقد الأعمى الذي عبّرت به أجهزت حماس الأمنية في قطاع غزة أثناء قمعها ...

مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأربعاء, 20 مارس 2019

    بعد طول انتظار وترقب ، وفي ظل الانقسام الفلسطيني المتواصل ، وفي خضم أوضاع ...

جولة في روح الفنان وليد الجعفري

مــدارات | زياد جيوسي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  بقلم وعدسة: زياد جيوسي حين كنت في زيارة للدوحة وقطر علمت بمعرض "تشكيليون أردنيون" ...

هل هي محاكم شرعية فعلا

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  مشاهد عايشتها شخصيا في إحدى المحاكم التي تسمى بالمحاكم "الشرعية" جعلتني أشك بأن الشريعة ...

لن تُطبق المؤامرة على الجزائر...

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  ما تخوضه الجزائر هذه الفترة من انتخابات للعهدة الخامسة، قسم من الشعب الجزائري يرفضها ...

ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  إن كان من مسؤولٍ عن الجريمة النكراء التي وقعت أحداثها الدموية على الهواء مباشرةً ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24056
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24056
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر814300
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66244381
حاليا يتواجد 2725 زوار  على الموقع