موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

بحثاً عن الحقيقة.. كيف الشباب يا مجتمع..؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ أربعة عقود تضاعف عدد السكان في مجتمعنا أربعة أضعاف وهذا مؤشر على النمو الكبير الذي جعل مجتمعنا في مصاف الدول الأكثر خصوبة ونموا على مستوى السكان في العالم، وهذا النمو السكاني شكل أعباء تنموية إضافية لكونه أشبه ما يكون بانفجار سكاني

 

لنكن صرحاء مع أنفسنا حول الشباب الذي هو النسبة الأكبر بيننا، بينما نتناسى كيف وصل الشباب، وماذا حملوا معهم في أفكارهم وثقافتهم، وهل تم تأمينهم فكريا وثقافيا بشكل جديد؟

نحن نرى فئات منهم تموت تحت عجلات السيارات نتيجة التفحيط، وأخرى تمارس فكرا وسلوكا خارجا عن المألوف الإنساني، وفئة ثالثة تعمل وكأنها وصي على المجتمع باستخدام العقيدة والتراث وفق أسلوب مؤدلج بعيد عن الاعتدال، وفئة رابعة اختارت أن تعبر عن نفسها من خلال قنوات التواصل الاجتماعي وانجرّت خلف تصورات مختلفة حول المجتمع والحياة السياسية والاجتماعية حتى أصبحت جزءا من ظاهرة الشباب السياسي، وفئة خامسة تعمل ما تريد بصمت دون أن يكون لها مرجعية واضحة إنما هي تعمل بشكل مزدوج بين متطلبات المجتمع، ومتطلباتها الخاصة.

في السياق النفسي والاجتماعي تتماثل المرحلة العمرية للشباب في المجتمع من حيث خصائصها وهذا في المسار الطبيعي للبشر وخاصة عندما تكون القيم المجتمعية واضحة ومحددة، ولكننا اليوم في مجتمعنا في مواجهة خصائص متناقضة للشباب ما أنتج فئات لا تعرف قيماً للمجتمع الذي تعيش فيه حيث تكمن الخطورة في أن لكل فئة شبابية قيماً خاصة بها بينما ليس بينها قيم مشتركة تؤطرها.

هناك فئات من الشباب اختارت أن تتعلم وتسلك مسلكا ايجابيا تجاه نفسها وتجاه مجتمعها، وهناك فئات تعمل عكس هذا الاتجاه تماما.. ولكن بقي السؤال المقلق هو انه لابد من الاعتراف أن جميع هذه الفئات من الشباب موجودة في المجتمع على حد سواء، الفئة الأكثر في المجتمع اليوم وبدون شك هم الشباب فهل هم فعليا يشكلون الأزمة، ولماذا نشعر بمشكلتهم اليوم أكثر من أي ووقت مضى؟

منذ أربعة عقود تضاعف عدد السكان في مجتمعنا أربعة أضعاف وهذا مؤشر على النمو الكبير الذي جعل مجتمعنا في مصاف الدول الأكثر خصوبة ونموا على مستوى السكان في العالم، وهذا النمو السكاني شكل أعباء تنموية إضافية لكونه أشبه ما يكون بانفجار سكاني كان من الواجب ضبطه بالتوعية ومراقبته عن كثب، كونه سيتحول إلى أزمة اقتصادية بعد سنوات من ذلك التاريخ وهذا ما حدث بالفعل حيث أصبح الهرم السكاني متضخماً عند الفئات العمرية ما بين عشر سنوات وحتى ثلاثين عاما.

في منتصف السبعينيات الميلادية ومع تنامي دور الطفرة الاقتصادية في المجتمع تمكن المجتمع من الإحساس بالرفاه الاجتماعي عبر تحسن المستوى الصحي والاجتماعي، وبناء المنازل الأسمنتية وتنامي عدد المواليد نتيجة تكثيف الزواج وتعدد الزوجات.. وهذه المرحلة سمحت بتغيير كبيير في وجه المجتمع من حيث معدل الأعمار فبدأت فئة الشباب تكتسح الوجه الاجتماعي خلال ثلاثة عقود ونصف مضت؛ حيث فرضت هذه الفئة نفسها ومتطلباتها على الواقع الاجتماعي.

اليوم وبعد مرور هذه العقود من الزمن يواجه المجتمع عدة أنواع من الشباب وكلها متقاربة عمرياً ولكنها متفاوتة في أثرها الذي تتركه على المجتمع ولنبدأ بفئة الشباب الذين أنتجتهم ظاهرة الصحوة ففي بداية القرن الهجري الخامس عشر حدثت تحولات سياسية ومحلية ساهمت في إيجاد نوع من الشباب عبر ظواهر الصحوة.

رفعت هذه الظاهرة من الطلب على التدين بين الشباب الذي تحول في معظمه إلى تشدد فنشأت لدينا ظاهرة الشباب الملتزم دينياً، والذي تبنى أفكارا تاريخية وتراثية أبعدته عن الإحساس بوطنه وبمجتمعه المحلي فصار مهموما ومشغولا بكل ما هو أممي، وتحول بعض الشباب إلى أداة سلبية ارتدت نحو المجتمع عبر التطرف أو الإرهاب.

على النقيض من هذه الظاهرة أو لنقل إنه تحقيقاً لقاعدة أن لكل فعل ردة فعل فقد تنامى بين الشباب فئات كثيرة ساهمت بنقل وترسيخ كل ما هو ضد الفئات المتدينة من الشباب انتقاما من هذه الفئات، وانتقاما من المجتمع أيضا الذي رفض تلك الفئات لحساب ظاهرة الشباب الصحوي التي تلقت الدعم المجتمعي بطريقة عفوية بعض الأحيان، وبطرق مفتعلة في أحيان أخرى.

مسرح المواجهة بين الفئات الشبابية كان ولا زال هو المجتمع، وأصبحت المواقف والأحداث المحلية والدولية لاعبا رئيسا في ترجيح كفة على أخرى فأحداث أفغانستان وحروب الخليج سارت لصالح الفئات الصحوية، ولكن الأحداث السبتمبرية قلبت المعادلة بالإضافة إلى ظهور الإعلام الاجتماعي والتقنية الذكية التي خلقت المسرح الجديد لصراع الشباب.

نحن اليوم أمام شباب متناقض في أفكاره بين تيارات متباعدة؛ حيث أصبح الاقتصاد والسياسة موضوعات مهمة لتلك الفئات ودخل العنصر النسائي بشكل كبير كلاعب رئيس في الحياة المجتمعية فأصبحنا نرى المتناقضات الحية وكلها تدعي أنها تمثل المجتمع فكل فئة من الشباب ترى أنها أكثرية في المجتمع ولكنك عندما تستعرض الحقيقة تجد أن المجتمع مليء بكل فئات الشباب ما بين متدين وغير متدين، ومستهتر ومؤدلج بأفكار عولمة، وهذا تنوع محمود في الصياغة المجتمعية لأنه يخلق التوازن في المجتمع ولكن هذا التنوع يتطلب أن يكون وجوده مشروطاً بعدة بشروط:

آن لنا أن نعترف أن الشباب في مجتمعنا بحاجة ماسة إلى قيم مشتركة ترسخها الثقافة المجتمعية وهذه لن تحدث دون استراتيجيات مشتركة بين مؤسسات التعليم، والمؤسسات المجتمعية والإعلامية الأخرى كما يجب أن ترسم السياسة هذه القيم وفق هذا التنوع بعيدا عن التحيز لفئة دون غيرها.

- أن يتم الاعتراف بطاقات الشباب مهما كان نوعها واستثمارها بشكل إيجابي عبر مؤسسات يديرها الشباب أنفسهم وتمولها الدولة لتعطي الفرصة للشباب لكي يفرغ طاقاته بشكل منهجي، وإلا فسوف يكون البديل أن يفرغ الشباب طاقته بشكل فوضوي إما عبر تطرف ديني، أو عبر تطرف فكري، أو عبر تطرف سلوكي، أو عبر تصرف سلوكي سلبي .. إلخ من المسارات المحتملة.

- أن تعمل مؤسسات الدولة ذات العلاقة بالشباب عبر مشروع تنموي شامل لترسيخ قيم مشتركة بين الشباب بعيدا عن عموميات العبارات المفتوحة لنصل بعد عقد من الزمان إلى أن يسرد الشباب من الجنسين قيم مجتمعهم، ويحفظوها كما يحفظون أسماءهم.. هناك فقط سنكون قد رسمنا الطريق المشترك لهذه الفئة حيث يجد كل شاب مسلكاً لطاقته انطلاقاً من قيم مشتركة واضحة هدفها مشترك بين الإنسان ووطنه..

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الثقافة الرقمية.. وهوس النجومية السريعة

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    لاشك أن فضاء الواقع الافتراضي، بما هو من بين ابرز تقنيات معطيات العصرنة سعة ...

ليس درساً في الفيزياء

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    على أي جانب من الطريق الأيمن أو الأيسر، يقع البيت؟ تبدو الإجابة أقرب إلى ...

اتخاذ القرار.. بين المهارة الفنية والنزعة الفطرية

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    لعل من نافلة القول الإشارة إلى أننا في الوقت الذي نجد في الحياة العملية ...

كنبتة انتُزعت من أرضها

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    شخصياً، لا مشكلة لديّ أبداً في أن أزور وحيداً بلداً لا أعرف فيه أحداً ...

الحرية لرجا اغبارية

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    قدمت لائحة اتهام ضد المناضل السياسي العريق، وأحد قادة ومؤسسي حركة ” أبناء البلد ...

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28140
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97462
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر850877
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57928426
حاليا يتواجد 3978 زوار  على الموقع