موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

المجتمع يتطلع والصحة ليست هي في العام 1440ﻫ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الصحة قضية اقتصادية وسياسية واجتماعية لأنها تمثل الضلع الثالث في منظومة استقرار الدول ونموها وتطورها أو تخلفها، فكما هو معروف أن مثلث التخلف له ثلاثة أضلاع أساسية (الجهل والمرض والفقر)، ولهذا السبب فإن تخلف الصحة ومؤسساتها عن الوقوف بشكل مميز في زاوية هذا المثلث وتقديم خدمات متطورة سيجعل من المجتمع عرضة لانشقاق كبير في مثلث حياته المجتمعية بكاملها.

 

الخدمات الصحية في المملكة العربية السعودية تعاني من نقد حاد لخدماتها والسبب الرئيس يكمن في تحول في المعادلة السكانية حيث تضاعف الرقم السكاني خلال العقود الماضية ما نتج عنه إبطاء الخدمات الصحية حيث كان السكان يتزايدون بمتوالية هندسية كما تقول نظريات السكان، بينما الخدمات الصحية بقيت تتزايد بمتوالية حسابية كنتيجة طبيعية للعلاقة الأزلية بين الإطار البشري، والإطار البيروقراطي الذي يحكم تطور الأداء الحكومي.

أزمة الطلب على الخدمات الصحية تتضاعف بشكل كبير في مجتمعنا وهذه حقيقة يجب الاعتراف بها وخاصة مع دخول العالم إلى أشكال مختلفة ونظريات متفاوتة حول أفضل الطرق والاستراتيجيات لتقديم خدمات صحية أفضل للمواطنين ولكن يبقى السؤال الملح علينا جميعاً وهو هل هناك من خطة يمكن الاعتماد عليها لسد هذه الفجوة بين التزايد السكاني، وبين نقص الخدمات الصحية..؟

مجتمعنا يعاني كما كل مجتمعات الشرق الأوسط من أزمات ونقص في الكوادر الطبية والفنية المساعدة نظرا لمشكلات كبيرة متعلقة بتقديم الخدمات الصحية في مراحل مختلفة من عمر وزارة الصحة بالإضافة إلى غياب حقيقي للأهداف المستقبلية التي تضع معادلة التغيير السكاني بشكلها المستقبلي الصحيح من اجل تقديم خدمات صحية مميزة.

ولكي تكون الرؤية واضحة فإن الطلب المتزايد على الخدمات الصحية قضية متشابكة يختلط فيها الحكومي بالاجتماعي ولكن تظل الحكومات هي المسؤول الأول عن تقديم خدمات صحية مميزه لشعوبها لذلك ليس هناك من خيارات أو حلول سوى طريقة واحدة غير قابلة للتغيير ألا وهي توفير الخدمات الصحية وفق منهجية وإستراتيجية صحيحة تضمن حق كل مواطن في تلقي خدمات صحية مميزة.

لابد من الاعتراف أن الأزمة القابعة خلف ضعف الخدمات الصحية تكمن في عدم وجود طريقة واضحة لمعالجة المشكلات الناجمة عن ضعف الخدمات الصحية خلال العقود الماضية لذلك نحن أمام سؤال مهم يقول هل وزارة الصحة اليوم تواجه مشكلة نقص الخدمات وتعثرها باستراتيجيات واضحة المعالم تجعل من الخدمات الصحية قادرة على استيعاب تلك الأعداد الهائلة من المستحقين لخدمات صحية مميزة تتناسب ووضع المجتمع السعودي صاحب الاقتصاد الأكثر استقراراً ونمواً في المنطقة..؟

المشكلات التي نسمعها اليوم عن الخدمات الصحية السلبية منها والإيجابية لابد من مواجهتها بشكل كبير من خلال خطط قادرة على التهام معوقات الخدمات الصحية وجعلها من حكايات الماضي، وقد لفت نظري في موقع وزارة الصحة الخطة الاستراتيجية للوزارة تحت عنوان مهني يقول (المريض أولًا) ثم كلمة تاريخية لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله يقول فيها "لا شيء يغلى على صحة المواطن" هذا المزج بين شعار إستراتيجية الصحة، وبين كلمة خادم الحرمين يمنح الأمل في أن أزمة الخدمات الصحية لن تكون هي عند الأميال الأخيرة من تطبيق هذه الخطة.

عبارة المريض أولًا ستكون محور التنفيذ في هذه الخطة كما يبدو من صفحاتها لأن المريض هو مركز الصحة وكل خدماتها يجب أن تدور في فلك هذا المريض إلى أن تخرجه من دائرة مرضه وتعيده إلى المجتمع فردا سليما يتمتع بصحة تجعله قادراً على المساهمة في بناء مجتمعه.

معدّلات السكان ستكون مرتفعة بحلول نهاية إستراتيجية وزارة الصحة، وستكون معدلات الأعمار في المجتمع السعودي أكثر ارتفاعاً مما هي عليه اليوم، كما سيكون عدد صغار السن وفئة الشباب الأكبر في منظومتنا السكانية في مقابل ارتفاع كبير في نسبة حصة وزارة الصحة من الرعاية الصحية في المجتمع حيث تقدم الوزارة اليوم 60% من الخدمات الصحية في مقابل 40% موزعة بين القطاع الخاص وجهات حكومية أخرى.

يقول معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة في الكلمة الافتتاحية في هذه الإستراتيجية ما نصه "استندت هذه الإستراتيجية على رؤيةٍ مستقبليةٍ مخلصة بأن نصل بخدمات الرعاية الصحية في المملكة إلى مستويات الجودة التي نجدها اليوم في دول العالم المتقدم، وأن نقوم بإيصالها إلى كل المواطنين بطريقة عادلة، يستوي في ذلك سكان المدن والقرى والهجر، وأن تكون رعاية شمولية لا تعنى بالإنسان عند مرضه فحسب، بل تهتم بكافة الجوانب الأخرى من حيث الوقاية من الأمراض، والاكتشاف المبكر لها، وزرع العادات الصحية السليمة لدى أفراد المجتمع كافة".

إن هذا الوعد الاستراتيجي من معالي وزير الصحة يتطلب جهداً ليس بالقليل في مقابل التحولات التي يشهدها المجتمع السعودي على المستوى السكاني..

والحقيقة أنه بين ثنايا هذه الإستراتيجية هناك مشروع طموح أطلقت عليه الوزارة إستراتيجية الصحة الإلكترونية، هذا المشروع يربط جميع المرافق الصحية في شبكة معلوماتية مشتركة هدفها أن تكون معلومات المريض سهل الوصول إليها في المرافق الصحية في جميع أنحاء المملكة، وهي بذلك توفر تاريخا صحيا لكل مواطن يمكن الوصول إليه عبر أي مرفق صحي في المملكة.

الخدمات الصحية كما هو معروف لا تقوم دون إنشاء جيش من الأطباء والفنيين والموظفين والمستشفيات والمراكز الصحية وهذا ما سوف يجعل مهمة الوزارة نحو تطبيق هذه الإستراتيجية لن تمر بطرق معبدة في كل الأوقات، وخيار وزارة الصحة اليوم هو في أن تفي بما وعدت به في هذه الإستراتيجية، لهذا فإن الرسالة المهمة التي يبعثها المجتمع لوزارة الصحة هي أمنية من المواطنين أن تكون وزارة الصحة ليست هي في العام 1440ﻫ.

الخدمات الصحية في المملكة اليوم تواجه صعوداً وتغيراً في أعداد السكان، وارتفاع معدلات المواليد وهذا ما يجعل متطلبات ترقية وتحسين خدماتها أكبر من حيث الدعم المالي والفني والعمل المشترك مع مؤسسات التعليم العالي لتوفير التعليم الطبي وفق معايير عالمية ومهنية مميزة قادرة على سد حاجة المجتمع من الأطباء والفنيين.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2113
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172569
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر685085
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57762634
حاليا يتواجد 3106 زوار  على الموقع