موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

الاتحاد الخليجي صراع القيم السياسية أم صراع القيم الخليجية..؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما الذي يوجد بالضبط في فكرة الاتحاد الخليجي؟ وما هي الفكرة ذات النزعة السياسية التي طرحت فكرة الاتحاد الخليجي ومدى ضرورة هذه الفكرة هنا في هذا التوقيت وتوافقها مع فكرة التعاون الخليجي؟.

 

الصياغة السياسية لمجلس التعاون الخليجي صمدت لأكثر من ثلاثين عاما، حيث بدأت فكرة التعاون محملة بالكثير من القضايا الصلبة صنفت دائما بأنها ثانوية وتبتعد كثيرا عن هموم الشعب الخليجي. وكان التساؤل الدائم أين القضايا الأولية ولم لا تطرح بشكل دوري على اجتماعات قيادة المجلس؟.

يجب الاعتراف أن الظروف السياسية لمنطقة الخليج وليست الاقتصادية خدمت صمود المجلس كل هذه السنوات من عمر التعاون الخليجي وتولدت صياغة مشتركة في قضايا أساسية ساهمت في فرض ثقافة التقارب بين دول المجلس بطريقة تلقائية، فدول مجلس التعاون ظلت مترددة في كثير من قضاياها، ولكنها لم تكن يوما مترددة في استمرار مجلس التعاون والعمل على جعل المجلس مرجعية وكتلة سياسية وحدوية يجب اللجوء إليها عند الحاجة.

منطقة الخليج تعرضت لأزمات كثيرة وحروب متتالية، حيث ساهم وجود مجلس التعاون في تشكيل موقف موحد لدوله، لذلك لنا أن نتصور ماذا سيكون حالنا اليوم دون مجلس التعاون، وهذه الفكرة سنرددها بعد سنوات لنقول ماذا سيكون حالنا دون الاتحاد الخليجي عطفا على الظروف السياسية التي تمر بها المنطقة العربية والعالم. وهذا ما سوف يجعل فكرة الاتحاد مهمة.

خلال العقود الثلاثة الماضية من عمر التعاون الخليجي كان هناك ثلاث دوائر رسمت مسيرة المجلس: الدائرة السياسية، الدائرة الاجتماعية، الدائرة الاقتصادية، المتابع لنشاطات المجلس يدرك تفوق الدائرة الاقتصادية على الدوائر الأخرى، ولكن المفاجئ أن العمل السياسي بين دول المجلس هو الأسرع، بينما العمل الاجتماعي والثقافي بين دول مجلس التعاون بدا غير مقنن ويميل إلى كونه اجتهادات فردية من دول المجلس ومشروعات بدأت ثم توقف بعضها.

بقاء مجلس التعاون بهذه الصيغة وصموده أمام كل هذه المتغيرات الدولية والإقليمية وتحوله إلى منصة سياسية يصعب تجاوزها عند مناقشة قضايا المنطقة بأكملها، يجعلنا نطرح التساؤل الحقيقي عن فكرة الاتحاد والتي ظهرت لدى بعض السياسيين والمثقفين بشكل هش بعيدا عن الرؤية الاجتماعية والاقتصادية لفكرة الاتحاد والتركيز فقط على الرؤية السياسية المحصورة بشكل المنطقة الحالي وليس مستقبلها ومستقبل شعوبها.

الذين فسروا الاتحاد بمدلول سياسي طغت على نقاشاتهم فكرة السيادة والقرار السياسي والذين فسروه بمدلول اقتصادي طغت على نقاشاتهم فكرة الفروقات الاقتصادية بين بعض دول المجلس والخوف من ميلان الكفة نحو الأكثر قوة في الاقتصاد، أما الذين فسروا الاتحاد بجانب اجتماعي هم أكثر الجميع هشاشة في رؤيتهم لكونهم اعتمدوا التقارب الثقافي والفكري والعقدي والعادات والتقاليد بأنها مبرر يمكن الاعتماد عليه لتحقيق الاتحاد لكن لماذا كل هذا..؟.

الفكرة السياسية لقضية الاتحاد كما أفهمها تعتمد فعليا على مشتركات بين دول المجلس، ولكن دول المجلس تدرك أن توزيع الحصص في القرارات السياسية والاقتصادية أو الاجتماعية سيكون خاضعا لمعادلة حسابية جديدة، فكل دولة يجب أن تضع مساحة ثلاثين بالمائة من قرارها السياسي لصالح الاتحاد الخليجي. وقد نتساءل لماذا ثلاثين بالمائة؟.

لو قسمنا ثلاثين على ست دول خليجية فسيكون نصيب كل دولة خمسة بالمائة، فبذلك يكون سبعون بالمائة قرارا سياديا يخص الدولة وثلاثون بالمائة مشتركا مع بقية الدول. وهذه المعادلة السياسية قد تكون البداية الفعلية لاتحاد خليجي في الإطار السياسي والإطار الاقتصادي ثم الدفاعي مما سوف يؤدي إلى الاتحاد الحقيقي.

فكرة الاتحاد الخليجي طرحت الكثير من الأسئلة ومن حق دول المجلس جميعا أن تبحث عن إجابات لهذه الأسئلة، فهناك من يعتقد أن فكرة الاتحاد هي مجرد ردود فعل على موقف إيران المعادية ويربط الدعوة للاتحاد بالصعود الإيراني في المنطقة ويطرح سؤالا يمكن تفهمه فهناك من يقول لو زال الخطر الإيراني بضربها وسقطت سوريا هل سيكون الاتحاد مجديا؟ والبعض الآخر يخاف فكرة الاندماج تحت فرضية أن الأكبر سوف يستحوذ على كل شيء.

الحقيقة أن طرح فكرة الاتحاد سياسيا ليست عملية سهلة، ولكن هناك أولويات يمكن البدء بها والعمل على تكثيف القائم منها: على سبيل المثال الاتحاد من أجل حماية الأمن القومي لدول الخليج وتوحيد المواقف السياسية المشتركة وصياغة سياسيات داخلية متقاربة تعمل على تهيئة الشعوب الخليجية لتقبل فكرة الاتحاد، فكما صبرنا ثلاثة عقود علينا أن نعمل على فكرة التحول إلى منطقة الوحدة ولو لعقد قادم من الزمن.

ليس هناك تفاوت كبير في الثقافة السياسية الشعبية والممارسات بين دول المجلس بحيث يمكن أن تربك بعض الدول الخليجية التي ترى أن لها أسبقية سياسية وبرلمانية، توازنات القوى الاجتماعية في دول المجلس واحدة فهي ترتكز على التجمعات المدنية والقبلية وتشكيلات مناطقية وسياقات مجتمعية تمرست الولاء السياسي في تكويناتها المجتمعية، بل هي متشابهة تماما في الإدارة السياسية.

كل دول المجلس لديها صيغة سياسية واحدة من حيث طريقة حكم الشعوب وهي الصيغة التي دائما ما تؤيدها الشعوب وتعتبرها مدخلا حقيقيا لصياغة القوة الخليجية وصناعة الاتحاد، فالفروقات المحتملة بين دول المجلس هي فروقات مهما بدت متفاوتة، إلا أنها لا يمكن أن تصل إلى درجة أنها قد تصبح عائقا نحو التحول إلى الاتحاد.

فكرة الاتحاد يجب أن تخرج من التفكير الهش لبعض المثقفين والسياسيين الذين يحصرون فكرة الاتحاد تحت منهجية الدمج، وهذا خطأ استراتيجي فجريان الدم السياسي والأمن القومي والاقتصادي في الجسد الخليجي كفيل بصياغة اتحاد خليجي كامل دون تأثير على ثقافة كل دولة خليجية.

مجلس التعاون بصيغته الحالية مطالب أن يتبنى فكرة الاتحاد عبر طرحها ثقافيا واجتماعيا من خلال مؤتمرات وندوات تقام في كل دول المجلس يشترك فيها المثقفون والسياسيون وتتبنى الجامعات الخليجية صياغة الأفكار وإنضاجها بدلا من الاعتماد على اللجان السياسية فقط.

فكرة الاتحاد تساوي فكرة البقاء والاستمرار لدول مجلس التعاون، فردود الفعل التي نشاهدها اليوم وخاصة من إيران تثبت أن فكرة الاتحاد سوف تكون سببا مباشرا لنهاية المشروع الإيراني في المنطقة لذلك فضحت إيران أهدافها برفضها فكرة الاتحاد الخليجي، ودول الخليج عليها أن تدرك أن الوحدة ضد عدو في الأفق خير من التراجع في سبيل أصدقاء محتملين في المستقبل.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الجولان بعد القدس

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 24 مارس 2019

    تحضرني واقعة، أتيت على ذكرها في كتابي «ترميم الذاكرة»، فمرّة على أعلى تلّة مواجهة ...

المقاومة، وطرد السفير الإسرائيلي من عمان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 23 مارس 2019

  من بعيد، لا يوجد أي رابط بين العمل البطولي المقاوم في الضفة الغربية، وبين ...

حجم نفوذ النخبة وتأـثرها على الحياة السياسية

مــدارات | د. عادل عامر | السبت, 23 مارس 2019

  إن مفهوم النخبة السياسية يختلف عن مفهوم "الطليعة" فالنخبة السياسية تتميز بكونها تعمل من ...

الفرق بين الشركة والدولة

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 23 مارس 2019

    سننطلق من رفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للانتقادات الأمريكية بشأن نفقات ألمانيا العسكرية، وقولها ...

نهاية «نهاية التاريخ»

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 22 مارس 2019

    حاضر الدكتور عبدالله الجسمي، رئيس قسم الفلسفة بجامعة الكويت، قبل يومين، في مركز عيسى ...

تيسير القرآن للذكر

مــدارات | نايف عبوش | الخميس, 21 مارس 2019

    نزل القرآن الكريم باللغة العربية،كما هو معروف، ( كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم ...

فضحتم حقيقتكم

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 20 مارس 2019

    هذا الحقد الأعمى الذي عبّرت به أجهزت حماس الأمنية في قطاع غزة أثناء قمعها ...

مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأربعاء, 20 مارس 2019

    بعد طول انتظار وترقب ، وفي ظل الانقسام الفلسطيني المتواصل ، وفي خضم أوضاع ...

جولة في روح الفنان وليد الجعفري

مــدارات | زياد جيوسي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  بقلم وعدسة: زياد جيوسي حين كنت في زيارة للدوحة وقطر علمت بمعرض "تشكيليون أردنيون" ...

هل هي محاكم شرعية فعلا

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  مشاهد عايشتها شخصيا في إحدى المحاكم التي تسمى بالمحاكم "الشرعية" جعلتني أشك بأن الشريعة ...

لن تُطبق المؤامرة على الجزائر...

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  ما تخوضه الجزائر هذه الفترة من انتخابات للعهدة الخامسة، قسم من الشعب الجزائري يرفضها ...

ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  إن كان من مسؤولٍ عن الجريمة النكراء التي وقعت أحداثها الدموية على الهواء مباشرةً ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24009
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24009
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر814253
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66244334
حاليا يتواجد 2707 زوار  على الموقع