موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

القبحُ والجمال

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

الذين يتهمون الناس بالموت، أو يصفونهم به، هم في الواقع قتلة مجردون من جمال الروح، وجمال القيمة والمعنى، وهم تماماً مثل الذين يمنعون الحياة، ويمنعون أن يكون لها معنى، وهو مشهد يتكرر سواء على نطاق الأسرة، أو المجتمعات، أو الدول.

 

والجمال اسم وحالة وشعور، وهو عنوان يدل على الغنى مضموناً، أو شكلاً، أو شكلاً ومضموناً وهنا اكتماله. وهو من ناحية الفعل مهمة إنسانية راقية، من حيث طلبه، وتلمسه، والبحث عنه، واكتشافه، وتجسيده، ونشره، ونثره على الناس كالورد، كونه ضرورة كسباً ومنحاً.

والحروب، عكس الفتوح، يسعى مسعّروها، أول ما يسعون إلى قتل الجمال: جمال المكان، وجمال البشر.. أي القضاء على جمال الإنسان، وليس هزيمته فحسب، بل كسر روحه. فهم يدمرون الحضارة والقيم، ويكسرون روح الانتماء، والمواطنة لدى من يحتلون، ويستعمرون. ومع الاستعمار الجديد ازدادت وتيرة التدمير، ولم يعد المستعمر يعمر أي شيء، مهما ادعى ذلك، بل إن التاريخ، قديمه وحديثه، يسجل للمستعمرين أكبر عمليات إبادة، وتدمير، ونهب، وتشويه، وتعطيل، ونقض للبنى الاجتماعية والروحية، وسرقة للآثار ومدونات الحضارة.

وقد لمسنا ذلك في العراق، وما زلنا نفجع كل يوم من نتائج ذلك، كذلك الحال في ليبيا حيث تتفجر الكراهية والحقد والتصفيات، ويصبح القبح سيداً، ويصبح القتل تحية العابرين.

وما عملية إعادة الإعمار، وإشاعة الثقافة الجديدة إلا لعبة سياسية، تغطي نهم الشركات العابرة للقارات، والسرقات الكبرى التي يقوم بها المحتل وممثلوه، والمستفيدون من وجوده من تجار الحروب، في أقبح عملية نصب وتزوير علني، تفضحها الوقائع والبراهين مهما تحجبت بالكلام السياسي المنمق المعسول.

إذاً هدف المستعمر هو تشويه الجمال الذي تتمتع به أية حضارة، أو وطن، بل هو يحرص دائما على التقليل من قيمة هذا الذي يغزوه، وتشويهه، وتقديمه في أبشع صورة ليبرر أنه المنقذ الذي جاء ليخلص البشرية من هذا القبح، أو أنه جاء ليرسيَ جماله هو على حطام هذا التخلف عبر إرساء الديمقراطية والحرية والانفتاح، وكل هذا محض سراب، وكذب، وزيف.

ومن هنا كثر استخدام مفردات تنمي عن أفعال لها صلة بالقتل كالفوضى الخلاقة، والاجتثاث، والتغيير، بل يذهب المستعمر الجديد إلى مفردات لا مواربة فيها: كالقتل، والتصفية، وهو ما يفعله في النهاية، بعد عملية تهيئةٍ للرأي العام العالمي قد تستغرق سنوات، وقد تتم في غضون أشهر قليلة، يكون فيها قد استخدم كل أنواع أسلحته، لتدمير وحرق الأرض استعداداً لتهيئة الملعب للاعبين الكبار.

وهنا لا يهم، ولا أحد في الحقيقة يهتم، كم عدد المدنيين الذين سيقتلون ويبادون ويختفي أثرهم، والرقم في حدود المليون شخص، رقم مقبول حسب الساسة الغربيين، وهو ما قالته بصراحة لا نظير لها، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة اليهودية مادلين أولبرايت في مقابلة لها، كثمن مقبول لإرساء ديمقراطيتها المزعومة في العراق.

وعلى ذكر اليهود، فقد قام صهاينتهم، بتشويه صورة الفلسطيني، والعربي عبر العالم، فكان الرد الأكثر جدارة ونجاحاً، هو تعميق الثقافي، والعمل عليه بالنسبة لنا.. وهو ما آتى أكله، واتضح عبر قبول عضوية فلسطين في منظمة اليونسكو.. فالواقع يثبت جدارة الثقافة الفلسطينية العربية بذلك منذ أزمان، ولم يقف ضد هذا الجمال الحضاري سوى إسرائيل وأمريكا.. وهما أكثر دولتين في العالم تشنان الحروب على العالم، ولا عجب فإسرائيل ربما تكون الدولة الوحيدة في العالم التي تتبنى الإفساد في الأرض كآيديولوجيا: فهي تمارس كل فعل قاتل ممكن ضد الشجر والحجر والبشر: ومن ذلك الاحتلال، وشن الحروب، والقتل، والأسر، والتدمير، وجرف الأشجار، وتجريف التربة، ووضع العراقيل والأسوار.. ولدينا في لبنان خير دليل، بعد فلسطين الضحية الأولى بالطبع.

لكن لموضوع الجمال أبعاد أخرى، وجلادون وضحايا آخرون، على صعيد المجتمعات والبلدان، سواء أكانت محتلةً مغلوبة على أمرها، أم محتلةٌ وغاصبة.

فالتركيز على المناحي الجمالية ليس مطلباً فحسب، بل قيمة ٌ عليا وضرورةٌ قصوى، يعززها التمسك بالقيم والهوية، وزرع ذلك في شخصية الإنسان منذ الطفولة، ليكون لدينا جيلٌ قادرٌ على هزيمة مشعلي الحروب الجديدة على الأرض أم عبر فضاء الإعلام والتقنية.

وفي الحالة الفلسطينية أكبر درس ودليل على أن المقاومة ليست فعلاً عسكرياً فحسب، بل هي فعل جماليّ وثقافيّ وحضاريّ بشكل عام.

وقد احترت في عنوان هذا المقال: أيكون الجمال والقبح، أم القبح والجمال، وبدا لي الأخير مقنعاً، كون الحروب الكريهة القبيحة بداية كل شر، وأملاً في أنْ يمحوَ الجمالُ القبحَ، وأنْ يكون نهاية كلّ شيء، وأمْر، وبداية جديدة لكل ما ينمو من شجر معرفة وحضارة من رماد الحروب المفروضة على العالم.

http://mjharbi.com/

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

من وحي منتدى باريس

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من حيث خطّط المنظمون لمنتدى باريس المقام بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى ...

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

فهم سوسيولوجيا التفاعل في «تويتر» كأداة سياسية

مــدارات | د. علي الخشيبان | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ليس هناك شك في أن محاولة الفهم الدقيق للتأثيرات المحتملة لـ"تويتر" كواحد من أكثر ...

«أمركة» أوروبا.. «أوربة» أمريكا

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    رغم أن إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، بدا متراجعاً عن تصريح سابق له حول ضرورة ...

أمريكا بالأزرق والأحمر

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 8 نوفمبر 2018

    في خطابها الموجه لدعم المرشحة الديمقراطية عن ولاية جورجيا ستيسي إبراهام، روت الإعلامية الشهيرة ...

هزات الأرض.. هزات الفكر

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 7 نوفمبر 2018

    في القرن الثامن عشر، وبالتحديد في عام 1755، ضربت هزة أرضية قوية مدينة لشبونة ...

ما يفعله العمر بنا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

    كثيرة هي المرات التي استوقفني، كتابةً وتفكيراً، موضوع العمر وعلاقتنا به. وحين عدت إلى ...

غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أصبحت المستوطنات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة، المتاخمةُ له أو القريبةُ منه، أو ...

على هامش زيارة نتنياهو لسلطنة عمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

تأتي زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والاستقبال الرسمي له، دون أن تثير أي ردود فعل عرب...

عصرنة الثقافة من دون تنكر للتراث

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

لاشك أن عوامل النشأة الأولى، البيئية منها، والاجتماعية، وأنماط التعليم، قد تكون، إضافة إلى عوا...

حمدي قنديل قامة إعلامية وقومية لا تعوض

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

وفاة الإعلامي الكبير حمدي قنديل صاحب "قلم رصاص" ولد عام 1936 في مصر وتوفي في ...

أربع خطايا سياسية لا يطهرها النكران

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أربعة خطايا سياسية مثبتة على أرض الواقع، ويتلمس شرها كل فلسطيني، ومع ذلك تصر قيا...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1834
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211023
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر659666
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60443640
حاليا يتواجد 4625 زوار  على الموقع