موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

القبحُ والجمال

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

الذين يتهمون الناس بالموت، أو يصفونهم به، هم في الواقع قتلة مجردون من جمال الروح، وجمال القيمة والمعنى، وهم تماماً مثل الذين يمنعون الحياة، ويمنعون أن يكون لها معنى، وهو مشهد يتكرر سواء على نطاق الأسرة، أو المجتمعات، أو الدول.

 

والجمال اسم وحالة وشعور، وهو عنوان يدل على الغنى مضموناً، أو شكلاً، أو شكلاً ومضموناً وهنا اكتماله. وهو من ناحية الفعل مهمة إنسانية راقية، من حيث طلبه، وتلمسه، والبحث عنه، واكتشافه، وتجسيده، ونشره، ونثره على الناس كالورد، كونه ضرورة كسباً ومنحاً.

والحروب، عكس الفتوح، يسعى مسعّروها، أول ما يسعون إلى قتل الجمال: جمال المكان، وجمال البشر.. أي القضاء على جمال الإنسان، وليس هزيمته فحسب، بل كسر روحه. فهم يدمرون الحضارة والقيم، ويكسرون روح الانتماء، والمواطنة لدى من يحتلون، ويستعمرون. ومع الاستعمار الجديد ازدادت وتيرة التدمير، ولم يعد المستعمر يعمر أي شيء، مهما ادعى ذلك، بل إن التاريخ، قديمه وحديثه، يسجل للمستعمرين أكبر عمليات إبادة، وتدمير، ونهب، وتشويه، وتعطيل، ونقض للبنى الاجتماعية والروحية، وسرقة للآثار ومدونات الحضارة.

وقد لمسنا ذلك في العراق، وما زلنا نفجع كل يوم من نتائج ذلك، كذلك الحال في ليبيا حيث تتفجر الكراهية والحقد والتصفيات، ويصبح القبح سيداً، ويصبح القتل تحية العابرين.

وما عملية إعادة الإعمار، وإشاعة الثقافة الجديدة إلا لعبة سياسية، تغطي نهم الشركات العابرة للقارات، والسرقات الكبرى التي يقوم بها المحتل وممثلوه، والمستفيدون من وجوده من تجار الحروب، في أقبح عملية نصب وتزوير علني، تفضحها الوقائع والبراهين مهما تحجبت بالكلام السياسي المنمق المعسول.

إذاً هدف المستعمر هو تشويه الجمال الذي تتمتع به أية حضارة، أو وطن، بل هو يحرص دائما على التقليل من قيمة هذا الذي يغزوه، وتشويهه، وتقديمه في أبشع صورة ليبرر أنه المنقذ الذي جاء ليخلص البشرية من هذا القبح، أو أنه جاء ليرسيَ جماله هو على حطام هذا التخلف عبر إرساء الديمقراطية والحرية والانفتاح، وكل هذا محض سراب، وكذب، وزيف.

ومن هنا كثر استخدام مفردات تنمي عن أفعال لها صلة بالقتل كالفوضى الخلاقة، والاجتثاث، والتغيير، بل يذهب المستعمر الجديد إلى مفردات لا مواربة فيها: كالقتل، والتصفية، وهو ما يفعله في النهاية، بعد عملية تهيئةٍ للرأي العام العالمي قد تستغرق سنوات، وقد تتم في غضون أشهر قليلة، يكون فيها قد استخدم كل أنواع أسلحته، لتدمير وحرق الأرض استعداداً لتهيئة الملعب للاعبين الكبار.

وهنا لا يهم، ولا أحد في الحقيقة يهتم، كم عدد المدنيين الذين سيقتلون ويبادون ويختفي أثرهم، والرقم في حدود المليون شخص، رقم مقبول حسب الساسة الغربيين، وهو ما قالته بصراحة لا نظير لها، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة اليهودية مادلين أولبرايت في مقابلة لها، كثمن مقبول لإرساء ديمقراطيتها المزعومة في العراق.

وعلى ذكر اليهود، فقد قام صهاينتهم، بتشويه صورة الفلسطيني، والعربي عبر العالم، فكان الرد الأكثر جدارة ونجاحاً، هو تعميق الثقافي، والعمل عليه بالنسبة لنا.. وهو ما آتى أكله، واتضح عبر قبول عضوية فلسطين في منظمة اليونسكو.. فالواقع يثبت جدارة الثقافة الفلسطينية العربية بذلك منذ أزمان، ولم يقف ضد هذا الجمال الحضاري سوى إسرائيل وأمريكا.. وهما أكثر دولتين في العالم تشنان الحروب على العالم، ولا عجب فإسرائيل ربما تكون الدولة الوحيدة في العالم التي تتبنى الإفساد في الأرض كآيديولوجيا: فهي تمارس كل فعل قاتل ممكن ضد الشجر والحجر والبشر: ومن ذلك الاحتلال، وشن الحروب، والقتل، والأسر، والتدمير، وجرف الأشجار، وتجريف التربة، ووضع العراقيل والأسوار.. ولدينا في لبنان خير دليل، بعد فلسطين الضحية الأولى بالطبع.

لكن لموضوع الجمال أبعاد أخرى، وجلادون وضحايا آخرون، على صعيد المجتمعات والبلدان، سواء أكانت محتلةً مغلوبة على أمرها، أم محتلةٌ وغاصبة.

فالتركيز على المناحي الجمالية ليس مطلباً فحسب، بل قيمة ٌ عليا وضرورةٌ قصوى، يعززها التمسك بالقيم والهوية، وزرع ذلك في شخصية الإنسان منذ الطفولة، ليكون لدينا جيلٌ قادرٌ على هزيمة مشعلي الحروب الجديدة على الأرض أم عبر فضاء الإعلام والتقنية.

وفي الحالة الفلسطينية أكبر درس ودليل على أن المقاومة ليست فعلاً عسكرياً فحسب، بل هي فعل جماليّ وثقافيّ وحضاريّ بشكل عام.

وقد احترت في عنوان هذا المقال: أيكون الجمال والقبح، أم القبح والجمال، وبدا لي الأخير مقنعاً، كون الحروب الكريهة القبيحة بداية كل شر، وأملاً في أنْ يمحوَ الجمالُ القبحَ، وأنْ يكون نهاية كلّ شيء، وأمْر، وبداية جديدة لكل ما ينمو من شجر معرفة وحضارة من رماد الحروب المفروضة على العالم.

http://mjharbi.com/

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

زياد الحموري يحاضر في ندوة اليوم السابع حول القدس

مــدارات | جميل السلحوت | السبت, 23 فبراير 2019

    القدس:"21-2-2019- استضافت ندوة اليوم السابع في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس السّيّد زياد فهمي ...

روسيا والمصالحة الفلسطينية

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  فلسطين دولة محتلة من قبل عدو أزلي للعرب والمسلمين، ويعتقد انه فارض السيطرة الكاملة ...

استمرارية القرارات والبرامج والالتزامات من استمرارية المرفق العمومي

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  .. المرافق العامة، تعرف بطبيعة وموضوع أنشطتها وخدماتها.. وفق اهداف واضحة ومحددة تقدم للعموم ...

خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في سابقةٍ خطيرةٍ وغريبةٍ أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عبر عضو لجنتها المركزية ...

حوار إسرائيلي فلسطيني بشأن خصم الأموال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  من خلال الحوار الذي أجرته الإذاعة العبرية مع عدد من قادة الكيان، ومن خلال ...

واقع التقييم والتقويم في النظم التربوية العربية ومشكلاتهما

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  إن تطوير التقويم ضرورة بقاء؛ فالتقويم هو أحد عناصر المنظومة التعليمية، والموجه الرئيس لنموِّها ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 4...

طبيعة الأشياء

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الاثنين, 18 فبراير 2019

    طرح الصديق الدكتور علي الرباعي في صفحته على الفيس بوك اشكالية مهمة وهي: جاءت ...

ما بعد مؤتمر وارسو

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 18 فبراير 2019

  انتهى مؤتمر وارسو، وبدأت مرحلة ما بعد المؤتمر الذي لا يختلف كثيراً بأهدافه وأفكاره ...

واقع المناهج التربوية في الوطن العربي ومشكلاتها

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 18 فبراير 2019

  كما ظهرت عناية كبيرة بالمدرسة كمؤسسة ونشطت البحوث التي تهتم بشروط تحويل المدارس إلى ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الاثنين, 18 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 3 الشروط الذاتية والموضوعية لتأسيس ...

ممكن لافروف أم مستحيله؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 فبراير 2019

  في ختام كلمته المذاعة أمام كاميرات التلفزيون قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مبتسماً، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27137
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289242
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1070954
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65225407
حاليا يتواجد 3008 زوار  على الموقع