موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

قبل 3300 عام، ملكة كنعانية تطلب المساعدة من مصر في وجه الاجتياح العبرى.

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إلى الملك الهي وشمسي. انحني على أقدام الملك سبعة مرات. أريد ان اخبر الملك ان هذه البلاد تشهد أعمالا عدوانية. وان بلاد الملك يا سيدي قد تفقد إلى الأبد!

 

كاتبة هذه الرسائل الملكة بيعليت نيتيشى التي كانت تتولى عرش هذه المملكة الكنعانية الصغيرة القريبة من القدس

وقد كتبت الرسائل باللغة الأكادية التي كانت على ما يبدو لغة اﻠlingua franca المعروفة في تلك المرحلة..

وكما هو معروف عن تلك المرحلة كانت كل دولة من دول العالم الكنعاني تقيم دولتها المستقلة عن (الدول-المدن) الأخرى مثل مملكة صور ومملكة صيدا ومملكة ارواد... الخ من المدن الدول التي كانت تمتد على السواحل الكنعانية في منطقة ما يعرف الآن ببلاد الشام.

وكانت علاقة هذه الدول- المدن بين بعضها البعض علاقة يغلب عليها طابع التنافس لكنها كانت ايضا علاقة تعاون خاصة في الأزمات عندما كانت تتعرض احداها لغزو أجنبي. ولذا من الصعب معرفة ان كانت مملكة نيشيتى قد تم نجدتها من ممالك كنعانية مجاورة ام ان هذه المدن واجهت ام كانت تواجه مصيرا مشابها لملكة نيشيتى.

ومعظم المعلومات القادمة عن تلك المرحلة عرفت من ارشيف الدولة المصري في تل العمارنة التي احتوى على رسائل متبادلة بين مصر والبلدان المجاورة. اما المصدر الاخر فهو الحفريات وهذا الامر بيد قوى الاحتلال الإسرائيلي التي تتلاعب عادة بمثل هذه الحفريات لاغراض سياسية لخدمة العقيدة الصهيونية. ولذا فانه من المؤسف ان لا يتمكن الشعب الفلسطيني من حقه الطبيعي من معرفة تاريخه القديم بسبب طبيعة الاحتلال الصهيوني التي تبنى كل سياستها على اقصاء التاريخ الفلسطيني الكنعاني الجذور في فلسطين.

ولذا نأمل ان يكون لوجود فلسطين في الاونيسكو دورا في الدفاع عن التاريخ والحضارة الفلسطينيتين وهو جزء من كفاح الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه في وطنه.

على كل حال يقود الاستنتاج المنطقي انه ما كان لهذه الملكة ان تكتب لفرعون مصر رسائل بهذا القدر من الاستغاثة والرجاء بالتدخل لو كان بمقدورها الحصول على نجدة من الدول الكنعانية المحلية، عدا انه من الجلي عدم قدرتها بامكانيات مملكتها المتواضعة الوقوف في وجه القبائل العبرانية التي كانت الهمجية حتى بمقاييس تلك الفترة احدى اهم خصائصها.

لكن من شبه المؤكد ايضا ان توجيه رسائل بهذه القوة للفرعون المصري تم على اساس ان هذه الممالك كانت تخضع للحماية المصرية والدليل على ذلك ان رسائل الملكة تشير إلى (بلاد الملك) الامر الذي يفترض مسوؤلية قانونية واخلاقية لمصر حتى وان كانت تلك الممالك ليست جزءا من الكيان المصري. واقرب مثل على ذلك من العصور الحديثة قطاع غزة الذي كان تحت الادارة المصرية رغم انه ليست جزءً من مصر.

لكن حتى وان كان ليس من السهل معرفة التفاصيل التي رافقت اعمال الغزو هذه او معرفة المصير الذي آلت اليه الملكة نيتيشى نفسها الا ان الحفريات التي تمت في تلك المنطقة، والتي بدأت من بداية القرن العشرين وحتى الان، تشير ان المملكة تعرضت لدمار شامل حيث وجدت الكثير من الدلائل التي توضح انها تعرضت لحرائق كثيفة ولاعمال هدم واسعة، الامر الذي يؤكد الاعتقاد ان العبرانيون دمروا المملكة بلا رحمة. وهو الذي يدعم الفرضية ان رسائل الاستغاثة هذه لم تجد اذانا صاغية في مصر التي كان لفرعونها اهتمامات اخرى.

وفي رسالة اخرى يفهم من الملكة الكنعانية ان الغزاة العبرانيون كتبوا رسائل (من الواضح انها رسائل تهديد بالاجتياح) لكل من اجالون وزوراه (ملوك كنعانيون على الاغلب) وانهم اى الغزاة العبرانيون قاموا بضرب اولاد الملك ميليكيو حتى الموت.

وفي رسالة اخرى من مجموعة رسائل طلب التدخل العاجل تناشد الملكة الكنعانية فرعون مصر بإنقاذ البلاد فبل فوات الاوان!

ولعل احد التفسيرات المقدمة لعدم الاهتمام المصري بهذه الاستغاثة ان مصر كانت منشغلة باوضاعها الداخلية بسبب ما كانت تشهده من تغيرات هامة قام بها الفرعون اميحتوب الرابع التي تولى الحكم بعد والده اميحتوب الثالث ولم يتعدى السادسة عشر من العمر والذي تزوج فيما بعد نفرتيتي.

ولعل ما عرف عن هذا الفرعون الذي اخذ اسم اخناتون فيما بعد ابتعاده عن السياسة وشوؤن الحكم واهتمامه بالاصلاح الديني. حيث قام هذا الفرعون بتبني فكرة الاله الواحد اتون وهي فكرة كانت تتصادم مع مفهوم تعدد الاله السائد في مصر القديمة حيث كان المصريون يعبدون اله مثل امون وايزيس ورع الخ.

ولعل هذا الاصلاح الديني التي اتبعه بنقل العاصمة من طيبة التي تل العمارنة كان يمثل خطوة في اطار الثورة الدينية التي قام بها والتي كان عليه مواجهة المؤسسة الدينة التقليدية التي لم تكن بطبيعة الحال راضية عن الاصلاحات التي تهدد اضعاف مصالح طبقة رجال الدين.

معرفة هذه المرحلة الهامة من تاريخ منطقتنا مهم جدا على المستوى المعرفي ناهيك على مستوى الصراع مع الكيان الصهيوني الذي يسعى لمصادرة تاريخنا مثلما يصادر ارضنا.

وقد يكون من المضحك المبكى على سبيل المثال ان تعتبر وزارة السياحة الاردنية قبر الإرهابي يوشع بن نون قبر نبي يأتي المسلمون لزيارته والتبرك به وهو الرجل الذي قام في مرحلة الغزوات العبرانية في القرن الثالث عشر قبل الميلاد بتنظيم مجازر جماعية بكل معنى الكلمة للمدن الكنعانية ومجزرة اريحا التي قتل فيها كافة سكان المدينة هي احداها.

ولهذا السبب كنت دوما من الداعين لاعادة قراءة تاريخ تل المرحلة قراءة جديدة لكي لا نظل اسرى للمنظور اليهودي الصهيوني للتاريخ.

على اية حال حتى وان لم تجد تجد الملكة نيتيشى من يسمع صوتها في ذلك الوقت وكان كان عليها الدفاع حتى الموت لتقاوم الغزو العبري بامكانتها المتواضعة، من العار ان يظل صوتها منسيا ومغيبا. لذا ورغم كل هذا التراكم الهائل من تاريخ فلسطين يجب ان يستعاد صوت الملكة الكنعانية نيشتى لكي يظل رمزا مدويا لتاريخ عظيم من الماسي والمقاومة والبطولات.


 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21480
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203188
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر683577
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54695593
حاليا يتواجد 3452 زوار  على الموقع