موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في نقد ثقافة الانتقام في الثورات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تأييد الشعوب التي تقف ضد الأنظمة الأمنية العربية أمر وتأييد ثقافة الانتقام كما حصل في ليبيا مع العقيد القذافي وابنه أمر أخر تماما.

 

ما حصل في ليبيا من اغتيال للقذافي وابنه يطرح أسئلة عديدة سأركز هنا على بما يمكن تسميته بالأخلاق السياسية للمشروع الثوري هي مسالة هامة جدا على مستوى بناء الدولة العتيدة المزمع انشاءها مكان النظام القديم.

فعندما تبدأ المجموعات التي قاتلت النظام السابق باستخدام ذات أسلحة النظام الذي قاتلت لتغييره فانه من الصعب عدم التساؤل حول كيف يكمن تسمية الأمر ثورة إذا كانت هذه الثورة لم تقدم نهجا جديدا يختلف عن نهج النظام الذي تمت محاربته باسم الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية.

وعندما نرى طوابير الناس يحملون الكاميرات لأجل اخذ الصور التذكارية والرقص فوق جثة رجل ميت في احد أبشع المناظر التي رأيناها في التاريخ العربي الحديث فلا يمكن للمرء الا ان يتساءل ان كان الذي يحصل ثورة ضد نظام العائلة أم انتقام عشائري وانفلات غرائزي تحت مسمى الثورة.

من المكن ان يتفهم المرء قيام شخص ما بالانتقام لمقتل عزيز عليه لكن انتقام الثورات لا يكون إلا عبر تقديمها نموذجا أفضل سواء على مستوى الخطاب السياسي أو على مستوى السلوك السياسي. وإذا ما فشلت الثورة بذلك فانها يمكن ان تسمى بأي شيء لكن ليس بثورة.

أهمية الثورة انها لا تقدم فقط خطابا سياسيا وايديولوجيا مختلف عن النظام السابق وحسب، الأهم انها تقوم بممارسات على الارض تقدم فيها المثل والدليل والرهان القاطع انها تمثل نهجا جديدا يختلف عن نهج النظام الذي قاتلته. فإذا كان هذا النظام يقتل الأبرياء بلا محاكمة فان الثورة التي يفترض انها تشكل مشروع الدولة القادمة انها لا تلجا لذات الأساليب التي قامت لمحاربتها والا ستصبح مشروعية الثورة موضع تساؤل.

رأينا ذلك في ثورة العام 58 في العراق عندما قام بعض ضباط الجيش بانقلابهم على النظام الملكي الذي بنى العراق الحديث ورأينا كيف قتل كافة أفراد الأسرة الحاكمة بوحشية مقززة ورأينا كيف تم جر جثة نوري السعيد بالسيارة والدوران بها في بغداد.

وهذه الجرائم البشعة سميت ثورة ضد العهد الملكي الفاسد ثم بدا الثوار يقتلون بعضم البعض في ثورات أخرى لم يكن نظام صدام حسين بكل العنف الذي مارسه سوى حلقة من حلقات تعميم ثقافة الانتقام.

على كل حال لم يكن القذافي ذلك الطاغية كما يتم تصوره الآن من قبل جماعات الاخوان المسلمون الذين لهم اليد الطولى في الثورة. كان القذافي باعتراف كل الذين تابعوا سياسته مزيجا خليطا من ثقافة الفكر الشمولي للحزب الواحد او الفرد الواحد والعائلة الواحدة وهو النهج الذي مارسه اتباع النهج القومي العربي وان بصيغ مختلفة في مصر والعراق وسوريا واليمن، كما كان رجلا غريب الأطوار يعتقد انه المخلص الجديد للعالم.

هذا القول ليس لتبرير سلوكه السياسي الذي اختزل ليبيا بشخصه لفترة طويلة لكن لكي لا نظل أسرى بالمطلق لبروبوغندا فضائيات الدول التي تجمع ما بين ثقافة سياسية أكثر تخلفا من الأنظمة التي تنتقدها وسائل إعلامها وإعلام قوى و حديث.

لقد أساءت الثورة لاهدافها وألحقت أذى يصعب تقديره الان بمشروع بناء الدولة الليبية الحديثة. فمن خلال ما عرفناه من تجارب شعوب أخرى فان الخطر الأكبر يكمن عندما تسيطر ثقافة الغرائز على مشروع التغيير. عندها لا تؤسس الثورة مشروعا خلاصيا للمجتمع بقدر ما تصبح على الأرجح تطبيقا للنظرية الخلدونية (ابن خلدون) في السلطة السياسية حيث تظل الدولة حبيسة العصبية الأقوى التي ما ان تضعف حتى تحل مكانها عصبية تمارس ذات النهج وان بمسميات أخرى، وهذا بطبيعة الحال قد يقود المجتمع نحو أي شيء لكن ليس نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.


 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25567
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115218
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر595607
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54607623
حاليا يتواجد 2890 زوار  على الموقع