موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

المرأة السعودية : التغيير يبدأ من هنا....!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ظلّت المرأة السعودية خلال العقود الماضية وهي تشكل محوراً مهماً في الحراك الاجتماعي فقد اعتبرها البعض مفتاحا للتغيير بينما اعتبرها البعض الآخر باباً يجب أن يكون موصداً لحماية المجتمع.. وقد استمر الصراع محتدما حول وجود المرأة في المجتمع حتى انك لا تستطيع أن تقدم تعريفا دقيقا عن المرأة السعودية ودورها في المجتمع كما تفعل المجتمعات الأخرى.

 

لقد ساهم هذا الارتباك في غياب دور المرأة حتى كمربية، واختفت من التراث الاجتماعي الأدوار المميزة للمرأة وهذا على عكس ما كان يروى في تاريخ مجتمعنا حيث يحتفظ التاريخ الاجتماعي خصيصا بالكثير من البطولات التربوية والاجتماعية للمرأة التي لم يخجل التاريخ المجتمعي عن ذكرها.

وخلال العقود الخمسة الماضية شاهدنا انحسارا كبيرا في دور المرأة الاجتماعي، وأصبحت المرأة، وبشكل تدريجي، عورة اجتماعية يصعب الحديث عنها، وتبلورت صورة المرأة في إطار الفكر المسيطر، وتتحمل ظاهرة الصحوة كما يطلق عليها هذه المسؤولية فكل أدبيات الصحوة التي ورثناها جعلت المرأة على صورة سلبية فيما يخص الذنوب والعقاب، وكرست الأفكار التي استثمرت بعض مؤشرات التراث بشكل سلبي ، ولقد مررنا بزمن ولا أعتقد أننا نفتقد مثيله اليوم ونحن نرى من يصور لنا النار وكأن سكانها فقط من النساء وليس الرجال.

الخطاب الاجتماعي الذي ساد خلال العقود الخمسة الماضية بشكل تدريجي وتصاعدت حدته بين الثمانينيات والتسعينيات الميلادية اوجد فصلا كبيرا بين الرجال والنساء، وأصبح المجتمع يعاني من مظهر الذكورية ما يعتبر مخالفا لطبيعة البشر، وتم إضعاف دور المرأة بشكل خطير حتى وجدت المرأة نفسها في عزلة تامة يفرض عليها الذكور خطابهم، ويتعاملون معها وفقا لأفكارهم كرجال.

وكنتيجة لهذا الفصل الفكري الذي لم يكن مسرحه الشارع أو الحوارات الثقافية بل كان مسرحه المنزل ولعل السبب في ذلك أن المجتمع لم يرضَ فقط بعزل المرأة وحجرها في زاوية ولاية الذكر بطريقة مُطلقة بل تعدى ذلك أن المرأة في المجتمع تعرضت بجانب ذلك إلى حرب من الخطاب الاجتماعي بينما هي قابعة في منزلها لا تستطيع التحرك أو الاستقلال أو الدفاع حتى في ابسط قضاياها.

الخطاب الفكري والوعظي في المجتمع لم يترك لها الفرصة لهذه العزلة أو الدخول في سرداب الحياة بل ظل يهاجمها ويعتبرها أساسا محتملا لخلل اجتماعي، وبمتابعة دقيقة لأكثر من مئات الكتب التي أُنتجت خلال العقود الثلاثة الماضية عبر التيارات الفكرية لم يخلُ كتاب أو خطبة أو موعظة من تصوير المرأة كأحد اخطر المخلوقات في المجتمع.

عندما يعود الأب والشاب والطفل الذكور منهم فقط إلى منازلهم وهم يحملون صورة فكرية تم نقلها لهم في المجتمع بصورة خطابية أو وعظية أو غيرهما من الوسائل عن نسائهم في منازلهم فسوف تتضاعف لديهم الرغبة في ممارسة مزيد من الضغط على نسائهم .

وبربط علمي بين علاقة ما يحدث اليوم من مظاهر، وبين ما تم خلال العقود الماضية نستطيع أن نشير إلى أن السبب الرئيس لانتشار مظاهر الطلاق والعنف والإيذاء الجسدي هو أن الرجال أصبحوا يحملون الإجازة من المجتمع لجعل المرأة بهذه الصورة السلبية ولذلك أصبحت لديهم الجرأة على ممارسة كل ما يستطيعون في سبيل تطبيق ما يُدعون إليه عبر الخطاب الاجتماعي.

السؤال القادم هو كيف تقبلت المرأة هذا الفكر وبأي طريقة..؟

قلة من النساء من استطعن التخلص من الأفكار السلبية ضدهن ولكن الكثير منهن بقي أسيراً وخاصة في البيئات التقليدية، ومن الطبيعي انه عندما يركز الخطاب الاجتماعي على جعل المرأة مصدرا سلبيا فإنها وبالتأكد سوف تحاول أن تغير هذه الصورة ، ما حدث أن صدقت الكثير من النساء أنهن سبب المشكلات، ولم يكن أمامهن سوى الاستجابة للخطاب الاجتماعي الذي أملى عليهن شروطا قاسية حتى يتمكنّ من تجاوز فكرة أنهن من أصحاب النار.

تم الضغط الاجتماعي عليهن وصرنا نلحظ مشاهد تُدين المرأة لم تكن عليها حتى جداتنا نحن الذين عاصرنا مرحلة الصحوة فجداتنا كن يتحدثن مع الرجال في الأحياء وفي السوق بكل قيمهن واحترامهن بينما انقلبت هذه الصورة رأسا على عقب لكون المرأة أُدخلت دائرة الاتهام وحملت كل أخطاء المجتمع وكأنها هي سبب رئيس لكل معاناة المجتمع.

لقد ظهرت لدينا النتيجة الحتمية للخطاب الاجتماعي الذي يتحدث عن المرأة فقد أصبح تعليم المرأة فتنة ، وعباءتها فتنة ، وعملها فتنة ، وعضويتها في مجلس الشورى فتنة ، وترشحها للمجلس البلدي فتنة ، وطلاقها فتنة ، وزواجها فتنة ، والحوار معها فتنة ، وسفرها فتنة ، حتى أصبحت الصورة كارثية عن المرأة التي يقول عنها خادم الحرمين حفظه الله (المرأة هي أمي وأختي وابنتي ..الخ).

في المقابل لم يكن العنف ضدها فتنة، ولم يكن زواجها وهي قاصر فتنة، ولم تكن قضايا تكافؤ النسب فتنة ، ولم يكن فقرها بسبب عدم السماح لها بالعمل فتنة..الخ ولا اعلم لماذا..؟!!

الصورة التي نراها اليوم تحتاج إلى كثير جهد لإزالتها حيث اختلطت القضايا الفكرية بالاجتماعية بالعادات بالشرعية في تحديد دور المرأة التي قطعت من التاريخ الاجتماعي في مجتمعي خلال العقود الماضية بشكل مريب ورهيب، ولا اعلم حتى اليوم من المستفيد من ذلك سوى أن هذا المجتمع سوف يعاني كثيرا من معرفة دور المرأة في البشرية كلها وليس في مجتمعه ، فالمرأة والرجل لا فرق بينهما في مسارات الحياة التي تقتضي أن تشارك المرأة الرجل فيها ما لم يكن هناك نص شرعي يحظى بالاتفاق والتأييد وليس رأيا أحاديا.

نحن اليوم أمام تحد كبير ليس من اجل المرأة فقط بل من اجل تحسين صورتها التي شوهها الفكر المجتمعي وجعلها بلا استقلال فكري يحميها !!!!، المرأة اليوم بحاجة إلى منظمات اجتماعية تدافع عن حقوقها وليست بحاجة إلى تكريس تبعيتها لأحد لا يمين ولا يسار.

لقد اكتشف المجتمع مؤخرا أن الذين يدافعون عن نيل المرأة لحقوقها، ويرغبون في تكميم دورها الاجتماعي يفعلون ذلك ليس بسبب موقفهم الفكري ولكنهم يحاولون أن يستعينوا بالمجتمع على تلك التحولات التي تحدث في منازلهم المليئة بالبنات والزوجات اللائي لم يعدن كما السابق يسلّمن بكل ما يقال لهن ..

معظم الذين يحاربون من أجل التأكيد أن المرأة فتنة هم يواجهون كثيرا من المشكلات في محيطهم الأسري حيث الرغبة بمزيد من الحقوق من نسائهم.

التغيير يحدث والتغيير يبدأ من هنا،، والتاريخ هو خير الدروس التي تتعلم منها المجتمعات وقد يؤجل الاعتراض تحولا اجتماعيا ولكنه لا يستطيع منعه للأبد ولكي ادرك أهمية هذه القاعدة التاريخية فقد تصفحت كتابا قديام حول المرأة في أوربا يسجل وبشكل تاريخي التحولات الني حدثت للمرأة الأوربية بين عامي 1789 - 1945 م ولفت نظري عبارة قيلت في عهد الملكة فكتوريا خلال القرن التاسع عشر هذه العبارة تقول وبحسب ترجمتي الخاصة "الحياة في مجتمعنا تتغير" تذكروا هذه العبارة جيدا.

وبعد أكثر من قرن من الزمان أقول لمجتمعي الذي أحبه ولا أريد له أن يتكسر فوق مطرقة التغيير إن الحياة في مجتمعنا تتغير فإما أن نتغير نحن من اجل المجتمع وحفاظا عليه بالطرق التي نريدها، أو نترك المجتمع يغيرنا بطريقته وعندها فقط لن يكون لنا خيار في طرح استشاراتنا عليه بل سيتجاوزنا بلا توقف ودون استئذان.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الثقافة الرقمية.. وهوس النجومية السريعة

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    لاشك أن فضاء الواقع الافتراضي، بما هو من بين ابرز تقنيات معطيات العصرنة سعة ...

ليس درساً في الفيزياء

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    على أي جانب من الطريق الأيمن أو الأيسر، يقع البيت؟ تبدو الإجابة أقرب إلى ...

اتخاذ القرار.. بين المهارة الفنية والنزعة الفطرية

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    لعل من نافلة القول الإشارة إلى أننا في الوقت الذي نجد في الحياة العملية ...

كنبتة انتُزعت من أرضها

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    شخصياً، لا مشكلة لديّ أبداً في أن أزور وحيداً بلداً لا أعرف فيه أحداً ...

الحرية لرجا اغبارية

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    قدمت لائحة اتهام ضد المناضل السياسي العريق، وأحد قادة ومؤسسي حركة ” أبناء البلد ...

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28805
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع98127
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر851542
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57929091
حاليا يتواجد 4337 زوار  على الموقع