موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

جامعاتنا السعودية!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الجامعات في العالم أجمع هي مؤسسات تعليمية ولكن بدور اجتماعي خالص بمعنى دقيق الجامعات التي لا تقدم للمجتمع سوى التعليم هي مدارس ثانوية كبيرة، والجامعات التي تغلق أبوابها منتصف النهار أو قبله هي دائرة حكومية، والأستاذ الجامعي الذي يعتقد أن علاقته بالجامعة تنتهي بمجرد الخروج من قاعة المحاضرات هو موظف وليس أستاذا جامعيا، والجامعة التي لا تتبنى مجتمعها المحلي هي مجرد مؤسسات لتوزيع الشهادات على الناجحين.

في معظم دول العالم تقوم مدن صغيرة بسبب وجود جامعة حولها، وتصبح هذه الجامعة هي مصدر الحياة لهذه المدينة اقتصاديا واجتماعيا، كما أن الدول المتقدمة يتم التعريف بها من خلال مؤسساتها التعليمية فعندما نقول، هارفرد، أو السوربون، أو كامبردج ترتبط هذه المؤسسات فورا في عقولنا بدول متقدمة حققت الكثير من المعرفة والتحضر وكان سببهما الدور الذي قدمته هذه الجامعات لمجتمعاتها المحلية ولمجتمع دولها بشكله الكلي.

عمليات التحضر والتطور مهما كان اتجاهها تمر عبر بوابة المؤسسات التعليمية المتقدمة وليس هناك غير بوابة الجامعات لإنتاج مجتمع وثقافة وحضارة لأي مجموعة بشرية في العالم فهي مصدر لإنتاج العقول، وإنتاج النمو والتحضر عبر هذه العقول.

الجامعات الحقيقية والراغبة في المساهمة في الحياة المجتمعية هي محور التحول الاجتماعي والثقافي بل هي مفتاح الحضارة والتاريخ الذي يذكر لنا كيف بنت أوربا حضارتها فلم يذكر التاريخ معركة سياسية أو اقتصادية حولت عقول البشر إلى عقول متعلمة بل إن كل الغزوات والحروب في العالم مهما كان الانتصار فيها إنما هي آثار مؤقتة وغير فاعلة، ولكن التاريخ الذي حوّل أوربا إلى ما هي عليه اليوم ذكر لنا كيف ركبت تلك المجتمعات حصان التعليم والمعرفة لتحقيق كل مظاهر التحضر وذلك عندما استفادت من منتجات المعرفة في العالم الإسلامي وغيره.

في مجتمعنا تحديدا حدث تحول كبير خلال السنوات الخمس الماضية فيما يتعلق بالجامعات والتعليم العالي وهو أمر سيكتبه التاريخ الوطني كونه سوف يشكل انعطافا محوريا نحو إنتاج جيل المعرفة، فقد تم افتتاح عشرات الجامعات في جميع مناطق المملكة كما تم إطلاق مشروع خادم الحرمين الشريفين حفظه الله للابتعاث والذي يمكن اعتباره مفصلا أساسيا في تاريخ هذا الوطن الكبير فهذه التطورات نحو التعليم العالي ودعمه اقتصاديا وسياسيا لابد وأن تنتج بشكل إيجابي جيلا من الشباب السعودي الذي سوف يلعب دورا مهما في تطوير المحتوى الفكري والثقافي في المجتمع عبر تلقيه تعليما مميزا سواء في الداخل أو الخارج.

اليوم ونحن نرى هذه الجامعات وهؤلاء الطلاب نتساءل عن هذه الجامعات وهل هي جميعها تسير في اتجاه ايجابي يتوافق وأهداف الدعم السياسي والاقتصادي لمشروعات التعليم العالي في المملكة؟

جامعاتنا القديمة منها والحديثة كما يبدو للمراقب من الخارج انقسمت إلى قسمين بعضها تحوّل إلى مدارس ثانوية كبيرة وبعضها لديه محاولات كثيرة للوصول إلى المجتمع من حوله بل والقفز إلى العالمية، ولكن السؤال المهم يقول ماذا يتوقع المجتمع من هذه الجامعات، وماذا ينتظر منها وماذا ينتظر من طلابها العائدين من البعثات..؟

أعتقد أن طلاب البعثات هم ثروة حقيقية لهذا المجتمع والذين لديهم تفكير سلبي تجاه البعثات والمبتعثين عليهم أن يتذكروا أن هؤلاء الطلاب لم نستوردهم من الخارج عبر البعثات هم أبناؤنا وهم عدد من سكان هذا المجتمع ولذلك فالذين يعزفون على سيمفونية كيفية استيعابهم بعد عودتهم، عليهم أن يتذكروا جيدا أن هؤلاء الطلاب لابد من استيعابهم تلقائيا كمهمة مجتمعية سواء ابتعثوا أم لم يبتعثوا لأنهم جزء من سكان هذا المجتمع لذلك فإن قرار ابتعاثهم قرار حكيم وذو رؤية مستقبلية ثاقبة.

لذلك أعتقد أن ابتعاث المزيد من الطلاب مع تحسين في بعض شروط الابتعاث في ظل هذه الظروف الاقتصادية والدعم السياسي هو أمر إيجابي لكونه سيساهم في تحسين الكثير من المعايير التربوية والثقافية والاجتماعية داخل هذا المجتمع.

ولكي تحقق وزارة التعليم العالي في هذا المشروع المزيد من النجاح نحو هذا الاتجاه فقد يمكنها التفكير أيضا نحو الاستفادة من السنوات التحضيرية في الجامعات السعودية؛ حيث تمنح مقاعد للابتعاث تخصص لطلاب السنوات التحضيرية بنسب ليست كبيرة لإعطاء الفرصة للطلاب والطالبات المتميزين من الداخلين الجدد لتلك الجامعات، والذين يجتازون ويحققون مستويات علمية متقدمة في اللغة الانجليزية والمواد العلمية بحيث يحصل هؤلاء الطلاب والذين يفترض أن يكون تميزهم وفق أعلى المعايير بحيث يمكن لهم الدخول مباشرة في الجامعات دون المرور بسنوات اللغة الانجليزية.

هذه المجموعات من الطلاب المميزين سوف تصبح أساسا لعلماء ومبدعين ومخترعين من الطلاب والطالبات السعوديين وهذا هدف حقيقي وأصيل لمشروع خادم الحرمين للابتعاث.

اما فيما يخص الجامعات المحلية فلابد من تغيير مفهومها وثقافتها وعليها أن تغير من ثقافتها التقليدية نحو ثقافة تتوافق والتطور والثورة العلمية التي تحدث في العالم اليوم، فنحن اليوم في العصر الذهبي لدعم المسيرة التعليمية على جميع المستويات وأعتقد جازما أن الدعم السياسي والاقتصادي الذي تلقاه مؤسسات التعليم بجميع أشكالها وأخص تحديدا الجامعات هو فرصة إما أن تستثمر أو سوف تمر لذلك يتحتم جديا التفكير في كسب الفرص بدلا من مشاهدتها تمر.

الجامعات السعودية دون استثناء يجب أن تُدفع بقوة نحو الاستفادة من تجارب الدول ومن جامعاتها بدلا من أن نستنسخ جامعة واحدة نجد صورتها في كل مدينة في وطننا.

الجامعات السعودية بحاجة إلى أن تبني كل واحدة منها ثقافتها الخاصة، وأن تتوقف الجامعات السعودية عن ظاهرة الهوس بالتصنيف بجميع أشكاله فالتصنيف العالمي والمحلي يجب أن يكون نتيجة لحسن الأداء وليس سببا له، والحرص على المعايير الأكاديمية والمهنية العالية في أداء الجامعات هو من سيعبر بها إلى مصاف الجامعات المميزة.

هناك جامعات سعودية حققت الكثير من النجاح وارتبطت بثقافة ميزتها عن غيرها وأتمنى أن تتنبه الجامعات الحديثة منها والقديمة إلى منهجيات واستراتيجيات مميزة لبناء ثقافة كل جامعة بما يخدم أهدافها التعليمية والمجتمعية.

الشيء الذي ظل مفقودا في كل جامعاتنا مع كل أسف هو تواصلها الاجتماعي.. وما تحققه جامعاتنا من تواصل اجتماعي اليوم هو شكل من العلاقات العامة ويتم من خلال رعاية المؤتمرات أو إقامة الحفلات أو رعاية الدورات الخ.. من وسائل وأساليب العلاقات العامة، أما النوع الثاني من التواصل الاجتماعي الحقيقي والقائم على دور الجامعات في تشكيل ثقافة المجتمع بجميع أبعادها فهو المفقود في جامعاتنا مع كل أسف..


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21621
mod_vvisit_counterالبارحة40323
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع220833
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر621150
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56539987
حاليا يتواجد 2717 زوار  على الموقع