موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي:: إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي ::التجــديد العــربي:: تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان ::التجــديد العــربي:: ليفربول يعود لصدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا بفوز ثمين على فولهام ::التجــديد العــربي:: قرعة أبطال أوروبا: مواجهة "سهلة" لليفربول وصدام إنجليزي بين توتنهام ومانشستر سيتي ::التجــديد العــربي:: جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي::

نحو تشكيل مجلس للإصلاح والسلم الأهلي في محافظة القدس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إرساء دعائم السلم الأهلي في محافظة القدس،واحدة من القضايا الهامة والجوهرية،فما يتعرض له مجتمعنا المقدسي من تحديات خارجية وداخلية تتطلب منا العمل على اكثر من جبهة وصعيد ،في ظل حرب شاملة يشنها الإحتلال علينا،وجزء من هذه الحرب تستهدف مناعاتنا وحصانتنا الداخلية،حيث يتعرض مجتمعنا الى فكفكة وهتك منظمين للنسيج المجتمعي والوطني،بما يسهل من اختراق المجتمع واغراقه في هموم ومشاكل داخلية كبيرة مثل قضايا " الطوش" والإحتراب العشائري والقبلي ،ونشر الآفات المجتمعية مثل المخدرات والفساد الأخلاقي والقيمي ،وتدمير منظومة الأخلاق والثقافة ،وتعزيز النزعات العشائرية والقبلية على حساب القضايا الوطنية،وبما يضمن تعزيز وخلق مليشيات محلية وجهوية،تاخذ الصبغة المناطقية والجهوية،محدثة المزيد من التأكل في المبنى المجتمعي،وبما يضمن تحويل أي مشكلة بين فردين او مجموعة من الصبيان والمراهقين الى " طوشة" عامة يشارك فيها "الفزيعة" من كل صوب وحدب على الأساس الإنتماء الجهوي والبلدي والعشائري،ويجري تغييب كل الروابط الوطنية والدينية وأبناء الوطن الواحد،وأصحاب الهم الواحد والمصير الواحد وغيرها،وفي مجتمعنا المقدسي واجهنا مثل هذه المطبات التي عصفت بالمجتمع المقدسي،والتي كادت ان تطيح بوحدته وتدمر نسيجه المجتمعي،ولكن في كل مرة بالحكمة وبجهود الخيريين والمخلصين من أبناء مدينتنا ووطنا رجال إصلاح مخلصين وقوى وطنية وعشائرية ومجتمعية وبمشاركة او مساهمة من قبل المؤسسة الرسمية،امكن احتواء تلك الأزمات ومنع تمددها وانفجارها على نحو اوسع.

 

ليس بخاف على الجميع بأن سلطة القانون والقضاء الفلسطيني غائبة عن مدينة القدس،ليس فقط ما يخص القرى والبلدات المقدسية التي تقع داخل جدار الفصل العنصري،ولكن هذا يمتد الى أغلب القرى والبلدات المقدسية خارج جدار الفصل العنصري،حيث هي تقع ضمن مناطق (جيم)،وتخضع للسيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة والمباشرة،ولذلك في كثير من الأحيان، تجد بان المطلوبين للعدالة والقانون،او من يمارسون ادوار مشبوهة في تدمير وتحطيم المجتمع ووحدته الداخلية،مثل خلق اوكار واماكن للمخدرات والرذيلة والغش والتزوير ونشر الفساد والمتاجرة بالأغذية واللحوم الفاسدة او المنهية صلاحيتها او المعاد تغليفها وبالسيارات المسروقة يتحصنون في تلك المناطق،ويبثون حالة من الرعب والخوف بين السكان،ويعملون على إقامة شبكة من المافيات والمليشيات تفرض الأتاوات على السكان،وتتعدى على املاكهم من بيوت وأراضي وغيرها.

جميعنا ندرك تماماً بان الإحتلال في الفترة الأخيرة،صعد من حربه على المقدسيين،والحرب جزء منها يستهدف النسيجين المجتمعي والوطني،ولذلك هو يعمل على تعميق وتعزيز أي حالة تشظية وإنقسام وإحتراب عشائرية او قبلية،حتى بات يتدخل في تفاصيل حياة المقدسيين،ليس " الطوش" وما ينتج عنها من خراب ودمار،بل نجد التحدي الأكبر هنا في ولوج الإحتلال الى قلب البيت الفلسطيني،بالتدخل في القضايا والخلافات الأسرية،وبما يضمن له نخر النسيج المجتمعي بشكل كبير،فنحن نشهد على سبيل المثال لا الحصر،بأن هناك الكثير من ملفات الخلافات الأسرية والعائلية،تتولاها شرطة الإحتلال والأجهزة المرتبطة فيه،وعمد المحتل الى خلق أذرع محلية مرتبطة به،مثل لجان الإصلاح العشائري المرتبطة فيه،تماماً كما خلق واوجد شرطة جماهيرية ينفذ من خلالها الى المدارس والمؤسسات التعليمية،واليوم يجري الحديث عن ربط قضايا تراخيص البناء في القرى والبلدات الفلسطينية المقدسية،التي لا يمتلك المقدسيون فيها "طابو" لأراضيهم من خلال المراكز الجماهيرية،بدل النوادي والمؤسسات المجتمعية الفلسطينية.

لكل هذه الظروف والوقائع والمعطيات التي اتيت على ذكرها تأتي الأهمية لتشكيل وتأسيس مجلس للإصلاح والسلم الأهلي في محافظة القدس .

هذا المجلس يجب ان يضم ويتمثل فيه الصفوة من رجال الإصلاح الذين يحملون يتمتعون بالثقة والمصداقية والحكمة والخبرة والتجربة والفهم المتعمق في قضايا القانون والقضاء العشائري،وأيضاً لا بد ان يكونوا مغلبين للهموم الوطنية والعامة على الهموم العشائرية والقبلية والجهوية،ومشهود لهم في نظافة اليد،وهذا المجلس بالضرورة ان يشمل كل الجغرافيا المقدسية،ونحن هنا لا نتحدث عن اننا نريد مؤسسة عشائرية او مؤسسة إصلاح وسلم اهلي قائمة بذاتها او منفصلة عن الجسم الوطني او الرسمي،وحتى لا يعتقد البعض هنا انني أدعو الى تعزيز وتعميق العشائرية والقبلية في مجتمعنا الفلسطيني،والذي هو احوج الى التخلص من نزعاتها وثقافتها ،بل المطروح هنا مجلس يكون ذراعاً للحركة الوطنية ومرتبط بالجسم الرسمي،كدائرة من دوائره ،وطبعاً هذا المجلس بالضرورة ان يكون مرجعه وعنوانه السياسي منظمة التحرير الفلسطينية.

انا أفهم التعقيدات الموجودة في مجتمعنا الفلسطيني وما يعيشه من أزمات وتعدد المنابر والعناوين العشائرية والأجسام المشكلة فيما يخص هذا الجانب،ودخول العديد من المرتزقة والمنتفعين على خط الإصلاح والسلم الأهلي. ممن يجدون في قضايا الإصلاح والسلم الأهلي،قضايا للتكسب والمنفعة المادية،وشكل من أشكال الوجاهة و" البرستيج المجتمعي" ،وهم ليس لديهم لا فهم عشائري او وطني،بل يستغلون تفجر الخلافات والمشاكل المجتمعية،من اجل إطالة امدها من اجل الحصول على اكبر منفعة وعائد مادي،ويأخذون هذه القضايا كتجارة عامة،وفي العديد من الأحيان يقلبون الباطل حق والحق باطل،ويبيعون القضايا تماماً،كما يحصل عند بعض المحامين،ناهيك عن الكثير من الشكوك والتخوفات والأسئلة التي ستطرح وتثار،ولكن ما يحدث ويجري في مجتمعنا،ونحن نشهد حالة غير مسبوقة من تنامي وتصاعد العنف،وإنهيار لكامل منظومة القيم والأخلاق،وإرتفاع في عدد الجرائم التي ترتكب على أسباب تافهة وليست ذات قيمة،وما يستتبعها من تداعيات،تخلق ندوب وثارات مجتمعية عميقة يصعب دملها،ناهيك عن ما تسببه من خسائر مادية كبيرة في البيوت والممتلكات،وأبعد من ذلك إجلاء او إبعاد العديد من أفراد عائلة القاتل عن بيوتهم ومصادر رزقهم ،وهم لا ناقة او بعير لهم فيما حصل.

ولذلك آن الأوان لكي نخطو خطوة عملية وجادة الى الأمام،فأنا اعرف بان المعيقات والمحبطات كثيرة،وهذا المجلس أرى ان لا تستخدم الماكنة الحزبية او التنظيمية في تشكيلته او تركيبته او عضويته،طبعاً مع مراعاة بان يكون تمثيل هذا المجلس للسلم الأهلي والمجتمعي شامل لكل الجغرافيا المقدسية،وأن لا يكون فيه أي " فيتو" على من هو يمتلك " الكريزما" القيادية والتجربة والخبرة والمعرفة العميقة بالقانون والقضاء العشائري،ويمتاز بالحضور والمصداقية في أوساط جماهيرنا وشعبنا،ويمتلك الحكمة والقدرة العالية على تحمل الضغط المتولد عن معالجة الأزمات والمشاكل ،وكذلك من سجاياه نظافة اليد.

وأرى ان يتم الإعلان عن تشكيل هذا المجلس من خلال اجتماع عام او مؤتمر لرجال الإصلاح والسلم الأهلي ،تحضره قوى وشخصيات وطنية ومجتمعية ومندوبين عن المؤسسة الرسمية والمنظمة،حتى لا يعتقد البعض بان هذا المجلس سيكون بدلياً او فوق سلطة المبنى الوطني وعنوانه الرسمي،منظمة التحرير الفلسطينية، مجلس للإصلاح للسلم الأهلي يفرز قيادته من خلال المؤتمر العام،والتي يناط بها استكمال إقامة لجان للإصلاح والسلم الأهلي في كل القرى والبلدات المقدسية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر

News image

طلبت رئيسة وزراء بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بلدها من الاتحاد (بريكست) ثلاثة أشه...

إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي

News image

قالت الأمم المتحدة إن إعصار إيداي تسبب في "كارثة كبرى" في جنوب القارة الإفريقية تأث...

تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان

News image

في أجواء مؤثرة، بدأ تشييع ضحايا أرداهم مسلّح أسترالي نفذ مجزرة في مسجدَين في نيو...

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هذا هو واقع الحال فى اوروبا !

د. سليم نزال

| الخميس, 21 مارس 2019

    المجتمعات المسلمة المهاجرة التى استقرت فى الغرب دفعت و تدفع ثمن انتشار الارهاب الاسلاموى ...

أخرجوا قطاع غزة من أزمته الراهنة

منير شفيق

| الخميس, 21 مارس 2019

    ما جرى في الأيام الفائتة في قطاع غزة من تظاهرات كان هتافها الأول "بدنا ...

كلام في الحرام الاجتماعي

عبدالله السناوي

| الخميس, 21 مارس 2019

    في صيف (١٩٥١) جرت مواجهات وصدامات في الريف المصري مهدت لإطاحة النظام الملكي بكل ...

أعوام قليلة جداً تفصلنا عن المستقبل

جميل مطر

| الخميس, 21 مارس 2019

    بعد أسابيع قليلة تنعقد قمة العشرين في دورة جديدة. لم تتح لي بعد الفرصة ...

«مسيرات العودة» وقمع جماهيرها

عوني صادق

| الخميس, 21 مارس 2019

    أيام قليلة تفصلنا عن «يوم الأرض» و«مسيرة العودة» المليونية التي دعت إليها الهيئة المنظمة ...

إسرائيل.. اليمين ينافس اليمين

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 21 مارس 2019

    شهدت خريطة الأحزاب الإسرائيلية تغييرات سريعة منذ إعلان تقديم موعد انتخابات «الكنيست» الإسرائيلي الحادي ...

إرهاب وافتراء.. ضد الإسلام والمسلمين

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    نيوزيلندا Zealand New، بلاد “الماوري”، تلك الجزر المتناثرة في المحيط الهادي، التي تسَمَّى بالماورية: ...

«التفوق الأبيض»

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    إلى تيار «التفوق الأبيض» ينتمى منفذ مذبحة مدينة «كرايست شيرش» المسالمة ككل نيوزيلندا وهي ...

كيف نقرأ حادث نيوزيلندا؟

سامح فوزي

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    الحادث الإرهابي الذي حدث في نيوزيلندا بشع، حصد أرواحا بريئة ذهبت للصلاة، لم تفعل ...

أيةُ آفاقٍ للعمل العربى المشترك..؟ رؤية بين الواقع والخيال

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    ما كدْتُ أحط الرحال عائدا إلى القاهرة من الجزائر الشقيقة (وفق ما تم التطرق ...

صواريخ أرعبت تل أبيب

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    تشكل الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت على منطقة خالية بالقرب من تل أبيب ونزل مستوطنوها ...

مسؤولية القيادات في عصر التطرّف

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    في هذا العصر، الذي نعيش فيه تطرّفاً في الأفكار، وعودة إلى «البدائية»، يتّجه أناس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3584
mod_vvisit_counterالبارحة29171
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع151635
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر731925
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66162006
حاليا يتواجد 1936 زوار  على الموقع