موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي:: إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي ::التجــديد العــربي:: تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان ::التجــديد العــربي:: ليفربول يعود لصدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا بفوز ثمين على فولهام ::التجــديد العــربي:: قرعة أبطال أوروبا: مواجهة "سهلة" لليفربول وصدام إنجليزي بين توتنهام ومانشستر سيتي ::التجــديد العــربي:: جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي::

التحليل السوسيولوجي للمِلْكِيةِ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بداية أقول: حتى لا أتهم بأني من الذين يؤمنون بالنزعة الاقتصادوية في تفسير حركة التاريخ المجتمعي, فأنا أومن بالعلاقة الجدلية بين الواقع والفكر أولاً., وبأن كل مستويات الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية تؤثر ببعضها بعض بعلاقة جدلية ثانياً, كونها كلها تسير عبر سيرورتها وصيرورتها التاريخيتين كعربات القطار.. تسير معاً وتقف معاً, ولكن يبقى الاقتصاد يشكل مركز القيادة لهذه العربات, الذي على أساسه يقاس تقدم وتخلف بقية المستويات, من جهة, وآلية عمل هذه المستويات من جهة ثانية.

 

إن المتتبع لتطور وضعية الملكية الخاصة, سيجد بأن جميع الحركات المادية والفكرية لدى أي مجتمع من المجتمعات, تقوم أساساً على حركة وتطور هذه الملكية. فالملكية الخاصة في حركتها وتطورها وتبدلها وكل ما يتعلق بها, هي تعبير مادي محسوس عن الحياة الإنسانية في تجلياتها الايجابية أو السلبية. أي حالة تحقيق وجودها الايجابي المعبر عن إنسانيتها الحقيقية في عدالتها ومساواتها ورقيها, او في وجودها السلبي المعبر عنها في غربتها وتشيئها واستلابها.

إن حركة الملكية القائمة على الإنتاج المادي والروحي وتوزيع هذا الإنتاج واستهلاكه, تشكل دائماً في الواقع علاقات اجتماعية وفكرية جديدة تتناسب مع حركة هذه الملكية وتطورها وتبدل مواقع وجودها طبقياً. وبناءً على هذه الحركة, ستجد دائما إنساناً يتصرف ويتحرك وفقاً لمصالحه المرتبطة أصلاً بهذه الحركة المرتبطة بالملكية. فالدين والدولة والفلسفة والأخلاق والأدب والديمقراطية والحرية والقانون والحق .. إلخ, كل هذه المعطيات الفكرية والمادية داخل مجتمع من المجتمعات وجدت في الحقيقة مع تطور وتبدل وضعية الملكية. وإن الملكية الخاصة هي من يلعب الدور الأساس في إنتاج هذه العلاقات المادية والفكرية وطبيعة عملها, وبالتالي فإن هذه العلاقات في مرحلة من مراحل تطورها ونضوجها, تقوم هي ذاتها في لعب دور المسؤول عبر حواملها الاجتماعية على ضبط آلية حركة هذه الملكية وعملها, إما في تسريع هذه الحركة نحو الأمام لتحقيق مصالح قوى اجتماعية جديدة تقدمية, أو عرقلتها لمصلحة قوى اجتماعية تقليدية رجعية, وذلك كله يتم تحت مظلة الدولة التي تسيطر عليها هذه الطبقة المالكة أو تلك, أو باسمها, وعبر استخدام سلطة القانون الذي تسنه حواملها الاجتماعية, في مرحلة تاريخية محددة, وفي نهاية المطاف العمل ليس على تحديد طبيعة البنية الاجتماعية وعلاقاتها الانتاجية القائمة على هذه الملكية فحسب, بل وطبيعة النظام السياسي والاقتصادي والثقافي أيضاً المعبر عن هذه الملكية وحواملها الطبقية وعلاقاتها الإنتاجية أيضاً. فعلى أساس هذه الملكية وحواملها الطبقية, تتحدد طبيعة النظام القائم في الدولة, إما أن يكون هذا النظام رأسمالياً أو اشتراكياً أو إقطاعيا….إلخ.

إن هذه الرؤى والمفاهيم التي جئنا عليها هنا, ما هي في الواقع إلا شكلاً من أشكال الإنتاج الاجتماعي, وتخضع لقانونه العام هذا القانون الذي يتضمن دكتاتورية الرأسمال وحوامله الاجتماعيين. هذه الدكتاتورية التي تولد للمالك والمنتج معاً حالات اغتراب الإنسان عن واقعه وضياعه في منتجاته التي يحاول دائماً هذا الحامل الاجتماعي البحث عن ذاته فيها من خلال إعادة إنتاجه لهذه الملكية أو الحفاظ عليها من قبل المالك قدر ما يستطيع, أو العمل على تغيير طبيعة هذه الملكية من قبل المنتج قدر ما يستطيع أيضاً, وذلك كله يتم عبر إعادة هيكلة وضعية الملكية والإنتاج القائم عليها بما يتفق ومصالح القوى المالكة أو القوى المنتجة كما أشرنا في موقع سابق. فالغربة هنا يعيشها (المالك) بعد أن فقد كل القيم النبيلة الداعية إلى العدالة والمساواة في المجتمع, وخاصة العدالة والمساوة تجاه القوى المنتجة بسسبب ممارسته استغلال المنتج, أي استغلال القوى الاجتماعية المسحوقة والفقيرة التي يقع عليه فعل الاستغلال. كما تتحقق الغربة أيضا للقوى (المنتجة) الفقيرة والمستغلة والمستلبة قوة عملها من قبل المالك.

إن القضاء الإيجابي على حالات الضياع هذه , يعني تخليص الإنسان المالك من وسائل ظلمه وقهره للآخرين, مثلما هي تخليص الإنسان المقهور من قهره وظلمة وتشيئه واستلابه واستغلاله في وجوده الاجتماعي من قبل الطبقات المالكة والحاكمة معاً, بما تستخدمه هذه الطبقات من وسائل مادية وفكرية ممثلة في الدين والدولة والقانون والأدب والأخلاق.. إلخ. أو بتعبير آخر إن القضاء على حالة الضياع أو اغتراب يعني تخليص المالك من كل زيادة في ملكيته تسمح له باستغلال الآخرين من جهة, مثلما هي تخليص المنتجين المضطهدين والمحرومين من كل تفاوت اجتماعي وسياسي وأخلاقي لا يمثل تطلعات هذه القوى الاجتماعية المستغَلة نحو العدالة والمساواة. ولكن علينا أن نقر هنا أنه, من المستحيل أن يلغى اغتراب الإنسان نهائياً, فهناك دائماً تفاوت في ظروف المعيشة, إما بسبب العامل الجغرافي أو الفردي أو الاجتماعي, وبالتالي فقضية العدالة تظل نسبية, مثلما تظل قضية الظلم واستغلال الاخرين نسبية أيضاً.. إن قضية إلغاء التفاوت الطبقي نهائياً وتحقيق شعار الحرية والديمقراطية بصيغتها النظرية المجردة, أي بفهمها المطلق للعدالة ومشاركة كل أفراد المجتمع في إدارة الدولة والمجتمع وثرواتهما, تظل نسبية وناقصة, ولن تصل في تطبيقاتها إلى الكمال.

دور الْمِلْكِيْةُ في خلق النظام العالمي الجديد:

إن ما ينطبق على حركة الملكية بالنسبة للمستوى الوطني, ينطبق أيضاً على المستوى العالمي. فلننظر ماذا عملت الملكية بعد أن حولت المجتمع في أوربا من النظام الاقطاعي إلى النظام الرأسمالي على سبيل المثال لا الحصر. ثم لننظر ماذا عملت الثورة الصناعية وتشكل الطبقة البرجوازية الصناعية في أوربا بالنسبة لاستغلال الشعوب الأوربية أولاً, ثم لشعوب العالم الثالث بفعل استعمارها لها وآلية عمل هذه الطبقة في هذه الدول المستعمرة ثانياً. وبالتالي ماذا عملت مسألة تراكم الرأسمال, ثم تركز هذه الرأسمال, وتمركزه في يد الطبقة الرأسمالية ذاتها وتحولها إلى طبقية رأسمالية احتكارية عالمية, راحت تشكل الشركات المتعددة الجنسيات, ودور هذه الشركات في فرض النظام العلمي الجديد وآلية عمله القائمة على نهب الشعوب الفقيرة وخلق بؤر التوتر الدائم فيها بين مكوناتها الدينية والعرقية, وتغتيت الدول المركزية ودعم الارهاب, ومحاربة الفكر القومي وربط دول العالم الثالث بعجلة مصالح الطبقة الرأسمالية الاحتكارية العالمية, وأخيراً وليس آخراً نشر ثقافة المجتمع الاستهلاكي وثقافات الموت والنهايات واللامعقول والعبث على مستوى الساحة الفنية (مسرح. سينما. دراما تلفزيزنية). والساحة الأدبية والفلسفية والأخلاقية .

d.owaid333d@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر

News image

طلبت رئيسة وزراء بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بلدها من الاتحاد (بريكست) ثلاثة أشه...

إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي

News image

قالت الأمم المتحدة إن إعصار إيداي تسبب في "كارثة كبرى" في جنوب القارة الإفريقية تأث...

تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان

News image

في أجواء مؤثرة، بدأ تشييع ضحايا أرداهم مسلّح أسترالي نفذ مجزرة في مسجدَين في نيو...

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هذا هو واقع الحال فى اوروبا !

د. سليم نزال

| الخميس, 21 مارس 2019

    المجتمعات المسلمة المهاجرة التى استقرت فى الغرب دفعت و تدفع ثمن انتشار الارهاب الاسلاموى ...

أخرجوا قطاع غزة من أزمته الراهنة

منير شفيق

| الخميس, 21 مارس 2019

    ما جرى في الأيام الفائتة في قطاع غزة من تظاهرات كان هتافها الأول "بدنا ...

كلام في الحرام الاجتماعي

عبدالله السناوي

| الخميس, 21 مارس 2019

    في صيف (١٩٥١) جرت مواجهات وصدامات في الريف المصري مهدت لإطاحة النظام الملكي بكل ...

أعوام قليلة جداً تفصلنا عن المستقبل

جميل مطر

| الخميس, 21 مارس 2019

    بعد أسابيع قليلة تنعقد قمة العشرين في دورة جديدة. لم تتح لي بعد الفرصة ...

«مسيرات العودة» وقمع جماهيرها

عوني صادق

| الخميس, 21 مارس 2019

    أيام قليلة تفصلنا عن «يوم الأرض» و«مسيرة العودة» المليونية التي دعت إليها الهيئة المنظمة ...

إسرائيل.. اليمين ينافس اليمين

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 21 مارس 2019

    شهدت خريطة الأحزاب الإسرائيلية تغييرات سريعة منذ إعلان تقديم موعد انتخابات «الكنيست» الإسرائيلي الحادي ...

إرهاب وافتراء.. ضد الإسلام والمسلمين

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    نيوزيلندا Zealand New، بلاد “الماوري”، تلك الجزر المتناثرة في المحيط الهادي، التي تسَمَّى بالماورية: ...

«التفوق الأبيض»

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    إلى تيار «التفوق الأبيض» ينتمى منفذ مذبحة مدينة «كرايست شيرش» المسالمة ككل نيوزيلندا وهي ...

كيف نقرأ حادث نيوزيلندا؟

سامح فوزي

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    الحادث الإرهابي الذي حدث في نيوزيلندا بشع، حصد أرواحا بريئة ذهبت للصلاة، لم تفعل ...

أيةُ آفاقٍ للعمل العربى المشترك..؟ رؤية بين الواقع والخيال

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    ما كدْتُ أحط الرحال عائدا إلى القاهرة من الجزائر الشقيقة (وفق ما تم التطرق ...

صواريخ أرعبت تل أبيب

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    تشكل الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت على منطقة خالية بالقرب من تل أبيب ونزل مستوطنوها ...

مسؤولية القيادات في عصر التطرّف

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    في هذا العصر، الذي نعيش فيه تطرّفاً في الأفكار، وعودة إلى «البدائية»، يتّجه أناس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3453
mod_vvisit_counterالبارحة29171
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع151504
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر731794
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66161875
حاليا يتواجد 1875 زوار  على الموقع