موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر تعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط”. حضر المؤتمر ممثلو نحو ستين دولة،

وكان الوفد الأمريكي هو الأضخم عددا والأرفع تمثيلا وهذا مفهوم لأن الدعوة من الأصل هي دعوة أمريكية، فلقد حضر نائب الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته ومستشاره (صهره) ومبعوثه لعملية السلام فضلا عن عدد من المعاونين والمساعدين. وفي حين مُثِلت إسرائيل برئيس وزرائها بنيامين نيتانياهو ومُثلّت دول عربية بوزراء خارجيتها، انخفض تمثيل بعض أهم الدول الأوروبية مثل فرنسا وألمانيا إذ غاب وزيرا خارجيتي البلدين وقرر وزير الخارجية البريطانية الحضور في اللحظات الأخيرة معلنا أنه جاء ليرأس جلسة عن اليمن، وغابت وزيرة الاتحاد الأوروبي بسبب «ارتباطات مسبقة»، أما روسيا الممسكة بأحد أهم ملفات المؤتمر أي الملف السوري فإنها رفضت المشاركة، كما قاطعت المؤتمر أيضا السلطة الفلسطينية، وهي الطرف الأصيل في الصراع مع إسرائيل.

مثل هذا التباين المقصود في مستوى التمثيل يضعنا من اللحظة الأولى في أجواء الخلاف حول مؤتمر قيل إنه يهدف إلى «تعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط». لكن مستوى التمثيل لم يكن هو المؤشر الوحيد على التباين في وجهات النظر حيال المؤتمر، فقد كان تغيير أجندة الاجتماع من التركيز على إيران وحدها إلى التركيز على حزمة كبيرة من القضايا مؤشرا لا يقل أهمية، هذا مع الوعى التام بأن مؤتمرا يستمر ليومين أو أقل يستحيل أن يناقش بأي نوع من الجدية قضايا معقدة تتعلق بسوريا واليمن وخطة “السلام” مع إسرائيل والحرب السيبرانية وأسلحة الدمار الشامل. أما المؤشر الثالث فإنه يتعلق بموقف بولندا نفسها وهي الدولة التي استضافت أعمال المؤتمر، فمع أن القاصي والداني كان يعلم أن المؤتمر لا هدف له إلا الاصطفاف في مواجهة إيران وماعدا ذلك ليس إلا ذرّا للرماد في العيون، فإن نائب وزير الخارجية البولندية حرص في زيارته طهران منتصف الشهر الماضي على تأكيد أن المؤتمر لا يناهض إيران، كما نفي قنصل بولندا في نيويورك أن تكون بلاده قد زعمت في أي وقت أن إيران تمثل تهديدا لها.

ننتقل إلى ما تغير بعد المؤتمر وما لم يتغير فنقول: إذا كان الهدف من انعقاده هو وضع الأساس لحلف عسكري ضد إيران فإن هذا الهدف لم يتحقق، باختصار شديد لأن بعض المشاركين يرفضون الدخول في مواجهة عسكرية مع إيران، ولو كانت الدول الأوروبية راغبة في هذه المواجهة لما توصلت قبل المؤتمر إلى آلية مالية لإنقاذ الاقتصاد الإيراني والالتفاف على العقوبات الأمريكية. ونيتانياهو نفسه يعرف أن هذا الهدف لم يتحقق، لذلك فإنه ما أن كتب تغريدة يمتدح فيها اجتماع إسرائيل بممثلي عدة دول عربية من أجل تعزيز المصلحة المشتركة في “حرب إيران” إلا وقام سريعا بتغيير المفردات التي استخدمها ووضع “مكافحة إيران” بدلا من “حرب إيران”، فلا المؤتمر شهد اتفاقا على حرب إيران ولا فوّض أحد نيتانياهو للحديث باسم الدول العربية عن حرب مع إيران. أكثر من ذلك فإن الكلام عن عزل إيران فيه تضخيم كبير، فبينما كان المؤتمر منعقدا في وارسو كان ثلاثي روسيا وإيران وتركيا يجتمع في سوتشي للتباحث في المعضلة السورية، وهذه رسالة أرادت روسيا إرسالها.

لكن ما سبق لا يعني أنه لا يوجد شيء تغير، فمجرد الجلوس مع إسرائيل للحديث عن خطر النفوذ الإيراني في المنطقة، أو ما أسماه وزير الخارجية الأمريكية “الحاءات الثلاث أي الحوثيين وحماس وحزب الله”، ينطوي على نوع من التغيير، لأن هذا الأمر يخدم قضية تبديل مصادر تهديد الأمن القومي العربي ويضع إيران في المقدمة بدلا من إسرائيل، وهذا بالضبط ما كان يعنيه نيتانياهو عندما قال إن حفل العشاء الذي جمع بين دول عربية وإسرائيل في اليوم الأول كان بمثابة “خطوة تاريخية”، وهذه هي الورقة التي سوف يستغلها بامتياز في الانتخابات الإسرائيلية الوشيكة.

أما العلاقات الأمريكية- الروسية، فمع أنها كانت متأزمة أصلا على خلفية قضية معاهدة الصواريخ النووية واختلاف مواقف الدولتين من إيران و قضايا إقليمية أخرى، إلا أنه لوحظ أثناء المؤتمر وعلى هامشه وجود تصعيد كلامي واضح من وزير الخارجية الأمريكية ضد روسيا، والأهم من ذلك هو تباحُث مايك بومبيو مع نظيره البولندي حول خطط تعزيز وجود القوات الأمريكية في بولندا، وتلك مسألة تتعامل معها روسيا بحساسية فائقة، ما يعني أن توترا جديدا قد يكون قادما ليضيف لتعقيدات العلاقة بين الدولتين.

مرة أخرى إن مشكلات المنطقة العربية لن تحلها الأحلاف العسكرية، ولن يتحقق السلام والأمن اللذان اتخذهما مؤتمر وارسو عنوانا له ما لم تكن هناك نظرة شاملة لمشاريع القوى الإقليمية الثلاث إسرائيل وإيران وتركيا، وذلك في انتظار أن يكون لمنطقتنا العربية مشروعها المنبثق من مصالح دولها.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المجتمع المدني والتأسيس للدولة المدنية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 25 مارس 2019

    إن حديثنا عن قيم الدولة المدنيّة, التي هي بالضرورة قيم الليبرالية التي ناضلت الطبقة ...

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30780
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59185
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر849429
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66279510
حاليا يتواجد 2934 زوار  على الموقع