موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

هل تقع روسيا في الفخ الأميركي؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعد قرار الرئيس الأميركي ترامب انسحاب بلاده من اتفاقية الصواريخ المتوسطة مع روسيا، لم تنتظر الأخيرة طويلاً لإعلان موقف مشابه كرد على الموقف الأميركي.

 

هذه الاتفاقية التي أعلن الطرفان الأميركي والروسي الخروج منها، لم تكن الوحيدة التي كانت تفرض ضوابط على حيازة السلاح بينهما، إذ ثمة اتفاقية أخرى، هي سارت (1) التي وقعت عام/1991، وانتهت صلاحياتها في كانون الأول 2009، لتوقع بعدها اتفاقية سارت (2) والتي حددت فترة نفاذها بعشر سنوات. أي أن مدة هذه الاتفاقية ستنتهي هذه السنة، فإذا لم تمدد، فإن الأمور بين البلدين ستعود إلى المربع الأول، خاصة وأن اتفاقية سارت تناولت خفض الأسلحة الاستراتيجية لكل ما له صلة بالسلاح النووي على مستوى الصواريخ البعيدة المدى الحاملة للرؤوس النووية ومنصاتها والغواصات التي تطلق منها صواريخ نووية والقاذفات الثقيلة.

فهل القرار الأميركي الذي قابله قرار روسي مماثل واحتمال عدم تمديد اتفاقية سارت (2) سيفتح المجال أمام سباق تسلح جديد بين الدوليتين الأهم في المعالم على صعيدي التصنيع والتسويق العسكري؟

مما لا شك فيه، أن خروج الطرفين من اتفاقية الأسلحة المتوسطة المدى والمقصود بذلك المنظومة الصاروخية، سيعيد الوضع إلى مرحلة ما قبل الاتفاقية. وهذه العودة ستدخل البلدين في سباق على التسلح، لسببين: الأول، الحاجة الذاتية، أي حاجة السوق الداخلي، والثاني، حاجة السوق الدولي، خاصة وأن منظومة هذا السلاح لا تندرج ضمن منظومة ما يسمى بأسلحة الدمار الشامل الاستراتيجية المشمولة بإتفاقية سارت.وإذا لم تمدد اتفاقية سارت، فإن العودة إلى سباق التسلح لا تعود تقتصر على السلاح المتوسط وإنما يطال السلاح الاستراتيجي الذي حددت مواصفاته اتفاقية سارت...

وبتقدير أولي، ان اتفاقية سارت، لا تتوفر في ظل المعطيات الحالية محفزات ذاتية لخروج منها، لأن كلا الطرفين يعتبران أنهما يحوزان على قدرات ردع متوازنة، وهذا السلاح لا يمكن تصديره، وبالتالي فإن الأرجح أن اتفاقية سارت ستمدد لفترة أخرى.

أما لماذا أقدمت أميركا عل الانسحاب من الاتفاقية؟

قد تكون هناك أسباب عديدة، بعضها يرتبط بإعادة تنشيط قطاع التصنيع العسكري الأميركي وهو قطاع نشط من شأنه أن يؤدي وظيفة داخلية في توفير فرص عمل إضافية كما وعد ترامب، وبعض آخر يرتبط بتأمين حاجة السوق الدولي خاصة أسواق الدول التي تبني ترسانات عسكرية ولديها إمكانات مالية.وإذا لم تتقدم أميركا لسد حاجة هذا السوق، فإن روسيا والتي تملك بالأساس فائضاً كمياً من هذا السلاح قادرة على تلبية حاجات هذا السوق. لكن ما يمكن اعتباره سبباً أساسياً لاتخاذ ترامب لقراره، هي الاستراتيجية الأميركية الرامية الحؤول دون إعادة تشكيل نظام دولي جديد، على قاعدة الثنائية التي كانت قائمة حتى انهيار النظام السوفياتي، أو على قاعدة التعددية القطبية التي تطمح إليه بعض الدول الصاعدة وأولها الصين.

انطلاقاً من هذه الخلفية للاستراتيجية الأميركية التي تريد الإمساك بمفاصل القرار الدولي، تعمل أميركا على أكثر من خط.

الخط الأول، العمل لإبقاء الدولار الأميركي المرجعية النقدية الدولية التي تحتسب بالاستناد إليها قيمة العملات الأخرى، وأسعار المعادن الثمينة والثروات الطبيعية وخاصة النفط منها. ولهذا عملت على تقليم أظافر اليورو وقبله الين للحؤول دون بروزهما كعملتين منافستين في السوق النقدي والتجاري العالمي.

الخط الثاني، استمرار تحكمها بنسبة عالية من المنظومة المعلوماتية وفي التقديرات الأولية أنها تتحكم بنسبة 75% منها.

الخط الثالث،اعتماد أساليب "الحرب الناعمة" كبديل "للحرب الخشنة" لإسقاط ومحاصرة وأضعاف المواقع التي تشكل حالة اعتراضية للاستراتيجية الأميركية، وعنوان هذه الحرب الناعمة هو نظام العقوبات الاقتصادية التي تفرضها أما واقعياً بالاستناد إلى قوتها الهائلة وأما بالاستناد إلى سن تشريعات أميركية.و"الحرب الناعمة" التي هي حرب تشن بأساليب الضغط الاقتصادي المتعدد الأشكال أعطتها أميركا أولوية لتنفيذ استراتيجيتها، بعد حرب فيتنام، لكن عندما ترى أن نظام العقوبات الاقتصادي يعجز عن تحقيق الأهداف المرجوة تلجأ إلى أسلوب الحرب الخشنة كخيار محسوب وكما حصل مع العراق.

إن هذه الخطوط الثلاثة التي تعمل عليها الإدارة الأميركية توجه رسائلها إلى الدول الكبرى والصغيرة بقياسات القوة والفعالية وروسيا هي واحدة من هذه الدول. فهذه الدولة الكبيرة وذات القدرات العسكرية الهائلة والإمكانات الاقتصادية الكامنة في أرضها، هي من الدول المنافسة لكنها لا تملك عناصر القوة والتأثير التي تحوز عليها أميركا. فروسيا وأن كانت المركز المحوري للاتحاد السوفياتي سابقاً، هي اليوم دولة قطبية قارية، ولكنها ليست دولة قطبية دولية وطموحها أن تصل إلى هذا المستوى لكن في نظام متعدد الأقطاب لا تعود أميركا فيه الموقع المقرر الأول كما حصل عقب تفكك الاتحاد السوفياتي.

من هنا، فإن أميركا التي تدخل في صراع مع القطب الصيني الصاعد تريد أن تضعف من عناصر القوة لدى المركز الروسي الذي يتميز بموقع متقدم عسكرياً لكنه دونه صعوبات في الحقل الاقتصادي. ولهذا فإن روسيا التي استطاعت خلال السنوات الأخيرة أن تستوعب بعض الآثار الكارثية لانهيار الاتحاد السوفياتي، تخطو خطوات عملية للخروج خارج حدودها لحماية ما تعتبره مصالح حيوية لها، واثبات وجودها كمشروع قوة منافسة في الميدانين العسكري والاقتصادي. لكن إذا كانت قوتها العسكرية، وازنة وتملك إمكانية ردعية، فإن أي تطور في أوضاعها الاقتصادية سيعزز من مكانتها الدولية.

على هذا الأساس، ترى أميركا أن إدخال روسيا في سباق تسلح جديد سيستنزف جزءاً هاماً من قدراتها الاقتصادية، وسيحول دون تفرغها لتطوير اقتصادها وتقوية مركز عملتها على صعيد التبادل التجاري.

إن أميركا في اتخاذها لهذا القرار، إنما تستحضر النتائج التي ترتبت على سباق التسلح إبان الحرب الباردة والذي بلغ ذروته فيما عرف بحرب النجوم والتي كانت إحدى الأسباب التي أرهقت الاقتصاد السوفياتي وأدت إلى تفكك تلك المنظومة الدولية. من هان، فإن روسيا إن عادت إلى سباق التسلح كما كان في السابق، تكون قد وقعت في الفخ الأميركي المنصوب لها، وهذا الفخ هو شرك تنصبه أميركا لمن تريد أن تتجنب مواجهة عسكرية مباشرة معه، فتلجأ إلى الأضعاف من الداخل، وهذا الأضعاف من بوابة استنزاف القدرات الاقتصادية في ميدان التصنيع العسكري سيكون عاملاً مرهقاً للاقتصاد الروسي وبالتالي فإنه ليس من مصلحة روسيا الاستجابة للرغبة الأميركية من موقع "الاعتزاز" بالذات، لأن هذه الحالة فيما لو حصلت فإنها تكون قد دخلت إلى الانحباس الاقتصادي، بقرار ذاتي من موقع رد الفعل.

هل تستدرك روسيا خطورة استدراجها أم أنها ستقع في الفخ؟

سؤال تجيب عليه الأيام القادمة...

 

حسن بيان

محام وكاتب لبناني

 

 

شاهد مقالات حسن بيان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20777
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع173498
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر955210
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65109663
حاليا يتواجد 3103 زوار  على الموقع