موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثمان دول عربية بعد أن أُلغِيت زيارته للكويت حتى يحضر جنازة عائلية كما قيل.

ومن فوق منبر الجامعة الأمريكية بالقاهرة روّج بومبيو للتحالف الإستراتيجي في الشرق الأوسط (MESA) الذي ذكر أنه لمواجهة أخطر التهديدات التي تواجهها المنطقة (خطر إيران بالأساس) وتطوير التعاون الاقتصادي. ومع أن فكرة التحالف ضد إيران هذه ليست جديدة، ومع أن ايران كانت حاضرة بأشكال مختلفة في مباحثات بومبيو مع قادة العراق والأردن والبحرين والإمارات وقطر وعُمان والسعودية، فإن اختيار القاهرة للحديث المُطّول عن التحالف كان هدفه كسب تأييد مصر للفكرة رغم السياسة المصرية الثابتة بشأن رفض الأحلاف العسكرية. وعلى فكرة التحالف هذه يمكن إبداء الملاحظات الآتية:

1- الهدف الرئيسي للتحالف الإستراتيجي في الشرق الأوسط هو إجراء عملية إحلال وتبديل لأعداء المنطقة، حيث تصبح إيران هي العدو الرئيسي وليس إسرائيل. فلقد حدثنا بومبيو بالتفصيل الممكن عن الأنشطة التوسعية لإيران في سوريا ولبنان والعراق واليمن وهذا كلام صحيح، لكنه لم يحدثنا عن اعتداءات إسرائيل المتكررة على سوريا وجنوب لبنان ومساعيها لضم هضبة الجولان ولا أشار ولو بكلمة واحدة للقضية الفلسطينية برمتها. وهو إذ بدا محرضا على إيران فإنه كان شديد الترحيب بخطوات التطبيع مع إسرائيل وصولا إلى حديثه المؤثر عن دموع وزيرة الثقافة الإسرائيلية التي سالت فرحا لوجودها أخيرا على أرض الخليج. وأظن أن من يشتغلون على تحليل الخطاب سوف يتوقفون كثيرا أمام المفردات المختارة بعناية في خطاب بومبيو للتعبير عن عملية الإحلال والتبديل هذه، كما في قوله: إن رغبتنا في السلام بأي ثمن تقودنا إلى ضرب أي اتفاق مع إيران، عدونا المشترك، نلاحظ استخدام تعبير: عدونا المشترك. وفي موضع آخر من خطابه نجده يعلق على تسارع عملية التطبيع مع إسرائيل بقوله: هذه الخطوات في اتجاه التقارب ضرورية لمزيد من الأمن في مواجهة تهديداتنا المشتركة، نلاحظ استخدام تعبير تهديداتنا المشتركة، جمعا لإسرائيل والدول العربية في سلة واحدة.

لقد تعلمنا في أساسيات العلاقات الدولية أنه كلما كان هناك توازن بين القوى زادت مرونة الحركة، يصدق هذا على كل المستويات من أول المستوى الداخلي حتى المستوى الدولي. وبالتطبيق على المستوى الإقليمي نجد أن هناك ثلاثة مشروعات تتصارع على المنطقة العربية، خصوصا مع غياب مشروع عربي واحد في مواجهتها، وهذه المشروعات هي المشروع الإسرائيلي والمشروع الإيراني والمشروع التركي، وكل مشروع من هذه المشروعات الثلاثة يمثل كابحا للمشروعين الآخرين. وبالتالي فعندما يدعونا بومبيو إلى الاصطفاف ضد إيران، ويسقط تماما تركيا ومشروعها العثماني من خطابه، ويرحب بالانفتاح على إسرائيل التي تمتد طموحاتها من النيل للفرات، فإنه في واقع الأمر يعطي إسرائيل وتركيا الضوء الأخضر للتحرك بحرية أكبر وأمان أكثر على الساحة العربية، فهل نحن راغبون في ذلك؟

2- مثله مثل كل ما يتعلق بمفهوم الشرق الأوسط تعانى فكرة التحالف الاستراتيجي في الشرق الأوسط من ارتباك واضح، فلقد حدد بومبيو في خطابه أطراف هذا التحالف بأنهم دول الخليج الست مع كل من مصر والأردن، وهذه جميعا دول عربية فمن أي جهة بالضبط تلحق بالتحالف صفة الشرق أوسطية؟ وإذا أضفنا لذلك أن ثمة اجتماعا دوليا مرتقبا للاحتشاد ضد إيران يومي 13 و14 فبراير في العاصمة البولندية وارسو (التي ارتبط باسمها الحلف العسكري بين دول الكتلة الشرقية) أصبحت المسألة أكثر تعقيدا، فما علاقة هذا الاجتماع الدولي بالتحالف العربي؟ ربما يكون المقصود هو تكوين نادى لأصدقاء التحالف الاستراتيجي في الشرق الأوسط!. نلاحظ هنا أنني لم أتطرق للخلافات بين قطر والدول العربية الأخرى المرشحة لعضوية التحالف المزعوم، ولو فعلتُ لزاد الغموض وأصبحنا نتحدث عن سمك في المياه. أما إذا توقفنا أمام التهديدات الأمريكية بالانسحاب من حلف شمال الأطلنطي فإن هذا يشكك في أساس الأحلاف العسكرية نفسه.

3- عندما يبرر بومبيو السياسة الأمريكية فإنه يذكر أن الولايات المتحدة لم تحلم أبدا بالهيمنة على الشرق الأوسط بعكس إيران، وهذه المقولة تناقض التاريخ الطويل من الصراع بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في فترة الحرب الباردة، هذا الصراع الذي بلغ ذروته بمحاولة ربط الدول العربية بسياسة الأحلاف العسكرية في خمسينيات القرن الماضي، تماما كما يجري اليوم، والتغيير الوحيد الذي حدث هو أن حلف بغداد كان موجها ضد الاتحاد السوفيتي، أما التحالف الاستراتيجي فهو موجه ضد إيران. وأظن أن حكام إيران لاشك سيداخلهم شعور بالفخر لأنهم يَرِثون مكانة قوة عظمى كالاتحاد السوفيتي في الاستراتيجية الأمريكية، فهناك فارق كبير بين أن تكون إيران قوة إقليمية تملك أوراقا مهمة للنفوذ والتأثير وبين أن يتم إعلاء شأن إيران على هذا النحو المبالغ فيه لتحتل مساحة ضخمة في الخطاب الرسمي الأمريكي وفي السياسة الخارجية الأمريكية.

ليس من مصلحة أحد اندلاع مواجهة عسكرية مع إيران فدولنا مثخنة بجراح كثيرة تبحث عمن يداويها لا عمن يزيدها التهابا، وآلية الحوار لم تُخلَق إلا لحل المشاكل بين الخصوم، أما إذا صممت الولايات المتحدة وإسرائيل على مثل هذه المواجهة فلتذهبا إليها وحدهما وليس باسمنا ولا بغطاء منّا، وستبقى مصر ملتزمة بأمن الخليج ولا تنساق وراء مغامرات لا يعلم منتهاها إلا الله.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21676
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع174397
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر956109
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65110562
حاليا يتواجد 3295 زوار  على الموقع