موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

لماذا انتشرت ثقافة التعصب الدينى بين ابناء المهاجرين العرب فى اوروبا ؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قراءة نثروبولوجية!

 

بداية عام 1994 كتبت دراسة حول الجيل الصغير الذى جاء صغيرا لهذه البلاد او ولد هنا.و قد وصفت يومها هذا الجيل بانه يحمل ثقافة مزيج من ثقافة الاهل الاصلية و الثقافة النرويجيه.لا اريد الدخول مطولا فى الامر لان الدراسة كانت من حوال40 صفحة و اسعى ان لا اطيل.فيما بعد صار يطلق فى الصحافة و مؤسسات التعليم على هذا الجيل جيل الثقافة الثالثة.اكتب هذا لدى قراءتى عن شخصية حسنة الفتاة الفرنسية ذات الاصول المغاربى العربى التى اتهمت بالارهاب فى فرنسا .لم افاجأ على الاطلاق لدى قراءتى انها كانت تعيش مثل اى بنت فرنسيه حياة فرنسية عادية اى تشرب و تدخن و كان لها صديق خاص و انها لم تكن تمارس اى شى من الدين الاسلامى من صلاة او صوم حتى ان اخاها قال انها لم تقرا القران يوما.

 

لم افاجأ ابدا لانه اثناء الدراسه عام 94 وجدت حالات ممن تحدثت معهم من الشباب ا المسلم ان الانتماء الدينى للشخص نوع من هوية تمايز بدون اى معرفه او ممارسة للدين .تماما مثل المسلمين الصينين الذى لا يعبر عن هويته الدينيه سوى بكلمة واحده انه لا ياكل لحم الخنزير و هذا كل شىء من الدين الذى يمارسه.الموضوع صعب و معقد لكنى اختصر ما امكن و اعرف ان الاختصار يضر قليلا فى الموضوع و ارجو المعذرة .

من الامور التى لاحظتها اثناء الدراسة الامور التالية.

اولا.نسبة كبيرة من المهاجرين تعليمهم محدود جدا و بالتالى لا يملكون القدرة على التعامل مع المجتمع الجديد وهؤلاء قادمون من مجتمعات يسود فيها العنف و الحروب و الصراعات و العشائرية .ثانيا هناك تحفظ من المجتمع الجديد لقبول المهاجرين و انا استعمل تعبير تحفظ و فى بعض الاحيان رفضا لهم.و فى المقابل هناك رفض من المهاجرين خاصة من الجيل الاول لقيم المجتمع الجديد اعتقادا منهم ان قيمهم افضل .و هو امر ازداد مع ظهور فضائيات الخليج الدينية التى لعبت دورا هاما فى راى فى اضعاف ادماج المهاجري المسلمين فى المجتمعات الغربية . لكن عندما كتبت الدراسه لم تكن هذه الفضائيات السوداء التى تهاجم ليل نهار القيم الانسانية الحديثة فى الغرب و بالتالى فلم اكتب عن تاثيرها السلبى .

كما لعب دور الغرب الداعم لاسرائيل دورا ما فى تغذية المشاعر نحو الغرب الذى يبشر بخطاب حقوق الاسان لكنه فى فلسطين يدعم الظلم .

هذه الازدواجية لعبت فى نظرى دورا فى تعميق النظرة السلبية لدى ابناء المهجرين تجاه الغرب.و كل هذه التراكمات تضعف ولاء الجيل الجديد للمجتمع الذى ولدوا فيه و هنا ارد على الذين يتساؤلوا كيف لشباب ولدوا فى اوروبا ان يقوموا باعمال رهيبة كهذه .

الاكثر معاناة هم فعلا الصغار الامر لانى كنت اتحدث معهم و اسمع اراءهم .الكثير من الاهل مما لاحظت لا يعرف ان الشاب او الشابة يعيش حالة من التمزق او الانفصال الثقافى و النفسى .الطفل يتلقى منظومة قيم فى البيت تصطدم الى حد كبير مع المنظومة فى المجتمع .ما زلت اذكر كلام طالبة قالت لى بكل مرارة.

اهلها يقولون لها مثلا ان الجنس الحلال فى الاسلام مسموح فقط فى الزواج و هى ترى صديقاتها لهن اصدقاء يمارسون معا العلاقه الحميمه. و هى تشعر انها ممزقه بين هذا و بين تعليم اهلها .

لقد اتيح لى لاحقا اثناء التعليم ان ارى حالات معانة حقيقية لدى الشباب و الشابات و انا اتحدث عن المسلمين بالتحديد و بصورة اقل من الذين من اصول مسيحيه شرقية.

هذا الجيل يشعر بالتهميش على عدة مستويات. اتذكر قبل حوالى عشرين عاما كتب احدهم عدة طلبات للعمل فكانت النتيجة عدم الاهتمام بطلبه و هذا امر قراته فى الصحف حينها .

و قد جرب الشخص ان يكتب ذات الطلب لكن مع تغيير الاسم فكان ان جاءه ردود لاجل مقابلة. هذا مثل اذكره لان له رمزيته و اظن انه تكرر مع كثيرين .

قال لى احدهم كلاما ذات معنى.قال اشعر انى على مادبة طعام و امامى كل انواع الطعام لكنى اشعر ان صاحب البيت لا يتمنى ان اكون هنا.لا اعرف اى حد يوجد هذا الشعور لكنى اعتقد انه موجود الى هذا الحد او ذاك.

طبعا لااريد ان افهم خطا هنا.هذا الامر لا يحصل دائما لكنه موجود و للاسف النظرة السلبية فى الغرب التى يسمونها الاسلاموفوبيا ازدادت كثيرا فى المرحلة الاخيرة و تنعكس على حياة المرء اليوميه الى حد ما .و انا اعتقد ان جهودا كبيرة لا بد ان تبذل من ناحية الدول الاوروبية و ايضا من ناحية القوى العقلانية و المتنورة فى اوساط االمسلمين لكى لا تتفاقم الامور الى الاسوا فى المستقبل.

لقد قدمت اكثر من محاضرة حول هذا الامر فى السابق منها مثلا محاضرة فى الدانمارك قبل نحو 15 عاما تحدثت فيها مع مدرسين يعلمون طلابا عرب .من اهم ما قلته وقتها (و لم تكن تلك المصائب موجودة) انه لا بد من تجنب الدمج القسرى و السريع و تجنب ترك الناس كما هم ضمن ثقافتهم القديمة و لا بد من صيغة متدرجة ما لاجل استيعابهم فى اطار ثقافة المجتمع .

اذن اين المشكلة؟ .المشكله لها علاقات بعوامل متعددة منها ان الاهل يربون الطفل وفق منظومة القيم التى تربوا هم فيها و انا لا الومهم على ذلك لانهم لا يملكون سوى هذا , لكن هذا له فى راى تاثير سلبى على الاطفال .لان الطفل سيكبر و يدخل الى المجتمع و المجتمع له منظومة قيمية مختلفه بل متصادمة مع القيم العامة.و من المعروف على مستوى علم النفس التربوى اهمية الشعور بالهوية لدى الانسان.و التمزق الهوياتى عادة له اثار نفسيه كبيرة.و قد قرات ذات مرة مقالة مهمة حول المجرمين و بين نمط التربية السىء الذى تلقوه و بين هؤلاء قادة كبار .

قال لى مرة احد المهاجرين تعبير ذات دلالة .قال انا اعيش هنا و لا اعرف ما هو المسموح و ما هو الغير مسموح فى هذا المجتمع .الواقع انه هناك حدود لما هو مسموح و ما هو غير مسموح. لكن المهاجرين القادمين من ثقافات تقليديه لا يستطيعوا معرفه الحدود.و السبب ان قسما كبيرا منهم لم يعمل فى المجتمع و لا يعرف المجتمع اصلا و علاقته بالمجتمع علاقه شكليه لا تتعدى اطار المساعدات التى تقدمها مؤسسات الدولة , و لذا اطلقت يومها تعبيرا ان هؤلاء يعيشون على الارض النرويجيه و ليس فى النروج.الذى اريد قوله هنا هو ان (الخربطة) فى موضوع سلم القيم يلعب دورا سلبيا لانه يجعل او يساهم فى ضياع الجيل الجديد.

الجيل الصغير الذى يشعر انه مهمش و وبلا هوية و يشعر انه يعيش ضمن ثقافة تنظر اليه نظرة دونية و لذا فهو جيل ناقم . و هذا الوضع هو الطعم الحقيقى للحركات الدينية المتطرفه و الغير متطرفه لانها تمنحه نوعا من هوية و بيئه اجتماعية يشعر انها تقبله.و بالمناسبة مع انه ليس موضوعنا الذين يشعرون بالتهميش من الاوروبيين الاصليين تحول بعضهم الى الاسلام و صار مسلما متطرفا و قد شاهدت مقابلة مع احدهم يتحدث بلغة داعش الارهابية .

بعد ذلك كثر المهاجرون و صار لهم غيوات يعيشون فيها وفق نظم الحياة التى كانوا يعيشون فيها فى البلاد الاصلية.ومع كل موجة من موجات اللجوء يضعف الاندماج و تقوى ثقافة الانتماءات القديمة التى تشكل الخزان الى توظفه الحركات الدينيبة المتطرفة لتجنيد الشباب وفق فكرهم.

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سباق على الرهانات بين العرب والإسرائيليين

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    ردود الفعل العربية الغاضبة, التى فجرها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب اعترافه بفرض إسرائيل سيادتها ...

تصعيد عسكري وهدنة مثيرة للفتنة

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    حالة التوتر وتهديد إسرائيل لغزة وحركة حماس بالويل والثبور بعد إطلاق ثلاثة صواريخ من ...

السيدة النبيلة وشعبها السمح

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    منذ سنوات عديدة حدثني أحد أقربائي عن رغبته في الهجرة إلى نيوزيلندا، ولما أبديت ...

المجتمع المدني والتأسيس للدولة المدنية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 25 مارس 2019

    إن حديثنا عن قيم الدولة المدنيّة, التي هي بالضرورة قيم الليبرالية التي ناضلت الطبقة ...

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4792
mod_vvisit_counterالبارحة27339
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع91957
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر882201
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66312282
حاليا يتواجد 2289 زوار  على الموقع