موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

كيف نفهم أمريكا؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أمريكا بحاجة إلى فهم وإدراك عميقين، هي أخطر من ألاَّ نعرف كنهها، أو نترك فهمها لصور وانطباعات عابرة أو شائعة. فهمها ضرورة ملحة، فهم طبيعة سياساتها وأساليبها ودوافعها ونظامها السياسي والحزبي والتشريعي ؛ فهم التركيبة الذهنية والنفسية والأخلاقية لمجتمعاتها في ولاياتها المتنوعة، والمتغيرات الديموغرافية في هذه الولايات، فهم دور الرئيس، سواء كان مثقفاً أو حقوقياً أو ممثلاً سينمائياً أو عسكرياً أو تاجراً للفستق يقرأ الإنجيل ليلاً قبيل نومه، أو رجل أعمال متخصصاً في النوادي الليلية، أو يكره النساء إلى درجة التحرش بهن.. إلخ.

 

مثل هؤلاء الرؤساء، سكن البيت الأبيض، وجلس في المكتب البيضاوي لسنين معدودة ومحددة، وقرأ العبارة المكتوبة فوق المدخنة (المدفأة) في قاعة الطعام الرئيسة في البيت الأبيض، والتي نصها: «أدعو السماء أن تمنح بركتها لهذا البيت، ولجميع الذين يعيشون فيه، والشخص الذي يحكم تحت سقفه، لن يكون سوى رجل شريف وحكيم».

أمريكا بلد محظوظ، لديه وفرة هائلة من الجغرافيا والموارد والقوة، أكثر شباباً وديناميكية من غيره، وأجرأ في إعادة النظر في مساراته، خالياً من أثقال التاريخ وأعباء التراث وحساسياته، لا يقف أمام الماضي، جاءه مغامرون ومنفيّون ومضطهدون، وظل منطق الأمريكي هو البدء من جديد، وأن كل الحقائق والحقوق تبدأ الآن. اللحظة الراهنة هي كل شيء، وكل العوائق أمامه يجب أن تزول، بشراً أو حجراً أوغابة، والتطلع إلى المستقبل واقتناص الفرص والصفقات والمصالح هي «مربط الفرس»، لا مانع من قتل أو إلغاء سكان أصليين (هنود حمر)، لا موانع أمام «استيطان» الأرض، ومن يستوطنها ويحييها هو الأحق بملكيتها، مالك الأرض الحقيقي والقانوني ليس هو من يمتلك سند الملكية، وإنما هو الذي يمسك بها بقوة، لا مكان للحقوق التاريخية والأخلاقية، لا مكان للصداقات التقليدية، أوروبا الحليف الأول، عجوز وينبغي لها أن تتغير، وشاه إيران المعيّن من قبل أمريكا شرطياً للخليج، لا تسمح له بدخول أمريكا، حتى للعلاج في لحظة سقوط نظامه، كل شيء خاضع للبيع والشراء، من لحظة شراء، جزيرة مانهاتن في قلب نيويورك، من شركة هولندية، مروراً بشراء ولاية كاليفورنيا من إسبانيا، وولاية لويزيانا من فرنسا، وولاية ألاسكا من روسيا القيصرية، وحتى«شراء ما سمي بالسلام» في الشرق الأوسط، بحزمة مساعدات مالية سنوية إلى مصر و«إسرائيل»، وما أساليب «الظاهرة الترامبية» وسياساتها وخطابها الفج تجاه العرب والقدس والاحتلال الاستيطاني، إلا نماذج لهذه الذهنية؛ ذهنية الصفقات وغرور القوة، والابتزاز والبيع والشراء.

رقصت مع ملالي إيران ومع جماعات إرهابية، و«أذّنت» في كابول، وخلقت «القاعدة» ورعت «الجهادية» الممسوخة، وراهنت على «جماعات إسلاموية» لإدارة حكم الشرق الأوسط، بما فيه تركيا العثمانية الجديدة، ووقعت فجأة في «حب» عابر مع كوريا الشمالية، وتمردت على نظام دولي أسهمت في توليده.. ووضعت العالم أمام كوابيس حروب تجارية وإلكترونية وفضائية وفوضى، في وقت يحتاج العالم فيه إلى استقرار وتعاون لمواجهة مخاطر بيئية وأزمات مائية وغذائية وسباقات تسلح، وهدر في الإمكانيات وجوع وفقر وكراهية جماعية، وإرهاب عابر للحدود الدولية، وصعود شعبويات انعزالية وعنصرية في أكثر من بلد في العالم.

ولم يرفّ للظاهرة «الترامبية» جفن حينما ضحكت الجمعية العامة للأمم المتحدة سخرية من خطاب سيد البيت الأبيض، ويذكر التاريخ أن أعضاء الجمعية العامة لم يسخروا ضاحكين يوماً، أمام خطاب رؤساء العالم منذ تأسيس الأمم المتحدة، وحتى حينما خلع الرئيس السوفييتي الأسبق خروتشوف حذاءه، وضرب به طاولة اجتماعات الجمعية العامة في مطلع الستينات، ولا حينما مزق القذافي نسخة من ميثاق الأمم المتحدة.. إلخ.

العقلية الأمريكية السائدة منذ قرنين ونصف القرن، مستعدة دائماً أن تتقدم لأي مشكلة في العالم بمقترحات لإدارتها، لكنها في معظمها غير محكومة بثوابت أو بحقوق تاريخية أو إنسانية، وعلى سبيل المثال، قدمت شركة أمريكية مشهورة مشورتها قبل عقود، إلى المملكة العربية السعودية لمعالجة أزمة الازدحام في موسم الحج، واقترحت أن يجري الحج مرتين في العام! بدلاً من مرة واحدة، كما قدم الرئيس الأمريكي الأسبق كلينتون مقترحاً للفلسطينيين مفاده: إطلاق اسم القدس على مدينة فلسطينية أخرى، كما اقترح حلاً لما يسمى بالهيكل اليهودي، من خلال بنائه فوق أعمدة مرتفعة وسط ساحة الحرم المقدسي، مبرراً ذلك بأن الهيكل سيبنى في الهواء وليس على الأرض، وأن الفلسطينيين سيحصلون على شيء من رسوم الزائرين والسياحة الدينية.

كل شيء خاضع للمساومة والبيع والشراء، ولنظرية المصالح أساليب ووسائل ابتزاز مبتكرة، ولا حسابات أخرى للخطابات والسياسات الأمريكية، سوى الرأي العام الشعبوي الأمريكي، لا تعنيها المجتمعات المحلية الخارجية ولا انعكاسات هذه الخطابات الاستفزازية على هذه المجتمعات واستقرارها وازدهارها.

الظاهرة «الترامبية»، ظاهر فاقعة في الفظاظة والفجاجة والنزق، أنتجتها ظروف وأوضاع أمريكية معروفة؛ يمين إنجيلي أصولي متطرف مؤمن برؤية أسطورية تنتظر حرباً كونية (هرماجادون) بين «الخير والشر»، وضجر شعبي من نخب سياسية حاكمة في أمريكا، وغاضبون بيض في ولايات الجنوب وأرياف ولايات أخرى.

ظاهرة فيها الكثير من العنجهية والسوقية، تسببت في إحداث خلل في معايير وآداب الرئاسة والدبلوماسية وإرباك لأصدقاء تقليديين لأمريكا في أوروبا والشرق الأوسط.

قبل وبعد «الترامبية» نحتاج إلى فهم جديد، وإدراك رشيد لهذه «الأمريكا»؛ لأنها أكبر وأخطر من ألاَّ نفهمها.

yousefalhassan1@gmail.com

 

د. يوسف الحسن

كاتب ودبلوماسي - الإمارات

 

 

شاهد مقالات د. يوسف الحسن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

سبتُ المخاطر والمصائر

فيصل جلول

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حركة "السترات الصفر" منظوراً إليها بعيون بعض المحللين العرب، هي ردّ فعلٍ ناجمٍ عن ...

في معنى الدولة

الفضل شلق

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    كثير من الناس يعتبرون الدولة مسألة حكم وسيطرة وسلطة. وأن السياسة هي صراع على ...

من يحمي من؟

مقرودي الطاهر

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    أجاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مقابلة لافتة مع صحيفة واشنطن بوست، عن سؤال ...

مؤسف هذا الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا والعالم!

د. فايز رشيد

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    في زمن الرئيس الراحل عبدالناصر كانت إفريقيا شبه مغلقة على كيان الاحتلال الإسرائيلي. للأسف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19336
mod_vvisit_counterالبارحة49874
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع122092
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر458373
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61603180
حاليا يتواجد 4742 زوار  على الموقع