موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

كيف نفهم أمريكا؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أمريكا بحاجة إلى فهم وإدراك عميقين، هي أخطر من ألاَّ نعرف كنهها، أو نترك فهمها لصور وانطباعات عابرة أو شائعة. فهمها ضرورة ملحة، فهم طبيعة سياساتها وأساليبها ودوافعها ونظامها السياسي والحزبي والتشريعي ؛ فهم التركيبة الذهنية والنفسية والأخلاقية لمجتمعاتها في ولاياتها المتنوعة، والمتغيرات الديموغرافية في هذه الولايات، فهم دور الرئيس، سواء كان مثقفاً أو حقوقياً أو ممثلاً سينمائياً أو عسكرياً أو تاجراً للفستق يقرأ الإنجيل ليلاً قبيل نومه، أو رجل أعمال متخصصاً في النوادي الليلية، أو يكره النساء إلى درجة التحرش بهن.. إلخ.

 

مثل هؤلاء الرؤساء، سكن البيت الأبيض، وجلس في المكتب البيضاوي لسنين معدودة ومحددة، وقرأ العبارة المكتوبة فوق المدخنة (المدفأة) في قاعة الطعام الرئيسة في البيت الأبيض، والتي نصها: «أدعو السماء أن تمنح بركتها لهذا البيت، ولجميع الذين يعيشون فيه، والشخص الذي يحكم تحت سقفه، لن يكون سوى رجل شريف وحكيم».

أمريكا بلد محظوظ، لديه وفرة هائلة من الجغرافيا والموارد والقوة، أكثر شباباً وديناميكية من غيره، وأجرأ في إعادة النظر في مساراته، خالياً من أثقال التاريخ وأعباء التراث وحساسياته، لا يقف أمام الماضي، جاءه مغامرون ومنفيّون ومضطهدون، وظل منطق الأمريكي هو البدء من جديد، وأن كل الحقائق والحقوق تبدأ الآن. اللحظة الراهنة هي كل شيء، وكل العوائق أمامه يجب أن تزول، بشراً أو حجراً أوغابة، والتطلع إلى المستقبل واقتناص الفرص والصفقات والمصالح هي «مربط الفرس»، لا مانع من قتل أو إلغاء سكان أصليين (هنود حمر)، لا موانع أمام «استيطان» الأرض، ومن يستوطنها ويحييها هو الأحق بملكيتها، مالك الأرض الحقيقي والقانوني ليس هو من يمتلك سند الملكية، وإنما هو الذي يمسك بها بقوة، لا مكان للحقوق التاريخية والأخلاقية، لا مكان للصداقات التقليدية، أوروبا الحليف الأول، عجوز وينبغي لها أن تتغير، وشاه إيران المعيّن من قبل أمريكا شرطياً للخليج، لا تسمح له بدخول أمريكا، حتى للعلاج في لحظة سقوط نظامه، كل شيء خاضع للبيع والشراء، من لحظة شراء، جزيرة مانهاتن في قلب نيويورك، من شركة هولندية، مروراً بشراء ولاية كاليفورنيا من إسبانيا، وولاية لويزيانا من فرنسا، وولاية ألاسكا من روسيا القيصرية، وحتى«شراء ما سمي بالسلام» في الشرق الأوسط، بحزمة مساعدات مالية سنوية إلى مصر و«إسرائيل»، وما أساليب «الظاهرة الترامبية» وسياساتها وخطابها الفج تجاه العرب والقدس والاحتلال الاستيطاني، إلا نماذج لهذه الذهنية؛ ذهنية الصفقات وغرور القوة، والابتزاز والبيع والشراء.

رقصت مع ملالي إيران ومع جماعات إرهابية، و«أذّنت» في كابول، وخلقت «القاعدة» ورعت «الجهادية» الممسوخة، وراهنت على «جماعات إسلاموية» لإدارة حكم الشرق الأوسط، بما فيه تركيا العثمانية الجديدة، ووقعت فجأة في «حب» عابر مع كوريا الشمالية، وتمردت على نظام دولي أسهمت في توليده.. ووضعت العالم أمام كوابيس حروب تجارية وإلكترونية وفضائية وفوضى، في وقت يحتاج العالم فيه إلى استقرار وتعاون لمواجهة مخاطر بيئية وأزمات مائية وغذائية وسباقات تسلح، وهدر في الإمكانيات وجوع وفقر وكراهية جماعية، وإرهاب عابر للحدود الدولية، وصعود شعبويات انعزالية وعنصرية في أكثر من بلد في العالم.

ولم يرفّ للظاهرة «الترامبية» جفن حينما ضحكت الجمعية العامة للأمم المتحدة سخرية من خطاب سيد البيت الأبيض، ويذكر التاريخ أن أعضاء الجمعية العامة لم يسخروا ضاحكين يوماً، أمام خطاب رؤساء العالم منذ تأسيس الأمم المتحدة، وحتى حينما خلع الرئيس السوفييتي الأسبق خروتشوف حذاءه، وضرب به طاولة اجتماعات الجمعية العامة في مطلع الستينات، ولا حينما مزق القذافي نسخة من ميثاق الأمم المتحدة.. إلخ.

العقلية الأمريكية السائدة منذ قرنين ونصف القرن، مستعدة دائماً أن تتقدم لأي مشكلة في العالم بمقترحات لإدارتها، لكنها في معظمها غير محكومة بثوابت أو بحقوق تاريخية أو إنسانية، وعلى سبيل المثال، قدمت شركة أمريكية مشهورة مشورتها قبل عقود، إلى المملكة العربية السعودية لمعالجة أزمة الازدحام في موسم الحج، واقترحت أن يجري الحج مرتين في العام! بدلاً من مرة واحدة، كما قدم الرئيس الأمريكي الأسبق كلينتون مقترحاً للفلسطينيين مفاده: إطلاق اسم القدس على مدينة فلسطينية أخرى، كما اقترح حلاً لما يسمى بالهيكل اليهودي، من خلال بنائه فوق أعمدة مرتفعة وسط ساحة الحرم المقدسي، مبرراً ذلك بأن الهيكل سيبنى في الهواء وليس على الأرض، وأن الفلسطينيين سيحصلون على شيء من رسوم الزائرين والسياحة الدينية.

كل شيء خاضع للمساومة والبيع والشراء، ولنظرية المصالح أساليب ووسائل ابتزاز مبتكرة، ولا حسابات أخرى للخطابات والسياسات الأمريكية، سوى الرأي العام الشعبوي الأمريكي، لا تعنيها المجتمعات المحلية الخارجية ولا انعكاسات هذه الخطابات الاستفزازية على هذه المجتمعات واستقرارها وازدهارها.

الظاهرة «الترامبية»، ظاهر فاقعة في الفظاظة والفجاجة والنزق، أنتجتها ظروف وأوضاع أمريكية معروفة؛ يمين إنجيلي أصولي متطرف مؤمن برؤية أسطورية تنتظر حرباً كونية (هرماجادون) بين «الخير والشر»، وضجر شعبي من نخب سياسية حاكمة في أمريكا، وغاضبون بيض في ولايات الجنوب وأرياف ولايات أخرى.

ظاهرة فيها الكثير من العنجهية والسوقية، تسببت في إحداث خلل في معايير وآداب الرئاسة والدبلوماسية وإرباك لأصدقاء تقليديين لأمريكا في أوروبا والشرق الأوسط.

قبل وبعد «الترامبية» نحتاج إلى فهم جديد، وإدراك رشيد لهذه «الأمريكا»؛ لأنها أكبر وأخطر من ألاَّ نفهمها.

yousefalhassan1@gmail.com

 

د. يوسف الحسن

كاتب ودبلوماسي - الإمارات

 

 

شاهد مقالات د. يوسف الحسن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العولمة وآثارُها المدمّرة على السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

    اعتاد دارسو العولمة، من الباحثين الغربيين والعرب، وخاصة من حلّلوا آليات اشتغالها التدميرية، أن ...

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8632
mod_vvisit_counterالبارحة54948
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع119267
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1209405
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59348850
حاليا يتواجد 4305 زوار  على الموقع