موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

واشنطن والموقف الفلسطيني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ فوز دونالد ترامب بمقعد الرئاسة الأميركية، بات تدخل الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وفي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أكثر تأييداً لإسرائيل. فقد تم نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، ومنح ضوء أخضر للبناء في المستوطنات، وتم ضرب وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في محاولة لإنهاء «حق العودة».. إلخ. ويندر حديث للرئيس ترامب لا يتطرق فيه إلى «الدعم الأميركي غير المحدود لإسرائيل». وترامب الآن يظن أنه يستطيع فعل ما لم يفعله غيره! فنحن أمام عقلية مرتبطة بالمال والربح والفوائد، يفاوض صحابها على طريقة التجار الكبار: فهو في البداية يعلن عن عدم رضاه عن اتفاق ما، ثم يبدأ بممارسة الضغوط لإضعاف الطرف المقابل، ويتبع ذلك بمقترحات للقاءات وحوارات تحت الضغط، تنتهي بالوصول إلى اتفاق يصب في مصلحته هو وما يعتقد أنه مصلحة بلاده. هذا تماماً ما فعله مع كوريا الشمالية، ويحاول فعله الآن مع السلطة الفلسطينية. فهل تنجح تكتيكاته؟

 

الرئيس ترامب يضغط على الفلسطينيين بقوة. ومسألة تأثير رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عليه وعلاقتهما الخاصة، كل ذلك معروف، حيث الغزل بين الطرفين ما زال متواصلاً ومتصاعداً، وحيث الطاقم المحيط بالرئيس ترامب في معظمه من مؤيدي سياسة اليمين الإسرائيلي، بمن في ذلك صهره وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، وسفير الولايات المتحدة في إسرائيل ديفيد فريدمان، وموفد الإدارة الأميركية إلى الشرق الأوسط جيمس غرينبلات.. وغيرهم ممن سلط المحلل الإسرائيلي بصحيفة «معاريف» (يوسي ميلمان)، الضوء على توجهاتهم، في مقال له حول «الثلاثي غير المقدس» داخل البيت الأبيض، والذي يشير فيه إلى أن هؤلاء «يحركون الرئيس من بعيد فيما يخص القضية الفلسطينية، وهم يتعمدون إذلال الفلسطينيين وإخضاعهم». وتابع: «كلهم ترعرعوا في التربة نفسها، تعلموا في مدارس دينية ثانوية في الولايات المتحدة، وبينهم غرينبلات الذي أنهى دراسته في مدرسة دينية في إسرائيل». أضف إلى ذلك، تأثير الجزء الليكودي من اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة.

كل هذه الأسباب جعلت ترامب يضغط على الفلسطينيين ويبدأ بتنفيذ بعض من وعوده، ملوحاً للسلطة الفلسطينية بسوط الحل الأحادي والبحث عن أطراف أخرى تقبل بما تريده إسرائيل، بدأها بتقليص أميركي حدث في وقت مبكر (يناير 2018) للمساعدة المقدمة للأونروا، تلا ذلك نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وتقليص 200 مليون دولار من المساعدة الأميركية للفلسطينيين، ثم قراره وقف تمويل الأونروا، واصفاً عمل الوكالة وأداءها بغير المقبول، لأنه «يزيد من الناس الذين يحق لهم صفة اللجوء بصورة منهجية ولانهائية».. هذا فضلاً عن تقارير تقدر بأن الولايات المتحدة تعتزم الاعتراف فقط بنصف مليون لاجئ من أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني تعترف بهم «الأونروا».

والتخوف اليوم هو من أن يشدد ترامب على خطواته فتفرض إدارته عقوبات على كبار المسؤولين في منظمة التحرير، وتمنعهم من دخول الولايات المتحدة، أو أن تمارس الضغط على دول أوروبية، وربما على دول عربية أيضاً، لفرض عقوبات على السلطة الفلسطينية على غرار إغلاق مكاتبها ومنع دخول أفرادها إلى تلك الدول.

حتى الآن قررت السلطة الفلسطينية تحدي قرارات إدارة ترامب وتقديم شكوى إضافية إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي ضد كل من إسرائيل الماضية في هدم قرية «خان الأحمر» البدوية المتاخمة للقدس، وضد مخالفة الولايات المتحدة للقوانين الدولية.. فيما تصر الإدارة الأميركية على إجبار الفلسطينيين على العودة إلى طاولة مفاوضات «صفقة القرن» للرئيس ترامب. والسلطة الفلسطينية مصرة من جهتها على إحباط الخطة وطرح بديل يحظى بتأييد الاتحاد الأوروبي وروسيا.

وفي السياق ذاته، يحذر المحلل السياسي الإسرائيلي «يوني بن مناحيم» ويقول: «السلاح الأخير الذي يملكه محمود عباس هو إعلان تفكيك السلطة، الأمر الذي يُعتبر (سلاح يوم القيامة) بالنسبة للسلطة، لكن مسؤولين سامين فيها يدّعون أن الرئيس ترامب يدفع عباس إلى هذه الزاوية وأنه بالنظر إلى عمر رئيس السلطة ووضعه الصحي، فإن الأمر قد يتحول إلى خيار واقعي».

ومن جهته، يقول المحلل العسكري الإسرائيلي «رون بن يشاي»: «الضغط الاقتصادي الناتج عن تقليص ميزانية الأونروا سيؤدي بالتأكيد إلى أزمة إنسانية حادة وحقيقية في غزة، وبصورة أقل في الضفة الغربية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن رد القيادة الفلسطينية على إعلان ترامب الذي يسحب الأساس الشرعي الدولي من المطالبة بتحقيق حق العودة، قد يثير غضب الشارع في غزة والضفة، خصوصاً على خلفية الصراع على وراثة الزعامة الذي سيظهر إلى العلن في وقت قريب.. ما يمكن أن ينتهي إلى انتفاضة مصغّرة، أو حتى إلى انتفاضة شاملة».

القضية الفلسطينية تعود اليوم شيئاً فشيئاً لتصبح محور الاهتمام الدولي، ولم تعد مهملة كما في سنوات ما سمي «الربيع العربي». فقد أعادت الجهود السياسية والدبلوماسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك «مسيرات العودة»، العالم كله إلى أصل الحكاية: أعمال التهجير التي مارسها الاحتلال الإسرائيلي منذ 1948، وعادت الحقوق الفلسطينية، وحق العودة تحديداً، إلى صدارة الأحداث والاهتمامات الدولية من جديد. وإسرائيل تدرك أن هذا النوع من النضال المدني سيعيد للقضية الفلسطينية ألقها وشعبيتها في العالم. لذا، يراهن الفلسطينيون على فشل صفقة القرن، بالصمود والثبات والتمسك بـ«برنامج الحد الأدنى» الفلسطيني، مهما كانت مواقف الرئيس ترامب وإدارته.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العولمة وآثارُها المدمّرة على السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

    اعتاد دارسو العولمة، من الباحثين الغربيين والعرب، وخاصة من حلّلوا آليات اشتغالها التدميرية، أن ...

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8653
mod_vvisit_counterالبارحة54948
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع119288
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1209426
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59348871
حاليا يتواجد 4303 زوار  على الموقع