موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

العُنصريَّة مِلْكِيّة صُهيونيَّة مُسجَّلَة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ليكن اعتقادك كما تشاء أن يكون، كما أملته الولادة، أو بحكم الوعي والإرادة، كن:”يهودياً، بوذياً، مسيحياً، كونفشيوسياً، مسلماً، ملحداً.. إلخ، كن ما شئت، وخذ بما شئت من اعتقاد وتفكير وتنظير وتنظيم.. فهذا شأنك، ومن حقك أن تكون ما تريد.. لكنك، من حيث الماهية، أنت بشر ، وشريك لبني البشر في تلك المَاهيَّة التي تعلن اختلافك عن أنواع الأحياء الأخرى .. وصنْوك في هذا الانتماء للنوع هو “الآخر”من البشر، أياً كان لونه، وعرقه، وقامته، وقوميته، ووطنه، وثقافته.. أمَّا من حيث الهُويَّة، فأنت متمايز عن ذاك “الآخر”المطلق، صِنوك في الماهية.. إذ لك:”لغتك، ودينك، واعتقادك، وقوميتك، وثقافتك، وتقاليدك، وعاداتك، ونمط عيشك، وطراز ملبسك، وأسلوب تعبيرك عن الفرح والحزن، وعن تفاعل ذاتك مع الكون والطبيعة والكائنات والذوات الأخرى، وكل ما يدخل في تحديد الهُوية من مقومات. ومن حيث الشخصية، أنت متمايز عن شريكك في الهُوية، فأنت أنت، “فلان بن فلان”، لك اسم، وقوام، وهيئة، وانتماء، وموطن، وقبيلة، وعشيرة، وأسرة، ولك خصوصيات وحقوق وحريات في إطار الانتماء والمواطَنة.. ولك روح وعقل وضمير وقيم وسلوك خاص بك، ولك حرية أن تختار.. فكن ما شئت، وكيفما تشاء.. لكن لا تكن عُنصرياً مأفوناً بالتّفوق الخَلْقي أو العرقي، أو مسكوناً باعتقاد يجعلك فوق شركائك في الماهية والهُوية، أو تَوهّم أو ادعاء بأن الله رفعك فوق الآخرين، واختارك لنفسه أنت وفصيلك من البشر، ومن ثمَّ لم يجعل الآخرين أنداداً لك، بل خَلقاً تستبيحهم، أو تملكهم وما يملكون، وأنه سخَّرهم ليخدموك، بوصفك أعلى منهم “تكويناً خَلْقياً”من فصيلة دمٍ أرقى، ونوع أرقى، تملك ما لا يملكون من تكوين بشري، يجعلك ذا تميُّز بَدئي، وأنهم من جنس أدنى من جنسك، أو أن الله اختارك، فقرَّبك ونبذ الآخرين، وقرر هذا بشأنك وشأنهم، وجعلك ممثله على الأرض، وأعطاك الحق في أن تُصدر أحكاماً باسمه.. إنك حينما تعتقد وتفكر وتتصرف على هذا النحو التمييزي، إنما تختار أن تكون الأدنى، أنت وكل من يعتقدون اعتقادك ذاك، ويفكرون ويتصرفون مثلك، إنكم الأدنى “إنسانياً وخُلُقياً ومنطقياً”.. إذ بادعائكم التعالي والتميُّز العِرقي، أو الكذب، باسم الله وعليه، بأنه رفعكم وخفض الآخرين، قرَّبكم وأبعد الآخرين.. إنما اخترتم عنصرية بغيضة ومدمرة، ما أنزل الله بها من سلطان، ولا يقرها عقل، ولا يقبلها ذو علم.. وبهذا الادعاء أو الافتراء، اخترتم الانحطاط عن جهل مطبق، وتنكرتم لماهية البشر، وكذبتم على الله والناس، وتجاوزتم الطبيعة التي فيها جوهر كينونة البشر كافة، ويكمن فيها ما يكون إنسانية الإنسان وقيمه.

 

نعم.. هناك فروق بين البشر، لكنها فروق تفرضها البيئة الجغرافية والمناخية، تفرضها ظروف العيش والمحيط الاجتماعي، وتتداخل فيها عوامل مؤثرة كثيرة، منها:”العقيدة، والتربية، والتعليم، والمعطيات الحياتية والحيوية الأخرى.. فيكون هناك تمايز بين البشر في:”الهوية، والمعرفة، ومستويات العيش، والتفكير والتدبير، وفي القيم والسلوك”، وتلك التمايزات ليست من جوهر ماهيتهم، ولا تتصل بتكوينهم الخَلْقي، إنها فروق تسبب اختلافاً بين البشر، وتفرض على الجماعات والأشخاص ما قد يقبلونه وما قد لا يقبلونه أو يطيقونه .. ولكنها ليست معطيات حاكمة بصورة مطلقة وأبدية تجعل من قطاعات بشرية معينة حالة جامدة على نمط، ومحكومة بحكم، وممهورة بختم يتعذر انتزاعه..ولا تعني عنصرية تتأتى من تكوين طبيعي، ومن ثم فإن هذه الحالات والأوضاع لا تسوِّغ لمن لا يعيشون تلك الظروف، ولا يتعرضون لتلك الأوضاع، أن يعلنوا أنفسهم فوق الآخرين خَلقاً وتكويناً بشريين طبيعيين، ولا بأي شكل من الأشكال.. فالحياة حركة، والحركة تحمل التغيير.

فليستيقظ من يستيقظ، وليعلم من يعلم، أننا بشر نشترك في المَاهية، سواء أكنا “ابناء آدم وحواء”، أم جئنا من تطور “السلالات الصاعدة من الماء وطين الأرض ومكونات الحياة فيهما”.. نعم إننا نتمايز، ويختلف بعضنا عن بعض من حيث الهوية والانتماء والقدرات الخاصة والتحصيل المعرفي، وتلك قدرات وملكات وطاقات وجهود وظروف مرتبطة بعوامل حياتية، لكنها ليست قدَراً مقدوراً.. إن من مصلحتنا، أفراداً وشعوباً وأمماً، أن ندرك ذلك جيداً، وأن نكون على درجة من الفهم والاحترام والقبول، أحدنا للآخر، ومن ثم نتعايش، وتنمو بيننا العلاقات والقيم الإنسانية التي تجعل من المتفاوتين في القدرات والأفكار والأقوال والأفعال والسلوك، متعاونين وشركاء في الشرط الإنساني والمصير الإنساني، ويحدد مراتبهم وتراتبياتهم معيار قيمة سليم، فيرتفع مقدار الأنفع للناس، فوق مقدار غير النافع، وفوق من يضرهم بطبيعة الحال .. وتلك مَراقٍ في معارج الأداء، والأخلاق، والعطاء الإنساني .. وليست تصنيفات عنصرية..

لا يوجد بين البشر، على امتداد تاريخهم الطويل، أمم متخلفة بالمطلق، ومحكومة بالعجز الحضاري أو بالدونية وبنوع من الجمود.. فلننظر إلى توالي الأمم على الأداء في المدارات والمجالات:”الحَضَرية والمدنية، العمرانية والعسكرية، الثقافية والحضارية، العلمية والتقنية.. إلخ، وسنجد أداء بشرياً تراكمياً شاركت فيه الأقوام والأمم، كل بدور ودورة حضارية، وسنجد ذلك في تداول دول في أمم وبلدان.. يحقق طفرات إبداعية وإنتاجية، ويصب في مجرى النهوض بالإنسان في تلك المدادرات والمجالات، ويغني الحضارة، ويدفع باتجاه الرقي والتقدم.. ويشير إلى إغناء مسيرة البشر في انتقالهم الطويل الطويل المكلف جداً، من الكهوف والمغاور إلى الغابات وضفاف الأنهار، من التنقل الدائب إلى التوطن الساكن، من الصيد والقنص إلى الرعي والزراعة، من العُري إلى الملابس، من القرية إلى المدينة، ومن بيوت الطين إلى ناطحات السحاب.. ومن الظلمة إلى النور، بالمعاني الأشمل للظلمة والنور.. وسنجد أن كل الأمم، على مدار الوجود البشري، وفي أماكن وجودها ونهوضها وجولانها في أرض البشر، منذ ما قبل التاريخ إلى ما بعد الكتابة والأبجدية والتأريخ.. قد سجلت حضوراً من نوع ما، في مدار أو مجال حياتي وحيوي بدرجة ما.. لا يوجد أمة ترسخت فيها عطالة مُطلقة ودائمة، ولا يوجد أمة تكلَّست في العبودية والتخلف والتبعية، كل قدَّم للإنسانية والعلم والحضارة، ما ساهم إغنائها، أو في استفادتها من أداء ودروس وعِبَر مرت بها أمم أخرى أو تسببت بها.. من الفراعنة إلى السومريين والأكديين والكنعانيين، ومن الصينيين إلى الهنود، ومن الفرس إلى اليونانيين، ومن الرومان إلى العرب، ومن المغول إلى البربر، ومن الأفارقة إلى الأوروبيين والأميركيين.. ومن.. ومن.. كلٌ تحرك، وأنتج وقدّم ما قدم .. وكل الأمم أيضاً أصابها ذبول مدني وحضاري، وهبطت ثم استأنفت سعيها لتحقيق حضور وتمايز فعال، وسعت للنهوض من كبوات .. وكل أمة ارتفعت وارتفع أداؤها الحضاري في زمن نتيجة ظروف، وانحسرت وتقلص دورها وأداؤها العلمي والثقافي والحضاري نتيجة ظروف أيضاً .. إذن كل البشر مؤهلون للعطاء والتقدم والإبداع، حين تتوفر لهم الظروف والإمكانات والإرادة والوعي والقيادة.. وعلى هذا فإنه لا توجد طبيعة بشرية موصومة بالعجز والتخلف “خَلْقياً وعرقياً”، إنما توجد ظروف معوّقة للإبداع أو مغيبة له، تسبب التخلف أو عدم المشاركة في الأداء الحضاري البشري بدرجة ما، أو الشقاء والبؤس بدرجات.. وتوجد للأسف، عنصرية كريهة مزمنة متكلسة ومنزرعة في التعصب، تعمل باتجاهين رئيسين:

١ -الاتجاه الأول:الافتراء والدعاء، اللذين يطالان الله والبشر، ويصبان في اعتقاد “كتابي”، يزعم أهله العنصريون بأن الله – جل جلال الله وتنزَّه عن ذلك – جعلهم “شعباً مختاراً؟!”، فقربهم وأبعد الآخرين، بل وأباح لهم دم أولئك الآخرين “الغوييم”، ومالهم، وأملاكهم، وأعراضهم .. وأنه إنما خلقهم على صورة البشر، الإنسان “ليكونوا لائقين بخدمة المختارين، أبناء الشعب السوبر”؟! وأن كل ما يعنيه وجود أولئك “الغوييم – الأمم”ومعتقداتهم، وأداؤهم كافة، هو هُراء في هُراء، لولا إشراف أبناء الشعب المختار عليهم، وتوجيههم هذه الوجهة أو تلك؟!…

٢ -أمَّا الاتجاه الثاني، فالعمل على تشويه صورة الآخرين وتاريخهم، وسرقة جهودهم، وطمس دورهم ومشاركاتهم الحضارية، والعمل على جعلهم ينسون كل ما لهم من دور وإنجاز وإنتاج يصب في المجرى الحضاري والإنساني.. وتشويه معتقداتهم ورموزهم وثقافاتهم، وإبقاؤهم في غيبوبة معرفية ووجودية إن أمكن، أو تبعاً.

ولإحكام فعالية العمل في هذين الاتجاهين الرئيسين، ولضمان فعاليتهما وانتشارهما وديمومتهما، يُحكِمون قبضتهم على المَال والإعلام ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً، ويسعون للنفوذ في مراكز امتلاك القوة الفتاكة، ويعملون على أن يملكوا منها ما استطاعوا، وأن يزجوا الآخرين في حروب لصالحهم.. فدمهم غالٍ ودم الآخرين رخيص، والمال عند اللزوم يشتري رؤوساً ويملأ أفواه الباكين على الضحايا. ومن سياساتهم المعتمَدة في أدائهم الشيطاني الإجرامي الشرير، أنهم يرفعون شأن من يمارسون التضليل الفكري، ومَن ينالون من شعوبهم وأممهم، “شعوب الغوييم وأممهم”، ومن العقائد والثقافات والإنجازات الحضارية التي لتلك الأمم، ويفتحون أبواب الضلال، وينشرون الانحلال والدعارة، ويعملون على إفساد الآخرين.. ويركزون حملاتهم الشريرة القتالة على كل من يعريهم ويجابههم بموقف، ويطالهم بكلام، فلا يعود أحدٌ “يجرؤ على الكلام”، ورحم الله السناتور بول فندلي PaulFindle، وهم يشنون حملات مدروسة وناجحة على كل من يرون فيه قدرة على إخراج نفسه وإخراج آخرين من دائرة فتكهم.. ويفتحون أبواباً واسعة لشبكة الادعاء والافتراء والتشويه تلك التي يمارسونها ضد الآخرين..؟! أظن ألا أحد يجهل من هم أولئك العنصريون الذين يدّعون أنهم ضحايا، وهم في حقيقتهم مجرمون قتلة، ويدعون كل فضل لأنفسهم، وينسبون كل إنجاز حضاري لهم.. حتى أن أشدهم عنصرية وإجراماً، أراد بكلام ممجوج “أن ينتزع من الفراعنة المصريين بناءهم الإهرامات”، فادعى أنهم هم الذين بنوها؟! أتذكرون مناحيم بيغن؟! إن أولئك هم الذين اختاروا أن يتبؤوا الدرك الأسفل في سلم الانحطاط البشري، بتنكرهم للماهية البشرية المشتركة، واصطنعوا لأنفسهم “هوية”بمقومات عنصرية، فزعموا أنهم فوق الآخرين، وأنهم يتميزون “عرقياً وقومياً”على الأمم “الغوييم”، باختيار الربّ لهم “شعباً له”! وجعلوا من تاريخ ملوكهم لأكثر من ألف سنة كتاباً مقدَّساً، ألزموا به أتباع نبي أرسله الله ليخلص الناس منهم، وليطردهم من الهيكل، بوصفهم “أولاد الأفاعي”.. إنهم العنصريون القَتَلَة، المُفسدون في الأرض عبر التاريخ، ويناصرهم من يعتقد اعتقادهم، ومَن يرى نفسه عنصرياً مثلهم، ومَن يدعمُهم ويواليهم ويتحالف معهم ويعزز قدراتهم، ومَن لا يجرؤ على الكلام الذي يفضحهم، ويظهر حقيقتهم.. إنهم الصهاينة، القَتَلة بامتياز، والعنصريون بامتياز تاريخي مُسجل، ملكية قطعية لهم وحدهم، لا يجوز لأحد أن ينازعهم فيها.. تلك حقيقتهم.. وتلك حقيقة علينا أن نصدَع بها، فالجهر بالحقيقة والانتصار لها واجب.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

سبتُ المخاطر والمصائر

فيصل جلول

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حركة "السترات الصفر" منظوراً إليها بعيون بعض المحللين العرب، هي ردّ فعلٍ ناجمٍ عن ...

في معنى الدولة

الفضل شلق

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    كثير من الناس يعتبرون الدولة مسألة حكم وسيطرة وسلطة. وأن السياسة هي صراع على ...

من يحمي من؟

مقرودي الطاهر

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    أجاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مقابلة لافتة مع صحيفة واشنطن بوست، عن سؤال ...

مؤسف هذا الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا والعالم!

د. فايز رشيد

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    في زمن الرئيس الراحل عبدالناصر كانت إفريقيا شبه مغلقة على كيان الاحتلال الإسرائيلي. للأسف ...

مواجهة العنصرية والافتراء.. واجب وفرض عين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    مستغرب إلى حدِّ الإدهاش، بمفهومه السلبي، كيف يعبث بعض الساسة ببعض البشر، وبدول ومؤسسات ...

التنوع مستقبل العالم العربى

سامح فوزي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    نظم عدد من الهيئات هى مركز جامعة الدول العربية فى تونس، ومكتبة الإسكندرية، والمنظمة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم52035
mod_vvisit_counterالبارحة51152
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52035
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر388316
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61533123
حاليا يتواجد 4845 زوار  على الموقع