موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

حرائق البصرة ومتاهات العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قلبت حرائق البصرة كل توازنات وحسابات المتنافسين على العراق والمتصارعين على السلطة داخله رأساً على عقب. نيران الحرائق التي التهمت القنصلية الإيرانية في المدينة وحرقت ودمرت قبلها مقار أحزاب وميليشيات ومقار حكومية ومنازل كبار المسؤولين بالمحافظة وكبار المتنفذين النفطيين، حملت رسائل مهمة تقول: «لا» لإيران وحلفائها، سواء كان من قاموا بهذه الحرائق من المحسوبين على أنصار الولايات المتحدة التي دخلت معركة «كسر عظم» مع إيران حول تشكيل «الكتلة البرلمانية الأكبر» التي ستُخوّل تشكيل الحكومة، أم أنهم متظاهرون غير محسوبين على أي قوة سياسية. ربما يكون الاحتمال الثاني، في حال تأكده، أي أن من قاموا بهذه الحرائق متظاهرون غير محسوبين على أي قوة سياسية، أكثر قوة ودلالة في معناه الشعبي الرافض لتغول النفوذ الإيراني في العراق وإصرار القادة الإيرانيين على فرض «علاقات استتباع» عراقية مع إيران، عبر الأحزاب والقيادات الموالية، وعبر الضغط بالموارد ومنها المياه التي كانت على رأس أسباب تفجر تظاهرات البصرة.

 

لا يمكن مقارنة قذائف الهاون الثلاث التي أطلقت على المنطقة الخضراء حيث مقار الحكومة والبرلمان والسفارة الأمريكية، والتي لم تصب أحداً، لا يمكن مقارنتها بما حدث من حرائق في البصرة التي ركزت على مقار كبار المسؤولين المتهمين بالفساد ونهب أموال الشعب، ومقار الأحزاب الموالية لإيران وكلها أحزاب شيعية، فالواضح من هذه الحرائق استهداف إيران وكبار من يوالونها. لكن يبقى السؤال الأهم هو إلى أين ستؤدي هذه الحرائق بالعراق، هل هدفها هو فرض التحالفات القريبة من واشنطن وتمكينها من تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر على نحو ما يسعى إليه بجد المبعوث الأمريكي للعراق بريت ماكفورك الذي أثنى مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي على جهوده تلك وقال «إن ماكفورك يقوم بعمل عظيم في العراق، وهو يمثلني ويمثل الرئيس»، أم أن التداعيات سوف تفوق أزمة تشكيل تلك الكتلة ومن ثم تشكيل الحكومة لتطال مستقبل العراق كله؟ أي هل ستبقى رسالة هذه الحرائق محصورة في النطاق الضيق للأزمة الحكومية أم أنها ستفرض حلولاً جذرية لأزمة السياسة والحكم في العراق؟

حتى الآن ما زال فهم الرسائل الحقيقية لتلك الحرائق غائباً: رسالة عودة العراق حراً بإرادة وطنية حرة، أي عودة العراق محرراً من التبعية لإيران ومن القيود الأمريكية المفروضة منذ الغزو والاحتلال الأمريكي للعراق، وعودة عراق المواطنة لا المحاصصة. فكبار المسؤولين يحصرون أزمة ما بعد الحرائق في شخص حيدر العبادي وحكومته وأجهزته الحكومية في محافظة البصرة، متجاهلين أن أزمة البصرة هي أزمة كل العراق.

تجلى هذا الفهم الضيق في جلسة البرلمان الاستثنائية التي عقدت مساء السبت الفائت (8-9-2018) حيث طالب، نواب يفترض أنهم على طرفي نقيض، باستقالة حكومة العبادي بعد تحميلها مسؤولية التقصير الموجود في محافظة البصرة والتستر على الفساد والفاسدين، وهو ما أدى إلى تفجر التظاهرات الاحتجاجية الغاضبة. فقد طالب نواب محسوبون على تكتل «سائرون» بزعامة مقتدى الصدر الذي يشارك تكتل العبادي (تكتل النصر) في كتلة «الإصلاح والإعمار» التي كان من المرجح اعتبارها الكتلة البرلمانية الأكبر المؤهلة لتشكيل الحكومة بإقالة حيدر العبادي، كما طالب نواب من كتلة «الفتح» بزعامة هادي العامري شريك نوري المالكي في التحالف المضاد بإقالة حكومة العبادي، وهذا ما شجع النائب أحمد الأسدي المتحدث باسم «الفتح» على القول: «سنعمل سريعاً على تشكيل الحكومة، خلال الساعات المقبلة، نحن «وسائرون» على خط واحد لتشكيل الحكومة الجديدة، ولبناء العراق، وواهم من يعتقد أننا متفرقون».

هل يمكن أن يتحالف مقتدى الصدر مع هادي العامري رجل إيران القوي زعيم تكتل الفتح شريك نوري المالكي ألد أعداء الصدر، وأن يكون هذا على حساب حيدر العبادي حليف الصدر، وعلى حساب توحد كتلة «الإصلاح والإعمار» التي تجمع بين تكتل «سائرون» (مقتدى الصدر) و«النصر» (حيدر العبادي) و«الحكمة» (عمار الحكيم) و«الوطنية» (إياد علاّوي) و«تمدن» (فائق الشيخ) و«بيارق الخير» (خالد العبيدي)؟ وهل يمكن أن يقبل المبعوث الأمريكي للعراق بريت ماكفورك بهذا التحول، وهو الذي يعمل جاهداً على تماسك هذه الكتلة التي بلغت قوتها التصويتية 148نائباً، ويسعى جاهداً إلى ضم الأكراد إليها لتمتلك النصاب القانوني (نصف عدد أعضاء البرلمان البالغ عددهم 329 + 1)؟

واضح أن حرائق البصرة أربكت بقوة حسابات كل الأطراف، وأن موقف مقتدى الصدر من حيدر العبادي يربك كل التوقعات خاصة بعد ما أثاره في بيان له (8-9-2018) عن احتمال دخوله في مواجهة مع العبادي حول رئاسة الحكومة المقبلة، حيث دعا إلى «المضي على ما مضت به المرجعية من الإسراع بتشكيل الحكومة وفقاً لأسس جديدة، فالمجرب لا يجرب، وذلك بتوافق الكتل على ثلاثة أسماء وطنية وفق شروط وضوابط وطنية لرئاسة الوزراء»، وأوضح في البيان أنه «سيخول أحد الأسماء الثلاثة المرشحة تشكيل الحكومة دون محاصصة أو تدخل بعمله لتكون حكومة أمنية خدمية بعيدة عن التدخلات الطائفية والحزبية».

لم يجب مقتدى الصدر عن السؤال الأهم: هل سيرشح الأشخاص الثلاثة من خارج نصاب الكتلة النيابية الأكبر؟ هل سيفرضهم على البرلمان؟ وكيف سيحصلون على الشرعية دون تصويت يؤمن الأغلبية؟ وكيف سيكون هؤلاء الأشخاص متجردين من ولاءاتهم الحزبية وتدخلات الأحزاب إن أمكن تجريدهم من ولاءاتهم الطائفية؟ كيف ذلك وهم قادة ورموز الأحزاب؟

mohamed.alsaid.idries@gmail.com

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"انقسام" و"جواسيس"... تأمُّلات في سوريالية مرحلة!

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 17 يناير 2019

  كنا في أيام خوالٍ نحذّر من أن تغدو الخيانة في ساحتينا الوطنية والقومية مجرَّد ...

«الكلمات المتقاطعة» في استباحة الضفة

عوني صادق

| الخميس, 17 يناير 2019

  منذ مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتحديداً بعد تنفيذ الشهيد أشرف نعالوة، عملية ...

قلتم... وقلتم... وسَكَتُّم، وعند خراب مالطا، لنزع الشرعية والأهلية عنه تناديتم!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 17 يناير 2019

قبل انتهاء ولايته بشهر أو نحوه، استمر تلفازكم الرسمي في وضع ساعة ظلت عقاربها تتح...

عباس وحماس ومجموعة اﻟ«77 + الصين»

عريب الرنتاوي

| الخميس, 17 يناير 2019

تسلّمت فلسطين رئاسة مجموعة اﻟ«77 + الصين» من مصر يوم أمس، في سابقة هي الأ...

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14877
mod_vvisit_counterالبارحة41055
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14877
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر962171
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63566568
حاليا يتواجد 3619 زوار  على الموقع