موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

حرائق البصرة ومتاهات العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قلبت حرائق البصرة كل توازنات وحسابات المتنافسين على العراق والمتصارعين على السلطة داخله رأساً على عقب. نيران الحرائق التي التهمت القنصلية الإيرانية في المدينة وحرقت ودمرت قبلها مقار أحزاب وميليشيات ومقار حكومية ومنازل كبار المسؤولين بالمحافظة وكبار المتنفذين النفطيين، حملت رسائل مهمة تقول: «لا» لإيران وحلفائها، سواء كان من قاموا بهذه الحرائق من المحسوبين على أنصار الولايات المتحدة التي دخلت معركة «كسر عظم» مع إيران حول تشكيل «الكتلة البرلمانية الأكبر» التي ستُخوّل تشكيل الحكومة، أم أنهم متظاهرون غير محسوبين على أي قوة سياسية. ربما يكون الاحتمال الثاني، في حال تأكده، أي أن من قاموا بهذه الحرائق متظاهرون غير محسوبين على أي قوة سياسية، أكثر قوة ودلالة في معناه الشعبي الرافض لتغول النفوذ الإيراني في العراق وإصرار القادة الإيرانيين على فرض «علاقات استتباع» عراقية مع إيران، عبر الأحزاب والقيادات الموالية، وعبر الضغط بالموارد ومنها المياه التي كانت على رأس أسباب تفجر تظاهرات البصرة.

 

لا يمكن مقارنة قذائف الهاون الثلاث التي أطلقت على المنطقة الخضراء حيث مقار الحكومة والبرلمان والسفارة الأمريكية، والتي لم تصب أحداً، لا يمكن مقارنتها بما حدث من حرائق في البصرة التي ركزت على مقار كبار المسؤولين المتهمين بالفساد ونهب أموال الشعب، ومقار الأحزاب الموالية لإيران وكلها أحزاب شيعية، فالواضح من هذه الحرائق استهداف إيران وكبار من يوالونها. لكن يبقى السؤال الأهم هو إلى أين ستؤدي هذه الحرائق بالعراق، هل هدفها هو فرض التحالفات القريبة من واشنطن وتمكينها من تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر على نحو ما يسعى إليه بجد المبعوث الأمريكي للعراق بريت ماكفورك الذي أثنى مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي على جهوده تلك وقال «إن ماكفورك يقوم بعمل عظيم في العراق، وهو يمثلني ويمثل الرئيس»، أم أن التداعيات سوف تفوق أزمة تشكيل تلك الكتلة ومن ثم تشكيل الحكومة لتطال مستقبل العراق كله؟ أي هل ستبقى رسالة هذه الحرائق محصورة في النطاق الضيق للأزمة الحكومية أم أنها ستفرض حلولاً جذرية لأزمة السياسة والحكم في العراق؟

حتى الآن ما زال فهم الرسائل الحقيقية لتلك الحرائق غائباً: رسالة عودة العراق حراً بإرادة وطنية حرة، أي عودة العراق محرراً من التبعية لإيران ومن القيود الأمريكية المفروضة منذ الغزو والاحتلال الأمريكي للعراق، وعودة عراق المواطنة لا المحاصصة. فكبار المسؤولين يحصرون أزمة ما بعد الحرائق في شخص حيدر العبادي وحكومته وأجهزته الحكومية في محافظة البصرة، متجاهلين أن أزمة البصرة هي أزمة كل العراق.

تجلى هذا الفهم الضيق في جلسة البرلمان الاستثنائية التي عقدت مساء السبت الفائت (8-9-2018) حيث طالب، نواب يفترض أنهم على طرفي نقيض، باستقالة حكومة العبادي بعد تحميلها مسؤولية التقصير الموجود في محافظة البصرة والتستر على الفساد والفاسدين، وهو ما أدى إلى تفجر التظاهرات الاحتجاجية الغاضبة. فقد طالب نواب محسوبون على تكتل «سائرون» بزعامة مقتدى الصدر الذي يشارك تكتل العبادي (تكتل النصر) في كتلة «الإصلاح والإعمار» التي كان من المرجح اعتبارها الكتلة البرلمانية الأكبر المؤهلة لتشكيل الحكومة بإقالة حيدر العبادي، كما طالب نواب من كتلة «الفتح» بزعامة هادي العامري شريك نوري المالكي في التحالف المضاد بإقالة حكومة العبادي، وهذا ما شجع النائب أحمد الأسدي المتحدث باسم «الفتح» على القول: «سنعمل سريعاً على تشكيل الحكومة، خلال الساعات المقبلة، نحن «وسائرون» على خط واحد لتشكيل الحكومة الجديدة، ولبناء العراق، وواهم من يعتقد أننا متفرقون».

هل يمكن أن يتحالف مقتدى الصدر مع هادي العامري رجل إيران القوي زعيم تكتل الفتح شريك نوري المالكي ألد أعداء الصدر، وأن يكون هذا على حساب حيدر العبادي حليف الصدر، وعلى حساب توحد كتلة «الإصلاح والإعمار» التي تجمع بين تكتل «سائرون» (مقتدى الصدر) و«النصر» (حيدر العبادي) و«الحكمة» (عمار الحكيم) و«الوطنية» (إياد علاّوي) و«تمدن» (فائق الشيخ) و«بيارق الخير» (خالد العبيدي)؟ وهل يمكن أن يقبل المبعوث الأمريكي للعراق بريت ماكفورك بهذا التحول، وهو الذي يعمل جاهداً على تماسك هذه الكتلة التي بلغت قوتها التصويتية 148نائباً، ويسعى جاهداً إلى ضم الأكراد إليها لتمتلك النصاب القانوني (نصف عدد أعضاء البرلمان البالغ عددهم 329 + 1)؟

واضح أن حرائق البصرة أربكت بقوة حسابات كل الأطراف، وأن موقف مقتدى الصدر من حيدر العبادي يربك كل التوقعات خاصة بعد ما أثاره في بيان له (8-9-2018) عن احتمال دخوله في مواجهة مع العبادي حول رئاسة الحكومة المقبلة، حيث دعا إلى «المضي على ما مضت به المرجعية من الإسراع بتشكيل الحكومة وفقاً لأسس جديدة، فالمجرب لا يجرب، وذلك بتوافق الكتل على ثلاثة أسماء وطنية وفق شروط وضوابط وطنية لرئاسة الوزراء»، وأوضح في البيان أنه «سيخول أحد الأسماء الثلاثة المرشحة تشكيل الحكومة دون محاصصة أو تدخل بعمله لتكون حكومة أمنية خدمية بعيدة عن التدخلات الطائفية والحزبية».

لم يجب مقتدى الصدر عن السؤال الأهم: هل سيرشح الأشخاص الثلاثة من خارج نصاب الكتلة النيابية الأكبر؟ هل سيفرضهم على البرلمان؟ وكيف سيحصلون على الشرعية دون تصويت يؤمن الأغلبية؟ وكيف سيكون هؤلاء الأشخاص متجردين من ولاءاتهم الحزبية وتدخلات الأحزاب إن أمكن تجريدهم من ولاءاتهم الطائفية؟ كيف ذلك وهم قادة ورموز الأحزاب؟

mohamed.alsaid.idries@gmail.com

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب

د. صبحي غندور

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    الأميركيون كلّهم من أصول إثنية وعرقية، تشمل معظم بلدان العالم، ولذلك، تسمع عن «الأميركيين ...

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27213
mod_vvisit_counterالبارحة53304
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع341549
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر790192
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60574166
حاليا يتواجد 4846 زوار  على الموقع