موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

تعامل شباب الأمة مع الشبكة العنكبوتية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يحتاج جيل شباب وشابات الأمة العربية أن يضع جهداً مكثفاً ومستمراً لفهم وسيلة الشبكة العنكبوتية التي يستعملها يومياً بانغماس، ونهم، وتعلق، أيْ فهم كل جوانب تكوينها: من أهداف واضحة وخفية ، من مقدار صحة المعلومات والإحصاءات التي تنشرها، من مقدار الكذب الذي يخترقها، ومن تغير طبيعة المؤسسات التي تشرف عليها.

 

وتكمن أهمية هذا الموضوع في الدور الكبير الذي لعبه الاستعمال المكثف لتلك الشبكات في تفجير وتنظيم حراكات ما يسمى «الربيع العربي»، من جهة، وفي الأدوار المتنامية المعقدة التي ينتظر أن تقوم بها تلك الوسائل في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، لكل المجتمعات البشرية.

دعنا نمعن النظر في التغير الهائل في طبيعة القوى التي تهيمن على الشبكة. ففي بداية هذه الثورة التواصلية الإلكترونية كانت المؤسسات التي تؤسس أنواع الشبكات، وبالتالي أنواع التواصل، شركات صغيرة ومحددة الوزن في الحياة الاقتصادية والمالية الدولية.

وكانت قيمة تلك الشركات تحسب بالملايين من الدولارات، وكان الهدف الأساسي من تكوينها هو في إتاحة المعلومات لكل البشر، وبالتالي في تفاهم المجتمعات، وتلاقح الثقافات. ولكن، وبمرور الوقت، ومن خلال انقلاب تلك الشبكات إلى أكبر وأنجح وسيلة للإعلان، تضاعفت قيمة الشركات وأصبحت تحسب بمئات المليارات، وقريباً جداً ستحسب بالتريليونات.

نحن إذاً، أمام انقلاب في طبيعة الشركات من شركات خدمية، ترمي لتسهيل نشر وتبادل المعلومات بين الناس، لتصبح شركات رأسمالية كبرى، تزيد من رأسمالها وأرباحها السنوية عن كل الشركات الدولية العملاقة، من مثل شركات البترول، وصناعة السيارات، بل وهي تبز هذه الشركات في قدرتها على التهام كل فرد، أو نشاط جديد في حقل تخصصها، لتصبح بالفعل شركات احتكارية قادرة على التحكم في أسعار الخدمات التي تقدمها، وفي التلاعب بالأسواق، وفي ابتزاز العملاء. وما عاد الهدف خدمياً لمساعدة البشر، إذ أصبح منغمساً في صراعات التنافس الرأسمالي العولمي المتوحش.

وبالطبع، لن يقف الأمر عند حدود الاقتصاد، إذ بدأ بالفعل بدخول ساحة السياسة. هنا ستبدأ شركات الشبكات العنكبوتية لتشتري، أو تضغط على أعضاء البرلمانات والحكومات والأحزاب لتنفيذ ما يناسبها، ويزيد من أرباحها.

وبالفعل فقد بدأت تنتشر الكتب في الغرب التي تتحدث عن التأثيرات السلبية لبعض نشاطات تلك الشركات في الحياة الديمقراطية في أمريكا، وإنجلترا، وبقية دول أوروبا. وهناك كتابات كثيرة عن الأدوار التي لعبتها شبكات من مثل «فيسبوك»، و»تويتر»، على سبيل المثال، في انتخاب الرئيسين باراك أوباما، ودونالد ترامب، في الانتخابات الأمريكية.

ومثلما هي تستعمل الآخرين، فإن الآخرين هم أيضاً سيستعملونها لتحسين مصالحهم، وتعظيم نفوذهم، في حلقة من تبادل المنافع الانتهازية. إنها اللعبة الرأسمالية بكل تفاصيلها، وتعقيداتها، وفضائحها، تطل علينا من جديد في ساحة التواصل الإلكتروني الجديدة.

ما يهم شباب أمة العرب هو أن يعرفوا أن تلك التغيرات ستساهم في جعل قسم كبير من الاستنتاجات الإحصائية التي تنشر عن طريق الشبكات مملوءة بالأخطاء، والقراءات التضليلية، وفي جعل قسم كبير من الأخبار والمعلومات عبارة عن نصف حقائق، تختلط مع أنصاف أكاذيب. ومع الوقت، ومع تزايد اشتباك وسائل التواصل، وتعاظم مصالحها الانتهازية، ستزداد وسائل شيطنة الإحصاءات والأخبار والمعلومات التي تقدم.

لنذكّر بأن الانتقائية، لأسباب مصلحية أو إيديولوجية، قد بدأت تمارس في حقول من مثل الادعاءت الصهيونية الكاذبة، أو التستر الاستخباراتي وراء مواضيع حقوق الإنسان، أو الأقنعة الكاذبة التي تلبسها بعض الحكومات الإمبريالية في إلصاق التهم بهذا النظام العربي، أو ذاك، من مثل امتلاك أسلحة الدمار الشامل، أو الأسلحة الكيميائية.

ما الذي نستطيع فعله لمواجهة الأمر؟ الجواب هو، أولاً، عدم الاعتماد الكلي والوحيد على شبكات التواصل العنكبوتي الاجتماعي، بل التفتيش عن مصادر أخرى، كالكتاب، أو المجلات العلمية المتخصصة المستقلة، أو الخبراء المشهود لهم بالنزاهة والاستقلالية على سبيل المثال. ولذلك فإن الإشارة إلى إحصاءات، أو معلومات، أو أخبار، أو تعليقات على شبكات التواصل، من دون الإشارة إلى مصادر موثوقة ومراجعة من قبل محكمين اختصاصيين نزيهين، يجب عدم الالتفات إليها، أو على الأقل اتخاذ خطوات التحقق منها.

والجواب، ثانياً، هو معرفة طبائع المؤسسات الرأسمالية الربحية، والحذر من جوانبها السلبية الكثيرة. ولأن شركات الشبكات العنكبوتية قد أصبحت شركات رأسمالية، شبه احتكارية، وخاضعة لمنطق تنافسات بضائع الأسواق، وقابلة للاستغلال من قبل أقليات النفوذ والهيمنة، فإن ممارسة الشك في ما تسمح، وما لا تسمح به، قد أصبح ضرورة قصوى. وهذا يتطلب استعمال منطق الوسائل العلمية في النظر للأمور. فالوسائل العلمية تعلم خطوات جمع المعلومات، وتمحيصها، وتحليلها، وعدم قبول ما هو غير منطقي فيها.

ولو كانت مؤسسات التعليم في بلاد العرب تبني في طلابها قدرات استعمال الوسائل العلمية الصارمة تلك لشعرنا بالاطمئنان، وعرفنا أن شباب الأمة سيتعاملون مع تعقيدات الشبكات العنكبوتية.

لكن مؤسسات التعليم العربية مشغولة بحشو الرؤوس بالمعلومات، وبإعادة إنتاج الثقافات المتخلفة في عقوق الأجيال.. هنا تكمن الأخطار، وهنا يبرز عِظم المشكلة.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب

د. صبحي غندور

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    الأميركيون كلّهم من أصول إثنية وعرقية، تشمل معظم بلدان العالم، ولذلك، تسمع عن «الأميركيين ...

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26914
mod_vvisit_counterالبارحة53304
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع341250
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر789893
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60573867
حاليا يتواجد 4920 زوار  على الموقع