موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس انطلاقا من تأييدهم للمساواة بين سكان فلسطين الأصليين مع اليهود المغتصبين لأرضها, وإنما من وجهة نظر, ما سيجّره القانون من ويلات ومخاطر على دولة الكيان الصهيوني. فهؤلاء ينطلقون من أهمية بقاء إسرائيل كدولة, ويرون في قانون القومية مقدمة لانهيار هذه الدولة, ذلك بتأجيج الصراعات المختلفة المحتدمة فيها. فمثلا, انتقد عضو الكنيست بني بيجن بشكل حاد الصياغة التي طُرحت للتصويت على القانون, قائلا إن “هذا الاقتراح خاطئ”, وانتقد الشرط الذي يسمح بـ”تأسيس مستوطنات لأفراد من دين واحد أو جنسية واحدة ـ المقصود اليهود ـ “, مشيرا إلى أنه قبل سبع سنوات وبدعم من حزب “ليكود” أقر الكنيست قانونا يمنع لجان القبول من رفض قبول مرشح لأسباب قومية, إضافة إلى سلسلة قيود إضافية.

 

ونقلت صحيفة “هآرتس” عن مصدر قانوني درس صياغة القانون, فقال, إن قرار منح اللغة العربية “مكانة خاصة” وإلغاء مكانتها كلغة رسمية, من شأنه أن يضر بتوسيع الوجود العربي في الفضاء العام في المستقبل, وذلك على عكس ما أتى في إعلان القانون الذي نص على أنه لا “يضعف وضع اللغة العربية في الممارسة قبل بدء هذا القانون الأساسي”.

من جانبه, اعتبر يوسي بيلين “أن سنّ قانون القومية هو “دليل ضعف لا قوة”. أما يديديا شتيرن فقد اعتبرته “ذئبا في جلد نعجة” ـ يديعوت أحرونوت ـ فهي أيضا تقول “يسعى مشروع القانون إلى تغيير القانون القائم: ضمن أمور أخرى يقترح تخفيض مستوى مكانة اللغة العربية, من لغة رسمية إلى لغة “ذات مكانة خاصة”, وهذه خطوة تستهدف استفزاز الأقلية العربية. كما أن القانون يقر بوجود استيطان مجتمعي منفصل على أساس القومية, في خلاف مع موقف المستشار القانوني للحكومة. ولكن ودون التقليل من أهمية هذه المواضيع, فإن الضرر الدراماتيكي لمشروع القانون هو الإخلال بالتوازن الذي يوجد بين الجانب الخاص للمشروع الصهيوني والجانب الكوني له. فمشروع القانون يعنى بتوسع في جانب واحد من المعادلة ـ الهوية اليهودية للدولة ـ دون أي ذكر لعنصرها الديمقراطي. ويدّعي واضعو المشروع أن الجانب الديمقراطي يعالج منذ الآن في قوانين أساس أخرى, ولكن هذا تضليل: ليس في إسرائيل وثيقة حقوق إنسان. وقال الكاتب حيمي شاليف, في صحيفة “هآرتس” إن “الضرر الأكبر للقانون هو في أوساط يهود أميركا. فمنظمات يهودية كثيرة، بما فيها تلك التي تملأ فمها بالماء بشكل عام, أدانت القانون الجديد بكلمات لاذعة, لكن أيضا بالنسبة للكثيرين الذين صمتوا, فإن قانون القومية هو جسم مسموم في قلوبهم”. وحسب شاليف, فإن اعتراض تلك المنظمات، ليس فقط على قانون القومية, وإنما أيضا على سلسلة من القوانين التي تقوّض حرية التعبير, مثل القانون الذي سيمنع قيام منظمات وجمعيات سلامية, مناهضة للاحتلال, وظهور مندوبين عنها أمام طلبة المدارس الإسرائيلية. وقال, إن قانون القومية كانت بمثابة “القشة التي قصمت ظهر البعير, والمسمار الأخير في نعش إسرائيل”.

يرى اليهود الأميركيون ـ كما غالبية اليهود في العالم ـ أن إسرائيل ماضية في اتجاه التديّن المتزمّت, وأنها تضيّق على الحركات الدينية الإصلاحية والليبرالية, والأخيرة هي الأكثر انتشارا بين يهود العالم, ولا تعترف بمؤسسات إسرائيل, وتحديدا في ولاية حكومة نتنياهو الحالية. لذلك, نشبت عدة أزمات بين حكومة إسرائيل, كمتبنية لقرارات المؤسسة الدينية لديها, وبين غالبية المنظمات اليهودية في العالم, على هذه الخلفية. ويشار إلى أن استطلاعا للرأي كان قد نشر في شهر حزيران/يونيو الماضي, لشريحة مستطلَعين واسعة، قد دلّ على رفض واسع بين الأميركان اليهود لسياسات إسرائيل. فمن بين ما أشار له الاستطلاع, أن 12% فقط من الأميركان اليهود يعتبرون اليهود الإسرائيليين إخوة لهم, مقابل نسبة 28% بين الإسرائيليين تجاه الأميركان اليهود. وأن 66% من اليهود الأميركان يرفضون سياسات ترامب, التي يؤيدها 77% من الإسرائيليين. كما أن 59% من الأميركان اليهود عبّروا عن تأييدهم لحل الدولتين, مقابل 44% من الإسرائيليين. ويرى شاليف, أنه لو كانت الإدارة الأميركية كتلك التي كانت في فترة باراك أوباما لما استطاع بنيامين نتنياهو الدفع بقانون كهذا, وقال, إلا أن ترامب يمكن الافتراض أنه لم يسمع عن القانون, وإذا سمع فحينها لم يفهم, وإذا فهم فحينها حقا لم يهمه. هذه هي البشرى الكبيرة لعهده: إسرائيل يمكنها التنكيل بنفسها كما تشاء والولايات المتحدة لن تحرك ساكنا. وأضاف عن ترامب كاتبا, إن “على رأس الدولة الأقوى في العالم يقف رئيس غير مفهوم في أحسن الحالات وغير مستقر في أسوأ الحالات”.

بدورها, فقد حذرت “هآرتس” من أن العالم سيقول كلمته بشكل أشد ردا على سلسلة القوانين الإسرائيلية التي أقرها الكنيست في السنوات الأخيرة, وأشارت إلى ما استنتجه “معهد أبحاث في السويد في الشهر الماضي, وحتى قبل المصادقة على قانون القومية, أن إسرائيل كفت عن أن تكون ديمقراطية ليبرالية, وهي منذ الآن ديمقراطية انتخابية, التي فيها حق الانتخاب والترشح محفوظ, لكن ليس الالتزام بحق المساواة وسلطة القانون”. وتطرقت رئيسة حركة ميرتس, عضو الكنيست تمار زاندبرج, إلى الوضع الأمني وقالت “شاهدنا كل ما يحدث في غزة عندما لا يكون لدى الحكومة أي حل لأزمتها, كل ما لديها هو طرح قوانين عنصرية. آخر ما تحتاج إليه إسرائيل هذا الأسبوع هو القانون الأساسي: العنصرية, التي صيغت في الظلام ومن قبل نواب عنصريين. وهاجمت ميسم جلجولي من قيادة حركة “نقف معا” الحكومة الإسرائيلية وقالت إنها تستخدم قانون القومية كوسيلة للهروب من التعامل مع المشاكل الاجتماعية الحقيقية للإسرائيليين. وأضافت “هذه الحكومة لا تملك حلولا للمسنين والمعوقين والفقراء وهذه الحكومة ليس لديها حلول لأزمة السكن, وللأجور المنخفضة للعاملين الاجتماعيين والمعلمين والممرضين, فماذا تفعل؟… تبحث عن خلق التصعيد – عن الشجار مع المواطنين العرب من خلال قانون القومية, وأيضا من خلال القصف في غزة وجرّنا جميعا إلى المواجهة. وهذا ما أكده الناشط الاجتماعي الإسرائيلي أفي يالو عندما قال: إن هذا القانون يسعى إلى إضفاء الطابع المؤسسي الرسمي على العنصرية الموجودة اليوم لدى الإسرائيليين, والفصل بين مختلف المجموعات السكانية. ووصف الحاخام جلعاد كاريف, المدير العام لحركة الإصلاحيين, القانون بأنه “حقير” وقال “حسابنا الحقيقي هو مع المسؤولين المنتخبين الذين يعرفون في خفايا قلوبهم مدى الضرر الذي يلحقه قانون القومية في كتاب القانون الإسرائيلي, لكنهم يواصلون الصمت”. بالطبع العرب والدروز يرفضون القانون. ما نؤكده, أنه لو كانت الأوضاع الرسمية الفلسطينية, كما أوضاع الوطن العربي حاليا, هي غير التي عليه, لاقتربنا كثيرا من تحرير فلسطين, وبخاصة في ظل الصراعات المحتدمة في دويلة الكيان الصهيوني, التي تحفر قبرها بيديها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27275
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289380
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1071092
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65225545
حاليا يتواجد 3062 زوار  على الموقع