موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس انطلاقا من تأييدهم للمساواة بين سكان فلسطين الأصليين مع اليهود المغتصبين لأرضها, وإنما من وجهة نظر, ما سيجّره القانون من ويلات ومخاطر على دولة الكيان الصهيوني. فهؤلاء ينطلقون من أهمية بقاء إسرائيل كدولة, ويرون في قانون القومية مقدمة لانهيار هذه الدولة, ذلك بتأجيج الصراعات المختلفة المحتدمة فيها. فمثلا, انتقد عضو الكنيست بني بيجن بشكل حاد الصياغة التي طُرحت للتصويت على القانون, قائلا إن “هذا الاقتراح خاطئ”, وانتقد الشرط الذي يسمح بـ”تأسيس مستوطنات لأفراد من دين واحد أو جنسية واحدة ـ المقصود اليهود ـ “, مشيرا إلى أنه قبل سبع سنوات وبدعم من حزب “ليكود” أقر الكنيست قانونا يمنع لجان القبول من رفض قبول مرشح لأسباب قومية, إضافة إلى سلسلة قيود إضافية.

 

ونقلت صحيفة “هآرتس” عن مصدر قانوني درس صياغة القانون, فقال, إن قرار منح اللغة العربية “مكانة خاصة” وإلغاء مكانتها كلغة رسمية, من شأنه أن يضر بتوسيع الوجود العربي في الفضاء العام في المستقبل, وذلك على عكس ما أتى في إعلان القانون الذي نص على أنه لا “يضعف وضع اللغة العربية في الممارسة قبل بدء هذا القانون الأساسي”.

من جانبه, اعتبر يوسي بيلين “أن سنّ قانون القومية هو “دليل ضعف لا قوة”. أما يديديا شتيرن فقد اعتبرته “ذئبا في جلد نعجة” ـ يديعوت أحرونوت ـ فهي أيضا تقول “يسعى مشروع القانون إلى تغيير القانون القائم: ضمن أمور أخرى يقترح تخفيض مستوى مكانة اللغة العربية, من لغة رسمية إلى لغة “ذات مكانة خاصة”, وهذه خطوة تستهدف استفزاز الأقلية العربية. كما أن القانون يقر بوجود استيطان مجتمعي منفصل على أساس القومية, في خلاف مع موقف المستشار القانوني للحكومة. ولكن ودون التقليل من أهمية هذه المواضيع, فإن الضرر الدراماتيكي لمشروع القانون هو الإخلال بالتوازن الذي يوجد بين الجانب الخاص للمشروع الصهيوني والجانب الكوني له. فمشروع القانون يعنى بتوسع في جانب واحد من المعادلة ـ الهوية اليهودية للدولة ـ دون أي ذكر لعنصرها الديمقراطي. ويدّعي واضعو المشروع أن الجانب الديمقراطي يعالج منذ الآن في قوانين أساس أخرى, ولكن هذا تضليل: ليس في إسرائيل وثيقة حقوق إنسان. وقال الكاتب حيمي شاليف, في صحيفة “هآرتس” إن “الضرر الأكبر للقانون هو في أوساط يهود أميركا. فمنظمات يهودية كثيرة، بما فيها تلك التي تملأ فمها بالماء بشكل عام, أدانت القانون الجديد بكلمات لاذعة, لكن أيضا بالنسبة للكثيرين الذين صمتوا, فإن قانون القومية هو جسم مسموم في قلوبهم”. وحسب شاليف, فإن اعتراض تلك المنظمات، ليس فقط على قانون القومية, وإنما أيضا على سلسلة من القوانين التي تقوّض حرية التعبير, مثل القانون الذي سيمنع قيام منظمات وجمعيات سلامية, مناهضة للاحتلال, وظهور مندوبين عنها أمام طلبة المدارس الإسرائيلية. وقال, إن قانون القومية كانت بمثابة “القشة التي قصمت ظهر البعير, والمسمار الأخير في نعش إسرائيل”.

يرى اليهود الأميركيون ـ كما غالبية اليهود في العالم ـ أن إسرائيل ماضية في اتجاه التديّن المتزمّت, وأنها تضيّق على الحركات الدينية الإصلاحية والليبرالية, والأخيرة هي الأكثر انتشارا بين يهود العالم, ولا تعترف بمؤسسات إسرائيل, وتحديدا في ولاية حكومة نتنياهو الحالية. لذلك, نشبت عدة أزمات بين حكومة إسرائيل, كمتبنية لقرارات المؤسسة الدينية لديها, وبين غالبية المنظمات اليهودية في العالم, على هذه الخلفية. ويشار إلى أن استطلاعا للرأي كان قد نشر في شهر حزيران/يونيو الماضي, لشريحة مستطلَعين واسعة، قد دلّ على رفض واسع بين الأميركان اليهود لسياسات إسرائيل. فمن بين ما أشار له الاستطلاع, أن 12% فقط من الأميركان اليهود يعتبرون اليهود الإسرائيليين إخوة لهم, مقابل نسبة 28% بين الإسرائيليين تجاه الأميركان اليهود. وأن 66% من اليهود الأميركان يرفضون سياسات ترامب, التي يؤيدها 77% من الإسرائيليين. كما أن 59% من الأميركان اليهود عبّروا عن تأييدهم لحل الدولتين, مقابل 44% من الإسرائيليين. ويرى شاليف, أنه لو كانت الإدارة الأميركية كتلك التي كانت في فترة باراك أوباما لما استطاع بنيامين نتنياهو الدفع بقانون كهذا, وقال, إلا أن ترامب يمكن الافتراض أنه لم يسمع عن القانون, وإذا سمع فحينها لم يفهم, وإذا فهم فحينها حقا لم يهمه. هذه هي البشرى الكبيرة لعهده: إسرائيل يمكنها التنكيل بنفسها كما تشاء والولايات المتحدة لن تحرك ساكنا. وأضاف عن ترامب كاتبا, إن “على رأس الدولة الأقوى في العالم يقف رئيس غير مفهوم في أحسن الحالات وغير مستقر في أسوأ الحالات”.

بدورها, فقد حذرت “هآرتس” من أن العالم سيقول كلمته بشكل أشد ردا على سلسلة القوانين الإسرائيلية التي أقرها الكنيست في السنوات الأخيرة, وأشارت إلى ما استنتجه “معهد أبحاث في السويد في الشهر الماضي, وحتى قبل المصادقة على قانون القومية, أن إسرائيل كفت عن أن تكون ديمقراطية ليبرالية, وهي منذ الآن ديمقراطية انتخابية, التي فيها حق الانتخاب والترشح محفوظ, لكن ليس الالتزام بحق المساواة وسلطة القانون”. وتطرقت رئيسة حركة ميرتس, عضو الكنيست تمار زاندبرج, إلى الوضع الأمني وقالت “شاهدنا كل ما يحدث في غزة عندما لا يكون لدى الحكومة أي حل لأزمتها, كل ما لديها هو طرح قوانين عنصرية. آخر ما تحتاج إليه إسرائيل هذا الأسبوع هو القانون الأساسي: العنصرية, التي صيغت في الظلام ومن قبل نواب عنصريين. وهاجمت ميسم جلجولي من قيادة حركة “نقف معا” الحكومة الإسرائيلية وقالت إنها تستخدم قانون القومية كوسيلة للهروب من التعامل مع المشاكل الاجتماعية الحقيقية للإسرائيليين. وأضافت “هذه الحكومة لا تملك حلولا للمسنين والمعوقين والفقراء وهذه الحكومة ليس لديها حلول لأزمة السكن, وللأجور المنخفضة للعاملين الاجتماعيين والمعلمين والممرضين, فماذا تفعل؟… تبحث عن خلق التصعيد – عن الشجار مع المواطنين العرب من خلال قانون القومية, وأيضا من خلال القصف في غزة وجرّنا جميعا إلى المواجهة. وهذا ما أكده الناشط الاجتماعي الإسرائيلي أفي يالو عندما قال: إن هذا القانون يسعى إلى إضفاء الطابع المؤسسي الرسمي على العنصرية الموجودة اليوم لدى الإسرائيليين, والفصل بين مختلف المجموعات السكانية. ووصف الحاخام جلعاد كاريف, المدير العام لحركة الإصلاحيين, القانون بأنه “حقير” وقال “حسابنا الحقيقي هو مع المسؤولين المنتخبين الذين يعرفون في خفايا قلوبهم مدى الضرر الذي يلحقه قانون القومية في كتاب القانون الإسرائيلي, لكنهم يواصلون الصمت”. بالطبع العرب والدروز يرفضون القانون. ما نؤكده, أنه لو كانت الأوضاع الرسمية الفلسطينية, كما أوضاع الوطن العربي حاليا, هي غير التي عليه, لاقتربنا كثيرا من تحرير فلسطين, وبخاصة في ظل الصراعات المحتدمة في دويلة الكيان الصهيوني, التي تحفر قبرها بيديها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20084
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289057
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1003447
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59142892
حاليا يتواجد 4272 زوار  على الموقع