موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

نهاية صفقة القرن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بقوة الحقائق تقوضت أي احتمالات تسمح بمرور «صفقة القرن»، التي بمقتضاها يحصل «الإسرائيليون» على كل شيء ولا يحصل الفلسطينيون على أي شيء.

 

طبيعة الصفقة حكمت عليها بالفشل الذريع. كان مطلوباً أن يسلم الفلسطينيون بأن القدس عاصمة أبدية وموحدة للدولة العبرية، وهذه مسألة دونها حمامات دم لا يعرف أحد آخرها، فللقدس رمزيتها الدينية التي يستحيل تجاوزها.

كان مطلوباً نوع من الإقرار بضم الكتل الاستيطانية إلى «إسرائيل»، وهذه مسألة دونها صدامات حياة أو موت لأكثر من (2,5) مليون فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية.‬‬ كان مطلوباً شطب حق العودة المنصوص عليه في القرارات الدولية، وهذه مسألة لا يملك أحد التصرف فيها بالنظر إلى أن هناك كتلة فلسطينية كبيرة تعيش في المخيمات ومناطق اللجوء، ويستحيل تصور أن تقطع صلاتها بجذورها في الأرض المحتلة.

وكان مطلوباً ربط أجزاء من شمال سيناء بقطاع غزة كأنه مشرط جراحي يتلاعب بالجغرافيا السياسية التاريخية لمقتضى المصالح الأمنية «الإسرائيلية» وحدها. لم يكن أحد في القاهرة مستعداً لمجرد الاستماع إلى ذلك الاقتراح، حسب موقع «ديبكا» «الإسرائيلي».

ثم كان مطلوباً كاقتراح بديل إنشاء مناطق صناعية في شمال سيناء لتوفير الوظائف لسكان غزة وميناء بحري لانتقال مواطني القطاع منه وإليه تحت إشراف قوات الاحتلال، وانتهى أمره إلى الفشل نفسه.

تكاد تتلخص «صفقة القرن» في خلق الحقائق على الأرض بالقوة واستبعاد أي مرجعيات دولية، أو جداول زمنية، مقابل وعود بتحسين شروط الحياة في قطاع غزة المحاصر وفصل مصيره عن القضية الفلسطينية.

استبقت الوعود ضغوطاً اقتصادية ممنهجة لجعل الحياة شبه مستحيلة مثل وقف المساهمات المالية الأمريكية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، وتعليق المساعدات المالية التي تقدم للسلطة الفلسطينية بموجب قانون «تايلور فورس»، الذي يمنع تقديم أي مساعدات يمكن أن تستخدم في دفع رواتب الأسرى ومنفذي العمليات.

في التوقيت نفسه، جرت عمليات قصف متواصلة لمواقع في غزة واستخدم الحد الأقصى من العنف المفرط والتقتيل المقصود ضد «مسيرات العودة» ومتظاهريها السلميين عند السياج العازل مع «إسرائيل».

كان ذلك تعبيراً عن همجية القوة، التي تطلب الإذعان الكامل، وتهيئة البيئة العامة الفلسطينية لتقبل «صفقة القرن» بتنازلاتها المجحفة بكل حق إنساني، أو قانوني، أو تاريخي.

بقدر الاستفزاز العنصري تبدت قوة المقاومة الفلسطينية.البطل الحقيقي في إجهاض «صفقة القرن»، هو المواطن الفلسطيني داخل الأرض المحتلة. هو الذي تحرك وانتفض في القدس المحتلة مرة بعد أخرى، ألهمت صوره تعاطفاً دولياً، ودفع فواتير دم باهظة في مواجهاته بالصدور العارية أمام آلة الحرب «الإسرائيلية».

وهو الذي وضع على الأرض الخطوط الفلسطينية الحمراء أمام كل الفصائل، وحركته سبقتها في كثير من المواجهات.

ليس بوسع أحد، أيّاً كان موقعه، أن يتنازل حيث يعرض شعبه المقاومة، وإلاّ فإنه انتحار سياسي.

يستلفت الانتباه هنا ما قاله رئيس السلطة الفلسطينية «محمود عباس»، عندما طرحت «صفقة القرن» في الكواليس الدبلوماسية : «لن أنهي حياتي بخيانة». كان ذلك توصيفاً دقيقاً لحقائق الموقف في الشارع الفلسطيني. في الوقت ذاته، ليس بوسع أحد في العالم العربي، أيّاً كان حجمه، أن يتفاوض باسم الفلسطينيين.

هكذا تأكد أن مفتاح الموقف في الشارع الفلسطيني، وليس في أي مكان آخر.

راهن المخطط الرئيسي ل«صفقة القرن» على ضغوط عربية تعمل على تليين موقف «محمود عباس» لقبولها ووضع توقيعه عليها. لم يكن بوسع السلطة في رام الله، ولا حماس في غزة، ولا أي طرف فلسطيني ثالث أو رابع، أن تقبل بما هو معروض عليها مهما تعاظمت الضغوط من هنا، أو هناك.

بقوة الحقائق كان فشل «صفقة القرن» مدوياً. لا يعني ذلك توقف الكلام عنها، أو محاولة إدخال تعديلات عليها تعطيها مسحة سلام ما.

غير أن غطرسة القوة تكفلت بإعلان الفشل المسبق لأي حديث عن مشروع سلام.

كانت الضربة الأخيرة «قانون القومية»، الذي صدر بأغلبية تصويت الكنيست. القانون عنصري ومعادٍ للديمقراطية ولأي احتمالات لبناء «دولة كل مواطنيها» داخل الخط الأخضر.

عندما توضع الحقائق في حجمها الطبيعي دون تدليس عليها فإننا أمام ظاهرة عنصرية متفاقمة لا مثيل لها في العالم الآن.

الكلام عن السلام محض أوهام إلاّ أن يكون مقصوداً به، سحق الطرف الآخر ونزع أي إنسانية عنه.

بقوة الحقائق يستحيل أن تفضي العنصرية، مهما بالغت واستبدت وتوحشت، إلى كسب أي معركة أخلاقية، أو تمرير أي صفقة سياسية.

أول عامل فلسطيني يصون القضية من التبديد، وحدة المشاعر العامة وإدراك أن العذاب واحد والمصير واحد.

وثاني عامل يحفظ للقضية مستقبلها، ولا تملك إسرائيل منعه وصده، كتلته البشرية داخل الأرض المحتلة.

حسب جهاز الإحصاء الفلسطيني تضاعف عدد الفلسطينيين نحو (9) مرات منذ مايو (1948) إلى مايو (2016).

وحسب تقديرات أخرى فإن أعدادهم على الأرض بكامل التراب الفلسطيني التاريخي ربما يكون في حدود (5,6) مليون نسمة. ‬‬إذا ما ضمت «إسرائيل» الأراضي المحتلة؛ فإن معضلتها الديموغرافية لا حل لها.

كل الاحتمالات والسيناريوهات تؤكد عدم قدرة «إسرائيل»على البقاء، بينما نحن نعطيها بالعجز والتخاذل أسباب القوة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

انتقادات إسرائيلية للتعريف الدولي للهولوكوست

د. فايز رشيد

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    بحثنا في مقالة سابقة على صفحات “الوطن” جذور العداء للسامية! وباختصار شديد, فإن مفهوم ...

تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ..أو بِجناحِ حُلُم..(2ـ2)

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    إن القويَّ المُستبد الظالم الطائش الباطش الفاحش، يُعاقب، ويصادر، ويحاصر، وقد يصادر حتى الهواء ...

تجربتان تاريخيتان أمام العرب

د. علي محمد فخرو

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    موضوع الفرق والعلاقة بين تعبيري «السلطة» و»القوة» يهمنا ، نحن العرب، لأنه يجثم في ...

اندحار الإرهاب عسكرياً.. لا يكفي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    ليس من التزيد في القول التسليمُ بأن الحرب، الأمنيّة والعسكريّة، ضدّ الإرهاب: قوى وقواعد ...

غزة والصمود…ومنجزان يعض عليهما بالنواجذ

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    خلال الاثني عشر عام الأخيرة خاضت غزة مُستفردًا بها وواجهت وظهرها إلى الحائط أربع ...

سمير أمين ومستقبل الماركسية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    رحل مؤخراً المفكر الاقتصادي والسياسي المصري «سمير أمين» خاتمة جيل كامل من المثقفين اليساريين ...

نهاية العثمانية الجديدة

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 أغسطس 2018

  كأنه زلزال ضرب تركيا في عمق ثقتها بمستقبلها وتوابعه تمتد إلى الإقليم وملفاته المشتعلة ...

رحيل المفكر المصري البارز سمير أمين 1-2

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 أغسطس 2018

    في 13 من شهر أغسطس الحالي غيب الموت المفكر والاقتصادي المصري البارز سمير أمين ...

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13017
mod_vvisit_counterالبارحة41759
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع92256
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر770642
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56689479
حاليا يتواجد 3360 زوار  على الموقع