موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

نهاية صفقة القرن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بقوة الحقائق تقوضت أي احتمالات تسمح بمرور «صفقة القرن»، التي بمقتضاها يحصل «الإسرائيليون» على كل شيء ولا يحصل الفلسطينيون على أي شيء.

 

طبيعة الصفقة حكمت عليها بالفشل الذريع. كان مطلوباً أن يسلم الفلسطينيون بأن القدس عاصمة أبدية وموحدة للدولة العبرية، وهذه مسألة دونها حمامات دم لا يعرف أحد آخرها، فللقدس رمزيتها الدينية التي يستحيل تجاوزها.

كان مطلوباً نوع من الإقرار بضم الكتل الاستيطانية إلى «إسرائيل»، وهذه مسألة دونها صدامات حياة أو موت لأكثر من (2,5) مليون فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية.‬‬ كان مطلوباً شطب حق العودة المنصوص عليه في القرارات الدولية، وهذه مسألة لا يملك أحد التصرف فيها بالنظر إلى أن هناك كتلة فلسطينية كبيرة تعيش في المخيمات ومناطق اللجوء، ويستحيل تصور أن تقطع صلاتها بجذورها في الأرض المحتلة.

وكان مطلوباً ربط أجزاء من شمال سيناء بقطاع غزة كأنه مشرط جراحي يتلاعب بالجغرافيا السياسية التاريخية لمقتضى المصالح الأمنية «الإسرائيلية» وحدها. لم يكن أحد في القاهرة مستعداً لمجرد الاستماع إلى ذلك الاقتراح، حسب موقع «ديبكا» «الإسرائيلي».

ثم كان مطلوباً كاقتراح بديل إنشاء مناطق صناعية في شمال سيناء لتوفير الوظائف لسكان غزة وميناء بحري لانتقال مواطني القطاع منه وإليه تحت إشراف قوات الاحتلال، وانتهى أمره إلى الفشل نفسه.

تكاد تتلخص «صفقة القرن» في خلق الحقائق على الأرض بالقوة واستبعاد أي مرجعيات دولية، أو جداول زمنية، مقابل وعود بتحسين شروط الحياة في قطاع غزة المحاصر وفصل مصيره عن القضية الفلسطينية.

استبقت الوعود ضغوطاً اقتصادية ممنهجة لجعل الحياة شبه مستحيلة مثل وقف المساهمات المالية الأمريكية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، وتعليق المساعدات المالية التي تقدم للسلطة الفلسطينية بموجب قانون «تايلور فورس»، الذي يمنع تقديم أي مساعدات يمكن أن تستخدم في دفع رواتب الأسرى ومنفذي العمليات.

في التوقيت نفسه، جرت عمليات قصف متواصلة لمواقع في غزة واستخدم الحد الأقصى من العنف المفرط والتقتيل المقصود ضد «مسيرات العودة» ومتظاهريها السلميين عند السياج العازل مع «إسرائيل».

كان ذلك تعبيراً عن همجية القوة، التي تطلب الإذعان الكامل، وتهيئة البيئة العامة الفلسطينية لتقبل «صفقة القرن» بتنازلاتها المجحفة بكل حق إنساني، أو قانوني، أو تاريخي.

بقدر الاستفزاز العنصري تبدت قوة المقاومة الفلسطينية.البطل الحقيقي في إجهاض «صفقة القرن»، هو المواطن الفلسطيني داخل الأرض المحتلة. هو الذي تحرك وانتفض في القدس المحتلة مرة بعد أخرى، ألهمت صوره تعاطفاً دولياً، ودفع فواتير دم باهظة في مواجهاته بالصدور العارية أمام آلة الحرب «الإسرائيلية».

وهو الذي وضع على الأرض الخطوط الفلسطينية الحمراء أمام كل الفصائل، وحركته سبقتها في كثير من المواجهات.

ليس بوسع أحد، أيّاً كان موقعه، أن يتنازل حيث يعرض شعبه المقاومة، وإلاّ فإنه انتحار سياسي.

يستلفت الانتباه هنا ما قاله رئيس السلطة الفلسطينية «محمود عباس»، عندما طرحت «صفقة القرن» في الكواليس الدبلوماسية : «لن أنهي حياتي بخيانة». كان ذلك توصيفاً دقيقاً لحقائق الموقف في الشارع الفلسطيني. في الوقت ذاته، ليس بوسع أحد في العالم العربي، أيّاً كان حجمه، أن يتفاوض باسم الفلسطينيين.

هكذا تأكد أن مفتاح الموقف في الشارع الفلسطيني، وليس في أي مكان آخر.

راهن المخطط الرئيسي ل«صفقة القرن» على ضغوط عربية تعمل على تليين موقف «محمود عباس» لقبولها ووضع توقيعه عليها. لم يكن بوسع السلطة في رام الله، ولا حماس في غزة، ولا أي طرف فلسطيني ثالث أو رابع، أن تقبل بما هو معروض عليها مهما تعاظمت الضغوط من هنا، أو هناك.

بقوة الحقائق كان فشل «صفقة القرن» مدوياً. لا يعني ذلك توقف الكلام عنها، أو محاولة إدخال تعديلات عليها تعطيها مسحة سلام ما.

غير أن غطرسة القوة تكفلت بإعلان الفشل المسبق لأي حديث عن مشروع سلام.

كانت الضربة الأخيرة «قانون القومية»، الذي صدر بأغلبية تصويت الكنيست. القانون عنصري ومعادٍ للديمقراطية ولأي احتمالات لبناء «دولة كل مواطنيها» داخل الخط الأخضر.

عندما توضع الحقائق في حجمها الطبيعي دون تدليس عليها فإننا أمام ظاهرة عنصرية متفاقمة لا مثيل لها في العالم الآن.

الكلام عن السلام محض أوهام إلاّ أن يكون مقصوداً به، سحق الطرف الآخر ونزع أي إنسانية عنه.

بقوة الحقائق يستحيل أن تفضي العنصرية، مهما بالغت واستبدت وتوحشت، إلى كسب أي معركة أخلاقية، أو تمرير أي صفقة سياسية.

أول عامل فلسطيني يصون القضية من التبديد، وحدة المشاعر العامة وإدراك أن العذاب واحد والمصير واحد.

وثاني عامل يحفظ للقضية مستقبلها، ولا تملك إسرائيل منعه وصده، كتلته البشرية داخل الأرض المحتلة.

حسب جهاز الإحصاء الفلسطيني تضاعف عدد الفلسطينيين نحو (9) مرات منذ مايو (1948) إلى مايو (2016).

وحسب تقديرات أخرى فإن أعدادهم على الأرض بكامل التراب الفلسطيني التاريخي ربما يكون في حدود (5,6) مليون نسمة. ‬‬إذا ما ضمت «إسرائيل» الأراضي المحتلة؛ فإن معضلتها الديموغرافية لا حل لها.

كل الاحتمالات والسيناريوهات تؤكد عدم قدرة «إسرائيل»على البقاء، بينما نحن نعطيها بالعجز والتخاذل أسباب القوة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30553
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع292658
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1074370
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65228823
حاليا يتواجد 3251 زوار  على الموقع