موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

نهاية صفقة القرن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بقوة الحقائق تقوضت أي احتمالات تسمح بمرور «صفقة القرن»، التي بمقتضاها يحصل «الإسرائيليون» على كل شيء ولا يحصل الفلسطينيون على أي شيء.

 

طبيعة الصفقة حكمت عليها بالفشل الذريع. كان مطلوباً أن يسلم الفلسطينيون بأن القدس عاصمة أبدية وموحدة للدولة العبرية، وهذه مسألة دونها حمامات دم لا يعرف أحد آخرها، فللقدس رمزيتها الدينية التي يستحيل تجاوزها.

كان مطلوباً نوع من الإقرار بضم الكتل الاستيطانية إلى «إسرائيل»، وهذه مسألة دونها صدامات حياة أو موت لأكثر من (2,5) مليون فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية.‬‬ كان مطلوباً شطب حق العودة المنصوص عليه في القرارات الدولية، وهذه مسألة لا يملك أحد التصرف فيها بالنظر إلى أن هناك كتلة فلسطينية كبيرة تعيش في المخيمات ومناطق اللجوء، ويستحيل تصور أن تقطع صلاتها بجذورها في الأرض المحتلة.

وكان مطلوباً ربط أجزاء من شمال سيناء بقطاع غزة كأنه مشرط جراحي يتلاعب بالجغرافيا السياسية التاريخية لمقتضى المصالح الأمنية «الإسرائيلية» وحدها. لم يكن أحد في القاهرة مستعداً لمجرد الاستماع إلى ذلك الاقتراح، حسب موقع «ديبكا» «الإسرائيلي».

ثم كان مطلوباً كاقتراح بديل إنشاء مناطق صناعية في شمال سيناء لتوفير الوظائف لسكان غزة وميناء بحري لانتقال مواطني القطاع منه وإليه تحت إشراف قوات الاحتلال، وانتهى أمره إلى الفشل نفسه.

تكاد تتلخص «صفقة القرن» في خلق الحقائق على الأرض بالقوة واستبعاد أي مرجعيات دولية، أو جداول زمنية، مقابل وعود بتحسين شروط الحياة في قطاع غزة المحاصر وفصل مصيره عن القضية الفلسطينية.

استبقت الوعود ضغوطاً اقتصادية ممنهجة لجعل الحياة شبه مستحيلة مثل وقف المساهمات المالية الأمريكية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، وتعليق المساعدات المالية التي تقدم للسلطة الفلسطينية بموجب قانون «تايلور فورس»، الذي يمنع تقديم أي مساعدات يمكن أن تستخدم في دفع رواتب الأسرى ومنفذي العمليات.

في التوقيت نفسه، جرت عمليات قصف متواصلة لمواقع في غزة واستخدم الحد الأقصى من العنف المفرط والتقتيل المقصود ضد «مسيرات العودة» ومتظاهريها السلميين عند السياج العازل مع «إسرائيل».

كان ذلك تعبيراً عن همجية القوة، التي تطلب الإذعان الكامل، وتهيئة البيئة العامة الفلسطينية لتقبل «صفقة القرن» بتنازلاتها المجحفة بكل حق إنساني، أو قانوني، أو تاريخي.

بقدر الاستفزاز العنصري تبدت قوة المقاومة الفلسطينية.البطل الحقيقي في إجهاض «صفقة القرن»، هو المواطن الفلسطيني داخل الأرض المحتلة. هو الذي تحرك وانتفض في القدس المحتلة مرة بعد أخرى، ألهمت صوره تعاطفاً دولياً، ودفع فواتير دم باهظة في مواجهاته بالصدور العارية أمام آلة الحرب «الإسرائيلية».

وهو الذي وضع على الأرض الخطوط الفلسطينية الحمراء أمام كل الفصائل، وحركته سبقتها في كثير من المواجهات.

ليس بوسع أحد، أيّاً كان موقعه، أن يتنازل حيث يعرض شعبه المقاومة، وإلاّ فإنه انتحار سياسي.

يستلفت الانتباه هنا ما قاله رئيس السلطة الفلسطينية «محمود عباس»، عندما طرحت «صفقة القرن» في الكواليس الدبلوماسية : «لن أنهي حياتي بخيانة». كان ذلك توصيفاً دقيقاً لحقائق الموقف في الشارع الفلسطيني. في الوقت ذاته، ليس بوسع أحد في العالم العربي، أيّاً كان حجمه، أن يتفاوض باسم الفلسطينيين.

هكذا تأكد أن مفتاح الموقف في الشارع الفلسطيني، وليس في أي مكان آخر.

راهن المخطط الرئيسي ل«صفقة القرن» على ضغوط عربية تعمل على تليين موقف «محمود عباس» لقبولها ووضع توقيعه عليها. لم يكن بوسع السلطة في رام الله، ولا حماس في غزة، ولا أي طرف فلسطيني ثالث أو رابع، أن تقبل بما هو معروض عليها مهما تعاظمت الضغوط من هنا، أو هناك.

بقوة الحقائق كان فشل «صفقة القرن» مدوياً. لا يعني ذلك توقف الكلام عنها، أو محاولة إدخال تعديلات عليها تعطيها مسحة سلام ما.

غير أن غطرسة القوة تكفلت بإعلان الفشل المسبق لأي حديث عن مشروع سلام.

كانت الضربة الأخيرة «قانون القومية»، الذي صدر بأغلبية تصويت الكنيست. القانون عنصري ومعادٍ للديمقراطية ولأي احتمالات لبناء «دولة كل مواطنيها» داخل الخط الأخضر.

عندما توضع الحقائق في حجمها الطبيعي دون تدليس عليها فإننا أمام ظاهرة عنصرية متفاقمة لا مثيل لها في العالم الآن.

الكلام عن السلام محض أوهام إلاّ أن يكون مقصوداً به، سحق الطرف الآخر ونزع أي إنسانية عنه.

بقوة الحقائق يستحيل أن تفضي العنصرية، مهما بالغت واستبدت وتوحشت، إلى كسب أي معركة أخلاقية، أو تمرير أي صفقة سياسية.

أول عامل فلسطيني يصون القضية من التبديد، وحدة المشاعر العامة وإدراك أن العذاب واحد والمصير واحد.

وثاني عامل يحفظ للقضية مستقبلها، ولا تملك إسرائيل منعه وصده، كتلته البشرية داخل الأرض المحتلة.

حسب جهاز الإحصاء الفلسطيني تضاعف عدد الفلسطينيين نحو (9) مرات منذ مايو (1948) إلى مايو (2016).

وحسب تقديرات أخرى فإن أعدادهم على الأرض بكامل التراب الفلسطيني التاريخي ربما يكون في حدود (5,6) مليون نسمة. ‬‬إذا ما ضمت «إسرائيل» الأراضي المحتلة؛ فإن معضلتها الديموغرافية لا حل لها.

كل الاحتمالات والسيناريوهات تؤكد عدم قدرة «إسرائيل»على البقاء، بينما نحن نعطيها بالعجز والتخاذل أسباب القوة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

سبتُ المخاطر والمصائر

فيصل جلول

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حركة "السترات الصفر" منظوراً إليها بعيون بعض المحللين العرب، هي ردّ فعلٍ ناجمٍ عن ...

في معنى الدولة

الفضل شلق

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    كثير من الناس يعتبرون الدولة مسألة حكم وسيطرة وسلطة. وأن السياسة هي صراع على ...

من يحمي من؟

مقرودي الطاهر

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    أجاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مقابلة لافتة مع صحيفة واشنطن بوست، عن سؤال ...

مؤسف هذا الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا والعالم!

د. فايز رشيد

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    في زمن الرئيس الراحل عبدالناصر كانت إفريقيا شبه مغلقة على كيان الاحتلال الإسرائيلي. للأسف ...

مواجهة العنصرية والافتراء.. واجب وفرض عين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    مستغرب إلى حدِّ الإدهاش، بمفهومه السلبي، كيف يعبث بعض الساسة ببعض البشر، وبدول ومؤسسات ...

التنوع مستقبل العالم العربى

سامح فوزي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    نظم عدد من الهيئات هى مركز جامعة الدول العربية فى تونس، ومكتبة الإسكندرية، والمنظمة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16007
mod_vvisit_counterالبارحة52882
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68889
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر405170
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61549977
حاليا يتواجد 3941 زوار  على الموقع