موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

محطة إدلب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

شهدت الحرب في سوريا بين الجيش السوري وفصائل معارضة مسلحة، من بينها إرهابية مثل «داعش» و«النصرة»، تطورات نوعية في الجنوب السوري على الحدود الأردنية، وتلك المحاذية لهضبة الجولان المحتل.

 

فالجيش السوري تمكن من الوصول إلى خط وقف إطلاق النار، الذي أقر بعد حرب أكتوبر من عام 1973. وبذلك؛ فإن الدولة السورية أعادت بسط سيطرتها الكاملة على كامل حدودها مع الأردن، والأراضي المحتلة، ولم يتبق في الحدود مع العراق سوى منطقة التنف، التي تسيطر عليها قوات أمريكية.

لا ينفصل العمل العسكري عن التحركات السياسية. ولقد كان لروسيا دور مفصلي في معظم مسارات الحرب في سوريا، ولا سيما منذ أواخر العام 2015، عندما نزلت روسيا بعتادها الثقيل جواً وبحراً وبراً، فأحدثت تغييراً جذرياً في توازنات الميدان.

ويسجل لروسيا أنها نجحت في اختلاق أفكار جديدة، تعكس براعة دبلوماسيتها. فالمسارات التابعة للأمم المتحدة، باتت روتينية عقيمة، في ظل توازنات القوى العالمية وتعدد أطرافها، وإمكانية استخدامات «الفيتو» من هذا الطرف أو ذاك.

لذلك كان ما سمي بحوار أستانا، الذي جمع القوى الأساسية المنخرطة في الحرب السورية مثل روسيا وإيران وتركيا، مع مشاركة الأمم المتحدة، وتردد أمريكي.

كذلك فإن «إسرائيل» المعنية جداً بمسارات الحرب السورية لم تكن بعيدة عن مسارات التفاوض، عبر روسيا أيضاً، بما يمكن تسميته بمسار متوازٍ مع مسار أستانا.

وابتدعت روسيا فكرة حوارات سوتشي، التي جمعت أطيافاً كثيرة في المعارضة مع ممثلي النظام ولو أحياناً، بطريقة غير مباشرة. وما هو لافت في الحرب السورية، هو فكرة التسويات والمصالحات، حيث يتم الإعفاء مبدئياً عمن يريد من مسلحي المعارضة، والعودة إلى حياته المدنية أو حتى العسكرية مع الجيش السوري، أما من لا يريد فيذهب بأسلحته الخفيفة وعائلته إلى منطقة إدلب تحديداً.

وهنا أيضاً كان لروسيا دور كبير في اختلاق فكرة المصالحات والنزول الميداني إلى الأرض لإنجاحها. لكن السؤال الذي ما فتئ محور كل التساؤلات هو: إلى أين يذهب كل هذا العدد من المسلحين في إدلب؟ هل سيبقون هناك ليدافعوا عن مناطقهم الجديدة؟ أم هل يدخلون في مصالحات تفتح أمام الاستقرار هناك؟ أم ماذا؟.

لا بد أولاً من الإشارة إلى أن مفتاح منطقة إدلب، هو بيد تركيا أولاً وأخيراً. وهي التي بإمكانها تغليب خيار على آخر. فالحشد الكبير من المسلحين هناك هم في معظمهم من الذين لم يدخلوا في المصالحات، وفضلوا المجيء إلى إدلب؛ لأنهم في الأساس ليسوا سوريين؛ بل من جنسيات مختلفة أشهرها تلك الواقعة في القوقاز وآسيا الوسطى والصين.

وما كان لمسلح أن يذهب إلى هناك، لو لم يكن على ثقة بأنه سيكون بأمان، في ظل هيمنة النظام التركي على المنطقة هناك. فتركيا لها ثماني نقاط مراقبة في إدلب، وكانت إحدى نقاط انطلاق العمليات التركية ضد منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية. وعندما حاول الجيش السوري التقدم في محافظة إدلب أكثر من مرة في السابق، كانت تركيا تحذر من انتهاك اتفاقات أستانا، في ما خص مناطق خفض التصعيد.

لكن بعد وصول الدفعات الأخيرة من مناطق حوض اليرموك ودرعا، وقبلها وبعشرات الآلاف من الغوطة إلى إدلب، يُرجح أن يقفل ملف المصالحات ويتوقف وصول المسلحين إلى إدلب؛ الأمر الذي سيفتح ملف إدلب بقوة، سواء في الميدان عبر محاولة الجيش السوري تطهيرها من المسلحين، أو بمصالحات جديدة عبر تركيا تحوّل إدلب إلى منطقة آمنة.

وترتبط مسألة إدلب بتوازنات القوة في سوريا. فإدلب هي منطقة نفوذ تركية، وقرار الحرب أو السلم هناك بيدها. وبما أن ميزان القوى على الأرض تحوّل لصالح النظام في سوريا؛ فإن أي حرب في إدلب سينتج عنها كثير من الخسائر ولن تكون في صالح تركيا؛ لأن مثل هذا الخيار سينعكس على الداخل التركي في ظل الحدود المفتوحة بين تركيا وسوريا، كما سيطيح بكل ما يمكن أن تكون كسبته تركيا من تعاونها مع روسيا وإيران. وسيتم التعامل مع أنقرة بصفتها بلداً محتلاً لإدلب، تماماً كما هي الآن، ولو بتفاهمات مع روسيا وإيران؛ محتلة لمثلث درع الفرات وعفرين.

والأرجح أن اقتراب معركة إدلب وبدء محادثات بين قوات الحماية الكردية والنظام السوري، يؤشر إلى اقتراب طي صفحة الحرب، وبدء صفحة جديدة عنوانها المصالحة السياسية والإعمار.

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30507
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع292612
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1074324
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65228777
حاليا يتواجد 3247 زوار  على الموقع