موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

بريطانيا.. والاتحاد الأوروبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ إعلان فوز فريق الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، بعد استفتاء حزيران/ يونيو 2016 والمفاوضات بين الطرفين، الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروبي، حول تنفيد سبل الخروج دون هزات كبيرة عند الطرفين ، متواصلة ضمن جدول وبرنامج اتفق عليه. وكل طرف استعد وجهز ما لديه من إمكانات قانونية وتنظيمية للتعامل مع الحالة الأولى في تاريخ الاتحاد ومن طرف رئيس فيه. سبق أن خرجت كيانات منه لم تترك أثرا كما هو حال بريطانيا. ولهذا تواصلت المباحثات لسنوات، وستمتد إلى عام آخر بعد انتهاء المدة القانونية في آذار/ مارس 2019 حسب ما أشير أيضا إلى إمكانية تمديد الفترة الانتقالية حسب المفاوضات والاتفاقات.

 

أما داخل بريطانيا فقد تصاعدت الصراعات الرسمية العلنية بين أطراف داخل الحكومة والحزب الحاكم، حزب المحافظين، وبين رؤوس حامية داخلهما، انتهت باستقالات متتالية لأبرز هذه الأطراف، وزير الخروج من الاتحاد البريطاني ديفيد ديفيز ووزير الخارجية بوريس جونسون وآخرين، وظلت رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، وحدها تحمل سيف برنامجها وخططها وبقائها في الحزب والحكم. وإلى حد ما نجحت في سحب البساط من منافسيها ومن الضغوط الداخلية عليها، وبسرعة كلفت وزراء جددا بدلا من المستقيلين وواصلت مشروعها. وظلت تحارب من أجل الخروج باتفاق مع الاتحاد دون الاضطرار إلى الخروج بدون اتفاق، كما ذكرت ذلك، هي وعدد من وزرائها الجدد.

شجعها من جهة أخرى ما صوّت البرلمان البريطاني عليه، لصالح استراتيجيتها الشاملة لشروط الخروج من الاتحاد الأوروبي، بعد رضوخها لضغوط من أنصار الانسحاب من التكتل في حزبها. (2018/7/17) وكشف التصويت عن إقرار المشروع بواقع 318 صوتا مقابل 285 عن ضعف ماي في المجلس وعمق الانقسام في حزب المحافظين الذي تنتمي إليه رئيسة الوزراء، الأمر الذي ينذر بعرقلة التقدم في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

وحينها قالت ماي، إن استراتيجيتها هي الوحيدة التي يمكن أن تحقق أهداف الحكومة للخروج من الاتحاد، وتعد أكبر تحول في السياسة الخارجية والتجارية لبريطانيا منذ عقود، متعهدة بالالتزام في التفاوض من أجل الحفاظ على علاقات تجارية وثيقة مع الاتحاد الأوروبي. لكن كلا الطرفين في حزبها وجه انتقادات واسعة لخططها المستقبلية في العلاقات مع الاتحاد الأوروبي حتى قبل معرفة رأي الاتحاد نفسه برؤية ماي لعلاقات بريطانيا المستقبلية مع الاتحاد في مجالات مختلفة.

واستهدف أنصار الخروج من الاتحاد الأوروبي، مشروع قانون طرحته الحكومة بشأن مستقبل الجمارك مع الاتحاد الأوروبي، مطالبين ماي باتباع نهج أكثر تشددا وحزما تجاه الاتحاد. وقبلت الحكومة التعديلات التي طرحوها بدلا من مواجهتها. وفي هذا السياق، قال متحدث باسم ماي إن التغييرات التي أدخلت على مشروع القانون الذي يعرف رسميا باسم مشروع قانون الضرائب (التجارة عبر الحدود)، لم تفعل شيئا سوى أنها وضعت سياسة الحكومة موضع التطبيق (حسب ما أوردته وكالات الأخبار).

وأثار تشديد التأكيد على أن تحصيل بريطانيا والاتحاد الأوروبي الرسوم والضرائب مستقبلا سيكون على أساس متبادل، أثار مخاوف لدى بعض البرلمانيين البريطانيين من أن يكون أنصار الانسحاب جعلوا خطة ماي أقل قبولا لدى التكتل الأوروبي. ومعلوم أن نسبة الاستفتاء كانت 52% مع الانسحاب، أي أن المجتمع البريطاني منقسم أساسا حول الانسحاب، وحين عرف تبعات ما وافق عليه وتقرير ما بعده ندم الكثير منه، ولهذا تحاول أطراف معارضة داخل بريطانيا الدعوة إلى استفتاء جديد، ثانٍ، يقرر المصير، سواء من حزب العمال المعارض أو منظمات مدنية وغيرهما. كتب رئيس معهد الفِكر الاقتصادي الجديد، أناتول كالتسكي، في مقال له حول الاستفتاء ونتائجه، بعد عام منه: “كانت المملكة المتحدة أشبه بمنتحر يقفز من بناية ارتفاعها 100 طابق، وعند مروره بالطابق الخمسين أثناء سقوطه يصرخ: “حتى الآن، كل شيء على خير ما يرام”. والواقع أن هذه المقارنة غير عادلة للمنتحرين. فالرسالة الاقتصادية والسياسية الحقيقية اليوم هي: “حتى الآن، كل شيء في غاية السوء”. جاءت “صفقة” بدء المفاوضات حول هيئة العلاقات بعد خروج بريطانيا، والتي أُعلن عنها في قمة الاتحاد الأوروبي في الخامس عشر من كانون الأول/ ديسمبر، في أعقاب إذعان رئيسة الوزراء تيريزا ماي لجميع مطالب القادة الأوروبيين: المساهمة في الميزانية بمبلغ 50 مليار يورو (59 مليار دولار أميركي)، وولاية المحكمة الأوروبية على كل ما يتصل بحقوق مواطني الاتحاد الأوروبي في بريطانيا، والحدود المفتوحة دائما مع أيرلندا.” وكتب موضحا ما يدور اليوم حوله، وتتلخص نتيجة هذا التنازل الحاسم بشأن أيرلندا في إمكانية استبعاد كل السيناريوات التي تُقتَرَح عادة لرسم العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي الآن. ففي غياب أغلبية برلمانية لإبطال الاتفاق، لم يعد من الممكن تطبيق سيناريو “الخروج العنيف”، حيث تتحرر بريطانيا من القواعد التنظيمية المعمول بها في الاتحاد الأوروبي وتدير تجارتها على أساس قواعد منظمة التجارة العالمية فقط. كما بات من المستحيل بنفس القدر تطبيق “الخروج السلس” الذي يحاول الحفاظ على الفوائد التجارية المستمدة من عضوية الاتحاد الأوروبي من دون التزامات سياسية، لأن قادة الاتحاد الأوروبي يرفضون “انتقاء الشروط المحببة” على هذا النحو ــ وهم الآن يملكون زمام الأمور.”

الآن وفي ظل الصراع الداخلي وانعكاسه على الخارجي، تتناقض تصريحات المسؤولين البريطانيين أساسا أمام هذه الفترة وما سيليها، فوزير الخارجية البريطاني الجديد جيريمي هانت اعتبر أن الاتحاد الأوروبي يغامر عبر مواقفه من بريكست بقطيعة طويلة الأمد مع المملكة المتحدة. وقال إثر مباحثات مع نظيره الألماني هايكو ماس ببرلين في أوّل زيارة له للخارج “بشأن بريكست هناك خطر حقيقي بعدم التوصل إلى اتفاق”. وأضاف: “أعتقد أن كثيرين داخل الاتحاد الأوروبي يرون أنه يكفي الانتظار فترة كافية ليتنازل البريطانيون أولا، لكن ذلك لن يحدث”.

مما يعني أن أزمة جديدة تطل برأسها في لندن، وأن الحكومة القائمة تعيش تصدعات متوازية، فهل ستواصل رئيسة الوزراء قولها: الخروج يعني الخروج، من الاتحاد الأوروبي، كما تراه أو كما هي مجريات الأمور في الواقع، وهل ستنجح في قراراتها أم تضطر هي الأخرى إلى الخروج من الحكومة كما حصل مع سلفها، ديفيد كاميرون؟! ومن يسبق في الخروج والعلاقات، بين لندن وبروكسل؟!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30573
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع292678
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1074390
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65228843
حاليا يتواجد 3254 زوار  على الموقع