موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

فيليتسيا لانجر شاهدة بأم العين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

«أنا شخصياً، أنا اليهودية، أنا سليلة العائلة اليهودية التي فقدت عائلتها في المحرقة النازية، شاهدة على ما يرتكبه الاحتلال «الإسرائيلي» بأم عيني، شاهدت الفظائع التي يرتكبها هذا الاحتلال ، وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني». هذا ما جاء في كتاب «بأم عيني» للمحامية اليهودية فيليتسيا لانجر المعادية للصهيونية، والمدافعة عن حقوق الأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون «الإسرائيلية»، وهو شهادة عادلة، ومنصفة، على الانتهاكات السافرة لحقوق الإنسان التي يرتكبها الاحتلال «الإسرائيلي».

 

وكان اسم فيليتسيا لانجر ارتفع في المحافل الحقوقية الدولية بالتدرّج بعد نكسة 5 يونيو/ حزيران، العام 1967، وارتبط حينها بأسماء عدد من المثقفين والأدباء الفلسطينيين الذين بدأ أدبهم وشعرهم ينتشران في العالم العربي الذي أخذ يقرأ محمود درويش، وسميح القاسم، وتوفيق زياد، وأميل حبيبي، وغسان كنفاني، وأميل توما، وإدوارد سعيد، وناجي العلي، وغيرهم، في موجة من الإعجاب لدرجة الانبهار بالأدب الرفيع، واللغة الأنيقة، والكلمة المقاومة، والريشة المحرّضة.

أطلق الأسرى الفلسطينيون على فيليتسيا لانجر لقب»الحاجة فولا» التي قامت بتمثيلهم أمام المحكمة العسكرية، وكان مكتبها في القدس رفع دعاوى بالآلاف ضد الجيش «الإسرائيلي»، و»المخابرات «الإسرائيلية» الداخلية - الشاباك»، وقد نجحت في الكثير من القضايا في إطلاق سراح الأسرى، وحالت دون تنفيذ قرارات ترحيل آخرين، أو إبعادهم، إلى جانب مساندتها نضالاتهم داخل السجون، ودفاعها عن مطالبهم العادلة لتحسين ظروف اعتقالهم وتطبيق اتفاقيات جنيف لعام 1949 بشأن «معاملة الأسرى».

وعملت لانجر على فضح جهاز الشاباك بكشفها حقيقة ما يتعرّض له الأسرى من عمليات تعذيب وحشية، جسدية ونفسية، ولاسيّما للنساء والأطفال، وساهمت في تزويد الإعلام والمنظمات الحقوقية الدولية بمعطيات وشهادات حيّة وحقيقية عن أساليب التعذيب التي تمارس في السجون والمعتقلات «الإسرائيلية»، خلافاً للمواثيق والاتفاقيات الدولية وللقواعد القانونية العامة كاشفة حقيقة النظام العنصري الاستعلائي الاستيطاني، ودعاواه «الديمقراطية» الزائفة.

وكان أهم ما تركّز عليه لانجر في دفاعها عن الأسرى مسألتين أساسيتين هما:

الأولى، أن المعتقلين هم «أسرى حرب» ينبغي أن تطبّق عليهم اتفاقيات جنيف لعام 1949 وفيما بعد بروتوكولي جنيف لعام 1977 الأول - الخاص بحماية ضحايا المنازعات الدولية المسلحة، والثاني- الخاص بحماية ضحايا المنازعات المسلحة غير الدولية.

والثانية، أن من حق الفلسطينيين مقاومة الاحتلال، وأن من يجب محاكمتهم هم قادة الاحتلال، طبقاً للقانون الدولي المعاصر، والقانون الإنساني الدولي، والشرعة الدولية لحقوق الإنسان.

وكنت بسبب انشغالاتي بالقضية الفلسطينية، قرأت بإعجاب شديد، في أواخر السبعينات، كتابين لفيليتسيا لانجر: الأول، بعنوان « بأم عيني»، والثاني، الموسوم «أولئك إخواني». وقد أدركت منذ ذلك الحين، وعلى مرور نحو خمسة عقود، أهمية «المقاومة القانونية» في مواجهة الاحتلال «الإسرائيلي»، لاسيّما في الدعوة لمحاكمة المتهمين بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الإبادة الجماعية، إضافة إلى جريمة شن الحرب، وتشريد شعب، واغتصاب وطنه، وأعتقد أن المعركة الفكرية والثقافية، سواء على المستوى الدبلوماسي والدولي، ولاسيّما في جانبها الحقوقي والقانوني، لا تقلّ شأناً على المواجهة بمختلف جوانبها من أجل تمكين الشعب العربي الفلسطيني في حقه بتقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وتتأكّد هذه الحقيقة يوماً بعد آخر، في أن «القوة الناعمة» يمكن أن تكون سلاحاً مؤثراً وفعّالاً، استكمالاً متوازياً مع الأسلحة الأخرى ، علماً بأن الدبلوماسية والقانون وحقوق الإنسان تتداخل مع الحقول الأخرى السياسية والثقافية والاقتصادية، إلى حدود كبيرة، وهي في ديناميتها جزء من حركة مقاومة سلمية مدنية ضرورية، وهو ما يحتاج إلى استراتيجية تكاملية بين وسائل الكفاح المختلفة، لتفنيد الرواية «الإسرائيلية» ومزاعمها الخرافية.

توفيت لانجر عن عمر ناهر ال88 عاماً، فقد ولدت في العام 1930 في بولونيا، من أبوين يهوديين، وهاجرت إلى فلسطين المحتلة العام 1950 برفقة زوجها ميستيو لانجر الناجي من معسكرات الاعتقال النازية، ودرست القانون وتخرجت في الجامعة العام 1965، وقد انضمت إلى الحزب الشيوعي، ولكنها تركت « إسرائيل» في العام 1990 وهاجرت إلى بلدها الأصلي ألمانيا، لأنها، كما قالت لصحيفة «الواشنطن بوست»: لا تريد أن تكون «ورقة التين لتغطي على الاحتلال».

نالت في العام 1990 جائزة الحق في الحياة (المعروفة باسم جائزة نوبل البديلة) لدفاعها عن حقوق الشعب الفلسطيني. وحصلت على جائزة كرايسكي (النمسا) العام 1991 لإنجازاتها في ميدان حقوق الإنسان، ومنحها الرئيس الألماني هورست كولر في العام 2009 «وسام الصليب الفيدرالي لجمهورية ألمانيا الاتحادية»، كما منحتها السلطة الوطنية الفلسطينية «وساماً فلسطينياً» رفيع المستوى .

مارست لانجر قناعاتها الفكرية برفض الاحتلال بكل شجاعة وجرأة، ولم تثنها الحملة الصهيونية ووصفها «بالخائنة»، والإساءة إليها عن مواصلة كفاحها الحقوقي العادل، بل دفعها ذلك لتكريس حياتها كلّها للدفاع عن القضية الفلسطينية، ومناهضة الصهيونية، ولم تمنعها رؤية المحرقة من وقوفها ضد اضطهاد شعب آخر تم وضعه تحت محرقة مستمرة.

drhussainshaban21@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27530
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289635
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1071347
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65225800
حاليا يتواجد 3177 زوار  على الموقع